الأمراض

ما هو مرض العضلات أو الفيبروميالجيا ولمَ تشتهر به السيدات؟

نظرة عامة

مرض التهاب العضلات الليفي ”الفيبروميالجيا” هو اضطراب يُسبب آلامًا واسعة الانتشار في الجهاز العضلي الهيكلي بالجسم يرافقه عدة أعراض مثل التعب والإرهاق، مشاكل في النوم، اضطرابات تتعلق بالذاكرة والحالة المزاجية.

ما هي الفيبروميالجيا؟

 تعد حالة مرضية مزمنة تسبب آلاماً في أنحاء الجسم المختلفة تصيب تحديداً العظام والعضلات، وغالبًا ما يصعُب فهمها أو يتم تشخيصها بصورة خاطئة، مرضى الفيبروميالجيا يكونون أكثر حساسية للألم عن غيرهم. 

لا يوجد علاج نهائي للتخلص منها ولكن باستخدام بعض الأدوية مع آداء التمارين والتحكم في الانفعالات بالإضافة إلى بعض العادات الصحية يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض والتعايش معها بشكل طبيعي.

أسباب الفيبروميالجيا 

لم يستطع العلماء التعرف على السبب الرئيسي للمرض، ولكن يُعتقد أنه يتعلق بتغير في معدلات بعض المركبات الكيميائية داخل المخ وتغيرات في طريقة معالجة الجهاز العصبي المركزي لإشارات الألم.

وفقًا للأبحاث الأخيرة اعتمد الباحثون نظرية تعدد الأهداف التي تُرجِع حدوث المرض إلى بعض الأسباب الوراثية ومن ثم تحفيزها بعاملٍ محفزٍ آخر أو مجموعة من العوامل الأخرى مثل الإصابة بالعدوى أو التعرض لصدمة أو إصابة أو الانفعال.

سوف نستعرض هذه العوامل المحفزة لحدوث هذا المرض في النقاط التالية:

  • العدوى مثل الأنفلونزا أو الالتهاب الرئوي أو عدوى الجهاز الهضمي مثل الإصابة بالسالمونيلا أو عدوى الشيجيلا (داء الشيجيلات)، أو عدوى فيروس إبشتاين بار (Epstein-Barr) المعروف بفيروس الهربس البشري. 
  • الجينات الوراثية لها دور كبير في انتقال المرض، إذا كان لدى عائلتك شخص سبق له الإصابة بمرض الفيبروميالجيا فهذا يعني أنك عرضة للإصابة بالمرض بنسبة كبيرة، ويعتقد الباحثون أن الطفرات الوراثية تلعب دورًا هامًا في حدوث هذا المرض، وتم التعرف على بعض الجينات المحتملة التي تُسهِم بدورها في انتقال إشارات الألم الكيميائية بين الخلايا العصبية.
  • الصدمة (الرضح) الأشخاص الذين تعرضوا للصدمات الجسدية أو العاطفية (النفسية) عُرضة للإصابة بمرض الفيبروميالجيا وتُعرف هذه الحالة باضطراب ما بعد الصدمة Post-traumatic stress disorder PTSD مثل حالات ما بعد الولادة أو ما بعد إجراء عملية جراحية أو الصدمة النفسية بعد وفاة شخص عزيز.
  • الانفعال الزائد أو الضغط العصبي قد يترك آثارًا على الجسم تدوم طويلًا منها اضطراب الهرمونات الذي يعتبر من محفزات حدوث الفيبروميالجيا.

لم يستطع الباحثون الفهم الكامل لمسببات الألم في حالات الفيبروميالجيا ولكن وجدت نظرية تشير إلى أن المخ يقلل عتبة بداية الإحساس بالألم فتصبح الأحاسيس غير المؤلمة في السابق مؤلمة للغاية مع مرور الوقت.

توجد أيضا نظرية أخرى مضمونها أن الأعصاب تستجيب لإشارات الألم بصورة عنيفة وتصبح أكثر حساسية في المواضع التي لم تكن تستدعي سابقاً هذا الألم المبالغ فيه.

عوامل الخطر 

يمكن أن يصاب أي شخص بهذا المرض وربما يصيب بعض الأطفال ولكن يَشيِع حدوث المرض في الحالات التالية:

  •  السيدات معرضات للإصابة بالمرض ضعف الرجال.
  • الفئات العمرية المتوسطة الأعمار من ٣٠-٥٠ عامًا.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي لبعض الأمراض مثل الذئبة، التهاب المفاصل الروماتويدي، التهاب الفقرات التيبسي.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للفيبروميالجيا.
  • الصدمات والحوادث مثل حوادث السيارات وغيرها.
  • الإصابات المتكررة الإصابة الناتجة عن تكرار ضغطٍ ما على المفصل مثل تكرار التواء مفصل الركبة.
  • العدوى الڤيروسية.
  • السِمنة أو الوزن الزائد.

أعراض الفيبروميالجيا

الأعراض الشائعة هي:

  • ألم شديد متواصل وتيبُّس في مختلف أنحاء الجسم يستمر لمدة ثلاث أشهر على الأقل.
  • إرهاق وضعف عام حتى بعد فترات النوم الطويلة.
  • قلق واكتئاب.
  • مشاكل في النوم مثل متلازمة الرجل القلقة، وتوقف التنفس أثناء النوم، واضطرابات في النوم بسبب الألم الشديد.
  • مشاكل في الذاكرة والتركيز والتفكير وهو عرض يشار إليه باسم “الضباب الليفي fibro fog” حيث ضعف القدرة على التركيز  أو الانتباه في الوظائف الإدراكية.
  • الصداع وخاصة الصداع النصفي.
الفيبروميالجيا
Fibromyalgia

وهناك أيضًا أعراض أخرى مثل:

  • تنميل في الأيدي والأرجل.
  • آلام في الفم أو الفك والتسبب في متلازمة المفصل الصدغي الفكي.
  • مشاكل هضمية تتضمن آلام بالمعدة، انتفاخات، إمساك، متلازمة القولون العصبي.
  • متلازمة آلام المثانة أو التهاب المثانة الخلالي.
  • متلازمة تسارع نبضات القلب الوضعي.
  • جفاف العين والفم.
  • الحساسية للضوء.

تشخيص الفيبروميالجيا

الفيبروميالجيا مرض يصعب تشخيصه وقد يتطلب الأمر زيارات متعددة لأكثر من مركز من مراكز الرعاية الطبية المختلفة لتشخيصه، لعدم وجود اختبار محدد يثبت وجوده وأيضًا مشابهته في أعراضه الشائعة مثل الألم الشديد والإرهاق مع أمراض أخرى مختلفة لذا يلجأ المختصون إلى التشخيص التفريقي لاستبعاد الأمراض الأخرى مثل خمول الغدة الدرقية أو التهاب المفاصل أو الذئبة.

تساعد الاختبارات التالية المختصون في تشخيص الفيبروميالجيا مثل:

  • التاريخ الطبي للمريض الذي يتضمن بعض الأسئلة حول الأعراض التي يعاني منها المريض.
  • الفحص الجسدي.
  • الأشعة السينية واختبارات الدم التي تساعد في استبعاد الأمراض الأخرى.
  • المبادئ التوجيهية لتشخيص الفيبروميالجيا وتتضمن: 
    • وجود ألم شديد منتشر في جميع أجزاء الجسم لمدة تزيد عن ٣ أشهر.
    • وجود الألم في نفس الأماكن على جانبي الجسم وأيضًا أعلى وأسفل الخصر.
    • أعراض جسدية مثل الإرهاق الشديد والمشي بدون انتباه.
    • مشاكل إدراكية تتعلق بالتركيز.
    • عدد مناطق الألم في الجسم.

نقاط تمركز الألم العضلي عند مريض الفيبروميالجيا

تسمى النقاط المؤلمة وتتميز بوجود ألم شديد عند الضغط عليها بقوة في ١١ نقطة من أصل ١٨ نقطة هي :

  • أعلى الصدر.
  • أعلى الكتفين.
  • الركبتين.
  • الفخذين.
  • مؤخرة الرأس.
  • المرفقين من الخارج.

علاج الفيبروميالجيا

لا يوجد علاج متخصص لمرض الفيبروميالجيا ولكن يرتكز العلاج على تخفيف الأعراض وتحسين نمط الحياة بشكل عام.

يفضل علاجها من قِبَل الأطباء المتخصصين أو في المراكز الطبية المتخصصة في علاج الفيبروميالجيا.

 ينقسم العلاج إلى:

١- الأدوية 

  • مسكنات الألم المتاحة بدون وصفة طبية مثل الإيبوبروفين وغيرها الموصوف من قبل الطبيب مثل الترامادول.
  • بعض مضادات الاكتئاب التي تساعد في حل مشاكل النوم.
  • أدوية باسطة العضلات.

أمثلة لأدوية تُصرَف بوصفة طبية تساعد في علاج الفيبروميالجيا:

  • الدُولوكسِيتين
  • ميلناسيبران
  • بريجابالين

٢- تغييرات حياتية تساعد في علاج الفيبروميالجيا مثل:

  • ممارسة الرياضة بصفة دائمة لتقوية العضلات وأيضًا بدورها تقي الجسم من الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب ومرض السكري.
  •  حضور جلسات تثقيف المرضى خصوصًا في مراحل العلاج الأولى.
  • جلسات التأمل والاسترخاء التي تساعد في ضبط النفس والتحكم في الغضب مثل رياضة اليوجا، وجلسات التدليك.
  • عادات النوم الجيدة التي تساعد بدورها في الحصول على القدر الكافي من النوم الجيد.
  • جلسات العلاج المعرفي السلوكي لتحسين الوظائف الإدراكية.

 ٣- بعض الطرق الطبيعية لعلاج الفيبروميالجيا

  • (5-هيدروكسيتريبتوفان) مكمل غذائي يعزز مستويات هرمون السيروتونين في الدماغ.
  • الوخز الإبري.
  • رياضة تاي تشي Tai chi.
  • المعالجة اليدوية Chiropractic therapy.
  • اتباع عادات غذائية صحية.
  • تقليل كميات السكر اليومية.
  • شرب الماء بصورة كافية.
  • الاعتماد بنسبة كبيرة على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والأغذية قليلة الدسم.

مضاعفات الفيبروميالجيا

 يمكن أن تسبب الفيبروميالجيا الألم، وتقلل من كفاءة الحياة التي يعيشها المرضى حيث:

  • زيادة عدد زيارات المستشفى لمريض الفيبروميالجيا للضعف مقارنة بمريض لا يعاني منها.
  • تقل كفاءة الحياة بالأخص لدى أصحاب المرض من السيدات.
  • ارتفاع نسبة الإصابة بالاكتئاب الشديد عند البالغين بنسبة تعادل ٣أضعاف مقارنة بذويهم الذين لا يعانون من الفيبروميالجيا.
  • ارتفاع معدلات الموت بالجروح والانتحار بين مرضى الفيبروميالجيا.
  • ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض المفاصل المختلفة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، الذئبة الحمامية، الالتهابات العظمية المفصلية.

Resources

https://www.cdc.gov/arthritis/basics/fibromyalgia.htm

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/fibromyalgia/symptoms-causes/syc-20354780

https://www.nhs.uk/conditions/fibromyalgia/

https://www.healthline.com/health/fibromyalgia

https://www.webmd.com/fibromyalgia/default.htm

https://www.webmd.com/fibromyalgia/guide/what-is-fibromyalgia

https://medlineplus.gov/fibromyalgia.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق