الأمراض

   قرحة المعدة

قرحة المعدة

المعدة بيت الداء؛ حكمة عربية تم إثبات صحتها على مر العصور.

تعتبر المعدة من أهم أعضاء الجهاز الهضمي حيث تستقبل الطعام من المريء فتعمل على تجزئته، وتكسيره، وتخزينه، وهضمه ثم نقله إلى الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة وبالإضافة إلى ذلك يتم امتصاص جزء من الطعام في المعدة كالبروتين.

تتسع المعدة حوالي 1.5 لتر من الطعام والماء كلاهما ولكن ذلك بحد أقصى.

تنقسم المعدة إلى خمسة أجزاء:

  1. الفؤاد: وتقع بالقرب من القلب وهي نقطة اتصال المعدة بالمريء وتحتوي على العضلة العاصرة لمنع رجوع الطعام إلى المريء مرة ثانية.
  2. القبة: تقع أسفل الحجاب الحاجز، وهي منطقة في المعدة تشبه الكُرة مجوفة من الداخل.
  3. جسم المعدة: وفيها يتم خلط الطعام وهضمه نسبيًا، تعد المنطقة المتوسطة في المعدة وأكبر أجزاء المعدة حجمًا.
  4. تجويف المعدة: يبقى الطعام في هذه المنطقة حتى موعد انتقاله إلى الاثني عشر، وتعد الجزء السفلي الأنبوبي من المعدة.
  5. البواب: هو الجزء السفلي من المعدة ويسمح بمرور الطعام إلى الاثني عشر ولا يسمح بالعكس.

تتكون المعدة أيضًا من سُمك مكون من طبقات مرتبة من الداخل للخارج كما يلي:

  • الطبقة المخاطية: وهي المسؤولة عن إفراز العصارة المعدية.
  • الطبقة تحت المخاطية.
  • الطبقة العضلية.
  • الطبقة تحت المصلية.
  • الطبقة المصلية.

تعريف قرحة المعدة 

يُطلق عليها أيضًا المعدة القرحية؛ هي تقرح مفتوح  في الطبقة الأولى في البطانة الداخلية للمعدة. 

نوع من القُرح التي تصيب الجهاز الهضمي على وجه الخصوص.

عادًة ما تصيب كبار السن في سن 50-70؛ وهناك حالات متفرقة أيضًا من المراهقين ولكن ليس بكثرًة.

أعراض قرحة المعدة

تبدأ أعراض قرحة المعدة عادًة بألم في البطن  ولكن هذا العَرَض شائع في أمراض أُخرى لذلك لا يعتبر عَرضًا يتم التشخيص على أساسه.

من أعراض قرحة المعدة الشائعة وتُعد تشخيصًا لها:

  • تغيير في مقدار الوجبات واختلاف الشهية.
  • فقدان الوزن لأسباب غير معلومة.
  • إحساس بالإغماء في معظم الأوقات.
  • شعور بالغثيان وقد يكون مصحوبًا بقيء.
  • يحدث صعوبة في التنفس.
  • تقيؤ دم أحمر اللون أو أسود.
  • براز داكن لوجود دم أسود.

توجد بعض المضاعفات الخطيرة الناتجة عن قرحة المعدة والتي يفضل استشارة الطبيب والبدء في علاجها حتى لا يتفاقم الوضع؛ من هذه المضاعفات: انسداد الأمعاء، وحدوث ثقب في جدار المعدة مكان انقسام القرحة.

أسباب قرحة المعدة

بصورة أساسية يتم بسبب:

  • تناول أدوية: توجد أدوية تؤثر على إنتاج البروستاغلاندينات و السيكلواوكسيجيناز والتي تُعد مواد هامة لحماية الغشاء المخاطي للمعدة؛ مثال لهذه الأدوية: الأسبرين، وأدوية مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.
  • الجرثومة الملوية البوابية: يحدث خلل في آلية الدفاع عن الغشاء المخاطي للمعدة ضد الجراثيم الضارة مثل جرثومة الملوية البوابية.

علاج قرحة المعدة

يتم تحديد علاج قرحة المعدة بعد تحديد سبب الإصابة؛

أولًا: 

إذا تم إثبات وجود تلوث الجرثومة الملوية البوابية يتم العلاج كالتالي:

  • العلاج الثلاثي المكون من المضادات الحيوية الثلاثة: ميترونيدازول، وأموكساسيلين، وكلاريثرومايسين.
  • تناول الأدوية المضادة لإفراز العصارة المعدية لالتئام  أفضل.
  • معرفة إذا أمكن التوقف عن تناول الأدوية المسكنة للألم أو الالتهاب خاصًة اللاستيرويدية.

ثانيًا:

إذا لم يتم إثبات وجود تلوث الجرثومة الملوية البوابية يتم العلاج كالتالي:

  • تناول الأدوية التي تحتوي على بروستاغلاندينات صناعية.
  • مثبطات مضخة البروتون.
  • محصرات مستقبلات الهيستامين.

وفي قرحة  المعدة العملاقة يجب عمل منظار داخلي لخطورة تكون أورام خبيثة؛

وإذا وجد أورام خبيثة أو اشتباه في حدوثها يلزم التدخل الجراحي.

اقرأ أيضًا: المضادات الحيوية وأنواعها.

قرحة المعدة والأكل 

يجب مراعاة نوعية الطعام اللازم تناولها في حالة الإصابة بقرحة المعدة للمساعدة في سرعة الشفاء وعدم إجهاد المعدة أو التحميل عليها.

ويمكن تناول العديد من الأطعمة الطبيعية والتي لا تسبب أي تهيج مثل:

  • عرق السوس.
  • الأعشاب.
  • الثوم.
  • الخضروات وأهمها الخضروات الورقية والخضار الأحمر والبرتقالي.
  • التوابل الخفيفة كالزنجبيل والقرفة.
  • البطاطا الحلوة.
  • الأطعمة الغنية بالسيلينيوم كسمك التونة والمكسرات.
  • الأطعمة التي تحتوي على زنك كالسبانخ ولحم البقر. 
  • الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج كالفلفل الأحمر والبروكلي.
  • الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتك كالزبادي.

وأيضًا يجب مراعاة شرب كميات مناسبًة من المياه العذبة النقية؛ مراعاة تقليل الوزن، يفضل ابتعاد الوجبات بأربعة ساعات على أقل تقدير قبل موعد النوم والعمل على تقليل حجمها.

تجنب الإصابة بقرحة المعدة

  • البُعد عن مسببات التوتر ومحاولة السيطرة عليه.
  • التوقف عن التدخين أو مخالطة المدخنين.
  • البُعد عن تناول الأطعمة التي قد تسبب تهيج جدار المعدة أو تآكله.
  • إذا لزم تناول الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات يراعى اخذها  مع الطعام لتخفيف خطر تهيج جدار المعدة.
  • تجنب تناول الكحول والذي يؤدي إلى تهيج جدار المعدة.
  • تجنب شرب الكافيين كالقهوة والشاي.
  • تجنب الأطعمة الحارة كالفلفل الحار.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون وكذلك اللحوم الغنية بالدهون أو المقلية.
  • تجنب الأطعمة المالحة.
  • تجنب الشوكولاتة لأنها تزيد من إفراز العصارة المعدية.

References

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/peptic-ulcer/symptoms-causes/syc-20354223
  2. https://www.healthline.com/health/peptic-ulcer
  3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK534792/
  4. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/peptic-ulcers-stomach-ulcers

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق