الأمراضكل المقالات

متلازمة القولون العصبي (irritable bowel syndrome-IBS)

القولون العصبي
القولون العصبي

هو مزيج من ألم واضطراب في البطن، وتغير في حركة الأمعاء أكثر من الطبيعي مما يُسبب الإسهال (diarrhea)، أو أقل من الطبيعي فيُسبب الإمساك (constipation).

وله عدة أسماء أخرى:

  • القولون العصبي (nervous colitis).
  • القولون المتهيج (spastic colitis).
  • الأمعاء المتهيجة (spastic bowel).
  • التهاب القولون المخاطي (mucus colitis).

وتنقسم متلازمة القولون العصبي إلى أربع أنواع:

  1. متلازمة القولون العصبي مع الإمساك (IBS-C).
  2. متلازمة القولون العصبي مع الإسهال (IBS-D).
  3. متلازمة القولون العصبي المختلطة بين الإمساك والإسهال (IBS-M).
  4. غير مُصنف للأشخاص الذين لا تنطبق عليهم الأمثلة السابقة ولكن يعانون من أعراض أخرى (IBS-UN).

هل القولون العصبي مرض خطير؟

هو ليس مرض خطير، ولا يُمكن أن يُسبب سرطان القولون (colon cancer)، أو داء كرون (crohn’s disease)، أو التهاب القولون التقرحي(ulcerative colitis).

اعراض القولون العصبي

  • ألم في البطن: غالبًا يكون الألم في أسفل البطن، أو كلها، ونادرًا ما يكون بأعلاها فقط.

 الطبيعي هو عمل المخ والقناة الهضمية معًا لتنظيم عملية الهضم، وهذا يحدث بالتعاون بين الهرمونات والإشارات التي تُطلقها البكتيريا النافعة التي تعيش في القناة الهضمية للمخ.

ولكن في مرض القولون العصبي يحدث خلل في هذا التعاون مما يؤدي إلى ألم مفاجئ في عضلات الجهاز الهضمي.

  • انتفاخ في البطن وغازات كثيرة: تأخر الهضم نتيجة لمرض القولون العصبي يؤدي إلى إنتاج كمية كبيرة من الغازات بالبطن مما يسبب الانتفاخ والشعور بعدم الراحة، وهذا العرض من أكثر الأعراض شيوعًا. 
  • احتياج  مفاجيء لقضاء الحاجة خاصة بعد الأكل مباشرةً.
  • إسهال، أو إمساك، أو كلاهما.
  • عدم تحمل الطعام: حوالي 70% من مرضى القولون العصبي سجلوا أن أطعمة معينة تُسبب أعراض المرض رغم أنهم لا يعانون من حساسية لهذه الأطعمة، وتختلف الأطعمة التي تسبب هياجًا للأعراض من شخص لآخر.

أمثلة لبعض الأطعمة والمشروبات التي تسبب هياجًا للقولون العصبي:

  • البصل.
  • البقوليات.
  • الكرنب.
  • القرنبيط.
  • البروكلي.
  • الأطعمة المليئة بالدهون. 
  • الأطعمة الحارة.
  • اللبن.
  • المشروبات الغازية.
  • الشعور بالإجهاد وصعوبة النوم: يشتكي المصابون بالقولون العصبي من التعب والإجهاد وصعوبة في النوم مقارنة بالأشخاص غير المصابين.
  • القلق والاكتئاب: توجد علاقة بين القلق والاكتئاب بمرض القولون العصبي، ولكن غير معروف هل القولون العصبي هو الذي يُسبب القلق، أم القلق والتوتر هما اللذان يسببان القولون العصبي، لكن في كلتا الحالتين النتيجة واحدة وهي الدائرة المفرغة بين القلق والاكتئاب والقولون، فمحاولة علاج التوتر يمكن أن تكون سببًا في تهدئة أعراض القولون العصبي.  

اسباب القولون العصبي

على الرغم من وجود طرق عديدة لعلاج القولون العصبي لكن السبب الرئيسي للإصابة غير واضح حتى الآن، ولكن توجد عدة عوامل تشترك في الإصابة بالمرض مثل:

  • عدوى سابقة أصابت الجهاز الهضمي، أو رد فعل مناعي.
  • تشنجات عضلية في الأمعاء.
  • عوامل نفسية: نسبة غير طبيعية من السيروتونين بالقولون مما يؤثر على حركة الأمعاء.
  • وجود داء الزلاقي (celiac disease) الذي يدمر الأمعاء مما يسبب أعراض القولون. 

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالقولون العصبي

  • وجود تاريخ مرضي في العائلة بالقولون العصبي حيث تلعب الجينات دورًا للإصابة بالمرض.
  • الشباب تحت سن 40 عام.
  • المرأة أكثر إصابة من الرجل: غير معروف السبب الرئيسي لارتفاع نسبة الإصابة في النساء أكثر من الرجال ولكن يمكن أن يكون بسبب تغير الهرمونات.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه طعام معين.

متى يجب الذهاب للطبيب على الفور؟

إذا كنت تعاني من:

  • قيء بدون سبب.
  • فقدان للوزن. 
  • نزيف من المستقيم.
  • إسهال ليلي.
  • صعوبة في البلع.
  • ألم مستمر لا يهدأ حتى مع حركة الأمعاء.

تشخيص القولون العصبي 

يشخص الطبيب حالة المريض من خلال الأعراض، ولكن قد يحتاج أحيانًا لبعض الفحوصات لاستبعاد الأمراض الأخرى.

  • صورة دم كاملة لاستبعاد الأنيميا.
  • تحليل براز لمعرفة إذا كانت عدوى.
  • منظار على القولون: يطلبه الطبيب في حالة رغبته في استبعاد داء كرون (crohn’s disease)، أو سرطان في القولون (cancer colon)، أو التهاب في القولون (colitis).

علاج القولون العصبي 

الهدف الرئيسي للعلاج هو علاج الأعراض، حيث يتم تحديد مسار العلاج بناءً على أعراض كل شخصٍ على حدى.

لحُسن الحظ يمكن اتباع حمية غذائية لتهدئة الأعراض، وعلاج بالأدوية، والاهتمام بالصحة النفسية يمكن أيضًا أن يساعد في العلاج.

1-العلاج المنزلي للقولون العصبي:

يُفضل استشارة أخصائي تغذية لوضع النظام الغذائي المناسب للمريض، وتلك بعض النصائح التي قد تساعد على تحسن الأعراض

  • تجنب تناول الكافيين والدهون: الكافيين والدهون تزيد من حركة الأمعاء مما يسبب الإسهال.
  • تجنب المشروبات الغازية والكحولية لأنها تسبب الانتفاخات.
  • تجنب الأطعمة الحارة والمقليات.
  • التقليل من أكل النشويات بكميات كبيرة: وُجد أن بعض الناس لديها حساسية لأنواع معينة من النشويات مثل: الفركتوز واللاكتوز ومكونات أخرى تُختصر في كلمة (FODMAP)، وتجنبها ساعد على تحسن الأعراض.
  • تجنب منتجات الجلوتين: نشرت الأبحاث أن كثير من مرضى القولون العصبي يتحسن الإسهال لديهم بتجنب منتجات الجلوتين رغم عدم وجود أي تاريخ مرضي لحساسية من تلك الأطعمة، أو وجود داء الزلاقي(celiac disease).

        أمثلة للأطعمة التي تحتوي على جلوتين : القمح، الشعير، والذرة.

  • شرب الكثير من السوائل: على الأقل 6 أكواب من المياه على مدار اليوم.
  • حاول تناول الطعام في أوقات منتظمة من اليوم لتنظيم حركة الأمعاء، إذا كنت تعاني من الإسهال جرب أكل كميات صغيرة من الطعام على فترات متقطعة بدلًا من أكل وجبة كبيرة مرة واحدة، وإذا كنت تعاني من الإمساك أكثر من الألياف في وجبتك الغذائية.
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: تساعد على تقليل التوتر وتنظيم حركة الأمعاء. 
  • جرب استخدام مكملات البروبيوتك (probiotic supplement): هي بكتيريا مفيدة تساعد على تحسين الجهاز الهضمي، ولكن نتيجتها لن تظهر من بداية استخدامها، لذا تحتاج لعدة أسابيع حتى يظهر تأثيرها على القناة الهضمية.

2-العلاج بالأعشاب والطب البديل

قد تخفف الأعشاب من أعراض القولون العصبي وتساعد على الاسترخاء والتقليل من التوتر، ولكن يجب أن تُأخذ باعتدال حتى لا تسبب أي ضرر.

مثل:

  • النعناع.
  • الزنجبيل.
  • الينسون.
  • الشمر.

3-العلاج بالأدوية

في حالة عدم التحسن على العلاج المنزلي يجب الذهاب للطبيب، وعليك أن توضح له إذا كنت تتناول أي أعشاب أو أدوية أخرى حتى يختار لك العلاج المناسب.

  • أدوية مضادة للتقلصات( anti spasmodics): تساعد على تحسن اضطرابات الأمعاء.
  • أدوية مضادة للإسهال: تساعد على التقليل من حركة الأمعاء الزائدة عن الطبيعي وتنظيمها.
  • أدوية مضادة للإمساك: وأدوية غنية بالألياف للمرضى الذين يعانون من الإمساك المزمن.
  •   المضادات الحيوية: حيث تُغير كمية البكتيريا في الأمعاء مما تحسن عملية الهضم.
  • مضادات للتوتر والاكتئاب: إذا كان المريض يعاني من القلق بشكل مستمر فتساعد الأدوية على تحسن حالته.
  • التدليك العلاجي: مما يساعد على استرخاء الأعصاب ويؤدي لتهدئة القولون.

اقرأ أيضًا: دواء ديجستين لعلاج سوء الهضم وفتح الشهية.

4-العلاج النفسي

توجد علاقة قوية بين التوتر واضطراب القولون لذا إذا كنت تعاني من القلق أو الاكتئاب أو صدمة ما بحياتك فيجب عليك الذهاب للطبيب النفسي أو أخصائي تعديل السلوك لمساعدتك.

:references

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/irritable-bowel-syndrome/diagnosis-treatment/drc-20360064
  2. https://www.healthline.com/health/irritable-bowel-syndrome#ibs-diagnosis
  3. https://www.webmd.com/ibs/guide/digestive-diseases-irritable-bowel-syndrome?fbclid=IwAR20s6mEyjx6h4WeHmBREvOXWuP82GkSYLK3G9hXizpX_UDvkGPSddFfFAg
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/37063?fbclid=IwAR36tFUi83ESuZgxl7o0aGMYzyNB18C4G9qaFnkbeROaP7f8dBW1mk6QEoQ
  5. https://www.medicinenet.com/irritable_bowel_syndrome_ibs/article.htm?fbclid=IwAR3ImAOtjh1RuIVSBMoODKVahIV4lnAKIXz4b0QFi1bXRVDT_t6UjN-WkKU
  6. https://www.nhs.uk/conditions/irritable-bowel-syndrome-ibs/diet-lifestyle-and-medicines/?fbclid=IwAR1XksmDpmGQe2AMdXPbCTBJgrs5oW6xslqHmMZwcfOq3PDP_wRqa1axfwU

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق