الأعشاب

عشبة الجينسنج…7 فوائد صحية لها، وآثارها الجانبية المحتملة

ما هو الجينسنج؟

 الجينسنج مكمل غذائي تم استخدامه في الطب الصيني التقليدي لعدة قرون، ويمكن تصنيف هذا النبات البطيء النمو والقصير ذي الجذور اللحمية بثلاث طرق، اعتمادًا على مدة نموه إلى: طازج أو أبيض أو أحمر.

يتم حصاد الجينسنج الطازج قبل 4 سنوات، بينما الأبيض بين 4-6 سنوات، والأحمر يتم حصاده بعد 6 سنوات أو أكثر.

هناك أنواع عديدة من هذه العُشبة، ولكن أشهرها الجينسنج الأمريكي ( باناكس كوينكوفوليوس)، والجينسنج الآسيوي ( باناكس الجينسنج).

يختلف النوعان في تركيز المركبات النشطة وتأثيرها على الجسم، ولكن يُعتقد أن النوع الأمريكي يساعد على الاسترخاء، في حين أن الصنف الآسيوي له تأثير منشط.

يحتوي الجينسنج على مركبين هامين هما: جينسينوسيدات، جنتونين وهذه المركبات تكمل بعضها البعض لتوفير الفوائد الصحية.

اقرأ أيضًا: الكركم… فوائده ودوره في محاربة السرطان والشيخوخة.

عشبة الجينسنج
عشبة الجينسنج

ماهي فوائد الجينسنج؟

  • مضادات أكسدة قوية تقلل الالتهاب، أظهرت بعض الدراسات أن مستخلصات الجينسنج ومركبات الجينسنوسيد يمكن أن تمنع الالتهاب وتزيد من قدرة مضادات الأكسدة في الخلايا.

على سبيل المثال، وجدت دراسة أن المستخلص الكوري يحسن من نمو خلايا الجلد في الأشخاص المصابين بالأكزيما.

  • يساعد في تحسين وظائف المخ، مثل الذاكرة، والسلوك، والمزاج.

أُجريت بعض الدراسات على 30 شخصًا سليمًا تناولوا 200 ملجم من الجينسنجِ يوميًا ولمدة 4 أسابيع، وأظهرت النتائج تحسنًا في الصحة العقلية والمزاج بصورة كبيرة. ومع ذلك توقفت هذه الفوائد بعد 8 أسابيع، مما يعني أن تأثيراته تنخفض مع الاستخدام المطول.

يساعد الخلايا على امتصاص السكر في الدم، مما يعزز الأداء ويقلل من التعب، كذلك له آثار إيجابية في سلوك الأشخاص المصابين بالزهايمر.

  • يمكن أن يحسن ضعف الانتصاب لدى الرجال، حيث أن المركبات الموجودة فيه قد تحمي من الإجهاد التأكسدي في الأوعية الدموية والأنسجة في القضيب، وتساعد على استعادة الوظيفة الطبيعية.

بالإضافة إلى ذلك، فهو يعزز إنتاج أكسيد النيتريك، وهو مركب يحسن استرخاء العضلات في القضيب ويزيد الدورة الدموية.

لذا قد يكون الجينسنج بديلًا مفيدًا في علاج الضعف الجنسي.

  • يقوي جهاز المناعة، في الأشخاص المصابين بالسرطان، أو الذين يخضعون للجراحة أو العلاج الكيميائي.

بعض الأشخاص كانوا يتعافون من سرطان المعدة، وتناولوا حوالي 5400 ملجم من الجينسنج يوميًا لمدة عامين، أظهرت النتائج تحسنًا كبيرًا في وظائف المناعة.

يمكن أيضًا أن يعزز تأثير التطعيمات ضد بعض الأمراض مثل الأنفلونزا.

  • يعمل على تقليل مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، حيث تفيد الجينسنوسيدات الموجودة به في دورة الخلية، وهي العملية التي من خلالها تنمو الخلايا بشكل طبيعي، فتعمل هذه المادة على منع إنتاج الخلايا غير الطبيعية ونموها، وبالتالي يمنع سرطان الشفة، والفم، والمريء، والمعدة، والقولون.
  • يزيد من مستويات الطاقة، حيث يعمل على تقليل الضرر التأكسدي وزيادة إنتاج الطاقة في الخلايا.
  • يعمل على تقليل نسبة السكر في الدم، فهو مفيد لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 وأيضًا غير المصابين به حيث يتحكم في نسبة الجلوكوز .

فقد ثبت أنه يحسن وظيفة البنكرياس، ويعزز إنتاج الأنسولين، وكذلك امتصاص السكر في الدم.

اقرأ أيضًا: حبوب الكينوا الغذاء الخارق منذ 7000 عام.

كيفية استخدام عشبة الجينسنج؟

     يمكن استهلاك الجذور بعدة طرق، إما أن تؤكل نيئة أو يمكنك تبخيرها قليلًا حتى تصبح  لينة، ويمكن إضافتها للشاي.

     يضاف أيضًا إلى العديد من الوصفات مثل الحساء، ويوجد المستخلص في شكل مسحوق، أو أقراص، أو كبسولات، أو زيت.

      يتم تناول جرعات يومية من 1-2  جرام من الجذور الخام، أو 200-400 مجم من المستخلص، ومن الأفضل أن تبدأ بجرعات أقل ثم تزداد بمرور الوقت.

  هل عشبة الجينسنج تزيد الوزن؟

     اعتقد كثير من الناس أن هذه العشبة تعمل على زيادة الوزن، ولكن أثبتت الدراسات أنها تحفز إنتاج بكتيريا الأمعاء، والتي تغير من نمط حرق السعرات الحرارية، ويؤثر هذا على عملية التمثيل الغذائي، مما يؤدي في النهاية إلى فقدان الوزن.

     يساعد أيضًا على امتصاص الدهون بشكل أفضل ويقلل تراكم الدهون، كما أنه يحسن وظيفة الكبد ويعزز إنتاج المزيد من عصارات الجهاز الهضمي، تمنع هذه العملية نمو الكبد الدهني، والذي يحدث بسبب استهلاك نظام غذائي غني بالدهون.

     وعلى الرغم من أن هذا العشب له تأثير مضاد للسمنة، إلا أن الآليات المرتبطة بمضادات السمنة لم يتم توضيحها بشكل قاطع، حيث أن الدراسات كانت قائمة على الحيوانات فقط وليس هناك أدلة كافية تثبت أن الجينسنج له تأثير على زيادة الوزن في البشر.

   عشبة الجينسنج للشعر

      أظهرت دراسة حديثة أن الجينسنج قد يكون مفيدًا لنمو بصيلات الشعر، وغالبًا ما يستخدم في العديد من أنواع الشامبو والبلسم، حيث أنه يحفز تدفق الدم إلى فروة الرأس ويمنع تساقط الشعر.

     تعمل خصائصه القوية أيضًا على تخفيف التوتر، والذي يمكن أن يكون سببًا شائعًا لتساقط الشعر.

     تم إجراء دراسة إكلينيكية لاستخدام الجينسنج الأحمر لعلاج مرض الثعلبة، أعطيت نصف المجموعة كورتيكوستيرويدات فقط، والنصف الآخر مزيج من الكورتيكوستيرويد والجينسنجِ معًا كعلاج.

     أشارت النتائج إلى تحسن سماكة الشعر وكثافته بشكل ملحوظ في المجموعة التي تلقت الجينسنج، بينما حدثت زيادة أقل في المرضى الذين تناولوا الكورتيكوستيرويدات وحدها.

     تم إجراء الاختبارات باستخدام بصيلات الشعر وخلايا حليمة الجلد البشرية (hDpc)، والتي تم عزلها من فروة رأس شخص بعد إجراء عملية زراعة الشعر.

  أضرار الجينسنج 

على الرغم من أنه آمن بشكل عام للاستهلاك، إلا أنه قد يكون له بعض من الآثار الجانبية ولا يجب تناوله بعد 6 أشهر حيث أنه يمكن أن يسبب ما يلي:

  • الصداع.
  • مشاكل في النوم.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • تغيرات في ضغط الدم، والسكر، وأدوية القلب مثل، نيفيديبين المنتمي لعائلة تسمى حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • إسهال.
  • ضربات قلب سريعة.
  • رد فعل تحسسي للجلد.
  • قد تعاني بعض النساء أيضًا من تورم الثدي والنزيف المهبلي لذا لا ينصح باستخدامه للحوامل والمرضعات وكذلك الأطفال.
  • يتفاعل مع مضادات الاكتئاب والتي تسمى مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs).
  • يزيد من خطر النزيف عند تناوله مع مميعات الدم مثل، الوارفارين أو الأسبرين.
  • لا يمكن استخدامه للأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية مثل، التصلب المتعدد، والتهاب المفاصل الروماتويدي.

اقرأ أيضًا: حساسية الطعام الأسباب والأعراض وطرق العلاج.

المصادر

https://www.healthline.com/nutrition/ginseng-benefits#TOC_TITLE_HDR_1

https://www.medicalnewstoday.com/articles/262982#_noHeaderPrefixedContent

https://www.hairguard.com/science-of-ginseng

https://www.healthshots.com/healthy-eating/nutrition/ginseng-benefits-here-is-how-this-herb-can-help-you-lose-weight/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق