الأدوية

علاج نولفادكس NOLVADEX…دواعي الاستعمال والآثار الجانبية

يستخدم دواء نولفادكس ( تاموكسيفين ) في علاج بعض حالات سرطان الثدي عند النساء والرجال وسوف نستعرض في هذا المقال بعض المعلومات الهامة عن هذا الدواء.

نولفادكس
نولفادكس NOLVADEX

ماهو نولفادكس؟

ينتمي دواء نولفادكس إلى مجموعة أدوية مضادات الأورام ومُعدل لمستقبلات هرمون الإستروجين.

الاسم النوعي: سترات تاموكسيفين tamoxifen citrate

يكون نولفادكس في هيئة شراب أو أقراص تؤخذ بصورة كاملة عن طريق الفم، مع الأكل أو بدون وقد يكون تركيز حبوب نولفادكس 10 مجم ( يحتوي كل قرص على 15.2 مجم من سترات تاموكسيفين وهو ما يعادل 10 مجم من تاموكسيفين ) ونولفادكس 20 مجم ( يحتوي كل قرص على 30.4 مجم من سترات تاموكسيفين وهو ما يعادل 20 مجم من تاموكسيفين ).

اقرأ أيضا: سرطان عنق الرحم..واسبابه و 4 مراحل لتطوره تعرف عليها

كيف يعمل دواء نولفادكس؟

يقوم الجسم بإفراز عدة هرمونات تنتقل بواسطة تيار الدم إلى أجزاء الجسم المختلفة لتساعد أنسجة الجسم المستهدفة في أداء وظائفها بكفاءة ونمو الخلايا وذلك من خلال اتحاد الهرمونات مع مستقبلات الهرمونات الموجودة على سطح الخلايا.

يعتمد استخدام تاموكسيفين على استهداف هرمون الإستروجين من خلال التأثير على مستقبلات الهرمون الموجودة على سطح الخلايا السرطانية وحجبها من الاتحاد مع الهرمون أو التأثير على إفراز الجسم لهرمون الإستروجين مما يمنع وصوله للخلايا السرطانية فتبدأ الخلايا في الموت. 

اقرأ أيضا: فرط الغدة الدرقية

دواعي استعمال نولفادكس 

يستخدم علاج نولفادكس في حالات سرطان الثدي في النساء والرجال مثل:

  • سرطان الثدي المتنقل metastatic breast cancer

( المعروف بالمرحلة 4 من سرطان الثدي حيث تنتشر الخلايا السرطانية من الثدي إلى أجزاء أخرى من الجسم بواسطة تيار الدم أو الجهاز اللمفاوي ).

كذلك السيدات المصابات بسرطان الثدي المتنقل في مراحل قبل انقطاع الطمث قد تستخدم نولفادكس كبديل للعلاج الإشعاعي للمبايض أو بعد استئصال المبايض في حالات سرطان المبيض.

  • يستخدم كعلاج مساعد بعد إجراء جراحة استئصال الثدي بشكل قطعي أو كلي للذين يعانون من وجود عقد لمفاوية إيجابية أو سلبية للخلايا السرطانية وكذلك فعال في حالات الأورام الإيجابية لمستقبلات هرمون الإستروجين وهرمون البروجسترون ويستخدم للحد من خطر انتقال السرطان من ثدي لآخر.
  • السيدات المصابات بسرطان القنوات الموضعي ductal carcinoma in situ (DCIS) وهي حالة ظهور عُقد شاذة في القنوات اللبنية في الثدي ويُستخدم دواء نولفادكس للحد من تطور الأمر إلى سرطان الثدي.
  • يُوصف تاموكسيفين للسيدات اللاتي تزيد لديهن فرص الإصابة بسرطان الثدي نتيجة العوامل الآتية:
  •  وجود تاريخ عائلي من الدرجة الأولى من الإصابة بسرطان الثدي.
  •  التعرض لخزع ثدي ( إزالة نسيج من الثدي كعينة للتحليل ) أو حدوث تغيُر ملحوظ في شكل الثدي.
  •  عدم الإنجاب أو الإنجاب في سن متأخر.
  •  حدوث الدورة الشهرية في سن مبكر للفتيات.
  •  هرمون الإستروجين الذي يفرزه الجسم قد يساهم في حدوث بعض الأورام.

ما الأعراض الجانبية لدواء النولفادكس؟

قد يتسبب تناول الدواء في ظهور بعض الأعراض الجانبية وتختلف من مريض لآخر ونادراً ما تحدث ولكن في حال ظهور أى من الأعراض التالية يجب إبلاغ الطبيب المعالج فوراً وقد تأتي الآثار الجانبية على هيئة:

  • مشاكل في الرؤية وآلام في العين.
  • تغيُر في الحالة المزاجية والاكتئاب.
  • حكة في الفرج.
  • مشاكل في التنفس ونهجان.
  • احتباس الجسم للسوائل وتظهر في صورة تورم في القدم والكاحل واليدين.
  • إعياء عام وشعور بالغثيان والصداع.
  • التهاب واحمرار للجلد وظهور الهبات الساخنة.
  • تغيُر في مواعيد الدورة الشهرية بشكل ملحوظ أو وقف الطمث أو حدوث نزيف مهبلي.
  • آلام في المعدة وشد عضلي.
  • الضعف الجنسي أو فقد الرغبة الجنسية عند الرجال.

التفاعلات الدوائية لنولفادكس

يتم متابعة الطبيب المعالج في حال تناول أي عقاقير أخرى إلى جانب دواء نولفادكس لتجنب حدوث تفاعلات ومن الأدوية التي قد تتعارض مع تاموكسيفين:

  • الوارفارين  ( مضاد التخثر ).
  • أسينوكومارول ( مضاد التخثر ).
  • فلوكونازول ( مضاد الفطريات ).
  • ميزوريدازين ( علاج الاضطرابات الذهنية ومرض الفصام ).
  • تيرفينادين ( مضاد التحسس ).
  • فلوكوستين وباروكستين.

علاج نولفادكس والحمل

ينصح الطبيب قبل استخدام نولفادكس بإجراء اختبار الحمل وذلك لاحتمالية خطورة الدواء على الأجنة ولا ينصح بإعطائه للحامل وقد يتعارض تاموكسيفين مع حبوب منع الحمل لذا ينصح باستخدام وسائل منع الحمل أخرى مثل الواقي الذكري أو غطاء عنق الرحم.

نولفادكس والرضاعة الطبيعية

يُنصح بعدم الرضاعة الطبيعية عند استعمال الدواء أو لمدة لا تقل عن 3 شهور من توقف آخر جرعة من العلاج حيث أن الدراسات ما زالت مبكرة لمعرفة إذا كان الدواء ينتقل بالرضاعة الطبيعية من عدمه.

نولفادكس والأطفال

لم يتضح إذا كان العقار آمنا على الأطفال من عدمه لذلك ينصح باستشارة الطبيب المختص في هذا الشأن.

الحساسية 

يتم إبلاغ الطبيب قبل أخذ الدواء إذا كان المريض يُعاني من حساسية الطعام أو حساسية الأدوية أو غيرها أو عند ظهور أى علامات عند استخدام الدواء.

قد تنتج مضاعفات جراء استخدام تاموكسيفين مع وجود مشاكل صحية أخرى للمريض مثل:

الإرشادات الخاصة بالدواء

  • يتم الالتزام بالجرعات المحددة من قبل الطبيب المختص.
  • مراجعة النشرة الداخلية لدواء نولفادكس.
  • يتم تخزين الدواء في درجة حرارة الغرفة بعيداً عن الضوء والحرارة والرطوبة وبعيداً عن متناول الأطفال.
  • عدم  تخزين شراب نولفادكس في الثلاجة ويتم استخدام الشراب بواسطة أداة معيار الجرعة وليس الملعقة.
  • حال استخدام شراب نولفادكس يتم رج الزجاجة جيداً والتخلص من السائل غير المستخدم بعد مرور 3 أشهر من تاريخ فتح الزجاجة.
  • حال ظهور أى من الأعراض الجانبية للدواء يتم إبلاغ الطبيب فوراً.
  • عدم التوقف عن تناول الدواء إلا بعد الرجوع للطبيب المعالج.
  • الراحة التامة مع التغذية الصحية.
  • تجنب المشروبات الكحولية.
  • إجراء الفحوصات الدورية من صورة دم كاملة وتحليل وظائف كبد وكلى لمتابعة الاستجابة للعلاج أو ظهور أي آثار جانبية وإجراء الماموجرام وفحوصات الثدي الدورية.
نولفادكس للرجال
نولفادكس للرجال

اقرأ أيضا: رجيم الكيتو لإنقاص الوزن و7 من أهم مخاطره ونموذج وجبات للمبتدئين

نولفادكس للرجال

تأتي شهرة نولفادكس كدواء فعال استخدامه مع لاعبي كمال الأجسام حيث أن المنشطات المستخدمة في رياضة كمال الأجسام تعمل على حجب تأثير هرمون الإستروجين ولكن معظم المنشطات قد تتحول بفعل إنزيم الأروماتيز عند الرجال إلى إستروجين محدثاً حالة من عدم التوازن بين منشط الذكورة ونسبة الإستروجين في الجسم وقد تظهر بعض الأعراض الجانبية مثل التثدي gynecomastia واحتباس الماء بالجسم وزيادة الأنسجة الدهنية تحت الجلد مما يعوق بروز العضلات ولذلك يلجأ لاعبي كمال الأجسام لاستخدام نولفادكس بجرعات تتراوح بين 10 مجم إلى 50 مجم يومياً خلال كورس تناول المنشطات للحد من الآثار الجانبية المترتبة على ارتفاع معدل الإستروجين أو في نهاية الكورس لاستعادة هرمون التستوستيرون لمعدلاته الطبيعية ومنع إحداث خلل بين نسب هرمون التستوستيرون والإستروجين عند الرجال.

اقرأ أيضا: سرطان الدم

الجرعات المسموح بها

تختلف الجرعة التي يتم وصفها من قبل الطبيب وفقاً لحالة المريض الصحية واستجابته للعلاج حيث تتراوح الجرعات بين 20 مجم إلى 40 مجم يومياً وتكون الجرعات أعلى من 20 مجم مقسمة على مدار اليوم لجرعتين صباحية ومسائية وقد تتراوح مدة العلاج بين 5 إلى 10 سنوات.

في حال الجرعات الفائتة يتم أخذ الجرعة فور تذكرها إذا كان الوقت المحدد للجرعة التالية ما زال مبكراً.

:References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق