كل المقالات

فيتامين د

ينتج فيتامين د بصورة طبيعية عندما يتعرض الجسم لأشعة الشمس مباشرة كذلك يمكن الحصول عليه عن طريق الأطعمة والمكملات الغذائية وله دور فعال في امتصاص الكالسيوم والفوسفور إلى جانب تنظيم عمل الجهاز المناعي لمقاومة الأمراض والالتهابات.

فوائد فيتامين د

  يمتلك دورا أساسيا في:

  • مقاومة الأمراض وتقليل احتمالية الإصابة: بعض الأمراض ترتبط بانخفاض مستوى فيتامين د مثل التصلب العصبي المتعدد( MS) وبعض أمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية.

كذلك يدعم  الجهاز المناعي حيث تقل الإصابة بأمراض المناعة الذاتية مثل السكري والربو والتهاب المفاصل الروماتويدي.

  • تنظيم الحالة المزاجية وتقليل خطر الإصابة بالاكتئاب.
  • يعزز فقدان الوزن: تزداد احتمالية زيادة الوزن في حالة نقص فيتامين د كما أشارت بعض الدراسات إلى أن تناول المصابين بالسمنة لفيتامين د إلى جانب متابعة نظام غذائي لفقدان الوزن يزيد من كفاءة نزول الوزن عن اتباع نظام غذائي فقط.
  • الحفاظ على صحة العظام والأسنان: حيث يحفز على امتصاص الكالسيوم في الأمعاء محافظا على مستواه في الدم.
  • الحماية من بعض السرطان مثل سرطان الثدي والقولون.
  • تنظيم الأنسولين واستقلاب الجلوكوز.

نقص فيتامين د

بعض العوامل قد تؤدي إلى عدم قدرة الجسم على الحصول على القدر الكافي من أشعة الشمس اللازمة لإنتاج فيتامين د مسببة نقص كمية الفيتامين في الدم منها:

  • العيش في منطقة عالية التلوث.
  • استخدام واقي الشمس.
  • في المدن الكبرى حيث تحجب المباني ضوء الشمس المباشر.
  • تختلف قدرة البشر عن غيرهم في إنتاج فيتامين د في الدورة الدموية كالآتي:

 ـ لون البشرة كلما زادت صبغة الميلانين في الجلد (البشرة الداكنة) قل امتصاص أشعة الشمس وبالتالي يقل تصنيعه.

ـ كمية الجلد المعرضة للشمس. 

ـ السمنة المفرطة.

ـ كبار السن.

ـ بعض الأمراض مثل أمراض الكلى والتليف الكيسي.

ـ الوقت من اليوم: منتصف النهار هو أكثر وقت لإنتاجه.

لذلك لابد من الحصول على فيتامين د من مصادر أخرى مثل المكملات والأطعمة الغنية بفيتامين د.

أعراض نقص فيتامين د

 قد تستغرق الأعراض سنوات حتى تظهر وقد لا تظهر على الإطلاق إلا أن بعض الأعراض التي يسببها نقص الفيتامين هي:

  • آلام العظام والظهر والإصابة بالكسور خاصة كبار السن والنساء والكساح في الأطفال وتشوهات الهيكل العظمي.
  • الاكتئاب خاصة كبار السن والقلق.
  • ضعف التئام الجروح نظرا لدوره في السيطرة على الالتهاب.
  • تساقط الشعر قد يسبب الثعلبة.
  • زيادة الوزن.
  • ألم العضلات لوجود مستقبلات فيتامين د في الخلايا العصبية.

المعدل الطبيعي لفيتامين د

   تقاس كمية الفيتامين في الجسم عن طريق اختبار الدم 25هيدروكسي فيتامين ويتراوح المعدل الطبيعي 20 إلى 50 نانوغرام لكل مللي.

   تختلف الجرعة اليومية الموصى بها كما يلي:

  • الرضع(0 إلى 12 شهر):400 وحدة دولية (10 ميكروجرام).
  • الأطفال والمراهقون: 600 وحدة دولية (15 ميكروجرام).
  • البالغون(18 ـ 70 سنة): 600 وحدة دولية. 
  • أكثر من سن 70: 800 وحدة دولية.
  • الحوامل والمرضعات : 600 وحدة دولية.

فيتامين د في الأطعمة

  بعض الأطعمة تحتوي على الفيتامين طبيعيا وبعضها تكون مدعمة مثل

  • السالمون.
  • التونة.
  • الجمبري.
  • زيت كبد السمك.
  • صفار البيض.
  • الفطر.
  • الحليب والحبوب والزبادي المدعم.

ويتوفر نوعان من الفيتامين في الأطعمة هما:

د1(إرغوكالسيفيرول) المتوفر في الفطر ود3(كولي كالسيفيرول) في السلمون وصفار البيض. 

إلى جانب هذه الأطعمة يفضل الحصول على المكملات الغذائية.

في حالة الإكثار من الحصول على فيتامين د 

 من خلال الحصول على كميات مفرطة من المكملات قد يسبب زيادة مستوى الكالسيوم بصورة كبيرة مسببا:

 ـ غثيان.

ـ ارتباك.

ـ اللامبالاة.

ـ زيادة العطش.

ـ الإمساك.

الأدوية المسببة لنقص فيتامين د

  بعض الأدوية قد تؤدي إلى نقص الفيتامين مثل المسهلات والأدوية الخافضة للكوليسترول وأدوية فقدان الوزن (أورليستات).

الوقاية من نقص فيتامين د

  • حرص على التعرض لأشعة الشمس 15 ـ 20 دقيقة يوميا.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د والمدعمة.
  • المتابعة الدورية لنسبته في الدم.
  • تناول مكملات د والكالسيوم.

أنواع المكملات لتخطي نقص فيتامين د

  تختلف المكملات التي تؤخذ عن طريق الفم منها نقط ومضغ وكبسولات زيتية وتتراوح من 10000 وحدة دولية إلى 50000 وحدة دولية كل أسبوع.

في حالة الإصابة في الأمعاء وأمراض الكبد قد تستدعي حقن الفيتامين حيث يكون له تأثير سريع إلا أنه قد يسبب ارتفاع الفيتامين بنسبة عالية.

Bottle of yellow fish oil pills on table

العلاقة بين فيتامين د والكالسيوم 

 يساعد فيتامين د على امتصاص الكالسيوم اللازم لصحة العظام بالإضافة إلى دور الكالسيوم في انقباض العضلات وتخثر الدم ويقلل من مخاطر ارتفاع ضغط الدم.

ويختلف الاحتياج اليومي للكالسيوم حسب العمر:

    ـ 0 إلى 6 شهور: 200 مليجرام.

   ـ 7 إلى 12 شهر :260 مليجرام.

   ـ 1 إلى 3 سنوات: 700 مليجرام.

   ـ 4 إلى 8 سنوات: 1000 مليجرام.

   ـ 9 إلى 18 سنوات: 1300 مليجرام.

   ـ 19 إلى 70 سنوات :1000 مليجرام.

  ـ فوق ال70 سنة : 1200 مليجرام. 

إلى جانب ذلك بالحفاظ على المستويات المناسبة لكل منهما خاصة أثناء الحمل يقلل خطر الإصابة بمقدمات الارتعاج والولادة المبكرة.

https://www.medicalnewstoday.com/articles/161618

https://www.healthline.com/health/food-nutrition/benefits-vitamin-d

https://www.medicalnewstoday.com/articles/normal-vitamin-d-levels#deficiency

https://www.aafp.org/pubs/afp/issues/2009/1015/p841.html

https://www.healthline.com/nutrition/best-vitamin-d-supplements

https://www.medicalnewstoday.com/articles/calcium-and-vitamin-d

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق