الصحة والجمالالأمراض

ما هو الجهاز المناعي للإنسان

يتولى الجهاز المناعي في جسم الإنسان مهمة حماية الجسم من العوامل المُمرضة. وهو نظام متكامل يتألف من عدة أعضاء وخلايا يتولى كل منها مهمة معينة في الحفاظ على الجسم سليما متوازنا، ويمنع إصابته بالجراثيم، ويحارب الخلايا السرطانية.

من ماذا يتكون الجهاز المناعي

يتكون الجهاز المناعي للإنسان كما قلنا من عدة أعضاء وخلايا تتعاون معا للحفاظ على الجسم وحمايته. من مكونات الجهاز المناعي نذكر:

  • كريات الدم البيضاء: وهي خلايا الدم الدفاعية الرئيسية. ولها عدة أنواع منها كريات الدم المتعادلة، وكريات الدم اللّمفاوية، وكريات الدم وحيدة النوى، وكريات الدم الحمضية، وكريات الدم القاعدية.

عدد الكريات البيضاء الطبيعي في تحليل صورة الدم الكاملة هو بين 5000 إلى 10000 خلية في الميكرولِيتر من الدم معظمها من الكريات المتعادلة واللمفاوية.

هناك عدة مهمات للكريات البيضاء فهي تواجه العوامل الممرضة الخارجية من بكتيريا وفيروسات وعوامل مُحسسة وتحاصرها وتقتلها. وأيضاً تُفرز الأضداد المناعية Antibodies (الغلوبولينات المناعية) التي لها أنواع معينة ومميزة ضد كل عامل ممرض.

الكريات البيضاء أهم خلايا الجهاز المناعي
  • نقي العظم Bone marrow: وهو مادة نسيجية توجد في باطن العظام الطويلة وتتطور فيها مكونات الدم ومنها الكريات البيضاء التي تحدثنا عن أهميتها.
  • الغدة التيموسية: وهي غدة في أعلى الصدر يكون حجمها كبيرا في الطفولة وتَصغُر تدريجيا مع التقدم بالعمر. ويتم فيها تدريب الخلايا اللمفاوية من نوع T على أداء وظيفتها حيث تَتعلم أن تميز خلايا الجسم عن العوامل الخارجية.
  • العقد أو الغدد اللمفاوية: وهي غدد من النسيج اللمفاوي منتشرة في معظم أنحاء الجسم وتتركز فيها الخلايا المناعية، وترتبط ببعضها بشبكة من الأوعية تسمى الأوعية اللمفاوية. وتمثل اللّوزتان والناميات الموجودة في البلعوم جزءا مهما من النسيج اللمفاوي حيث تقوم بدور دفاعي ضد الجراثيم الداخلة للجسم عن طريق الفم والتنفس. وينتشر النسيج اللمفاوي كذلك في الأمعاء الدقيقة (رقع باير). والزائدة الدودية هي أيضا من أنواع النسيج اللمفاوي.
  • الطحال Spleen: وهو عضو لمفاوي مهم للمناعة موجود في أعلى وأَيسر البطن.
  • هناك أعضاء أخرى في الجسم تساهم في عمل الجهاز المناعي مثل الجلد الذي يشكل حاجزا فيزيائيا لمنع دخول العوامل الممرضة، وأيضا الأغشية المخاطية التي تغطي بطانة الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والجهاز البولي والجهاز التناسلي.

وظائف الجهاز المناعي

للجهاز المناعي وظائف مهمة في الجسم وضرورية جدا للحياة. نذكر منها:

1- حماية الجسم من البكتيريا والفيروسات

يتعرض الجسم البشري بشكل يومي للكثير من العوامل الممرضة الغريبة عن الجسم مثل البكتيريا والفيروسات والفطريات وغيرها. ولكنّه لا يطور مرضاً في كل مرة بسبب عمل الجهاز المناعي المميز.

إنّ مكونات الجهاز المناعي تتعاون معاً في مقاومة البكتيريا ومنعها من إحداث مرض في الجسم. حيث تقوم خلايا الدم الدفاعية بالتكاثر وإنتاج الأضداد المناعية. وفي حال فشلت في منع حدوث المرض فإنها تستمر في مقاومة العامل الممرض وطرده من الجسم. وأيضا تُطور ذاكرة مناعية عبر الخلايا اللمفاوية والغُلوبولينات المناعية تتذكر العامل الممرض بسرعة في حال تعرض له الجسم مرة أخرى.

وإن الذاكرة المناعية هي المبدأ الرئيسي الذي أدى إلى تطور اللقاحات أو التطعيمات Vaccines التي تساهم في حماية الجسم البشري من الكثير من الأمراض والأوبئة.

2- حماية الجسم من العوامل المحسسة

تُوجد في الطبيعة الكثير من العوامل المُحسسة مثل غبار الطلع والعفن ووبر الحيوانات الأليفة. وهناك كرياتٌ بيضاء وبروتيناتٌ مناعية متخصصة في الاستجابة الحساسية.

3- حماية الجسم من السرطان

تتعرف الخلايا المناعية السليمة على الخلايا السرطانية منذ بداية تشكلها وتقوم بِمحاصرتها وقتلها، وهكذا فإنّ مناعة الجسم القوية يمكن أن تحمي من السرطان. ولكنّ بعض أنواع السرطان تكون مقاومة للمناعة ولا تتمكن الخلايا المناعية من قتلها. وفي حال ضعف مناعة الجسم تصبح نسبة حدوث السرطان أعلى.

اقرأ أيضا: سرطان الدم(leukemia)

ما هي الأمراض التي يتأثر فيها الجهاز المناعي للإنسان

يتأثر عمل الجهاز المناعي في العديد من الأمراض. فقد يكون عمله ضعيفا، أو أحيانا يعمل بشكل زائد ومضطرب. نذكر بعض هذه الأمراض:

نقص المناعة الخلقي

هناك أمراض جينية أو وراثية تسبب نقصا في المناعة حيث تحصل فيها طفرات وراثية تؤثر على مكونات الجهاز المناعي. هذه الأمراض تكون خطيرة على الحياة وتظهر الاِنتانات الخطيرة والعدوى الانتهازية في عُمر مبكر ولا يستطيع الجسم مقاومتها بشكل جيد. مثل مرض عوز المناعة المشترك الشديد.

نقص المناعة المكتسب

يحصل نقص المناعة هنا بسبب عامل ممرض مُكتسب وليس بسبب خلقي. من الأمثلة عليه متلازمة نقص المناعة المكتسبة التي تحصل بسبب فيروس الإيدز HIV. حيث يعاني مرضى الإيدز من انتانات غير اعتيادية أو عدوى انتهازية خاصة في الحالات المتقدمة، وقد تظهر لديهم أورام نادرة.

  • ومن أسباب الضعف المناعي الأدوية المثبطة للمناعة ومنها الستيروئيدات بأنواعها التي تُعطى في علاج الكثير من الأمراض. وأَدوية العلاج الكيميائي للسرطان. وأيضا مثبطات المناعة التي تُعطى في حالات زراعة الأعضاء.
  • قد تتأثر مناعة الجسم وتصبح أقل فعالية في الأمراض المزمنة مثل السمنة والداء السكري والقصور الكلوي المزمن وتشمع الكبد والسرطان. وتضعف المناعة أيضا مع التقدم بالعمر وفي حالات سوء التغذية.

أمراض المناعة الذاتية

في هذه الأمراض يكون الجهاز المناعي مضطربا حيث يفشل في التعرف على بعض خلايا الجسم ويشكل استجابة مناعية ضدها.

هنالك أنواع كثيرة من الأمراض المناعية الذاتية. مثل:

الأمراض التحسسية

في هذه الأمراض تحدث زيادة في استجابة الجسم المناعية ضد العوامل المُحسسة الخارجية Allergens مثل غبار الطلع والعفن ووبر الحيوانات الأليفة. مثلاً إذا كانت الحساسية في الأنف يحصل التهاب الأنف التحسسي Allergic Rhinitis الذي يحصل فيه عطاس شديد واحتقان أنفي عند التعرض للعوامل المحسسة.

وإذا حصلت الاستجابة المناعية الزائدة في القصبات الهوائية يتطور مرض الربو Asthma.

والحساسية الجلدية أو الاكزيما تحصل أيضا بآلية مشابهة بسبب التماس مع العوامل الممرضة.

وهناك أيضا الحساسية الدوائية التي تحدث فيها استجابة مناعية ضد الدواء قد تكون خطيرة في بعض الحالات. مثال عليها الحساسية من البنسلين ومشتقاته.

اقرأ أيضا: الاكزيما أو التهاب الجلد التأتبي و٦ عوامل مسببة له

تقوية الجهاز المناعي

يسأل الكثيرون عن الطرق لتقوية الجهاز المناعي الذي يصون الجسم من الأمراض. سنذكر بعض النصائح التي ينصح بها خبراء الصحة:

  • النوم الكافي. حيث لوحظ أن نقص النوم والسهر يؤدي إلى خلل في عمل الجهاز المناعي.
  • شرب الماء الكافي.
  • تجنب التدخين والكحول.
  • الابتعاد عن الملوثات البيئية قدر الإمكان.
  • تناول الفواكه والخضار بشكل يومي. والحرص على تناول الأغذية الغنية بالمعادن والفيتامينات مثل فيتامين د المهم للمناعة.
الطعام الصحي يقوي الجهاز المناعي
  • المحافظة على وزن مثالي.
  • الرياضة والتمارين اليومية ولو بقدر قليل. وللرياضة فوائد ليس للمناعة فحسب بل أيضا تفيد الأوعية الدموية وتساعد في تخفيف الوزن.
  • المحافظة على النظافة الشخصية والاهتمام بغسل اليدين بشكل جيد.
  • تجنب القلق والضغوط النفسية.
  • أخذ التطعيمات المنصوح بها.

اقرأ أيضا: الأطعمة المقویة للمناعة ودورها في مقاومة فیروس كورونا

Refrences

  1. https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/disorders-of-the-immune-system
  2. https://my.clevelandclinic.org/health/articles/21196-immune-system
  3. https://www.webmd.com/a-to-z-guides/autoimmune-diseases
  4. https://www.health.harvard.edu/staying-healthy/how-to-boost-your-immune-system
  5. https://www.medicalnewstoday.com/articles/161618#_noHeaderPrefixedContent
  6. https://www.healthline.com/health/wbc-count#normal-range
  7. https://www.who.int/news-room/feature-stories/detail/how-do-vaccines-work

د غفران بدران

خريجة طب بشري وكاتبة محتوى طبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق