الأمراضكل المقالات

كيف يتسبب داء القطط بإجهاض الجنين

يُعتبر داء القطط والًذي يُعرف بداء التوكسوبلازم أوداء المقوسات عدوى طفيلية يسببها التوكسوبلازم وهو يتواجد في القطط بشكل كبير، ولا يقتصر انتقال المرض بواسطة براز القطط فهناك طرق أخرى لانتقال العدوى  ربما لا ننتبه لها أثناء ممارساتنا اليومية، ولا بد وأن سمعت بالعلاقة بين داء القطط وإجهاض الجنين أو بمشكلات صحية، لذا من الضروري معرفة كيفية انتقال العدوى والعلاج والتي سنتطرق إليها  في مقالنا، بالإضافة إلى نصائح لمحبِي القطط.

داء القطط

ما هو داء القطط أو المقوسات 

وهو مرض يسببه كائن طفيلي أحادي الخلية يسمى التوكسوبلازم (toxoplasma gonodi) وفي بعض الحالات يتم الشفاء دون الحصول على العلاج لكن أحيانًا أخرى يصيب الجهاز العصبي  ويؤدي لتضخم الغدد الليمفاوية ويصيب العضلات كالقلب ويمكن أن يكون مميتًا للجنين.

وغالبا ما يتكاثر التوكسوبلازم في القطط غالبا وتستغرق دورة تكاثر الطفيل من 3-5 أيام وينتج البيوض داخل بطانة الأمعاء ومن ثم للبراز وتصبح قادرة على العدوى.

اقرأ أيضا: رجيم الكيتو

أسباب الاصابة بداء القطط وكيفية انتقال العدوى

يُعتبر طفيل التوكسوبلازما  السبب الرئيسي للإصابة بداء القطط وحيث تكون القطط المصدر لانتقال الطفيل ولكن القطط المنزلية نادرا ما تحمل المرض ويصيب خاصة أصحاب المناعة الضعيفة وسوف يعانون من أعراض شديدة أما أصحاب المناعة القوية فيبقى الطفيل خاملًا وتحت السيطرة. وتعتبر الطرق التالية أكثر الطرق شيوعا لانتقال الطفيل إلى الإنسان وهي:

  1. براز القط أو الأسطح الملوثة ببراز القط.
  2. تنظيف الصندوق الخاص بالقطط دون غسل الأيدي بعد ذلك.
  3. الطعام والشراب الملوث بالطفيلي وخاصة اللحوم غير المطبوخة جيدًا.
  4. استخدام ألواح التقطيع والسكاكين والأدوات المستخدمة في تقطيع  اللحوم النيئة دون غسلها.
  5. نقل دم أو عضو من شخص مصاب بالطفيل.
  6. الزراعة  بدون لبس القفازات. 
  7. أكل الخضراوات والفواكه غير مغسولة.

اقرأ أيضا :غسل الأسنان

ما خطورة داء القطط على الحامل

يتسبب داء القطط بإجهاض 20% من الحوامل، فإذا حدثت الإصابة قبل الحمل بشهور (على الأقل ستة شهور) فإن الجسم يكون مناعة ولن يكون خطرًا على حياة الجنين والعدوى غير نشطة في هذه الحالة.

أما إذا حدثت الإصابة في الثلث الأول من الحمل تكون نسبة انتقال المرض للجنين قليلة ولكن عادة ما تنتهي بموت الجنين والإجهاض ويسمى بداء المقوسات الخلقي وأما الجنين الذي يعيش فسوف يعاني من مشاكل صحية خطيرة كالصرع وتضخم الكبد، ولكن إذا حدثت الإصابة في الثلث الأخير من الحمل فخطورة انتقال المرض للجنين عالية وتظهر الأعراض في سن المراهقة كفقدان السمع وضعف القدرة العقلية.

أيضا الطفيل لا يصيب الإنسان فقط بل أيضا يصيب الماشية ويسبب لها الإجهاض.

اقرأ أيضا:بلازما الدم.

أعراض الإصابة

معظم الأشخاص لا تظهر عليهم أعراض الإصابة وخاصة ذوي أصحاب مناعة قوية بينما يظهر على الآخرين ذوي أصحاب المناعة المنخفضة أعراض تشبه الانفلونزا وهي:

  • التهاب الحلق.
  • الحمى. 
  • الصداع.
  • التعب الارهاق.
  • تورم العقد الليمفاوية.

وقد تكون الأعراض أكثر حدة خاصة لأصحاب المناعة الضعيفة أو مرضى الإيدز أو أشخاص يخضعون للعلاج الكيماوي أو تم نقل وزراعة عضو لديهم ومن الممكن أن تتجدد العدوى ومن هذه الأعراض:

  • مشكلات في الرئة تتمثل بالسعال وضيق التنفس.
  • التهاب شبكية العين ويسمى بـ داء المقوسات العيني.
  • التهاب الدماغ ويتمثل بالصداع وسوء تناسق الحركة.

تشخيص المرض 

ويتم تشخيص مرض داء القطط عن طريق تحليل دم للكشف عن أجسام مضادة ( بروتينات يفرزها الجهاز المناعي للدفاع عن الجسم ) فإن كانت نتيجة الاختبار سلبية فهذا يعني أنك تعرضت للإصابة وجسمك كون مناعة أو أن لديك عدوى نشطة، وبالنسبة للحامل فيتم أخذ عينة من بزل السائل الأمنيوسي للتأكد من الإصابة ويتم استخدام أشعة السونار لتحديد بعض العلامات المرضية مثل تضخم الرأس ويتم عمل فحوصات أخرى بأشعة الرنين المغناطيسي (MRI) للتأكد من إصابة الجهاز العصبي المركزي.

وأما إذا كانت نتيجة التحليل سالبة فهذا لا يعني أنك غير مصاب فمن الممكن تم فحصك مبكرا من مسار المرض فيجب إعادة التحليل مرة أخرى بعد أسابيع عدة.

طرق الوقاية من داء القطط     

  • ارتداء القفازات أثناء تنظيف صندوق القطط أو العمل بالتربة وغسل اليدين بعدها مباشرة 
  • تجنب أكل اللحوم النيئة وتجميدها قبل طهيها إلى درجة -14 وذلك لقتل الحويصلات وثم طهيها بشكل جيد.
  • غسل الأدوات المستخدمة في تقطيع اللحوم النيئة مثل السكين أو ألواح التقطيع.
  • ابتعد عن شرب اللبن غير المبستر.

أما إذا كانت لديك قطة في المنزل فعليك بالآتي:

  • احرص على عدم نزول قطتك في الشارع و بقاؤها في البيت.
  • لا تلعب مع القطط الموجودة في الشارع.
  • إجراء تحاليل للقطة قبل تربيتها في منزلك.
  • ارتداء القفازات عند تنظيف صندوق قطتك وعدم لمس الطعام قبل غسل الأيدي جيدا بالماء والصابون.

اقرأ أيضا: الذئبة الحمراء

علاج داء القطط

بالنسبة للأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض فلا داعي للعلاج وأما  الحالات الذين تظهر عليهم أعراض شديدة يتم العلاج بالمضادات الحيوية (Pyrimethemine) بريميثامين  وسالفاديازين Sulfadiazine.

بالنسبة لمرضى الإيدز يتم العلاج باستخدام(clindamycin )كلاندامايسين  مدى الحياة.

يصف الطبيب الدواء للحامل حسب عمر الحمل ووقت حدوث العدوى، فيوصى بالـ Spiramycin  في الثلث الأول من الحمل، وفي الثلث الثاني و الأخير  يستخدم مزيج من Pirimetamine, sulfadiazine وحمض الفوليك.

أما عن الأطفال المواليد يتم متابعتهم وعلاجهم بالمضادات الحيوية.

References

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/toxoplasmosis/symptoms-causes/syc-20356249

https://www.humanesociety.org/resources/pregnancy-and-toxoplasmosis

https://www.cdc.gov/parasites/toxoplasmosis/gen_info/pregnant.html

https://www.nhs.uk/conditions/toxoplasmosis/

https://www.babycenter.com/pregnancy/health-and-safety/is-it-true-that-pregnant-women-should-avoid-cats_10310189

https://www.healthline.com/health/toxoplasmosis

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق