كل المقالات

كيف أخفض السكر التراكمي المرتفع؟| إليك أفضل 7 طرق

عادت الجدة حزينة من زيارة الطبيب، وقد جن جنونها، بعد ما أجرى لها اختبار السكر التراكمي بالدم، وصرخت متسائلة: “لقد يئست، أخبروني، كيف أخفض السكر التراكمي المرتفع؟؟”

تعاني الجدة من مرض السكري منذ عدة سنوات، وقد اشتدت عليها الأعراض في الآونة الأخيرة، وذلك بسبب الارتفاع المبالغ فيه لمعدل السكر بالدم.

لمعرفة الأسباب التي تؤدي إلى ارتفاعه، وأهم 7 طرق يمكن اتباعها لخفضه، تابع معي القراءة.

ما هو اختبار السكر التراكمي (HbA1c) وما هي أهميته؟

اختبار السكر التراكمي هو اختبار يجرى لقياس نسبة السكر بالدم خلال الثلاثة أشهر الماضية، ولذلك سمي بـ(التراكمي)، ويطلق عليه كذلك اختبار الهيموجلوبين السكري، أو (الجليكو هيموجلوبين).

يساعد هذا الاختبار على تشخيص مرض السكر، ومتابعة حالات مرضى السكري، لمعرفة إذا كان هناك حاجة إلى تعديل الأدوية التي يتناولها المريض.

فكرة عمل الاختبار

عندما يتراكم الجلوكوز (السكر الموجود بالدم)، فإنه يرتبط بالهيموجلوبين الموجود داخل خلايا الدم الحمراء، ويقيس هذا الاختبار كمية السكر المرتبطة بالهيموجلوبين.

تعيش كرات الدم الحمراء لمدة ثلاثة أشهر، ولذلك يعطي الاختبار قراءة تشير إلى متوسط مستوى الجلوكوز بالدم خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

إذا كان مستوى الجلوكوز بالدم مرتفعاً، فإن ذلك يؤدي إلى ارتفاع نسبة الجلوكوز المرتبط بالهيموجلوبين.

والآن قبل معرفة إجابة سؤال: كيف أخفض السكر التراكمي المرتفع؟ يجب أن نتعرف أولاً على معدل النسب الطبيعية لتحليل السكر التراكمي.

ما هي النسب الطبيعية لمعدل السكر التراكمي؟

النسبة الطبيعية تتراوح بين 5% إلى 6.4%، أما إذا كانت النسبة تتراوح من 5.7% إلى 6.4% فهذا يعني التعرض لخطر الإصابة بمرض السكري، وإذا كانت النسبة تساوي 6.5% أو تزيد، فهذا يعني الإصابة بداء السكري، أما إذا كانت النسبة أكثر من 7% فهذا يعطي مؤشراً لزيادة معدل الإصابة بالمضاعفات الخطيرة لداء السكري.

العوامل التي تؤثر على معدل السكر التراكمي

يحدث هذا بسبب التأثير على نسبة الهيموجلوبين بالدم مثل:

  • فقر الدم.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين C وE.
  • ارتفاع مستوى الكوليستيرول.
  • أمراض الكبد.
  • أمراض الكلى.

هل يؤثر الطعام والشراب على معدل السكر التراكمي؟

يُعد نوع الطعام والشراب الذي نتناوله من أكثر العوامل تأثيرًا على معدل السكر التراكمي، فتعمل الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات على رفع مستوى السكر بالدم، وذلك لأنها تتحلل داخل الجسم إلى سكريات.

على النقيض تعمل الأطعمة الغنية بالألياف على انخفاض معدل السكر بالدم ، وذلك لأنها تعمل على إبطاء معدل هضم الكربوهيدرات وامتصاص السكر.

يؤثر الشراب الذي نتناوله كذلك تأثيرًا بالغًا على مستوى السكر بالدم، فشرب كميات كبيرة من الماء يساعد على الحفاظ على بقاء نسبة السكر بالدم متوازنة، كذلك يساعد شرب الماء الكليتين على التخلص من السكر الزائد، عن طريق البول.

أما المشروبات المحلاة بالسكر من العصائر والمياه الغازية، فهي بالطبع تعمل على ارتفاع نسبة السكر في الدم، وكذلك الكحوليات تؤدي إلى ارتفاع معدله الطبيعي لعدة ساعات.

هل يؤثر التوتر وقلة النوم على معدل السكر التراكمي؟

يؤدي زيادة إفراز هرموني الكورتيزون والجلوكاجون أثناء التوتر إلى ارتفاع معدل السكر بالدم، ويؤدي كذلك الحرمان من النوم إلى زيادة إفراز هرمون الكورتيزون، وقلة إفراز هرمون النمو، وكلاهما يؤثر بالسلب على معدل السكر بالدم.

على النقيض فإن الحصول على قدر كافٍ من النوم، والراحة يؤثر على معدل السكر بالدم، ويزيد من كفاءة عمل الأنسولين.

هل يؤثر النشاط البدني على معدل السكر التراكمي؟

تساعد ممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة على تقليل معدل السكر التراكمي، فالنشاط البدني يؤدي إلى زيادة حساسية الأنسولين، فتصبح خلايا العضلات أكثر قدرة على استخدامه للحصول على الجلوكوز الذي يمد الجسم بالطاقة أثناء ممارسة الرياضة.

يؤدي استخدام خلايا العضلات للجلوكوز أثناء ممارسة النشاط البدني إلى انخفاض معدل السكر في الدم لمدة تصل إلى 24 ساعة فأكثر، وتؤدي ممارسة الرياضة بشكل منتظم إلى انخفاض معدل السكر التراكمي في الدم.

كيف أخفض السكر التراكمي المرتفع؟

إليك أفضل 7 طرق يمكنك اتباعها للحصول على نتائج مُرضية:

  • ممارسة الرياضة بهدف تقليل الوزن، وزيادة كفاءة الإنسولين.
  • اتباع نظام غذائي سليم بتقليل تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف، مثل: الخضار، والفاكهة، والبقوليات.
  • شرب كميات كبيرة من الماء، وضرورة الابتعاد عن المشروبات المحلاة بالسكر.
  • الابتعاد عن التوتر بقدر الإمكان.
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم.
  • الأدوية الخافضة للسكر: تستخدم مع مرضى السكري من النوع الثانى.

والآن، بعد معرفة إجابة سؤال: كيف أخفض السكر التراكمي المرتفع؟ يجب على مريض داء السكري إجراء تحليل السكر التراكمي كل ثلاثة أشهر للاطمئنان، فإن كان معدل السكر مستقراً، يفضل قياسه مرتين على الأقل كل عام.

References

د دينا حجازي

physician and medical writer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق