كل المقالات

ماذا تعرف عن مرض جدري القرود Monkeypox؟

طالعتنا الأخبار مؤخراً عن انتشار مرض جديد يدعى جدرِي القرود؛ الأمر الذي أثار الفزع لدى الكثيرين حيث أن العالم مازال يعاني من الآثار الصحية والاقتصادية لفيروس كورونا الذي لم يترك بيتاً إلا وأفقده أحد أحبائه نتيجة الإصابة بهذا الفيروس. لذا كان من الضروري أن نبحث ونتقصى عن هذا المرض المستحدث لنفهم ما هو؟ ومدى خطورته وكيفية الوقاية منه.  

ما هو مرض جدري القرود؟

يعد مرض جدرِي القرود من الأمراض النادرة؛ وهو ينتج عن عدوى فيروسية من فيروس جدري القرود(Monkeypox virus).

تم اكتشافه لأول مرة عام 1958 بعد انتشاره في بعض الدول الإفريقية التي تنتشر فيها القرود ولهذا أطلق عليه هذا الاسم.

تم رصد أول إصابة بهذا المرض في الإنسان عام 1970 في دولة الكونغو الديمقراطية ثم توالى ظهور الحالات في دول إفريقية أخرى مثل الكاميرون وساحل العاج وليبيريا ونيجيريا.

وطبقاً للمركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض المعدية ومنعها (CDC)  تم رصد عدد من الإصابات بين البشر خلال شهر مايو الجاري في دول أوروبية منها البرتغال واسبانيا والمملكة المتحدة.

كما تأكد أيضاً اكتشاف حالات إصابة بجدرِي القرود في بعض الولايات الأمريكية مثل فلوريدا وماساتسوسيتش ومدينة نيويورك. 

كيف تنتقل عدوى مرض جدري القرود إلى الإنسان؟

  • تنتقل عدوى مرض جدرِي القرود إلى الإنسان نتيجة التعرض المباشر للفيروس من خلال إنسان أو حيوان مصاب؛ ويدخل الفيروس إلى جسم الإنسان من خلال الجهاز التنفسي أو من خلال الأغشية المخاطية مثل العين والأنف والفم، كما ينتقل أيضاً من خلال الجلد في حالة وجود بعض الجروح أو الخدوش. 
  • من الممكن أن تنتقل العدوى من إنسان إلى إنسان من خلال الرذاذ من الأنف والفم كما يمكن أن تنتقل العدوى أيضاً من خلال سوائل الجسم الأخرى.
  • يمكن أن تنتقل العدوى أيضاً من خلال المواد الملوثة بالفيروس مثل الأقمشة و المفروشات.
  • طبقاً لتقرير منظمة الصحة العالمية (WHO) فإن مرض جدري القرود هو مرض حيواني المنشأ مع عدم القدرة على تحديد العائل الحيواني لهذا الفيروس ولكنه في أغلب الأمر قد ينتقل من بعض أنواع القوارض التي تنتشر في الغابات الإستوائية مثل السنجاب.
  • يعتبر جدرِي القرود من الأمراض المنقولة من خلال الجنس؛ لذلك تعتبر الممارسة الجنسية أحد أسباب نقل المرض.

ما هي أعراض مرض جدري القرود؟

تتشابه أعراض مرض جدرِي القرود مع أعراض مرض الجدري ولكن بشدة أقل حيث تبدأ الأعراض بارتفاع في درجة الحرارة والصداع مع ألم في العضلات والشعور بالإجهاد.

وتزيد أعراض جدري القرود مع الجدري في أن جدري القرود يتسبب في تضخم في العقد الليمفاوية للمريض بينما لا تظهر هذه الأعراض في الجدري.

تمتد فترة حضانة الفيروس (المدة من بدء الإصابة وحتى ظهور الأعراض) من 7 إلى 14 يوم وقد تمتد حتى 21 يوم من بداية العدوى.

الأعراض تتمثل في:

في خلال من يوم إلى 3 أيام من ظهور الأعراض يبدأ في ظهور طفح جلدي يبدأ في الوجه ثم يمتد إلى باقى أجزاء الجسم.

تتطور الأعراض الجلدية للمرض بالشكل التالي:

  • بقع على الجلد.
  • بثور.
  • حويصلات.
  • بثور.
  • قشور.

تختفي أعراض مرض جدري القرود في مدة من أسبوعين إلى 4 أسابيع.

يتسبب مرض جدري القرود في الوفاة بمعدل حالة واحدة لكل 10 حالات. 

من هم الفئات الأكثر عرضة للإصابة بمرض جدري القرود؟

  • من هم عرضة للتعامل مع الحيوانات بما في ذلك الاتصال بالحيوانات الحية أو النافقة، أو تناول لحوم الطرائد أو لحوم الطرائد البرية.
  • الاتصال الوثيق بشخص مصاب.
  • تزداد خطورة المرض في الأطفال والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.
  • الأشخاص ذوو العلاقات الجنسية المتعددة وبخاصة العلاقات الشاذة.

كيف يمكن الوقاية من مرض جدري القرود؟

  • تجنب ملامسة الحيوانات التي يمكن أن تأوي الفيروس (بما في ذلك الحيوانات المريضة أو التي تم العثور عليها ميتة في المناطق التي يحدث فيها جدري القرود).
  • تجنب ملامسة أي مواد مثل الملابس والمفروشات التي لامست حيوانًا مريضًا.
  • عزل المرضى المصابين عن الآخرين المعرضين لخطر الإصابة.
  • الحرص على نظافة اليدين الجيدة بعد ملامسة الحيوانات المصابة أو البشر.
  • اغسل يديك بالماء والصابون أو باستخدام معقم يدين يحتوي على الكحول.
  • استخدم معدات الحماية الشخصية (PPE) عند رعاية المرضى.

هل يوجد علاج لمرض جدري القرود؟

حتى الآن لم تثبت فعالية أي علاج لمرض جدري القرود ولكن قد تستخدم مضادات الفيروسات والأدوية المقوية للمناعة التي تستخدم في علاج الجدري. كما نجح التطعيم المتاح للجدري إلى نسبة نجاح 85% في الوقاية من جدري القرود. 

هل هناك ما يدعو للذعر؟

وفقاً لتقرير منظمة الصحة العالمية، هناك حالات متزايدة من جدري القرود، والتي تشبه الجدري ولكنها أقل حدة.

يقول الخبراء إن جدري القرود ينتشر عن طريق ملامسة سوائل الجسم المحتوية على الفيروس وليس عن طريق الهواء مثل الحصبة أو COVID-19.

يقولون أيضًا أنه لا داعي للذعر الآن، لأن اللقاحات والعلاجات ضد الجدري فعالة إلى حد ما ضد العدوى، مثل الاحتياطات المستخدمة ضد COVID-19، مثل التباعد الاجتماعي والنظافة الجيدة لليدين.

References

https://www.cdc.gov/media/releases/2022/s0518-monkeypox-case.html

https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/monkeypox

https://newsnetwork.mayoclinic.org/discussion/emerging-cases-of-monkeypox-investigated/

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق