كل المقالات

 فيتامين ب6

فيتامين ب6 ومصادره واعراض نقصه

فيتامين ب6 أو المعروف باسم البيرودوكسين وهو من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء لذلك لا يتم تخزينها في الجسم، ويتخلص الجسم من الزيادة منها في البول، ويستطيع الجسم الحفاظ بالكمية القليلة منها، ولكن يجب على الإنسان تناولها بانتظام حتى لا يحدث نقص للفيتامين داخل الجسم، ويؤدي إلى ظهور أعراض النقص، وفي هذا المقال سوف نعرض مصادر فيتامين ب6 وأعراض نقصه في الجسم واهميته للحامل.

فيتامين ب6
مصادر فتامين ب6

مصادر فيتامين ب6 

تختلف مصادر فيتامين ب6 الموجودة حولنا حيث يوجد في الكثير من الأطعمة التي نقوم بتناولها يوميا مثل:

  • التونة، والسلمون، والحوت.
  • الموز.
  • البقوليات (الفاصوليا المجففة).
  • لحم البقر بكل أشكاله والكبد.
  • المكسرات.
  •  لحم الدواجن ولحم الديك الرومي.
  • الحبوب الكاملة (الحمص، وفول الصويا، والعدس).
  • الحبوب المدعمة (هي الحبوب التي تم إضافة فيتامين ب6 لها).
  • الحمص المعلب.
  • بعض الخضروات الورقية وخاصة داكنة اللون.

دور فيتامين ب6 في الجسم

يساعد الجسم في بعض الوظائف الحيوية مثل:

  • يدخل في تكوين الأجسام المضادة (الأجسام المضادة ضرورية لمحاربة العديد من الفيروسات، والالتهابات، والأمراض الأخرى).
  • الحفاظ على وظيفة الأعصاب الطبيعية.
  • يدخل في تكوين الهيموجلوبين (يحمل الهيموجلوبين الأكسجين الموجود في خلايا الدم الحمراء إلى الأنسجة ويمكن أن يسبب نقصه شكلاً من أشكال فقر الدم) .
  • يساعد في تكسير البروتينات (كلما زادت كمية البروتين الذي تتناوله احتاج الجسم إلى فيتامين ب6).
  • يحافظ على نسبة السكر في الدم (الجلوكوز) في المستويات الطبيعية.
  • يساعد بشكل غير مباشر في وظائف المخ عن طريق خفض مستويات الهوموسيستين حيث ارتبطت المستويات العالية من هذا البروتين في الجسم بارتفاع معدل الإصابة بالخرف، ومرض الزهايمر، والتدهور في الإدراك.
  • يساعد في إنتاج الخلايا الليمفاوية.

فوائد فيتامين ب6 

يعد تناول أطعمة تحتوي على نسبة كافية من فيتامين ب6 يوميا مهما للغاية لجسم الإنسان نظرا لفوائده العديدة مثل:

  • يقلل من أعراض الاكتئاب ويحسن المزاج (حيث يلعب دورا مهما في تحسين المزاج؛ لأنه يدخل في تكوين الناقلات العصبية مثل: السيروتونين والدوبامين). حيث أثبتت الدراسات أن نقصه يؤدي إلى احتمالية الإصابة بالاكتئاب.
  • يفيد في التخفيف من أعراض ما قبل الحيض (يستخدم فيتامين ب6 في التخفيف من أعراض القلق، والاكتئاب المعروفة بأعراض ما قبل الحيض، وذلك لدوره في تكوين الناقلات العصبية التي تنظم الحالة المزاجية).
  • يساعد في علاج الغثيان أثناء الحمل (يستخدم في علاج الغثيان والقيء أثناء الحمل منذ عقود وخاصة غثيان الصباح المصاحب للحمل) حيث استخدام فيتامين ب6 بجرعات 30 ل 75 مجم يوميا فعال في التقليل من أعراض غثيان الصباح أثناء الحمل.
  • يمنع الإصابة بتصلب الشرايين ويقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب (حيث يساعد في تقليل مستويات الهوموسيستين المرتفعة التي تؤدي إلى تضيق الشرايين والذي تزيد أيضا من الإصابة بأمراض القلب)، وأثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين لديهم مستويات قليلة من الفيتامين في الدم لديهم خطرا مضاعف بالإصابة بأمراض القلب مقارنة بمن لديهم مستويات أعلى من الفيتامين.
  • يساعد في منع السرطان (الحصول على كمية كافية من الفيتامين يقلل من خطر الإصابة ببعض الأنواع من السرطان)، والسبب في ذلك غير واضح، ولكن الباحثون يشكون في أنه مرتبط بقدرة الفيتامين في تقليل الالتهاب، والذي بدوره يقلل من مخاطر الإصابة بالسرطان، وخاصة سرطان الثدي في السيدات بعد سن اليأس.
  • يعمل على تقوية صحة العين (يلعب الفيتامين دورا مهما في التقليل من أمراض العيون، وخاصة الضمور البقعي المرتبط بالعمر، وهو نوع من فقدان البصر يصيب كبار السن). 
  • تقليل الالتهابات المصاحبة لالتهاب المفاصل الروماتويدي (تؤدي الالتهابات إلى التقليل من نسبة مستويات فيتامين ب6 في الدم ولكن يساعد تناول نسبة عالية من فيتامين ب6 في تقليل الالتهاب.

اعراض نقص فيتامين ب6

غالبًا ما يحدث نقص فيتامين ب6 عندما تكون فيتامينات ب الأخرى منخفضة في الجسم وخاصة فيتامين ب12 وحمض الفوليك. قد لا يكون للنقص الخفيف أعراض ولكن النقص الشديد أو طويل المدى يمكن أن يظهر ما يلي:

فقر الدم.

 بعض الأمراض الجلدية.

كآبة.

ارتباك.

مناعة منخفضة.

يمكن أن تزيد بعض الأمراض من خطر الإصابة بنقص من خلال التدخل في امتصاص فيتامين ب 6 مثل:

أمراض الكلى.

مرض التهاب القولون التقرحي.

مرض كرون.

الالتهابات المناعية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

إدمان الكحول.

اضرار زيادة فيتامين ب6

من النادر حدوث أعراض بسبب زيادة فيتامين ب6 في الدم؛ لأنه من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، ويتخلص الجسم من الزيادة منها في البول، ومع ذلك من الممكن حدوث مستويات سامة من الفيتامين إذا تناولت بجرعة 1000 مجم يوميا، ويؤدي ذلك لظهور بعض الأعراض مثل:

 اعتلال الأعصاب في القدمين واليدين.

التنميل.

غثيان.

وتزول الأعراض عادة بعد التوقف عن الجرعة لمدة أسبوع. 

اهمية فيتامين ب6 للحامل

يلعب فيتامين ب6 دورا مهما في تكوين الجهاز العصبي، والدماغ للجنين، كما أنه يلعب دورا مهما في تقليل الغثيان الصباحي المصاحب للحمل، ويحافظ على نسبة السكر في الدم للمرأة الحامل.

الجرعة اليومية من فيتامين ب6

تختلف الجرعة الموصى بها على حسب العمر والجنس مثل: 

الرضع من 0 إلى 6 أشهر: 0.1 مجم يوميًا.

من 7 إلى 12 شهرًا: 0.3 مجم يوميا.

الأطفال من 1 إلى 3 سنوات: 0.5 مجم يوميا.

من 4 إلى 8 سنوات: 0.6 مجم يوميا.

من 9 إلى 13 سنة: 1.0 مجم يوميا.

الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و50 سنة: 1.3 مجم يوميا.

الذكور فوق 50 سنة: 1.7 مجم يوميا.

الإناث من سن 14 إلى 18 سنة: 1.2 مجم يوميا.

الإناث من سن 19 إلى 50 سنة: 1.3 مجم يوميا.

الإناث فوق 50 سنة: 1.5 مجم يوميا.

أفضل طريقة للحصول على الاحتياجات اليومية من الفيتامينات الأساسية هي تناول نظام غذائي متوازن يحتوي على مجموعة متنوعة من الأطعمة.

المراجع:

1-https://www.mayoclinic.org/drugs-supplements-vitamin-b6/art-20363468

2-https://www.hsph.harvard.edu/nutritionsource/vitamin-b6/

3-https://www.healthline.com/nutrition/vitamin-b6-benefits

4-https://medlineplus.gov/ency/article/002402.htm

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق