الأمراض

فقر الدم و7 أنواع منه…وطرق العلاج

فقر الدم

فقر الدم هو حالة معروفة أيضاً بانخفاض مستوى الهيموجلوبين ومشهورة باسم الأنيميا تحدث عندما يكون الدم لا يحتوي على كمية كريات الدم الحمراء السليمة اللازمة لنقل كمية الأكسجين الكافية إلى أنسجة الجسم وأعضائه.

يوجد أنواع عديدة من فقر الدم ويوجد لكل نوع سببه الخاص به وهويحدث غالباً بسبب أكثر من نوع.

قد يكون مؤقتاً أو طويل المدى، قد يكون بسيطاً أو حاداً. عند الإصابة بفقر الدم ينبغي زيارة الطبيب لأنه ربما يكون مؤشراً لوجود مرض خطير.

علاجه يتنوع بين تناول المكملات الغذائية أو الخضوع إلى إجراءات طبية مثل نقل الدم ويمكن الوقاية منه باتباع نظام غذائي صحي متكامل.

فقر الدم
فقر الدم

اقرأ أيضاً: نقص فيتامين د….. أسبابه وأعراضه و5 طرق لعلاجه

الأعراض

تختلف الأعراض باختلاف السبب ومدى شدته فأحياناً تكون حالة مصابة به بدون أعراض وأحياناً تظهر الأعراض مثل:

  • الضعف العام.
  • الإرهاق.
  • يصبح الجلد شاحباً ومصفراً.
  • الدوخة.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • الصداع.
  • برودة اليدين والقدمين.

الأسباب

إما أن يكون وراثياً (موجودا منذ الولادة) أو حالة مكتسبة وهو يحدث عندما لا يحتوي الدم على الكمية الكافية من كريات الدم الحمراء السليمة وهذا يحدث بسبب:

  • لا ينتج الجسم الكمية الكافية من كريات الدم الحمراء.
  • يسبب النزيف فقد كريات الدم الحمراء بمعدل أكبر من معدل الاستبدال أو التعويض.
  • يدمر الجسم كريات الدم الحمراء.

أنواعه

تختلف الأنواع باختلاف السبب مثل:

  • الناتج عن نقص الحديد: هو النوع الأكثر شيوعاً منه ويحدث بسبب قلة الحديد في الجسم. يحتاج النخاع العظمي الحديد لإنتاج الهيموجلوبين وبدون كمية الحديد الكافية لا يستطيع إنتاج كمية الهيموجلوبين الكافية لكريات الدم الحمراء ويحدث هذا النوع بدون المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد مثل: النساء الحوامل، وحالات النزف مثل الحيض الغزير، وقرحة المعدة والأمعاء، واستخدام الأسبرين بكثرة حيث أنه يؤدي إلى التهاب بطانة المعدة فيؤدي إلى فقر الدم  ومن المهم تحديد سبب نقص الحديد ومصدره لمنع تكرار فقر الدم.
  • الناتج عن نقص الفيتامينات (معروف أيضاً بفقر الدم الخبيث): بجانب الحديد يحتاج الجسم حمض الفوليك وفيتامين ب 12 لإنتاج كمية كافية من كريات الدم الحمراء السليمة فعند نقص هذه العناصر من الجسم يقل إنتاج كريات الدم الحمراء. بعض الأشخاص يتناولون كمية كافية من فيتامين ب 12 ولكنهم غير قادرين على امتصاصه فيؤدي إلى فقر الدم.
  • الناتج عن الالتهابات: تؤثر بعض الأمراض الالتهابية الحادة أو المزمنة على إنتاج كريات الدم الحمراء السليمة تأثيراً سلبياً مما يؤدي إلى قلة الإنتاج مثل: أمراض الكلى، والسرطان، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وفيروس الإيدز (نقص المناعة).
  • اللاتنسجي: هو نوع غير منتشر وهو نوع شديد الخطورة يهدد الحياة ويحدث عندما لا ينتج الجسم ما يحتاجه من كريات الدم الحمراء ومن أسبابه التعرض لبعض المواد الكيميائية السامة، وأمراض المناعة الذاتية، وبعض العدوى والالتهابات.
  • الناتج عن أمراض النخاع العظمي: بعض أمراض النخاع العظمي مثل: ابيضاض الدم (اللوكيميا) وتليف النخاع العظمي (التليف النقوي) تسبب فقر الدم من خلال التأثير على إنتاج الدم في النخاع العظمي وتتراوح خطورة هذه الأمراض من البسيطة إلى شديدة الخطورة.
  • الانحلالي: هذا النوع يمكن أن يكون وراثياً أو يمكن الإصابة به لاحقاً في فترات الحياة ويحدث عندما يتم تدمير كريات الدم الحمراء بمعدل أكبر من قدرة النخاع العظمي على تعويضها.
  • المنجلي: هو حالة وراثية يكون فيها شكل كريات الدم الحمراء غير طبيعي (على شكل منجل) وهذا يحدث بسبب خلل في الهيموجلوبين والحالات الأشد خطورة من هذا النوع تتحول إلى النوع الانحلالي ويجعل كريات الدم الحمراء تتدمر مبكراً قبل فترة حياتها.

العوامل التي تزيد من فرص الإصابة به: 

  • النظام الغذائي الذي ينقصه الحديد، وفيتامين ب 12، وحمض الفوليك، والنحاس يزيد من فرص الإصابة به.
  • اضطرابات الأمعاء التي تؤثر على امتصاص الغذاء من الأمعاء الدقيقة مثل الداء الباطني وداء كرون تزيد من فرص الإصابة به.
  • الحمل: إذا كانت السيدة الحامل لا تتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على حديد وحمض الفوليك يجعلها أكثر تعرضاً لخطر الإصابة.
  • الحيض: يتسبب الحيض في فقد كريات الدم الحمراء عن طريق فقد الدم لذلك النساء قبل سن اليأس معرضات بشكل أكبر إلى الإصابة بفقر الدم أكثر من النساء بعد سن اليأس والرجال.
  • بعض الأمراض المزمنة مثل الفشل الكلوي والسرطان تتسبب في فقد كريات الدم الحمراء وحالات فقد الدم البطيء مثل قرح المعدة والأمعاء تؤدي إلى استنزاف الحديد مما يزيد فرص الإصابة بفقر الدم.
  • التاريخ العائلي: إذا كان يوجد تاريخ عائلي في الإصابة بفقر الدم الوراثي مثل فقر الدم المنجلي.
  • الأشخاص فوق عمر ال 65 .
  • عوامل أخرى مثل: بعض أنواع العدوى وأمراض الدم واضطرابات المناعة الذاتية وإدمان الكحوليات والتعرض للمواد الكيماوية السامة التي تؤثر على كريات الدم الحمراء تزيد فرص الإصابة بفقر الدم.

المضاعفات

  • الإرهاق الشديد والضعف العام يصبح المصاب غير قادر على أداء مهامه اليومية.
  • يجعل الحامل مُعرضة للولادة المبكرة.
  • يؤدي فقر الدم إلى سرعة ضربات القلب وعدم انتظامها كما يجعل القلب يضخ المزيد من الدم لتعويض قلة الأكسجين مما يؤدي إلى تضخم أو فشل القلب.
  • الوفاة بسبب فقر الدم المنجلي.

الوقاية

يمكن الوقاية من أنواع كثيرة من فقر الدم باتباع نظام غذاء صحي متكامل يحتوي على الحديد وحمض الفوليك وفيتامين ب12 و فيتامين سي.

العلاج

يعتمد العلاج على نوع فقر الدم 

  • علاج الناتج عن نقص الحديد: عن طريق تناول مكملات الحديد كما يفضل تناول فيتامين سي لأنه يحسن امتصاص الحديد.
  • علاج الناتج عن نقص الفيتامينات: عن طريق تناول فيتامين ب 12 وحمض الفوليك.
  • علاج اللاتنسجي: عن طريق نقل الدم.
  • علاج بسبب أمراض النخاع العظمي: عن طريق العلاج الكيماوي أو زرع النخاع.
  • علاج الانحلالي: عن طريق تناول مثبطات المناعة.
  • علاج المنجلي: عن طريق متابعة مستوى الأكسجين في الدم وتناول المسكنات.
  • علاج فقر الدم بسبب الأمراض المزمنة: لا يوجد علاج لهذا النوع من فقر الدم.
  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/anemia/symptoms-causes/syc-20351360
  2. https://my.clevelandclinic.org/health9-a/diseases/392nemia
  3. https://www.webmd.com/a-to-z-guides/understanding-anemia-basics
  4. https://www.medicalnewstoday.com/articles/158800

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق