الأمراض

متلازمة القولون العصبي

تعرّف متلازمة القولون العصبي بأنها مجموعة من الأعراض تسبب اضطراباً في الجهاز الهضمي حيث يشعر المريض بحالة من عدم الارتياح نتيجة وجود آلام وتشنجات في البطن وتعرف متلازمة القولون العصبي أيضاً باسم القولون التشنجي أو القولون العصبي أو التهاب القولون التشنجي.

تعد متلازمة القولون العصبي أحد اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفي، هي حالة مزمنة تصف طبيعة التفاعل بين الأمعاء والدماغ وكيفية عمل الاثنين معاً في آنٍ واحد مما ينتج عنه مشاكل بالجهاز الهضمي وتغيرات في حركة الأمعاء.

لا تشكّل متلازمة القولون العصبي خطراً على الأشخاص المصابين بها، فهي لا تسبب مضاعفات خطيرة مهددة للحياة ولا تجعل الشخص معرضاً للإصابة بأي من أمراض القولون الأخرى مثل القولون التقرحي أو داء كرون أو سرطان القولون. 

أنواع متلازمة القولون العصبي

يمكن تقسيم أنواع متلازمة القولون العصبي بناءً على طبيعة حركة الأمعاء لدى الأشخاص المصابين، حيث أن أنواع القولون العصبي تعتمد على حركة الأمعاء غير الطبيعية التي يعاني منها الأشخاص المصابون وهم كالآتي:

  • القولون العصبي مصحوباً بالإمساك: حيث يكون البراز صلباً ومتكتلاً.
  • القولون العصبي مصحوباً بإسهال: حيث يكون البراز مفككاً ويحتوي على نسبة عالية من الماء.
  • القولون العصبي مصحوباً بعادات أمعاء مختلطة: حيث يعاني الشخص المصاب بنوبات متبادلة ما بين الإسهال والإمساك.

الأعراض الشائعة لمتلازمة القولون العصبي

تظهر الأعراض لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي ثلاثة أيام على الأقل على مدار شهر وتتفاوت شدتها من شخص لآخر، ومن أكثر هذه الأعراض شيوعاً:

  • وجع وتقلصات في البطن عادة ما تحدث في النصف السفلي من البطن وتزيد حدتها بعد تناول الوجبات.
  •  الإنتفاخ.
  • الإمساك أو الإسهال أو نوبات متبادلة بينهما.
  • امتلاء المعدة بالغازات مسبباً شعوراً بعدم الراحة.
  • وجود مخاط أبيض في البراز.
  • حركات غير طبيعية في الأمعاء تختفي بعد التبرز.
  • الإحساس بحرقة المعدة وعسر الهضم.
  • وجع أسفل الظهر.

أوضحت الدراسات أن نسبة الرجال الذين يعانون من أعراض متلازمة القولون العصبي أقل من نسبة النساء حيث تشخّص النساء بمتلازمة القولون العصبي خلال سنوات الحمل وتعاني السيدات المصابات بمتلازمة القولون العصبي من حدوث بعض اضطرابات أمراض النساء، تزيد شدة هذه الأعراض لدى النساء خلال فترة الدورة الشهرية حيث تعاني النساء المصابات من أعراض أخرى إضافة إلى الأعراض السابق ذكرها مثل:

  • الإحساس بالتعب العام. 
  • الأرق.
  • تقلصات وتشنجات في البطن.
  • الحساسية لأنواع معينة من الأطعمة.
  • المعاناة من الإمساك والانتفاخ.

أسباب متلازمة القولون العصبي

لم يتوصل الباحثون حتى الآن إلى تحديد الأسباب الرئيسية المسببة لمتلازمة القولون العصبي ولكنها قد تنشأ من عدة عوامل منها الآتي:

  • انقباض عضلات الأمعاء: تُبطن جدران الأمعاء طبقات من العضلات التي تنقبض أثناء حركة الطعام عبر الجهاز الهضمي، إذا كانت هذه الانقباضات قوية ومستمرة لفترات طويلة ينتج عنها حدوث انتفاخات، وغازات، وإسهال. في حال إذا كانت هذه الانقباضات ضعيفة فإن هذا يؤدي إلى بطء في حركة الطعام مما يسبب الإمساك  وخروج براز صلب. 

اقرأ أيضاً: دواء كولونا Colona لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي والقولون العصبي

  • الجهاز العصبي: تسبب مشاكل الأعصاب الموجودة في الجهاز الهضمي الإحساس بعدم الراحة خاصة بعد التبرز أو خروج الريح؛ عندما يكون هناك خلل في عملية تنسيق إشارات التواصل بين الدماغ والجهاز الهضمي ينتج عنه زيادة حساسية رد فعل الجهاز الهضمي تجاه أي تغيرات تحدث في عملية الهضم مؤدياً إلى حدوث تقلصات أو إسهال أو إمساك.
  • عدوى التسمم الغذائي: تشير الدراسات إلى وجود علاقة بين حدوث متلازمة القولون العصبي والتسمم الغذائي حيث وُجد أن 1 من كل 9 أشخاص يعانون التسمم الغذائي يصاب بمتلازمة القولون العصبي، ينتج عن التسمم الغذائي حدوث نوبات إسهال حادة بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية مسبباً التهاب الأمعاء (gastroenteritis) حيث وجد الباحثون أن هذه الميكروبات المسببة لالتهاب الأمعاء قد تؤثر على جهاز المناعة مما ينتج عنه حدوث تغيرات طويلة الأمد في الأمعاء.

عوامل الخطورة للإصابة بمتلازمة القولون العصبي

يوجد عوامل أخرى يجب وضعها في الاعتبار حيث أنها تزيد من فرصة الإصابة بمتلازمة القولون العصبي مثل:

  • النساء: وُجد أن عدد المصابين بمتلازمة القولون العصبي من النساء ضعف عدد الرجال ويُعزى ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تمر بها النساء أثناء الدورة الشهرية. 
  • العمر: من الممكن أن تصيب متلازمة القولون العصبي أي سن ولكن الأشخاص في سن المراهقة حتى الأربعينيات أكثر عرضة للإصابة.
  • التاريخ المرضي العائلي: تلعب الجينات دوراً في احتمالية زيادة فرصة الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.
  • الحساسية لبعض أنواع الأكل: توجد أنواع من الأطعمة متمثلة في منتجات الألبان، والخبز المصنوع من القمح الأبيض، وسكر الفاكهة (الفركتوز) تساعد على تهيج القولون بعد تناولها، بالإضافة إلى الأطعمة الدهنية، والمشروبات الغازية، والمشروبات الكحولية.
  •  تناول الأدوية: وجدت الدراسات علاقة بين ظهور أعراض القولون العصبي وتناول بعض الأدوية خاصة المضادات الحيوية، ومضادات الاكتئاب، والأدوية المصنوعة من السوربيتول.
  • الضغط النفسي والاكتئاب: يحفزان الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.

علاقة الضغط النفسي بالإصابة بمتلازمة القولون العصبي

لا يعرف الباحثون إلى الآن أيهما يأتي أولاً، الضغط النفسي أم متلازمة القولون العصبي، ولكن عندما تقلل وتتحكم في مدى تعرضك لعوامل الإجهاد، والضغط النفسي، والتوتر فإنه سينعكس على حالة القولون العصبي.

يؤدي الضغط النفسي والإجهاد المستمر إلى حدوث اختلال في توازن البكتيريا الموجودة في الأمعاء مما يسبب سوء الهضم (dysbiosis) والذي بدوره يحفز الإصابة بالقولون العصبي، يمكن للتوتر والضغط النفسي أن يؤثر على القولون العصبي من خلال:

  • تقليل تدفق الدم للأمعاء.
  • زيادة نفاذية الأمعاء.
  • تنشيط جهاز المناعة.
  • التهاب جهاز المناعة.

تشخيص متلازمة القولون العصبي

لا توجد تحاليل محددة لتشخيص متلازمة القولون العصبي وعليه فإن أول خطوة في التشخيص تعتمد على معرفة التاريخ المرضي العائلي والفحص البدني للمريض للوقوف على طبيعة الأعراض التي يعاني منها والتأكد ما إذا كانت تتعلق بالقولون العصبي أم بأمراض أخرى مثل التهاب القولون.

بعد استبعاد احتمالية الإصابة بأمراض أخرى تتعلق بالقولون يبدأ الطبيب في تطبيق معايير فحص أخرى مثل:

  • معايير روما: تشمل فحص آلام البطن والإحساس بعدم الراحة بمتوسط يوم واحد أسبوعياً على مدار آخر ثلاثة أشهر، ويجب أن يكون هذا مصحوباً بوجود وجع في البطن نتيجة عملية التبرز، وتغير في عدد مرات التبرز، واختلاف في تناسق وقوام البراز الناتج.
  • تحديد نوع متلازمة القولون العصبي: لتحديد نوع العلاج المناسب للحالة المرضية.

من الممكن أن يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات الأخرى مثل:

  • إجراء منظار داخلي (Endoscopy).
  • إجراء منظار القولون (Colonoscopy).
  • إجراء الأشعة السينية (x-rays).
  • تحاليل دم للبحث عن وجود أنيميا أو مشاكل في الغدة الدرقية أو الإصابة بعدوى.
  • تحليل براز للتأكد من وجود دم.
  • اختبار حساسية اللاكتوز أو حساسية القمح (Celiac disease).

علاج متلازمة القولون العصبي

يعتمد علاج متلازمة القولون العصبي على التخفيف من الأعراض وذلك باتباع نظام غذائي صحي يشمل الآتي:

  • الحد من تناول الكافيين والمشروبات الغازية.
  • زيادة نسبة الألياف بتناول المزيد من الخضروات والفواكه بالإضافة إلى المكسرات والحبوب الكاملة مثل الشوفان.
  • شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يومياً.
  • الاعتدال في تناول منتجات الألبان.
  • الابتعاد عن منتجات القمح المحتوية على الجلوتين.

تحسين جودة الحياة باتباع نظام حياة صحي يشمل:

  •  ممارسة الرياضة.
  • الإقلاع عن التدخين. 
  • تقسيم الوجبات وتناول وجبات صغيرة على مدار اليوم.
  • الحرص على تنظيم مواعيد الوجبات لتكون في نفس الموعد كل يوم. 

يصف الطبيب بعض أنواع من الأدوية بناء على حدة الأعراض مثل:

  • مضادات الاكتئاب والقلق.
  • مضادات الإسهال: إذا كانت متلازمة القولون العصبي مصحوبة بحدوث إسهال.
  • ملينات: في حال أن المتلازمة مصحوبة بحدوث إمساك.
  • مكملات غذائية غنية بالألياف: لتحسين عملية الهضم.
  • مضادات تقلص المعدة. 

·         Irritable Bowel Syndrome: IBS, Symptoms, Causes, Treatment (clevelandclinic.org)

·         Irritable Bowel Syndrome (IBS) Symptoms, Causes, Treatments, Medications (webmd.com)

·         Irritable bowel syndrome (IBS): Symptoms, treatment, and more (medicalnewstoday.com)

·         Irritable Bowel Syndrome: Differences in Men and Women (healthline.com)

·         Irritable bowel syndrome – Symptoms and causes – Mayo Clinic

·         How Stress and Anxiety Can Aggravate IBS Symptoms (healthline.com)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق