كل المقالات

 فيروس التهاب الكبد الوبائي أ

الأطفال أكثر عرضة لبعض الأمراض الفيروسية والبكتيرية؛ لأن أغلبهم يعانون من سوء تغذية، وضعف في الجهاز المناعي، ومن أشهر الأمراض التي تصيب الأطفال هو التهاب الكبد الوبائي أ (فيروس أ)؛ لأنه موجود في الأكل الملوث أو المشروبات الملوثة، والأطفال هم أكثر عرضة لهم لذلك سوف نستعرض في هذا المقال ما هو فيروس التهاب الكبد الوبائي أ، وطرق الإصابة، والعلاج، وكيفية الوقاية منه.

ما هو التهاب الكبد الوبائي أ

التهاب الكبد الوبائي أ هو إصابة شديدة العدوى تحدث في الكبد، ويسببها فيروس التهاب الكبد أ. وهذا الفيروس هو أحد أنواع فيروسات التهاب الكبد المتعددة التي تسبب التهاب الكبد مثل: (فيروس سي، وفيروس بي) وهذه الفيروسات قد تؤثر على قدرة الكبد على العمل بشكل طبيعي.

الإصابة بفيروس الكبد الوبائي أ في ازدياد مستمر سنويا نتيجة لسهولة انتقاله

وتحدث الإصابة به على الأرجح نتيجة تناول طعام، أو شراب ملوث، أو نتيجة مخالطة شخص حامل للمرض. لا تحتاج الحالات المتوسطة من التهاب الكبد الوبائي أ إلى الخضوع للعلاج إذ يتعافى معظم المرضى تمامًا من دون حدوث ضرر دائم في الكبد.

التهاب الكبد الوبائي أ
التهاب الكبد الوبائي أ

اعراض التهاب الكبد الوبائي أ

لا تظهر الأعراض عادة إلا بعد الإصابة بعدة أسابيع غير أن الأعراض لا تظهر على كل الأشخاص الذين يصابون بالتهاب الكبد الوبائي أ ولكن تظهر الأعراض على المصابين بسبب ضعف في الجهاز المناعي لهم؛ لأن في أغلب الحالات يتخلص الجسم من الفيروس دون ظهور أعراض أو الاحتياج إلى علاج. وفي حالة ظهور الأعراض فهي تشمل:

إرهاق وضعف غير معتاد.

الغثيان، والقيء، والإسهال المفاجئ.

الإحساس بألم في البطن خاصة في الجزء العلوي الأيمن تحت الأضلاع السفلية، والذي يكون أعلى الكبد.

براز غامق أو رمادي اللون.

فقدان الشهية.

الحمى الخفيفة.

البول الداكن.

ألم المفاصل.

اصفرار الجلد وبياض العينين (اليرقان).

الحكة الشديدة.

تظهر الأعراض عادة بعد 14 ل 28 يوم من الإصابة بالفيروس.

اسباب التهاب الكبد الوبائي أ

 ينتقل الفيروس من الطعام، أو الشراب الملوث بالفيروس، أو عن طريق مخالطة المصابين بالفيروس، أو مخالطة بول، أو براز شخص مصاب، بالإضافة لذلك يظل الفيروس حيًا على الأسطح لبضعة أشهر؛ لذلك تسهل العدوى بالفيروس.

من ضمن أسباب الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي أ:

شرب الماء الملوث.

تناول الطعام المغسول بالماء الملوث.

تناول الأسماك القشرية غير المطهوة التي كانت تعيش في مياه ملوثة بالصرف الصحي مثل: المحار.

المخالطة اللصيقة لشخص حامل للفيروس حتى ولو لم تكن هناك أعراض ظاهرة على هذا الشخص.

الاتصال الجنسي بشخص حامل للفيروس.

ويجب معرفة أنه عند إصابة الشخص بالتهاب الكبد الوبائي أ يكون معديا حتى قبل ظهور الأعراض. 

الوقاية من التهاب الكبد الوبائي أ 

يمكن الوقاية من الإصابة بالفيروس عن طريق تلقي اللقاح الخاص به وهو لقاح يعطى عن طريق حقنتين تتراوح المسافة بينهما 6 أشهر. ويفضل إعطاء هذا اللقاح لبعض الفئات مثل:

المسافرون لبلد ينتشر بها الفيروس؛ فينبغي تلقي اللقاح قبل السفر بمدة لا تقل عن أسبوعين حتى يبدأ جسمك في اكتساب مناعة ضد الفيروس.

  • جميع الأطفال البالغة أعمارهم عامًا واحدًا، أو الأطفال الأكبر سنًا الذين لم يتلقوا اللقاح.
  • الرُّضع في عمر بين 6 أشهر و11 شهرًا المسافرين إلى مناطق ينتشر فيها التهاب الكبد الوبائي أ.
  • الأشخاص المخالطين لآخرين مصابين بالتهاب الكبد الوبائي أ مخالطة لصيقة.
  • الأشخاص المصابين بمرض كبدي مزمن بما في ذلك التهاب الكبد بي أو التهاب الكبد سي.

وللحد من فرصة الإصابة بالفيروس يجب عليك:

  • غسل جميع الفواكه والخضروات الطازجة بالمياه النظيفة مع القليل من الخل وتجنَّب تناول الفواكه والخضروات المقطعة مسبقًا.
  • لا تأكل اللحوم والأسماك النيئة أو غير المطهية جيدًا.
  • شرب المياه النظيفة معروفة المصدر واستخدمها عند غسل أسنانك بالفرشاة.
  • تجنَّب جميع المشروبات التي لا تعلم درجة نظافتها وينطبق الأمر نفسه على الثلج.
  • الالتزام بممارسات صحية جيدة.
  • الإكثار من غسل اليد خاصة بعد استخدام المرحاض، وقبل تحضير الطعام، أو تناوله.

تشخيص التهاب الكبد الوبائي أ

يعاني بعض الأشخاص المصابين ببعض الأعراض الخفيفة التي من الصعب تشخيصها مثل: يرقان بسيط (إصفرار الجلد) أو ألم بسيط في البطن لذلك يطلب الطبيب المعالج بعض تحاليل الدم التي تساعده في تشخيص المرض مثل: 

  • تحليل الأجسام المضادة لالتهاب الكبد الوبائي أ(HAV igm).
  • تحليل بول كامل لمعرفة درجة اصفرار البول.
  • تحليل لوظائف الكبد. 
  • تحليل الصفراء المباشرة وغير المباشرة.

علاج التهاب الكبد الوبائي أ

لا يوجد علاج محدد لالتهاب الكبد الوبائي أ؛ لأن الجسم يتخلص منه بنفسه نظرا لأنه عدوى فيروسية قصيرة الأمد ويتركز العلاج عادة على:

  • راحة الجسم لمدة أسبوعين على الأقل.
  • اتباع نظام غذائي صحي( يمكن للغثيان أن يجعل الأكل صعبًا لذلك تناول وجبات خفيفة طوال النهار بدلًا من تناول وجبات كاملة، وللحصول على ما يكفي من السعرات الحرارية)، وتناول الكثير من الأطعمة عالية السعرات الحرارية. على سبيل المثال: شرب عصير الفواكه أو اللبن بدلًا من الماء
  • شرب الكثير من الماء للوقاية من الجفاف خاصة عند حدوث قيء أو إسهال.
  • الامتناع عن الكحول.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/hepatitis-a/symptoms-causes/syc-20367007

https://www.healthline.com/health/hepatitis-a

https://www.webmd.com/hepatitis/digestive-diseases-hepatitis-a

https://www.nhs.uk/conditions/hepatitis-a/treatment/

https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/hepatitis-a

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق