الأمراض

فيروس نقص المناعة المكتسبة “الايدز”

تأتي الإصابة بالإيدز كمرحلة متقدمة من الإصابة بفيروس نقص المناعة ” HIV ” لفترة طويلة دون علاج، حيث يتفاقم الضرر الحادث لخلايا الجهاز المناعي.

فيروس نقص المناعة هو فيروس يصيب خلايا الجهاز المناعي ويؤثر على قدرته على مواجهة  أنواع العدوى المختلفة وأحيانا بعض أنواع السرطانات.

 لكن هذا لايعني أن كل مريض بفيروس نقص المناعة هو مريض بالايدز، يساهم التشخيص المبكر للإصابة وكذلك الخضوع لرعاية طبية وعلاجية مناسبة في نسبة كبيرة من المرضى إلى السيطرة على المرض وعدم التحول مريض إيدز  وأن يحيا بشكل يقترب من الحياة الطبيعية بالرغم من عدم إمكانية الشفاء النهائي من المرض.

إلى الآن لا يوجد علاج يحقق الشفاء من فيروس نقص المناعة، فقط بروتوكول دوائي لعدم تدهور الحالة الصحية للمريض.

اقرأ أيضا: فرط الحساسية ضد الأدوية ..أسبابها وأعراضها وكيفية علاجها

أسباب الإصابة بفيروس نقص المناعة:

عادة ما يتواجد الفيروس في بعض سوائل الجسم  للشخص المصاب مثل: الدم، والسائل المنوي، والإفرازات المهبلية، وحليب الأم في حالة الرضاعة الطبيعية.

لكن لاينتقل الفيروس عن طريق العرق، أو البول، أو اللعاب.

طرق العدوى بفيروس نقص المناعة
طرق العدوى بفيروس نقص المناعة
  • تعد الطريقة الرئيسية والأكثر انتشارا لانتقال العدوى من شخص لآخر هي الاتصال الجنسي غير الآمن مع شخص حامل للفيروس، لكنها بالطبع ليست الطريقة الوحيدة.
  • مشاركة أدوات الحقن والسرنجات، أو أدوات الحلاقة.
  • نقل الدم من شخص مصاب.
  • الانتقال من الأم للجنين خلال الحمل أو عملية الولادة، كذلك يمكن انتقاله من خلال اللبن أثناء الرضاعة الطبيعية. 

لا تنتقل العدوى عن طريق مخالطة أحد المرضى، أو استخدام  نفس أدوات الطعام وحمامات السباحة، أو التنفس والعطس،  أو التلامس، ولا عن طريق لدغات الحشرات.

اقرأ أيضا: تعرف على التهاب البروستاتا و4 أنواع منه

ما هي أعراض الإصابة بفيروس نقص المناعة؟

في معظم الحالات يصاب المريض في خلال 2-6 أسابيع من التعرض للعدوى بأعراض مشابهة لأعراض نزلات البرد، تستمر هذه الأعراض من أسبوع إلى أسبوعين، ثم تختفي الأعراض وتشمل هذه الأعراض: 

  • حمى.
  • ألم في العضلات وإعياء.
  • طفح جلدي.
  • تورم في الغدد الليمفاوية.
  • التهاب في الحلق.
  • زيادة التعرق في الليل.
  • تقرحات في الفم.

قد لا يعاني المريض من بعدها بأي أعراض لمدة سنوات عديدة، بينما يستمر الفيروس في تدمير جهاز المناعة وهذا يعني أنه في أغلب الحالات يكون الشخص حاملا للمرض دون علمه. لذلك يجب على الأشخاص الذين يظنون أنهم أكثر عرضة للإصابة إجراء فحص دوري للتأكد من سلامتهم. 

من هم الفئات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس نقص المناعة؟

  • المرضى الذين قاموا بعمليات زراعة الأعضاء، أو نقل الدم، أو الغسيل الكلوي، أو استخدام أدوات الحقن والجراحة في أماكن غير موثوق من خضوعها للتعقيم وفحص المرضى والتأكد من عدم إصابتهم بأمراض معدية. 
  • مقدمو الرعاية الصحية والعاملين بتواصل مباشر مع مرضى محتملين، حيث من الممكن أن يصيب أحدهم نفسه عن طريق الخطأ أثناء استخدام الإبر والأدوات الطبية الحادة.
  • أشخاص لديهم علاقة جنسية مع شريك حامل للفيروس، أو متعددى العلاقات الجنسية مع عدم اتخاذ أي إجراءات وقائية لتجنب العدوى.
  • حديثو الولادة من أم مصابة.
  • مرضى لديهم تاريخ مع الأمراض المنقولة جنسيا مثل الالتهاب الكبدي الوبائي B والالتهاب الكبدي الوبائي C.

كيف يعمل فيروس نقص المناعة عند دخوله الجسم؟

يستهدف الفيروس الجهاز المناعي لجسم المصاب لذلك بمجرد دخوله للجسم يتمسك بأحد أنواع الخلايا  الليمفاوية للجهاز المناعي تسمى “CD4” ,وظيفتها حماية الجسم وتعزيز مقاومته أنواع العدوى المختلفه من فيروسات، أو بكتيريا، أو أي جراثيم اجرى.

بعد تمسكه بالخلايا يخترقها ليستقر بداخلها ويستطيع تصنيع آلاف النسخ من نفسه، ثم يخرج من الخلايا ويقوم بمهاجمتها والقضاء عليها.

تتناقص أعداد خلايا “CD4” بشكل كبير وبصورة مستمرة مما يؤدي بعد فترة توقف عمل الجهاز المناعي. 

 يستغرق الوصول لهذه الحالة لفترة طويلة قد تصل في بعض الأحيان إلى 10 سنوات، بالطبع في خلال هذه المدة تظهر أعراض واضحة لا تختلط على الأطباء وتتحول الإصابة إلى الإيدز وهو المرحلة المتأخرة من فيروس نقص المناعة. 

اقرأ أيضا: فيوسيدين Fucidin ، دواعي الاستخدام و 4 من أشكاله الدوائية المختلفة

يمكن تقسيم الإصابة بفيروس نقص المناعة الى ثلاث مستويات وهم:

  1. حالات العدوى الشديدة  وفيها يكون المريض يحمل كمية عالية من الفيروس في الدم، من الممكن أن يصاحبها أعراض تشبه نزلات البرد أو لاتظهر  أي أعراض، فى خلال هذه المرحلة يمكن الكشف عن الإصابة بإجراء اختبار الأجسام المضادة.
  2. مرحلة الإصابة المزمنة أو طويلة الأمد وتسمي أيضا بمرحلة العدوى الكامنة، وخلال هذا المستوى لا تظهر أي أعراض أو علامات مميزة على المريض، يظل الفيروس نشطا داخل الجسم على الرغم من انخفاض مستواه، ويكون المريض ناقلا للعدوى.

في حالة عدم الخضوع للعلاج قد تمتد هذه المرحلة إلى ما يقارب 10 سنوات أو أكثر، في نهاية هذه المرحلة تبدأ مستويات الفيروس في الدم في الارتفاع تمهيدا للانتقال الى المستوى الثالث، في بعض الحالات يمكن تجنب الوصول الى المستوى الثالث عن طريق الخضوع للعلاج المناسب والمنتظم.

  1. المستوى الثالث والاخير هو مرحلة الإصابة بالإيدز، ويعد المستوى الأكثر تدهورا للإصابة بفيروس نقص المناعة، حيث يعانى المريض من ضعف شديد في جهاز المناعة مما ينتج عنه ما يسمى بالعدوى الانتهازية وتتمثل في ظهور أعراض مرضية لأسباب عادة لا تؤثر على الأشخاص الطبيعة.

يتم تشخيص الإصابة بالإيدز عند انخفاض تعداد خلايا “CD4” عن 200 خليه لكل مليلتر، مرضى الإيدز يحملون كمية كبيرة من الفيروس داخل أجسامهم وشديدة العدوى للمخالطين إذا لم يتم اتباع إجراءات وقائية صارمة.

في حالة عدم خضوع المريض للعلاج المناسب تشير الدراسات أنه من الممكن أن يحيا المريض لمدة قد تصل إلى ثلاث سنوات.

ماهو علاج فيروس نقص المناعة والإيدز؟؟

يمكن الكشف عن الإصابة بفيروس نقص المناعة عن طريق فحص سريع للدم، وكذلك يمكن فحص اللعاب.

العديد من الناس لا يعرفون أن هناك لقاح مضاد لفيروس نقص المناعة يتم تلقيه خلال 72 ساعة من الإصابة في حالة الشك أو التأكد انهم تعرضوا للعدوى بأحد الطرق السابق ذكرها، وينبغي أيضا الحرص على إجراء فحص للكشف عن وجود الفيروس خلال شهر إلى ثلاثة أشهر.

أما فى حالة إيجابية الفحص والتأكد من الإصابة يخضع المريض لفحص دم لمعرفة كمية الفيروس الموجودة داخل الجسم، وفحص عدد خلايا “CD4” 

يستخدم الطبيب المعالج نتائج هذه الفحوصات كمرجع لمتابعة مدى استجابة الجسم للعلاج أو تدهور حالة المريض.

على الرغم من عدم وجود علاج يؤدي للشفاء الكامل من فيروس نقص المناعة إلا أنه يتم السيطرة على العدوى وإبقاء  المريض في حالة مستقرة من خلال دواء مضاد للفيروس ومع الالتزام بخطة علاج دقيقة تستقر حالة المريض ويقاوم زيادة كمية الفيروس في الدم للحد من انتشار العدوى.

https://www.nhs.uk/conditions/hiv-and-aids/treatment/

HIV/AIDS | HIV | HIV Symptoms | AIDS | MedlinePlus

https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/hiv-aids
https://www.nhs.uk/conditions/hiv-and-aids/
https://www.cdc.gov/hiv/basics/whatishiv.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق