الأمراض

متلازمة التخمر الذاتي

في السنوات الأخيرة، عرضت وكالات الأنباء قصصًا عن أشخاص ادعوا الإصابة بمتلازمة التخمر الذاتي، ومع ذلك لا يزال الباحثون  يكشفون عن أسبابها. (1)

ولم يُبلَغ سوى عن حالات قليلة مصابة بهذه المتلازمة في العقود العديدة الماضية. ومع ذلك، فقد ذُكِرَت هذه الحالة المرضية في الأخبار عدة مرات. وهي من نوع القصص المفضل لدى وسائل الإعلام، ومن غير المحتمل تكرُّرها كثيرًا. ومع ذلك، فهي حالة مرضية حقيقية للغاية. (2)

وفي هذا المقال، سنعرف ما هي متلازمة التخمر الذاتي، وأعراضها، وأسبابها، والفئات التي قد تصاب بها، وتشخصيها، وعلاجها، ومضاعفاتها، وحالات الإصابة بها. 

ما هي متلازمة التخمر الذاتي؟

متلازمة التخمر الذاتي أو متلازمة تخمر القناة الهضمية الذاتي هي حالة نادرة تحدث عندما يؤدي نمو أنواع معينة من الفطريات في القناة الهضمية إلى تحويل الكربوهيدرات إلى إيثانول (أي كحول) من خلال التخمر الذاتي في الجهاز الهضمي. وهذا يعني أن بعد تناول أي شخص أطعمة غنية بالكربوهيدرات، يمكن أن يصبح ثملًا دون تناوله الكحول بالفعل. (3)

وتعيش العديد من الكائنات الحية الدقيقة في الجهاز الهضمي. وتشكل البكتيريا الغالبية العظمى منها، بينما تمثل الفطريات أقل من 0.1 ٪ من الكائنات الدقيقة داخل أمعاء الإنسان الطبيعي. ويُعَد فطر الكانديدا، نوع من الخمائر، أكثر أنواع الفطريات شيوعًا في القناة الهضمية. (1)

اعراض متلازمة التخمر الذاتي

  • يمكن أن تجعل هذه المتلازمة المصاب بها:
  • في حالة سُكْر دون شرب نقطة كحول واحدة.
  • في حالة سُكْر شديدة بعد شرب كمية صغيرة جدًا من الكحول ( كأسين من البيرة مثلًا).
  • تتشابه الأعراض والآثار الجانبية مع حالة السُكْر الخفيفة أو تأثير الثمالة بسبب الإفراط في شرب الكحول:
  • احمرار الجلد.
  • دوخة.
  • تشتُّت الانتباه. 
  • صداع.
  • غثيان وقيء.
  • جفاف.
  • جفاف الفم.
  • تجشؤ.
  • إرهاق.
  • مشاكل الذاكرة والتركيز.
  • تغيرات مزاجية. 
  • يمكن أن تؤدي متلازمة التخمر الذاتي كذلك إلى حالات مرضية أخرى أو تفاقمها، مثل:
  • متلازمة التعب المزمن.
  • متلازمة القولون العصبي.
  • الاكتئاب والقلق. (2)

اسباب متلازمة التخمر الذاتي

  • يمكن أن تجعل بعض الحالات المرضية الكامنة الشخص أكثر عرضة للإصابة بهذه المتلازمة مثل:
  • يمكن أن يؤدي الاستخدام المتكرر أو طويل الأمد للمضادات الحيوية إلى تغيير ميكروبيوم الأمعاء، مما يؤدي إلى فرط نمو الفطريات.
  • قد يؤدي اتباع نظام غذائي غني بالكربوهيدرات والأطعمة المصنعة إلى حدوث مشكلات في الجهاز الهضمي. وتشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة التخمر الذاتي غالبًا ما يتبعون “نظامًا غذائيًا غنيًا بالسكريات والكربوهيدرات”. (1)
  • بعض أنواع الخمائر التي قد تسبب الإصابة بمتلازمة التخمر الذاتي:
  • المُبيَضّة البيضاء.
  • المُبيَضّة الجرداء.
  • المُبيَضّة كروساي.
  • السكيراء الجعوية (فطريات الخميرة). (2)
  • تشمل الأسباب الأخرى لفرط وجود الخميرة في الجسم ما يلي:
  • سوء التغذية.
  • المضادات الحيوية.
  • داء الأمعاء الالتهابي.
  • داء السكري.
  • ضعف الجهاز المناعي. (2)

الفئات التي قد تصاب بمتلازمة التخمر الذاتي

  • يمكن أن يعاني البالغون والأطفال من متلازمة التخمر الذاتي. وتتشابه العلامات والأعراض لدى الفئتين. وعادةً ما تكون هذه المتلازمة أحد مضاعفات مرض آخر أو عدم توازن أو عدوى في الجسم.
  • لا يمكن أن يولد أي شخص بهذه المتلازمة النادرة. ومع ذلك، قد يولد الشخص أو يعاني من حالة أخرى تؤدي إلى الإصابة بمتلازمة التخمر الذاتي. فمثلًا، عند البالغين، قد يؤدي مرض كرون إلى فرط وجود الخميرة في الأمعاء. وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بهذه المتلازمة.
  • قد تسبب مشاكل الكبد لدى البعض الإصابة بمتلازمة التخمر الذاتي. وفي هذه الحالات، لا يكون الكبد قادرًا على التخلص من الكحول بالسرعة الكافية. وحتى كمية صغيرة من الكحول التي تنتجه خميرة الأمعاء تؤدي إلى ظهور الأعراض.
  • تزيد احتمالات إصابة الرُضَّع والأطفال، المصابين بمتلازمة الأمعاء القصيرة، بمتلازمة مصنع التخمر الذاتي. وأفادت ادعاءات طبية بأن فتاة تبلغ من العمر 3 سنوات مصابة بمتلازمة الأمعاء القصيرة يمكن أن تصبح “في حالة سُكْر” بعد شرب عصير الفاكهة، الذي يحتوي بشكل طبيعي على نسبة عالية من الكربوهيدرات. (2)

تشخيص متلازمة التخمر الذاتي

  • يمكن للأطباء تشخيص متلازمة التخمر الذاتي باستخدام مجموعة من الاختبارات المعملية والاختبارات القائمة على الملاحظة. وهي حالة نادرة، لذلك يخضع المريض عادةً لفحص الأمراض الأكثر شيوعًا أولًا.
  • يبدأ الأطباء عادةً عملية التشخيص من خلال مراجعة التاريخ الطبي للمريض، والسؤال عن الأعراض الحالية، وإجراء الفحص البدني. وقد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات إضافية إذا اشتبه في أن الأعراض التي تظهر على المريض ناتجة عن متلازمة التخمر الذاتي أو مرض معوي آخر.
  • قد يجمع الطبيب عينة صغيرة من البراز ويرسلها إلى المختبر لتحليلها. وعادةً ما يتضمن هذا التحليل فحص التركيزات غير الطبيعية للبكتيريا والفطريات.
  • يمكن للأطباء أيضًا استخدام أنبوب طويل ورفيع يسمى المنظار الداخلي لتجميع عينات من السوائل من أجزاء مختلفة من الجهاز الهضمي وإرسالها إلى المختبر، لفحص فرط نمو البكتيريا أو الفطريات.
  • قد يستخدم بعض الأطباء اختبار تحمُّل الكربوهيدرات لفحص الإصابة بمتلازمة التخمر الذاتي، حيث يُطلَب من المريض تناول وجبة غنية بالكربوهيدرات أو تناول كبسولة جلوكوز (سكر) على معدة فارغة.
  • بعد بضع ساعات، سيفحص الطبيب مستوى الكحول في دم المريض. ويكون لدى المرضى، الذين لا يعانون من متلازمة التخمر الذاتي، مستويات كحول في الدم لا يمكن الكشف عنها تقريبًا. ولذلك، قد تشير الزيادة في مستويات الكحول في الدم بعد اختبار تحمُّل الكربوهيدرات إلى الإصابة بهذه المتلازمة. (4)

علاج متلازمة التخمر الذاتي

  • الرعاية الفورية: يجب علاج المريض، الذي يعاني من ارتفاع شديد في مستوى الكحول في الدم، من التسمم الكحولي الحاد.
  • العلاج الدوائي: يصف الأطباء العلاج الدوائي على أساس نتائج المزرعة والحساسية للخميرة أو البكتيريا المحددة. ويحتاج معظم المرضى إلى مجموعة واحدة أو أكثر من الآزولات أو البولينات. ويتطلب علاج الميكروبات النادرة أو المقاوِمة دواءً من الإتشينوكاندينات أو مضادًا حيويًا. وتشمل الأدوية المضادة للفطريات التي قد يتناولها المرضى لعلاج متلازمة التخمر الذاتي ما يلي:
  • فلوكونازول (ديفلوكان).
  • إيتراكونازول (سبورانوكس).
  • نيستاتين (ميكوستاتين)
  • أدوية الإتشينوكاندينات، مثل كاسبوفنجين (كانسيداس). (1)
  • فلوكونازول.
  • العلاج الكيميائي المضاد للفطريات عن طريق الفم.
  • كبسولات أسيدوفيلس. (2)
  • العلاج الغذائي: أحد العلاجات الأساسية لمتلازمة التخمر الذاتي هو تعديل النظام الغذائي وتناوُّل نسبة عالية من البروتين ونسبة منخفضة من الكربوهيدرات حتى تختفي الأعراض. ونظرًا إلى تخمُّر السكريات إلى كحول، فإن النظام الغذائي غير الغني بالسكريات البسيطة والمعقدة سيقلل الكحول المُخمَّر في الجهاز الهضمي.
  • تجنب الأطعمة السكرية والكربوهيدرات البسيطة مثل، شراب الذرة عالي الفركتوز، والخبز الأبيض، والمعكرونة، والأرز الأبيض، والدقيق الأبيض، ورقائق البطاطس، والمقرمشات، والمشروبات السكرية.
  • تناول الكثير من الكربوهيدرات المعقدة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف مثل، خبز ومعكرونة القمح الكامل، والأرز البني، والخضروات الطازجة والمطبوخة، والفواكه الطازجة والمجمدة والمجففة، والأعشاب الطازجة والمجففة، والشوفان، والشعير، والردة، والعدس، والكينوا. (2)
  • المكملات الغذائية: تساعد مكملات البروبيوتيك متعددة السلالات على موازنة البكتيريا في الجهاز الهضمي، وقد استُخدِمَت في علاج متلازمة التخمر الذاتي.
  • يقل خطر انتكاس متلازمة التخمر الذاتي عن طريق تجنب الكربوهيدرات. ويجب أن يشارك أخصائي التغذية في علاج المرض وإدارته.
  • يمكن أن يزيد أي شيء، يسبب عدم التوازن بين البكتيريا الضارة والمفيدة، التخمُّر في الأمعاء. ويجب تجنب المضادات الحيوية إن أمكن. وإذا كانت هناك حاجة إلى تناول المضادات الحيوية، فيجب وضع خطة لفحص مسببات التخمُّر وعلاجها مرة أخرى إذا لزم الأمر. (5)

مضاعفات متلازمة التخمر الذاتي

  • من المعروف أن متلازمة التخمر الذاتي لها تأثير عميق على المرضى والأسر. ويمكن أن يستأنف معظم المرضى نظامهم الغذائي ونمط حياتهم الطبيعي بعد جلسة علاج واحدة. بينما قد ينتكس مرضى آخرون مرة واحدة أو أكثر، وخاصةً إذا تم علاجهم بالمضادات الحيوية التي تزعج ميكروبيوم الأمعاء.
  • في كثير من الحالات، يتم الخلط بين متلازمة التخمر الذاتي وإدمان الكحول، مما يخلق مشاكل اجتماعية وقانونية، حتى بعد علاج الأعراض، ويمكن أن يؤدي التعرض طويل الأمد للإيثانول الداخلي إلى الإدمان والرغبة الشديدة في تناول الكحول. (5)

الحالات المصابة بمتلازمة التخمر الذاتي

على الرغم من أن متلازمة التخمر الذاتي نادرة، إلا أن بعض الحالات المصابة بها تصدرت عناوين الأخبار.

  • كانت أول حالة معروفة عام 1948، عندما توفي صبي يبلغ من العمر 5 سنوات بسبب تمزق المعدة بسبب انتفاخ القناة الهضمية. وكشف تشريح الجثة عن وجود غازات وسوائل في تجويف البطن تفوح منها رائحة الكحول. وعندها افترض الطبيب الشرعي أن ذلك ناتج عن تخمُّر البطاطا الحلوة بواسطة بكتيريا الأمعاء سلبية الغرام؛ بينما لم يُكشَف عن نقطة واحدة من الإيثانول في الدم. (6)
  • أثبتت دراسة حالة أجريت عام 2013 على رجل يبلغ من العمر 61 عامًا أن فرط نمو السكيراء الجعوية (فطريات الخميرة) يؤدي إلى الإصابة بمتلازمة التخمر الذاتي. وبعد استخدام مضادات الفطريات والتحول إلى نظام غذائي صحي منخفض الكربوهيدرات، اختفت الأعراض لدى الرجل. (1)

هذه المعلومات هدفها التوعية الصحية ولا تغني عن زيارة الطبيب.

مصادر

1- https://www.medicalnewstoday.com/articles/auto-brewery-syndrome.

2- https://www.healthline.com/health/auto-brewery-syndrome.

3- https://www.alcohol.org/co-occurring-disorder/auto-brewery-syndrome/.

4- https://www.netmeds.com/health-library/post/auto-brewery-syndrome-causes-symptoms-and-treatment.

5- https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK513346/.

6- https://www.scirp.org/pdf/IJCM_2013070411021392.pdf

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق