الأمراض

شلل الأطفال..أعراضه و4 أنواع له

تُعد أمراضُ الجهاز العصبيّ للأطفال أحد الأمور المزعجة التي يقلقُ بشأنها الوالدان وتهددُ حياةَ الطفلِ، ومن أبرز هذه الأمراض هو مرض شلل الأطفال.

ما هو شلل الاطفال؟

يعرف شلل الاطفال بأنه مجموعةٌ من اضطرابات الجهاز العصبي، وغالبًا ما تظهر في مرحلةٍ مبكرةٍ جدًّا من الطفولة، وتؤثرُ بدرجةٍ كبيرةٍ على أداء الجهاز العضلي الحركي وتوازن الجسم.

شلل الأطفال
شلل الاطفال

اسباب شلل الأطفال

تُعد اسبابُ شلل الأطفال الدقيقة غيرَ واضحةٍ، ولكن يمكنُ تلخيصُ السببِ نتيجة تلف جزءٍ من المخ أو الإصابة المباشرة للمخ.

تتضمن الأسباب المحتملة لحدوث شلل الأطفال ما يلي:

  • أثناء الحمل:
  1. تدمير المادة البيضاء من مخ الجنين نتيجة نقص إمداد الأكسجين إلى المخ.
  2. إصابة الأم الحامل بالتسمم أو ارتفاع ضغط الدم للحامل.
  3. انفصال المشيمة. 
  • أثناء الولادة:
  1. إصابة رأس الجنين أثناء الولادة.
  2. اختناق الطفل في حالة الولادة المتعثرة ونقص إمداد الأكسجين للطفل.
  3. عدم توفر الرعاية الطبية بشكلٍ كافٍ أثناء الولادة وعدم الفحص الجيد للمولود في حالات الولادة المتعسرة أو عدم سير الولادة بشكلٍ طبيعيّ. 
  • بعد الولادة:
  1. إصابة المولود باليرقان وارتفاع النسبة لدى الطفل وعدم توفر العلاج المناسب. 
  2. ارتفاع درجة حرارة الطفل وتجاهل علاج السبب الأساسي لهذا الارتفاع.
  3. تعرض الطفل للدغات البعوض والحشرات الحاملة للفيروسات المسببة لالتهاب الدماغ.

عوامل الخطر لشلل الأطفال

تُصنفُ بعضُ الأمورِ التي تتعرضُ لها الأمُّ أثناء الحملِ أو التي يتعرض لها الطفلُ بعد وأثناء الولادةِ بأنها عواملُ الخطرِ لحدوثِ شللِ الأطفالِ، من هذه الأمور أو العوامل: 

  • الحمل متعدد الأجنة.
  • ولادة طفل غير مكتمل النمو أو قليل الوزن.
  • حدوث العدوى أثناء الحمل بالتهاب الدماغ أو غيره من الفيروسات الخطيرة.
  • التعرض لموادٍ سامةٍ أو مضرةٍ أو مشعةٍ أثناء الحمل، وإصابة المرأة الحامل بتسمم الحمل ومضاعفاته. 
  • زواج الأقارب. 
  • اختلاف فصائل الدم بين الأم والطفل.
  • الولادة الطبيعية وخروج الطفلِ عن طريق القدم أولًّا.
  • الولادة المبكرة.
  • إدمان الأم الحامل للمشروبات الكحولية والتدخين. 

اقرأ أيضًا: التدخين آفة العصر …ينهي حياة 8 ملايين إنسان سنويا!

انواع شلل الأطفال

يصنف الأطباء انواع شلل الأطفال وفقًا لاضطراب الحركة الموجود لدى الطفل. 

تشمل الأنواع ما يلي:

  • شلل الأطفال التشنجي:
  1. شلل الأطفال التشنجي الأحادي أو النصفي: عادةً ما يؤثر هذا النوعُ على الطرف العلوي والسفلي، ويسبب صعوبةً في المشي وتأخره، وقوف الطفل على أصابع القدم، وأيضًا انحناء العمود الفقري. قد يُصاب الطفل بالصرع. 
  2. شلل الأطفال التشنجي الثنائي: عادةً ما يصيب الساقين، يسبب صعوبةً بالغةً في المشي والوقوف، تكون الأطراف السفلية دائمًا في حالة تشنج والتفاف الساقين. 
  3. شلل الأطفال التشنجي الرباعي: هو النوع الأخطر والأسوأ من شلل الأطفال، ويحدث نتيجةَ تدميرِ جزءٍ كبيرٍ من المخ، ويتميز بشدة التشنج في جميع أطراف الجسم وعدم التحكم في حركات الرقبة والرأس، تُعد فرصة الطفل في المشي شبه منعدمة، في معظم الحالات يكون الطفل غير قادر على النطق. تزداد نسبة تعرض الطفل لنوبات الصرع وعدم التحكم بها. 
  • شلل الأطفال الاختلالي: يتميز ببطء حركات اليدين، والذراعين، والقدمين، والساقين، والوجه وعدم التحكم بها. زيادة نشاط عضلات الوجه يسبب عبوس الوجه وسيلان لعاب الطفل بشكلٍ مستمرٍ، من الصعب أن يجلس الطفل بأرجل مستقيمة وكذلك الوقوف والمشي، يعاني الأطفال المصابون من مشاكل التحدث، والبلع، والهضم، والسمع، والتنفس، وكذلك تناسق أداء العضلات المختلفة في آنٍ واحدٍ. نادرًا ما يتأثر إدراك الطفل في هذا النوع من شلل الأطفال.
  • شلل الأطفال الهزعيَ: يؤثر هذا النوع على التوازن والنظر عن بعد، يعاني الأطفال المصابون من عدم تناسق الأداء العضلي الحركي والمشي بخطواتٍ واسعةٍ. يعاني الأطفال المصابون أيضًا من اضطراب وصعوبة الحركات الدقيقة لليد كالكتابة، وفتح وغلق الأزرار، والوصول لشئ معين والإمساك به والحفاظ عليه.
  • شلل الأطفال المختلط: لا يعاني الطفل المصاب من أعراض نوعٍ واحدٍ من الشلل، ولكن يعاني من عدة أعراضٍ لأكثر من نوعٍ. 

اقرأ أيضا: التهاب الحلق عند الأطفال

اعراض شلل الأطفال

تظهر اعراض المرض عادةً في مرحلةٍ متقدمةٍ من حياة الطفل، ولكن في بعض الحالات تظهر الأعراضُ بعد مرورِ عامين من عمر الطفل.

 يمكن تقسيم الأعراض كما يلي: 

أعراض شلل الأطفال للطفل أقل من 6 أشهر:

  • ارتخاء تام للرأس عند التقاط الطفل من وضع الاسترخاء على الظهر.
  • عند حمل الطفل تشعر بتيبس شديد في الأرجل والساقين ويبدو شكلهم كالمقص.
  • تيبس عام في كل عضلات الجسم.
  • بعض الحالات على غرار التيبس يبدو الجسم في حالة ارتخاء تام وعدم التحكم في عضلات ومفاصل الجسم.

أعراض شلل الأطفال في عمر أكبر من 6 أشهر:

  • الطفل لا يتقلب على أي جانبٍ.
  • صعوبة بالغة في ضم اليدين معًا.
  • صعوبة بالغة في وصول الأيدي ناحية الفم.
  • ربما يستطيع التحكم بالأشياء بيدٍ واحدةٍ فقط بينما تبقى الأخرى في حالة انقباض.
  • تأخر تسنين الطفل.

أعراض شلل الأطفال للطفل أكبر من 10 أشهر:

  • لا يستطيع الوقوف مستندًا على أي وسائل مساعدة.
  • الزحف بشكل مائل، استعمال ناحية واحدة فقط من الجسم للدفع أثناء الزحف وجر الناحية الأخرى.

اقرأ أيضًا: تاخر النمو و اهم 5 اسباب لحدوثه

تشخيص شلل الأطفال

يتم تشخيص شلل الأطفال خلال أول سنتين من عمر الطفل، في بعض الحالات الخفيفة قد لا تظهر الأعراض بشكل واضح لذا يتأخر تشخيص الطفل لما بعد السنة الرابعة من عمره.

تشمل خطة التشخيص ما يلي:

  • الفحص العام للطفل، ويشمل: مراقبة تطور نمو الطفل بالنسبة لعمره، الاضطراب العضلي الحركي، مدى ضعف العضلات، اضطرابات النطق والسمع والرؤية.
  • التصوير التليفزيوني للجمجمة.
  • التصوير المقطعي للمخ.
  • التصوير الرنيني للمخ.
  • التصوير الكهربي للمخ.

علاج شلل الأطفال

إن علاج شلل الأطفال قائم على علاج أكثر المشاكل التي يعاني منها الطفل، وتمثل خطورتها عائقًا لحياة الطفل، ولا يعتمد العلاج على معالجٍ واحدٍ أو وسيلةٍ محددةٍ للعلاج، بل تشملُ خطةُ العلاج العديدَ من الاستراتيجيات ومنها: 

  • العلاج بواسطة الأدوية الكيميائية: الأدوية التي تساهم في ارتخاء العضلات وإيقاف التشنجات مثل باكلوفين، ديازيبام، ولكن هذه الأدوية لا تستخدم إلا بوصفة الطبيب لما لها من آثار جانبية خطيرة مثل: ارتفاع ضغط الدم، عدم انتظام وظائف الكلى. وتسبب هذه الأدوية الشعور بالهمدان والرغبة في النوم.
  • العلاج الطبيعي.
  • العلاج الوظائفي لتحسين وظائف اليد الدقيقة.
  • أخصائي التخاطب.
  • أخصائي تغذية.
  • في الحالات شديدة الخطورة قد يكون التدخل الجراحي حلًّا مناسبًا: فالحالات شديدة التشنجات ربما تضع الطفل في حالة تيبس المفاصل وكذلك قصر العضلات في أوضاع معينة لا يجدي معها أي علاج آخر.
  •  يضطر الأطباء أيضًا إلى التدخل الجراحي في المخ في حال وجود نزيف شديد أو ازدياد أو نقصان السوائل في الجمجمة.

هل شلل الأطفال خطير؟

يشكل شلل الأطفال خطورة بالغة للطفل المصاب، فإضافةً إلى اضطرابات المخ والعضلات يمكن أن يسبب المرض مخاطر بالغة ومنها:

  • اضطرابات النطق واللغة.
  • مشاكل في الوعي والإدراك وصعوبة التعلم واكتساب المهارات البسيطة.
  • مشاكل في السمع والرؤية.
  • الضعف الجسماني العام نتيجة سوء التغذية.
  • إصابة الطفل والوالدين بالاكتئاب وفقدان الثقة بالذات. 
  • التعرض لنوبات الصرع بكثرة.
  • مشاكل في العظام والعضلات والإصابة بهشاشة العظام.
  • تأخر النمو والبلوغ لدى الجنسين.
  • آلام مستمرة.

اقرأ أيضًا: اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ADHD

هل يمكن العلاج نهائيًا من شلل الأطفال

هناك فرصة عظيمة للطفل للعيش بشكلٍ طبيعيٍّ والاستمتاعِ بالحياة في حالات التشخيص المبكر والعلاج السليم في مرحلة مبكرة من الطفولة، كثير من الحالات تتمتع بالتعافي التام بعد رحلة العلاج السليمة. 

الوقاية من شلل الأطفال 

يمكن اتباع سبل الوقاية لتجنب الإصابة بالمرض ومخاطره، من أنماط الوقاية المتبعة: 

  • تطعيم النساء (ممن يخططن للحمل) ضد الحشرات والفيروسات المسببة لالتهاب الدماغ.
  • فحص ومعرفة نوع فصيلة الدم للأم والزوج.
  • استخدام وسائل الوقاية للطفل بعد الولادة لتجنب حدوث صدمات الدماغ.
  • فحص الطفل جيدا بعد الولادة من أجل علاج اليرقان وغيره من الأمراض التي قد تتسبب في حدوث هذا المرض.
  • الحرص على تطعيم الطفل باستمرار ضد مرض شلل الأطفال، وضد أمراض الحصبة والجدري، وضد الحشرات والفيروسات المسببة لالتهاب الدماغ، وأيضا مصل الأنفلونزا الموسمي.
  • عدم التهاون بأي أعراضٍ غريبةٍ تظهر على الطفل، وعدم إهمال الأعراض المألوفة مثل التغيرات الجلدية وارتفاع درجة الحرارة وهمدان الطفل.

دور العلاج الطبيعي في شلل الأطفال

يُعد العلاج الطبيعي بمثابة حجر الزاوية في علاج شلل الأطفال، حيث يهدف العلاج الطبيعي إلى استعادة طبيعة الجسم المصاب قدر المستطاع، يتمثل دور العلاج الطبيعي في: 

  • تحسين أداء العضلات عن طريق تمارين المقاومة والشد.
  • تحسين شكل وأداء المفاصل والعمل على إزالة التشنجات قدر المستطاع.
  • تدريب الطفل على استعادة كل الأنشطة المفقودة من عدم التحكم في الرأس والتقلب والجلوس والوقوف مستندا حتى المشي والجري منفردًا.
  • تحسين توازن الطفل.
  • استخدام الأجهزة التعويضية لتحسين وضع وشكل العضلات والمفاصل في كثير من الحالات.
  • مساعدة الطفل في أي عمرٍ للوصول لمرحلة النمو المتوقعة في هذا العمر. 
  • تخفيف الآلام قدر المستطاع بواسطة تثبيط مراكز الألم.
  • تنسيق الأداء العضلي الحركي للجسم.
  • تنشيط خلايا الجهاز العصبي.

References

  1. https://www.ninds.nih.gov/Disorders/Patient-Caregiver-Education/Hope-Through-Research/Cerebral-Palsy-Hope-Through-Research#3104_2
  2. https://www.nhs.uk/conditions/cerebral-palsy/
  3. https://cparf.org/what-is-cerebral-palsy/signs-and-symptoms-of-cerebral-palsy/?gclid=Cj0KCQjwt-6LBhDlARIsAIPRQcJi2rl6zUmd0tQS6y0ZIWnCjkzZtgW1lSzoqxWzEcH4LWopEZeuIJEaAobZEALw_wcB
  4. https://www.cerebralpalsyguide.com/treatment/physical-therapy/

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق