كل المقالات

 ما هي السمنة؟ وأعراضها وكيفية علاجها ومخاطرها والـ 5 مسببات

السمنه

ما هو تعريف السمنة؟

 ما هي السمنة؟ وأعراضها وكيفية علاجها ومخاطرها و5 مسببات

تعرف أنها تراكم غير طبيعي أو مفرط للدهون يمثل خطرًا على الصحة وهي مرض مزمن مثل ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين. سبب السمنة هو عدم التوازن بين الطاقة التي يتم تناولها في الطعام والطاقة المستهلكة. يتم تخزين الطاقة الزائدة في الخلايا الدهنية التي تتضخم و / أو تزيد عددها. تضخم الخلايا الدهنية هو الآفة المرضية للسمنة. تسبب السمنة المفرطة العديد من الأمراض مثل داء السكري، وأمراض المرارة، وهشاشة العظام، وأمراض القلب، وبعض أشكال السرطان. يشمل نطاق الإعاقات الطبية والاجتماعية والنفسية مجموعة من المشكلات الطبية والسلوكية.

اقرأ أيضا قصور القلب heart failure ..أعراضه وأسبابه وطرق العلاج المختلفة

طرق حساب نسبة السمنة؟

الطريقة الأكثر استخدامًا للتحقق مما إذا كان وزنك صحيًا هي مؤشر كتلة الجسم (BMI).

مؤشر كتلة الجسم هو مقياس لمعرفة ما إذا كان وزنك مناسبًا لطولك. يمكنك استخدام حاسبة الوزن الصحي NHS BMI لحساب درجاتك.

بالنسبة لمعظم البالغين، يكون مؤشر كتلة الجسم:

  • 18.5 إلى 24.9 يعني أنك تتمتع بوزن صحي.
  • 25 إلى 29.9 يعني أنك بدينة.
  • 40 أو أكثر يعني أنك بدين للغاية.

لا يُستخدم مؤشر كتلة الجسم لتشخيص السمنة لأن الأشخاص ذوي العضلات الشديدة يمكن أن يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم مرتفعًا دون وجود الكثير من الدهون.

ولكن بالنسبة لمعظم الناس، يعد مؤشر كتلة الجسم مؤشرًا مفيدًا على ما إذا كانوا يتمتعون بوزن صحي أم لا.

أفضل مقياس للدهون الزائدة هو حجم الخصر، والذي يمكن استخدامه كمقياس إضافي للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن (بمؤشر كتلة الجسم من 25 إلى 29.9) أو الذين يعانون من السمنة المفرطة (بمؤشر كتلة الجسم من 40).

بشكل عام، الرجال الذين يبلغ حجم خصرهم 94 سم أو أكثر والنساء الذين يبلغ حجم خصرهن80  سم أو أكثر هن أكثر عرضة للإصابة بمشاكل صحية مرتبطة بالسمنة.

اقرأ أيضا 8 طرق لخفض مستوى الأنسولين في الجسم

مسببات السمنة

تحدث السمنة عمومًا بسبب الإفراط في تناول الطعام وقلة الحركة.

إذا كنت تستهلك كميات كبيرة من الطاقة، وخاصة الدهون والسكريات، ولكنك لا تحرق الطاقة من خلال التمارين والنشاط البدني، فسيتم تخزين الكثير من الطاقة الزائدة في الجسم على شكل دهون.

1.سعرات حرارية

يتم قياس قيمة الطاقة للطعام بوحدات تسمى السعرات الحرارية. يحتاج الرجل العادي النشط بدنيًا إلى حوالي 2500 سعرة حرارية يوميًا للحفاظ على وزن صحي، وتحتاج المرأة التي تمارس نشاطًا بدنيًا إلى حوالي 2000 سعرة حرارية في اليوم.

قد تبدو هذه الكمية من السعرات الحرارية عالية، ولكن من السهل الوصول إليها إذا كنت تأكل أنواعًا معينة من الطعام. 

2.تغذية سيئة

السمنة لا تحدث بين عشية وضحاها. يتطور تدريجياً بمرور الوقت، نتيجة لسوء النظام الغذائي وخيارات نمط الحياة، مثل: 

  • تناول كميات كبيرة من الأطعمة المصنعة أو السريعة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكر. 
  • تناول الكثير من الطعام بالخارج.
  • تناول كميات أكبر مما تحتاجه قد يتم تشجيعك على تناول الكثير إذا كان أصدقاؤك أو أقاربك يأكلون أيضًا كميات كبيرة.
  • شرب الكثير من المشروبات السكرية بما في ذلك المشروبات الغازية وعصير الفاكهة.
  • الأكل المريح إذا كنت تعاني من عدم الثقة بالنفس أو شعرت بالاكتئاب، فيمكنك تناول الطعام لتشعر بتحسن.
  • تميل عادات الأكل غير الصحية إلى الانتشار في العائلات. قد تتعلم عادات الأكل السيئة من والديك عندما تكون صغيرًا .
التغذية السيئه و التغذية السليمة

3.نقص في النشاط الجسدي

عامل مهم آخر مرتبط بالسمنة. كثير من الناس لديهم وظائف تتطلب الجلوس على مكتب معظم اليوم. كما أنهم يعتمدون على سياراتهم بدلاً من المشي .

ويميل الكثير من الناس إلى مشاهدة التلفزيون أو تصفح الإنترنت، ونادرًا ما يمارسون التمارين الرياضية بانتظام.

إذا لم تكن نشيطًا بما يكفي، فأنت لا تستخدم الطاقة التي يوفرها الطعام الذي تتناوله، ويتم تخزين الطاقة الإضافية التي تستهلكها على شكل دهون.

توصي وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية بأن يقوم البالغون بما لا يقل عن 150 دقيقة من النشاط الهوائي المعتدل الشدة، مثل ركوب الدراجات أو المشي السريع، كل أسبوع. لا يلزم القيام بذلك كله في جلسة واحدة، ولكن يمكن تقسيمه إلى فترات أصغر.

4. عوامل وراثية

5. أسباب طبية 

في بعض الحالات، قد تساهم الحالات الطبية الأساسية في زيادة الوزن. وتشمل هذه:

  • خمول الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية) حيث لا تنتج الغدة الدرقية ما يكفي من الهرمونات.
  • متلازمة كوشينغ – وهو اضطراب نادر يسبب الإفراط في إنتاج هرمونات الستيرويد.

ومع ذلك، إذا تم تشخيص مثل هذه الحالات ومعالجتها بشكل صحيح فيجب أن تشكل عائقًا أقل لفقدان الوزن.

يمكن أن تساهم بعض الأدوية، بما في ذلك بعض الكورتيكوستيرويدات وأدوية الصرع والسكري وبعض الأدوية المستخدمة لعلاج الأمراض العقلية – بما في ذلك مضادات الاكتئاب وأدوية الفصام – في زيادة الوزن.

ما هي مخاطر السمنة؟

من المهم جدًا اتخاذ خطوات لمعالجة السمنة لأنها، بالإضافة إلى التسبب في تغييرات جسدية واضحة، يمكن أن تؤدي إلى عدد من الحالات الخطيرة والتي من المحتمل أن تهدد الحياة.

وتشمل هذه:

يمكن أن تؤثر السمنة أيضًا على نوعية حياتك وتؤدي إلى مشاكل نفسية، مثل الاكتئاب وتدني احترام الذات.

طرق علاج السمنة

أفضل طريقة لعلاج السمنة هي:

  •  اتباع نظام غذائي صحي منخفض السعرات الحرارية وممارسة الرياضة بانتظام.
  •  تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا يتحكم في السعرات الحرارية على النحو الموصى به من قبل الطبيب العام أو أخصائي الصحة في إدارة فقدان الوزن (مثل اختصاصي التغذية).
  • مارس أنشطة مثل المشي السريع أو الركض أو السباحة أو التنس لمدة 150 إلى 300 دقيقة (2.5 إلى 5 ساعات) في الأسبوع.
  • تناول الطعام ببطء وتجنب المواقف التي تعرف فيها أنك قد تميل إلى الإفراط في تناول الطعام.

ما هي الأدوية الموصوفة لفقدان الوزن؟

طرق علاج السمنه بالأدوية

قد يصف لك طبيبك أيضًا بعض الأدوية الموصوفة من أدوية إنقاص الوزن بالإضافة إلى خطط الأكل والتمارين الرياضية.

عادةً ما يتم وصف الأدوية فقط إذا لم تنجح الطرق الأخرى لفقدان الوزن وإذا كان مؤشر كتلة الجسم لديك يبلغ 27.0 أو أكثر بالإضافة إلى المشكلات الصحية المتعلقة بالسمنة.

أدوية إنقاص الوزن الموصوفة من الطبيب إما تمنع امتصاص الدهون أو تثبط الشهية. تمت الموافقة على ما يلي للاستخدام طويل الأمد (12 أسبوعًا على الأقل) من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA):

  • فينترمين / توبيراميت (كسيميا).
  • النالتريكسون / بوبروبيون (كونتريف).
  • ليراجلوتيد (ساكسندا).

يمكن أن يكون لهذه الأدوية آثار جانبية غير سارة. سيراقبك طبيبك عن كثب أثناء تناول هذه الأدوية.

في بعض الحالات، قد يوصي بإجراء جراحة إنقاص الوزن.

اقرأ أيضا رائحة الفم الكريهة

ما هي المشاكل متعلقة بالسمنة؟

يمكن أن تسبب السمنة عددًا من المشاكل الإضافية، بما في ذلك الصعوبات في الأنشطة اليومية والحالات الصحية الخطيرة.

تشمل المشاكل اليومية المتعلقة بالسمنة ما يلي:

  1. ضيق التنفس.
  2. زيادة التعرق.
  3. الشخير.
  4. صعوبة القيام بالنشاط البدني.
  5. آلام المفاصل والظهر.
  6. تقليل الثقة بالنفس.
  7. الشعور بالعزلة.
  8. العقم.

اقرأ أيضا فيتامين د.. فوائده وأعراض نقصه

المراجع

https://academic.oup.com/jcem/article/89/6/2583/2870290?login=true

https://www.who.int/health-topics/obesity#tab=tab_1

https://www.nhs.uk/conditions/obesity/

https://link.springer.com/article/10.1007/s00261-012-9862-x

https://www.healthline.com/health/obesity#medications

https://www.nhs.uk/conditions/obesity/causes/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق