الأدوية

كل ما تريد معرفته عن ليفوفلوكساسين levofloxacin

كل ما تريد معرفته عن ليفوفلوكساسين levofloxacin

ما هو ليفوفلوكساسين levofloxacin؟


كل ما تريد معرفته عن ليفوفلوكساسين levofloxacin 

ليفوفلوكساسين levofloxacin هو مضاد حيوي من مجموعة الفلوروكينولونات fluoroquinolones ويُستخدم لعلاج أنواع مختلفة من العدوى البكتيرية التي تصيب الجسم، ولا يُستخدم في علاج حالات الإصابة بالفيروسات مثل حالات نزلات البرد والانفلونزا، ويعمل عن طريق إيقاف نمو البكتيريا ويتوفر على هيئة أقراص، وقطرات للعين، ومحلول يؤخذ بالفم، ومحلول وريدي، وتُستخدم مجموعة الفلوروكينولونات لعلاج حالات العدوى البكتيرية المقاومة للمضادات الحيوية الأخرى الأكثر أمانًا.

دواعي استخدام ليفوفلوكساسين levofloxacin

  • يُستخدم في الغالب لعلاج العدوى البكتيرية التي تصيب المسالك البولية مثل عدوى البروستاتا المزمنة. 
  • الالتهاب الرئوي.
  • عدوى الجيوب الأنفية. 
  • تفاقم التهاب الشعب الهوائية المزمن. 
  • العدوى الجلدية. 
  • يُستخدم لعلاج حالات الإسهال الحادثة بسبب الإصابة ببكتيريا الشيجيلا  shigella أو بكتيريا الإشريكية القولونية escherichia coli. 
  • يُستخدم لعلاج حالات عدوى الولادة المختلفة مثل التهاب الضرع mastitis.
  • يُستخدم في حالات استنشاق الجمرة الخبيثة. 
  • يُستخدم للوقاية والعلاج من مرض الطاعون. 

قبل استخدام ليفوفلوكساسين 

توجد بعض الأدوية والعقاقير غير المناسبة لبعض الحالات المرضية، وتوجد بعض الأدوية التي يجب استخدامها بحرص شديد مع حالات مرضية معينة لذلك يجب إخبار الطبيب بالحالة الصحية وجميع الظروف المؤثرة أو المحيطة بالمريض قبل تناول ليفوفلوكساسين مثل 

  • وجود حساسية من ليفوفلوكساسين أو أي مضاد حيوي من مجموعة الفلوروكينولونات. 
  • وجود حمل أو التخطيط لحدوث حمل. 
  • في حالات الرضاعة الطبيعية. 
  • الأشخاص الأقل من 18 عام. 
  • التهاب الأوتار. 
  • أي مشاكل أو قصور في وظائف الكلى. 
  • في حالات الصرع أو حدوث تشنجات. 
  • حالات الوهن العضلي الوبيل. 
  • تمدد الأوعية الدموية أو وجود تاريخ عائلي للإصابة بتمدد الأوعية الدموية. 
  • عدم انتظام ضربات القلب. 

 تحذيرات واحتياطات  

  • قد يسبب ليفوفلوكساسين في بعض الحالات الشعور بدوار لذلك يجب عدم القيادة بعد تناوله وعدم إجراء أي نشاط ذهني أو نشاط يحتاج إلى التركيز إلا بعد مرور وقت من تناوله. 
  • يؤدي الليفوفلوكساسين أحيانًا إلى حدوث حساسية تجاه الشمس، لذلك يجب على المريض تجنب التعرض للشمس بقدر الإمكان وارتداء الملابس ذات الأكمام الطويلة في حالة التعرض للشمس طوال فترة العلاج. 
  • قد يؤثر أحيانًا ليفوفلوكساسين على بعض الأمصال واللقاحات مثل لقاح التيفود لذلك يجب عدم تناول أي تطعيمات أو لقاحات خلال فترة استخدام الليفوفلوكساسين، ويجب إخبار الطبيب المختص المتابع للمريض في حالة تناول أي لقاح خلال فترة استخدام ليفوفلوكساسين. 

التفاعلات الدوائية 

توجد بعض الأدوية التي قد تقلل من فاعلية ليفوفلوكساسين أو تؤثر على امتصاصه في حالة تناولها مع ليفوفلوكساسين في نفس الوقت، لذلك يجب استخدام تلك الأدوية قبل ساعتين أو بعد ساعتين من تناول جرعة ليفوفلوكساسين مثل 

  • المكملات الغذائية والفيتامينات التي تحتوي على الحديد أو الألومنيوم أو المغنسيوم أو الزنك. 
  • مضادات الحموضة التي تحتوي على الألومنيوم أو المغنسيوم مثل مالوكس maalox.

بعض التفاعلات الدوائية الأخرى التي قد تحدث في حالة استخدام ليفوفلوكساسين مع بعض الأدوية الأخرى مثل 

  • الثيوفيلين theophylline. 
  • الأدوية التي تُستخدم لعلاج أو منع حدوث الجلطات مثل الوارفارين warfarin. 
  • حبوب منع الحمل. 
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية  مثل نابروكسين naproxen وأيبوبروفين ibuprofen.
  • مضادات الالتهاب الستيرويدية مثل الكورتيزون cortisone. 
  • بعض الأدوية المستخدمة لعلاج مرض السكري مثل غليبيزيد glipizide أو غليبوريد glyburide أو الأنسولين. 
  • أقراص أو بودرة  ديدانوسين didanosine.
  • مضادات الهيستامين مثل لوراتادين loratadine أو هيدروكسيزين hydroxyzine أو سيتريزين cetirizine أو ديفينهيدرامين diphenhydramine. 
  • مضادات الذهان مثل كلوربرومازين أو هالوبيريدول أو ريسبيريدون أو أولانزابين أو كلوزابين أو كويتيابين. 
  • بعض مضادات الفطريات مثل كيتوكونازول أو ايتراكونازول. 

الجرعات

يتم تحديد الجرعات المناسبة مع الطبيب المختص المعالج المتابع للحالة تبعًا إلى شدة العدوى ونوع البكتيريا المسببة للعدوى وإلى عمر المريض وحالته الصحية.

  • في حالات الالتهاب الرئوي. 

يتم استخدام 750 مللي جرام من كل 24 ساعة لمدة من 7 إلى 14 يوم للبالغين (18-64 عام) في حالات الالتهاب الرئوي التي يتم علاجها بالمستشفى. 

يتم استخدام 500 مللي جرام كل 24 ساعة لمدة من 7 إلى 14 يوم أو 750 مللي جرام كل 24 ساعة لمدة 5 أيام في حالات الالتهاب الرئوي المتوسطة  للبالغين (18-64عام) ويعتمد تحديد الجرعة على  حسب نوع البكتيريا المسببة للعدوى. 

  • في حالات الالتهاب الشديد للجيوب الأنفية. 

يتم استخدام 500 مللي جرام كل 24 ساعة لمدة من 10 إلى 14 يوم للبالغين (18-64 عام).

  • في حالات التهاب الشعب الهوائية المزمن. 

يتم استخدام 500 مللي جرام كل 24 ساعة لمدة 7 أيام للبالغين (18_64 عام).

يتم استخدام 500 مللي جرام كل 24 ساعة لمدة 28 يوم للبالغين (18_64 عام). 

  • في حالات التهابات المسالك البولية. 

يتم تحديد الجرعة على حسب نوع البكتيريا المسببة للإصابة وتكون الجرعة للبالغين (18_64عام) 250 مللي جرام كل 24 ساعة لمدة 3 أيام أو لمدة 10 أيام أو 750 مللي جرام كل 24 ساعة لمدة 5 أيام.

  • في حالات التعرض للجمرة الخبيثة عن طريق الاستنشاق. 

يتم استخدام للبالغين (18_64 عام)  500 مللي جرام كل 24 ساعة لمدة 60 يوم.

يتم استخدام 500 مللي جرام كل 24 ساعة لمدة 60 يوم للأطفال من عمر 6 أشهر إلى 17 عام. 

يتم استخدام 250 مللي جرام كل 12 ساعة لمدة 60 يوم للأطفال أو الرضع الذين تتراوح أوزانهم من 30 إلى 50 كيلو جرام.

تعليمات 

  • لا يتم استخدام ليفوفلوكساسين للأشخاص أقل من 18 عام. 
  • يجب الاستمرار في تناول ليفوفلوكساسين حتى الانتهاء من مدة العلاج المحددة بواسطة الطبيب. 
  • لا يجب التوقف عن تناول ليفوفلوكساسين بمجرد حدوث تحسن في الأعراض يجب الاستمرار حتى نهاية مدة العلاج المحددة. 
  • في حالة نسيان تناول الجرعة في الوقت المحدد يجب تناولها في أقرب وقت بمجرد التذكر، ولكن في حالة التذكر قبل ميعاد الجرعة التالية بوقت قصير يجب تناول جرعة واحدة فقط. 
  • لا يجب أبدًا تناول جرعتين في نفس الوقت لأن ذلك قد يسبب مضاعفات وآثار جانبية شديدة الخطورة. 
  • يمكن تناول ليفوفلوكساسين على معدة فارغة أو معدة ممتلئة ولكن يفضل تناوله مع الطعام لتجنب حدوث اضطرابات المعدة. 
  • عند استخدام ليفوفلوكساسين لكبار السن أكبر من 65 عام يقلل الطبيب المتابع للحالة الجرعة المستخدمة أو ينصح باستخدام بدائل أخرى لأن الكليتين لدى كبار السن لا تعمل بالشكل الكافي، وذلك يؤدي إلى تعامل الجسم مع الدواء يكون بشكل بطيء مما يؤدي إلى بقاء دواء ليفوفلوكساسين في الجسم لفترات أطول من اللازم، وقد يسبب ذلك حدوث آثار جانبية شديدة الخطورة. 

الحمل والرضاعة الطبيعية 

كل ما تريد معرفته عن ليفوفلوكساسين levofloxacin 

ينتمي ليفوفلوكساسين إلى الفئة c تبعا لتأثيره على الجنين وذلك يعني أن الأبحاث التي تم إجراؤها على الحيوانات أظهرت أعراض وآثار جانبية خطيرة على الجنين عند تناول الأم ليفوفلوكساسين، ويعني أيضًا أنه لم يتم إجراء الأبحاث الكافية على الإنسان للتعرف على تأثيره على الجنين لذلك يجب إخبار الطبيب المختص في حالات الحمل أو في حالة التخطيط لحدوث حمل.

 بالنسبة للنساء المرضعات فإن الليفوفلوكساسين يمر إلى لبن الأم ويؤثر على الرضيع وقد يسبب ظهور بعض الآثار الجانبية، لذلك يجب على الأم المتابعة مع الطبيب المختص لمعرفة الإجراء الصحيح اللازم لحماية الرضيع ولعلاج الأم.

الآثار الجانبية 

 يعد الصداع، والإحساس بالغثيان، والقئ، والأرق، والإمساك أو الإسهال،  والإحساس بدوخة أو دوار الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا عند استخدام ليفوفلوكساسين. 

الآثار الجانبية الأكثر خطورة:

  • اعتلال الأعصاب الطرفية. 
  • اختلال وظيفي في الكبد.
  • نقص أو ارتفاع السكر في الدم. 
  • عدم انتظام نبضات القلب. 
  • حساسية شديدة اتجاه الشمس. 

يجب  على المريض التوجه إلى الطبيب في الحال في حالة حدوث تلك الآثار الجانبية: 

  • نبضات القلب السريعة أو غير المنتظمة. 
  • الإغماء. 
  • دوار شديد.
  • ألم مفاجئ أو حاد في المعدة. 
  • الإسهال المائي أو الدموي. 
  • ألم مفاجئ وحاد في الصدر. 
  • حدوث تشنجات. 
  • ضيق تنفس. 
  • أول علامات الطفح الجلدى مهما كان بسيطًا. 
  • ضعف العضلات. 
  • زيادة الضغط داخل الجمجمة. 

الحفظ والتخزين 

يتم حفظ وتخزين دواء في درجة حرارة تتراوح من 20 إلى 25 درجة سيليزية أو من 68 إلى 77 درجة فهرنهايت، وتجنب حفظه في أماكن رطبة. 

المصادر 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق