كل المقالاتالأمراض

متلازمة التعب المزمن.. الأسباب والأعراض و4 طرق للعلاج

متلازمة التعب المزمن

متلازمة التعب المزمن هي اضطراب معقد يتميز بالتعب الشديد الذي لا يختفي مع الراحة، ولا يمكن تفسيره بحالة طبية أساسية، ويستمر لمدة 6 أشهر على الأقل.

يزداد التعب سوءًا مع النشاط البدني أو العقلي، ولا يوجد اختبار واحد لتأكيد تشخيص متلازمة التعب المزمن، وقد يحتاج الشخص إلى إجراء عدة فحوصات طبية لاستبعاد المشاكل الصحية الأخرى التي لها أعراض مماثلة.

يمكنها أن تؤثر على أي شخص، ولكنها أكثر شيوعًا في النساء.

 اقرأ أيضا: الإجهاد والتعب العام..و3 طرق لتجنبه

الأعراض

تتشابه أعراض متلازمة التعب المزمن مع أعراض حالات طبية أخرى، ولكن الأعراض الأكثر شيوعًا هي التعب الشديد الذي يتداخل مع أنشطة الشخص اليومية، والتوعك بشكل عام. 

قد تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • حساسية الضوء.
  • الشعور بعدم الانتعاش بعد نوم ليلي.
  • الصداع المتكرر.
  • التعب والضعف.
  • التهاب الحلق المتكرر.
  • تضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة أو الإبطين.
  • الأرق المزمن.
  • النسيان وانخفاض التركيز.
  • دوخة تزداد سوءًا عند الانتقال من وضع الاستلقاء أو الجلوس إلى الوقوف. 
  • آلام المفاصل والعضلات.
  • تقلبات المزاج.
  • الارتباك.
  • حمى منخفضة الدرجة.
  • الاكتئاب.

الأسباب

سبب متلازمة التعب المزمن غير معروف، ويرى الباحثون أن العوامل التي تساهم في ذلك قد تشمل:

يمكن لمتلازمة التعب المزمن أن تتطور أحيانًا بعد العدوى الفيروسية، ومع ذلك لم يتم العثور على نوع واحد من العدوى يسببها. 

بعض العدوى الفيروسية التي تمت دراستها فيما يتعلق بمتلازمة التعب المزمن تشمل تلك التي يسببها:

– فيروس إبشتاين بار.

فيروس الهربس البشري 6.

– فيروس نهر روس.

– فيروس الحصبة الألمانية.

عوامل الخطر

قد تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة، وتشمل ما يلي:

العمر: يمكن أن تحدث متلازمة التعب المزمن في أي عمر، ولكنها تؤثر بشكل شائع على البالغين الصغار إلى البالغين في منتصف العمر.

الجنس: تشيع متلازمة التعب المزمن في النساء أكثر بكثير من الرجال.

المضاعفات

تشمل المضاعفات المحتملة لمتلازمة التعب المزمن ما يلي:

– فرض قيود على نمط الحياة.

– الغياب عن العمل.

– العزلة الاجتماعية.

الاكتئاب.

التشخيص

تشخيص متلازمة التعب المزمن صعب للغاية بسبب تشابه أعراضها مع أعراض حالات طبية أخرى، ولذلك فمن المهم عدم التشخيص الذاتي، والتحدث إلى الطبيب عن الأعراض.

من أجل تلقي التشخيص، سيستبعد الطبيب الأسباب المحتملة الأخرى، وسيراجع التاريخ الطبي للشخص.

يُعد استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للإرهاق جزءًا أساسيًا من عملية التشخيص. 

بعض الحالات التي تشبه أعراض متلازمة التعب المزمن تشمل:

  • داء لايم.
  • التصلب المتعدد.
  • الذئبة.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • الألم العضلي الليفي.
  • اضطراب اكتئابي كبير.
  • السمنة المفرطة.
  • اضطرابات النوم.

اقرأ أيضا:  الألم العضلي الليفي Fibromyalgia .. أعراضه وعلاجه

العلاج

يركز العلاج على تخفيف الأعراض، ويجب معالجة الأعراض المزعجة والتي تعيق الشخص عن أداء أنشطته اليومية أولاً.

الأدوية

يمكن تحسين بعض المشاكل المرتبطة بمتلازمة التعب المزمن إما بوصفة طبية أو بأدوية لا تستلزم وصفة طبية، ومن الأمثلة على ذلك ما يلي:

– الاكتئاب: قد يعاني العديد من الأشخاص المصابين بمشاكل صحية طويلة الأمد، مثل متلازمة التعب المزمن، من الاكتئاب أيضًا. 

يمكن أن يسهل علاج الاكتئاب التعامل مع المشاكل المرتبطة بمتلازمة التعب المزمن، كما يمكن للجرعات المنخفضة من بعض مضادات الاكتئاب أن تساعد في تحسين النوم وتخفيف الألم.

– عدم تحمل وضع الوقوف منتصبًا: يشعر بعض من يعانون من متلازمة التعب المزمن، وخاصة المراهقين، بالإغماء أو الغثيان عند الوقوف أو الجلوس في وضع مستقيم. 

قد تساعد الأدوية المنظمة لضغط الدم أو نظم القلب في علاج هذه الحالة.

– الألم: إذا لم تساعد الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الإيبوبروفين ونابروكسين الصوديوم بشكل كافٍ، فقد تكون الأدوية الموصوفة التي تُستخدم أحيانًا لعلاج الألم العضلي الليفي خيارًا مناسبًا، وتشمل هذه الأدوية بريجابالين (Lyrica) ودولوكستين (Cymbalta) أو أميتريبتيلين أو جابابنتين (Neurontin).

اقرأ أيضا: هل دواء ليريكا (LYRICA) مخدر؟ وما هي أهم 5 أعراض جانبية له؟

المعالجة

يستفيد العديد من الأشخاص المصابين بمتلازمة التعب المزمن من:

– الاستشارة: يساعد التحدث مع الطبيب الشخص في اكتساب مهارات التأقلم للتعامل مع الأمراض المزمنة، ومعالجة القيود في العمل أو المدرسة، وتحسين مرونة الحياة الأسرية، كما يمكن أن يكون مفيدًا أيضًا في إدارة الاكتئاب.

– معالجة مشاكل النوم: يمكن أن يؤدي الحرمان من النوم إلى زيادة صعوبة التعامل مع الأعراض الأخرى، ولذا فقد يقترح الطبيب تجنب الكافيين أو تغيير روتين وقت النوم. 

يمكن علاج انقطاع النفس أثناء النوم باستخدام جهاز يوفر ضغط الهواء من خلال قناع أثناء النوم.

– ممارسة التمارين الرياضية: غالبًا ما تؤدي التمارين الرياضية العنيفة إلى تفاقم الأعراض، ولكن ممارسة التمارين المعتدلة أمر مهم لمنع تدهور اللياقة البدنية. 

قد تكون التمارين الرياضية التي تبدأ بأنشطة منخفضة الشدة، وتزداد تدريجيًا بمرور الوقت مفيدة في تحسين وظائف الجسم على المدى الطويل.

توعك ما بعد الجهد

يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة التعب المزمن من تفاقم الأعراض بعد جهد جسدي أو عقلي أو عاطفي، وهذا ما يسمى بتوعك ما بعد الجهد، ويمكن أن يستمر لأيام أو أسابيع بعد المجهود.

غالبًا ما يكافح الأشخاص الذين يعانون من توعك ما بعد الجهد لإيجاد توازن جيد بين النشاط والراحة، والهدف هو أن يظل الشخص نشطًا دون المبالغة في ذلك.

قد يرغب الشخص في الاحتفاظ بمذكرات يومية لأنشطته وأعراضه، حتى يتمكن من تتبع مقدار النشاط المفرط بالنسبة له. 

قد يساعده هذا على تجنب الإفراط في ممارسة النشاط البدني في الأيام التي يشعر فيها بحالة جيدة، ومن ثم لا يحدث له انهيار أو تدهور في الحالة الصحية. 

الطب البديل

تم الترويج للعديد من العلاجات البديلة، ولكن لا يوجد الكثير من الأدلة على أنها فعالة. 

قد يكون لدى المرضى الذين يعانون من متلازمة التعب المزمن حساسية تجاه بعض الأدوية، بما في ذلك المنتجات العشبية والمكملات الغذائية.

قد يساعد الوخز بالإبر، واليوغا، والتدليك في تخفيف الألم المرتبط بمتلازمة التعب المزمن.

References

1-

https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/chronic-fatigue-syndrome

2-

https://www.healthline.com/health/chronic-fatigue-syndrome#symptoms

3-

https://www.healthline.com/health/chronic-fatigue-syndrome

4-

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/chronic-fatigue-syndrome/symptoms-causes/syc-20360490

5-

https://www.medicalnewstoday.com/articles/184802

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق