الأمراض

فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الاطفال

يعد مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه من أكثر اضطرابات النمو العصبي شيوعا في فترات الطفولة. يُشخص المرض عادة لأول مرة خلال فترة الطفولة وغالبا ما يستمر خلال مرحلة البلوغ. الأطفال المصابون من الممكن أن يعانوا من صعوبة التركيز والتحكم في السلوكيات الاندفاعية (التصرف دون التفكير في عاقبة الأفعال) أو النشاط بشكل مفرط.

تأثير مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه على الطفل

 يتسبب مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه في أن يصبح الطفل مشتت الانتباه بالإضافة إلى فرط الحركة والاندفاعية بصورة أعلى من الطبيعي في ذلك العمر. كذلك يصعب على الطفل تطوير المهارات التي تتحكم في الانتباه، والسلوك، والمشاعر، والنشاط ونتيجة لذلك يتصرف الأطفال بطريقة يصعُب على الآباء إدارتها.

اسباب مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه 

يدرس العلماء أسباب مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه وكذلك عوامل الخطر في محاولة لإدارة وتقليل فرص إصابة الشخص بالمرض. تعد الأسباب وعوامل الخطر المسببة للمرض غير معروفة لكن تشير الأبحاث الحالية إلى وجود رابط بين حدوث المرض والعوامل الوراثية أو الجينات.

إلى جانب العوامل الوراثية أو الجينات، يدرس العلماء الأسباب الأخرى الممكنة لحدوث المرض وكذلك عوامل الخطورة التي تشمل:

  • إصابة الدماغ.
  • التعرض للمخاطر البيئية مثل الرصاص أثناء الحمل أو في عمر مبكر.
  • تناول الكحول والتبغ أثناء الحمل.
  • ولادة الطفل قبل الميعاد/الولادة المبكرة.
  • قلة وزن الطفل عند الولادة.

نصائح أبوية لتنشئة مرضى فرط الحركة وتشتت الانتباه

 إن تنشئة طفل يعاني من مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه ليست كالتربية التقليدية حيث يصبح صنع القواعد والروتين الأُسري الطبيعي أمرا مستحيلا ويعتمد ذلك على نوع المرض وشدة الأعراض التي تظهر على الطفل. إنه لمن المحبط التأقلم مع بعض السلوكيات التي تنتج عن الطفل المريض لكن هناك طرق لجعل الحياة أسهل.

يجب على الآباء تقبُل حقيقة أن الطفل المريض بفرط الحركة وتشتت الانتباه يمتلك دماغا تعمل بشكل مختلف عن الأطفال الأخرى. بينما لا يزال الأطفال الذين يعانون من مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه يتعلمون المقبول وغير المقبول فإن ذلك الاضطراب يجعلهم عرضة للسلوك الاندفاعي.

إن رعاية التطور لطفل مريض تعني أن يُطور الآباء من سلوكهم مع تعلم إدارة سلوك الطفل. 

اقرأ أيضا: التوحد عند الأطفال …أعراضه وأسبابه وطرق علاجه المختلفة

علاج مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه

يعتمد علاج المرض على الأدوية التي تعتبر الخطوة الأولى في العلاج بالإضافة إلى التقنيات السلوكية لإدارة أعراض المرض.

مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الاطفال
مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الاطفال
  1. خطط لإدارة سلوكيات الأطفال الذين يعانون من مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه

وتشمل:

  • الخطط السلوكية لمساعدة الطفل المريض بفرط الحركة وتشتت الانتباه

 وتشمل مساعدة الطفل في تعلم مهارات التصرف بشكل تعاوني بصورة أكبر عن التصرف بطرق التحدي. هناك بعض الخطط السلوكية البسيطة لكن الفعالة والتي قد تشمل:

  • تغيرات في البيئة تجعل من السهل على الطفل التصرف بلطف.
  • إرشادات شفهية واضحة تساعد الطفل على فهم المطلوب منه القيام به.
  • إشادة بالسلوك الإيجابي لتشجيع الطفل على مداومة التصرف بلطف.
  • روتين يومي مُتوقَع لمساعدة الطفل في أوقات الطلب أثناء اليوم مثل التجهز للمدرسة والعمل في الصباح.

اقرأ أيضا: تقوية مناعة الاطفال…ادعم مناعة طفلك بالتغذية الصحيحة

  • المهارات الاجتماعية لمساعدة الطفل المريض بفرط الحركة وتشتت الانتباه

 قد يحتاج الطفل المريض بفرط الحركة وتشتت الانتباه للدعم للانسجام مع الأطفال الآخرين. وتشمل الأفكار التي تساعد الطفل في تطوير المهارات الاجتماعية:

  • مكافأة الطفل على سلوكه التعاوني مثل المشاركة والتصرف بلطف مع الآخرين.
  • تعليم الطفل ما يجب عليه فعلُه إذا كانت هناك مشكلة مع طفل آخر على سبيل المثال المشي بعيدا أو التحدث إلى المعلم.
  • تعليم الطفل كيف ينظم سلوكه الخاص على سبيل المثال المصطلحات القصيرة مثل قف، فكر، افعل.
  • إعطاء الطفل الفرصة لممارسة المهارات الاجتماعية على سبيل المثال ترتيب مواعيد لمسرحيات تم الإشراف عليها.

اقرأ أيضا: ضمور النخاع الشوكي عند الاطفال

  • الخطط والإستراتيجيات لإدارة الطاقة والتعب في الطفل المريض بفرط الحركة وتشتت الانتباه

  يجد جميع الأطفال أنه من السهل التصرف بلطف إذا كانوا قادرين على إدارة مستويات طاقتهم وكانوا غير متعبين وتساعد خطط إدارة السلوك لمرض فرط الحركة وتشتت الانتباه في ذلك. ويمكن مساعدة الطفل في إدارة مستويات الطاقة والتركيز عن طريق:

  • إنشاء فواصل للراحة داخل الأنشطة.
  • إتاحة الوقت لفواصل الأنشطة الجسدية بينما يقوم الطفل بمهام التعلم مثل القراءة أو الواجب المنزلي.
  • البقاء على استعداد لبعض الأنشطة المرحة لكن البسيطة مثل ألعاب التركيب أو الألغاز التي من الممكن أن يقوم بها عندما يصبح مُثارا.

اقرأ أيضا: الجفاف عند الاطفال

ويمكن منع الطفل من التعب الشديد عن طريق:

  • عادات النوم الجيدة مثل الذهاب إلى النوم والاستيقاظ في نفس الوقت تقريبا كل يوم.
  • تقديم اختيارات الأكل الصحي للحصول على طاقة تدوم لمدة أطول بالإضافة إلى التركيز.
  • التأكد من تحقيق التوازن بين وقت الطفل أمام الشاشة ووقت الأنشطة الأخرى على مدار اليوم.
  • التأكد من أن كل الأجهزة الإلكترونية قد أُغلقت قبل وقت النوم بحوالي ساعة على الأقل.

اقرأ أيضا: النحافة عند الاطفال و 5 طرق لنظام غذائي صحي

  • إستراتيجيات الصف الدراسي لمساعدة الطفل المريض بفرط الحركة وتشتت الانتباه

  من الممكن أن يعاني الطفل المصاب بمرض فرط الحركة وتشتت الانتباه من مشاكل في المدرسة لذلك فإن خطط إدارة السلوك يجب أن تشمل إستراتيجيات الصف الدراسي لدعم تعلم الطفل. من الممكن أن يتحدث الآباء مع معلمي الأطفال المرضى عن الإستراتيجيات مثل:

  • تقسيم المهام إلى قطع أصغر.
  • عرض المساعدة وجهاً لوجه عند إمكانية ذلك.
  • توفير “رفيق” للطفل يستطيع مساعدته في فهم ما يتوجب عليه فعله.
  • أن يجلس الطفل قرب مقدمة الصف ويكون بعيدا عن تشتت الانتباه.
  • عمل قائمة مراجعة بصرية لمهام الطفل أو إبقاء نسخة من جدول الزمني الخاص بالصف في مكان يستطيع الطفل رؤيته.
  • القيام بالمهام الأكثر صعوبة في التعلم أثناء الصباح أو بعد فواصل الراحة.
  • إعطاء الطفل بعض الوقت الإضافي لإنهاء المهام.

اقرأ أيضا: متلازمة الراى عند الاطفال(Reye syndrome )….وعلاقتها باسبرين الريفو

  1. أدوية مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه

  قد يصف الطبيب للطفل المصاب بمرض فرط الحركة وتشتت الانتباه أدوية كي تساعد الطفل على التركيز وإدارة السلوك.

  • أدوية منبهة ومنشطة:

قد يصف الطبيب في بعض الأحيان الأدوية المنشطة للأطفال الذين يعانون من المرض. تحسن هذه الأدوية من الطريقة التي يتواصل بها أجزاء الدماغ مع بعضها البعض ويساعد ذلك الأطفال على الانتباه والتنظيم الذاتي.

يعد ميثيل فينيدات (methylphenidate) هو أكثر الأدوية استخداما في هذا النوع.

وهناك أدوية منشطة أخرى مثل: ديكسامفيتامين (dexamphetamine) ولسديكسامفيتامين (lisdexamfetamine) ويقوم الطبيب المعالج بتحديد نوع الدواء والجرعة المناسبة للطفل.

  • أدوية غير منشطة:

بعض الأدوية غير المنشطة المستخدمة لعلاج المرض تشمل الأتوموكسيتين (atomoxetine) والكلونيدين (clonidine) وغوانفاسين (guanfacine) وتساعد هذه الأدوية في تقليل القلق أيضا.

اقرأ أيضا: السكري عند الاطفال

  • الأعراض الجانبية للأدوية المستخدمة في علاج مرض فرط الحركة وتشتت الانتباه

قد تسبب هذه الأدوية بعض الأعراض الجانبية مثل فقدان الشهية الذي يؤثر على وزن الطفل ونموه. بالإضافة إلى أعراض جانبية أخرى قد تشمل: صعوبة في النوم، أو اضطراب في المعدة، أو صداع. وبسبب هذه الأعراض الجانبية فإن وجود متخصص أغذية يكون ضروريا لمراقبة الطفل الذي يتناول الأدوية العلاجية.

تكون معظم الأعراض الجانبية طفيفة ولا تدوم لمدة طويلة لكن إذا استمرت الأعراض لمدة طويلة فعلى الطبيب المعالج تغيير جرعة الدواء أو مواعيدها أو تغيير نوع الدواء المستخدم.

اقرأ أيضا: الحساسية عند الاطفال وٍ10طرق لتجنب مسببات الحساسية

  1. https://raisingchildren.net.au/school-age/development/adhd/managing-adhd-5-11-years
  2. https://kidshealth.org/en/parents/parenting-kid-adhd.html
  3. https://www.healthline.com/health/adhd/parenting-tips#behavior-management
  4. https://www.cdc.gov/ncbddd/adhd/facts.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق