الصحة والجمال

فيتامين د vitamin D

يعد فيتامين د من الفيتامينات المهمة لصحة الجسم ويشكل فقدانه أو وجوده بكمية غير كافية سببا لتعرض الجسم للعديد من الأعراض المتعبة التي قد تصل أحيانا لتعرض الجسم للأمراض.

 أهمية فيتامين د داخل الجسم

يعد فيتامين د من العناصر الغذائية  المهمة لبناء عظام الجسم والمحافظة عليها، وترجع هذه الاهمية لاعتماد الكالسيوم وهو المكون الأساسي للعظام على وجود فيتامين د بكمية مناسبة في الجسم.  

يساهم فيتامين د أيضًا في تنظيم العديد من العمليات الحيوية داخل الجسم، حيث يعد فيتامين د مضاداً للالتهاب ومضاداً للأكسدة وعنصراً مهماً في المحافظة على مناعة الجسم.

اقرأ أيضاً فيتامين ب3 

تؤثر كمية فيتامين د في الجسم على انتظام الأنسولين في الجسم وكفاءته، وبالتالي يرتبط فيتامين د بمرض السكري وانتظام مستوى السكر في الدم.

اقرأ أيضاً مقاومة الأنسولين ومرض السكري

فيتامين د

 مصادر فيتامين د

يتواجد فيتامين د في بعض الأطعمة مثل أسماك التونة والسلمون وسمك الماكريل  وكذلك زيت كبد السمك ويتواجد ايضاً بصورة أقل في  كبد الحيوانات وصفار البيض ومنتجات الألبان.

تتأثر كمية فيتامين د في حالة اتباع حمية غذائية نباتية.

 اقرأ ايضاً أنواع الحمية الغذائية

ويحتاج الجسم  للتعرض لأشعة الشمس لتحويل فيتامين د لصورة نشطة يستطيع الجسم الاستفادة منها.

يمكن الحصول ايضا على فيتامين د عن طريق المكملات الغذائية ويفضل استشارة الطبيب لمعرفة الجرعات المناسبة، تناول كميات أكثر من اللازم خاصة لكبار السن والأطفال والسيدات الحوامل يؤدي إلى عدة مضاعفات منها الشعور بالغثيان والقيء 

اقرأ أيضاً الغثيان والقيء…الأسباب وطرق العلاج المنزلية والدوائية

والشعور بالضعف العام في الجسم وقد يؤدي للإصابة بالإمساك ، وقد تحدث حصوات الكلية أيضاً.

أعراض نقص فيتامين د في الجسم   

  • سهولة الإصابة بنزلات البرد ويرجع ذلك لدور فيتامين د في تعزيز المناعة.
  • الشعور بالضعف العام في الجسم.
  • عدم انتظام النوم وخاصة في الأطفال.
  • آلام في العظام والظهر. 
  • الشعور بالإحباط والخمول.
  • تأخر التئام الجروح.
  • تساقط الشعر.

اقرأ أيضاً تعرف على اسباب تساقط الشعر وكيفية علاجه

  • زيادة في الوزن.

أسباب نقص فيتامين د في الجسم

  • عدم الحصول على كميات مناسبة من الأطعمة المحتوية على فيتامين د 

ومن الجدير بالذكر هنا أن زيادة الوزن تعني زيادة الاحتياج اليومي لفيتامين د.

  • عدم التعرض لأشعة الشمس والتي تلزم لتحويل فيتامين د من الصورة غير النشطة في الجسم إلى صورة نشطة يستطيع الجسم الاستفادة منها، تزداد هذه المشكلة في حالة كبار السن الملازمين للمنزل لفترات أطول أو المرضى الملازمين للفراش،  من هنا تتضح أهمية تعرض الأطفال لأشعة الشمس يوميا مع ضرورة تفادي أوقات الظهيرة ما قد يسبب أضراراً للجلد.

اقرأ أيضاً  الاكزيما و7 أنواع مختلفة من التهاب الجلد

  • الأشخاص ذوو البشرة الداكنة, ويرجع ذلك لوجود كمية أكبر من مادة الميلانين  المسئولة عن لون البشرة حيث أثبتت الدراسات أنهم أقل عرضة للتأثر بأشعة الشمس وبالتالي أقل استفادة منها في عملية تنشيط فيتامين د.
  • الأشخاص الذين يعانون من امتصاص الدهون مثل بعض حالات مرضى الكبد نتيجة لاعتماد امتصاص فيتامين د في الجسم على الدهون ، كذلك 
  • الأشخاص الذين لديهم مشاكل في هضم منتجات الألبان وذلك لاحتواء منتجات الألبان على فيتامين د.

الكميات المناسبة من الاحتياج اليومي لفيتامين د

 الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين D هي 400 وحدة دولية (IU) للأطفال حتى سن 12 شهرًا، و600 وحدة دولية لمن تتراوح أعمارهم بين عام و70 عامًا، و800 وحدة دولية للأشخاص فوق 70 عامًا.

يساعد التعرض اليومي لأشعة الشمس من 5-10 دقائق مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع الجسم في تنشيط كميات مناسبة من فيتامين د وتحقيق الاستفادة منها.

الأمراض التي يسببها نقص فيتامين د

  • تزداد فرصة الاصابة بامراض القلب وتصلب الشرايين.
  • تتأثر مقاومة الأنسولين في الجسم وبالتالي تزداد احتمالية الإصابة بمرض السكري.
  • يتأثر امتصاص الكالسيوم والفوسفور اللازمين لصحة العظام وبالتالي قد تحدث تشوهات في العظام، مثل مرض الكساح في الاطفال.
  • يؤدي نقص فيتامين د للإصابة بمرض هشاشة العظام.
  • يؤدي نقص فيتامين د لاحتمال الإصابة بالاكتئاب والخمول.

تأثير فيتامين د على حب الشباب

أظهرت دراسات أجريت عام 2006 وجود علاقة بين نسبة فيتامين د وقابلية تكون حب الشباب لدى الأفراد،  وقد ظهر من خلال هذه الدراسة أن الأفراد الذين كانت لديهم نسب أقل من فيتامين د في الجسم كانوا أكثر عرضة لحب الشباب  

 من الأفراد مع النسب الطبيعية لفيتامين د، فسرت هذه الدراسة الأمر بسبب تأثير فيتامين د على مناعة الجسم ويشمل ذلك قدرة فيتامين د على العمل كمضاد للبكتريا المسببة لحب الشباب.

أقرأ أيضاً حب الشباب أنواعه وأعراضه وعلاجه

وفي دراسة أجريت عام 2014 أظهر الأفراد الذين يعانون من حب الشباب تحسناً ملوحظاً في حالة حصولهم على نظام علاجي يحوي فيتامين د مقارنة بالأفراد الذين لم يحصلوا على فيتامين د في نظامهم العلاجي.

فيتامين د والكوليسترول 

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د أكثر عرضة لزيادة نسبة الكوليسترول في الدم. ولكن لم تفسر هذه الدراسة كيفية هذه العلاقة.

أظهرت دراسات أجريت عام 2012 أن  نسبة فيتامين د ترتبط بجزء من الكوليسترول المعروف بالكوليسترول ذي الكثافة القليلة (LDL) والذي يعتبر الجزء المسبب لانسداد الأوردة ما قد يؤدي للنوبات القلبية.

اقرأ أيضاً النوبة القلبية (Heart Attack)

أظهرت دراسات أجريت عام 2014 أن نظاماً علاجياً يحتوي فيتامين c وفيتامين د 

أحدث تأثيراً ملحوظاً في عودة نسبة الكوليسترول طبيعية، خاصة في حالة السيدات اللاتي يعانون من زيادة كبيرة في الوزن. 

References

https://ods.od.nih.gov/factsheets/VitaminD-HealthProfessional/#h5

https://www.mayoclinic.org/drugs-supplements-vitamin-d/art-20363792

https://www.medicalnewstoday.com/articles/161618#dosage

https://cjasn.asnjournals.org/content/3/5/1535.full

https://www.healthline.com/health/vitamin-d-for-acne#vitamin-d-deficiency-and-acne

https://www.healthline.com/health/high-cholesterol/vitamin-d-relationship#vitamin-d-and-cholesterol

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق