كل المقالات
أخر الأخبار

سرطان القولون أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه

سرطان القولون هو نوع من  أنواع الأمراض الخبيثة التي  تبدأ في الأمعاء الغليظة (القولون).

القولون (الأمعاء الغليظة) هو الجزء الأخير من الجهاز الهضمي يبدأ من نهاية الأمعاء الصغيرة وينتهي بفتحة الشرج يبلغ طوله متر ونصف. 

يصيب سرطان القولون عادة كبار السن على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي عمر ويبدأ عادةً في شكل كتل صغيرة غير سرطانية (حميدة) من الخلايا تسمى الأورام الحميدة التي تتشكل في داخل القولون. بمرور الوقت يمكن أن تتحول بعض هذه الأورام الحميدة إلى سرطانات القولون.

قد تكون الزوائد اللحمية صغيرة وتنتج أعراضًا قليلة إن وجدت لهذا السبب يوصي الأطباء بإجراء اختبارات فحص منتظمة للمساعدة في الوقاية من سرطان القولون عن طريق تحديد وإزالة الأورام الحميدة قبل أن تتحول إلى سرطان.

اعراض سرطان القولون 

 التغير المستمر في عادات الأمعاء بما في ذلك الإسهال أو الإمساك أو تغيير قوام البراز.

تتضمن علامات سرطان القولون وأعراضه ما يلي:

 نزيف في المستقيم أو دم في البراز.

 الانزعاج المستمر في البطن مثل التشنجات أو الغازات أو الألم.

شعور بأن أمعائك لا تفرغ تمامًا.

 ضعف أو تعب فقدان الوزن غير المبرر.

فى بعض الأحيان لا يعاني الكثير من المصابين بسرطان القولون من أعراض في المراحل المبكرة من المرض.

 عندما تظهر الأعراض فمن المحتمل أن تختلف اعتمادًا على حجم السرطان وموقعه في الأمعاء الغليظة.

اسباب سرطان القولون

إلى الآن لا يوجد سبب واضح ولكن بشكل عام يبدأ سرطان القولون عندما تحدث تغيرات (طفرات) في الحمض النووي للخلايا السليمة في القولون حيث أنه يحتوي الحمض النووي للخلية على مجموعة من التعليمات التي تخبر الخلية بما يجب أن تفعله فتنمو الخلايا السليمة وتنقسم بطريقة منظمة للحفاظ على عمل الجسم بشكل طبيعي ولكن عندما يتلف الحمض النووي للخلية ويصبح سرطانيًا تستمر الخلايا في الانقسام حتى عندما لا تكون هناك حاجة لخلايا جديدة وعندما تتراكم الخلايا فإنها تشكل ورمًا.

بمرور الوقت يمكن أن تنمو الخلايا السرطانية لتغزو وتدمر الأنسجة الطبيعية القريبة. ويمكن أن تنتقل الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم لتكوين ثانويات خبيثة.

عوامل الخطر المرتبطة بسرطان القولون

 بعض الناس أكثر عرضة لتطوير مثل هذه المشكلة مقارنة بالآخرين.

 العوامل التي تؤثر على المخاطر المتزايدة للمشكلة هي:

  •  كبار السن بينما يمكن أن يصاب الناس به في أي عمر إلا أنه أكثر شيوعًا بين الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا. لكن الدراسات الحديثة تشير إلى أن الحالة آخذة في التصاعد بين الشباب (أقل من 50 عامًا). 
  •  العرق: على سبيل المثال العرق الأمريكي الأفريقي معرض للاحتمالات أكثر للاصابة بسرطان القولون. 
  • التاريخ الشخصي للزوائد اللحمية

 التاريخ الشخصي للإصابة بالزوائد اللحمية (السرطانية أو غير السرطانية) في القولون يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون في المستقبل.

  •  التهابات الأمعاء يمكن للأشخاص الذين يعانون من حالات التهابية مزمنة في الأمعاء أن يصابوا بسرطان القولون. لذلك يحتاج الأشخاص الذين يعانون مما يلي إلى توخي الحذر: مرضى كرونز والتهاب القولون التقرحي.

المتلازمات الموروثة

بعض الطفرات الجينية التي يرثها بعض الأشخاص تعرضهم عن غيرهم لخطر الإصابة به.

 يزيد الشكل الموروث من المرض بسبب وجود (متلازمة لينش )(المعروفة أيضًا باسم سرطان القولون والمستقيم الوراثي غير السلائلي) و FAP (داء البوليبات الغدي العائلي).

التاريخ العائلي: إذا كان يوجد بالأخص قريب من الدرجة الأولى فيجب زيارة الطبيب ومعرفة التوقيت المناسب لعمل منظار شرجى وقائي.

  • داء السكري وارتفاع مستويات السكر في الدم ومقاومة الأنسولين
  • النظام الغذائي:

 يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي منخفض الألياف مع نسبة عالية من الدهون إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم كذلك كثرة استهلاك اللحوم الحمراء.

  •  أسلوب الحياة غير النشط: لذلك من المهم ممارسة النشاط البدني بانتظام.  حيث يقلل ذلك من خطر الإصابة بأمراض عديدة بما في ذلك السرطان. 

يزيد الوزن الزائد من خطر الوفاة بسبب السرطان في القولون مقارنة بالأشخاص ذوي الوزن الطبيعي.

التدخين:

 تزيد منتجات النيكوتين من خطر الإصابة بالسرطان.

  •  الكحول:

 الاستهلاك المفرط للكحول يضر بالصحة ويزيد من فرص الإصابة بسرطان القولون. 

العلاج الإشعاعي: يمكن أن يواجه المرضى الذين خضعوا للعلاج الإشعاعي للسرطان الذي يصيب البطن خطر الإصابة بسرطان القولون.

طرق التشخيص

الفحص الإكلينيكى:  ظهور أعراض للأسف مرتبط باحتمالية تقدم المرض مثل وجود شحوب في الوجه ووهن عام ووجود كتلة في البطن أو في المستقيم أثناء الفحص الشرجي.

 اختبارات الفحص: حيث يمكن اكتشاف سرطان القولون قبل ظهور الأعراض وهذا هو الوقت الذي يكون فيه السرطان أكثر قابلية للشفاء وقد يكشف اختبار الدم الخفي في البراز (FOBT) عن وجود كميات صغيرة من الدم في البراز. 

تعداد الدم الكامل (CBC) للتحقق من فقر الدم الناتج عن نزيف مستتر بالقولون.

منظار قولون ( شرجي) لتقييم سبب الدم في البراز فقط تنظير القولون الكامل يمكنه رؤية القولون بأكمله هذا هو أفضل اختبار للكشف عن سرطان القولون.  

  • الأشعة التشخيصية:

استخدام التصوير المقطعي  أو التصوير بالرنين المغناطيسي للبطن أو منطقة الحوض أو الصدر لتشخيص وتحديد مرحلة السرطان.

 في بعض الأحيان يتم استخدام فحوصات التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني أيضًا.

مراحل سرطان القولون 

  • المرحلة 0: سرطان مبكر جدًا في الطبقة الأعمق من الأمعاء 
  • المرحلة الأولى: السرطان في الطبقات الداخلية من القولون.
  •  المرحلة الثانية: انتشر السرطان عبر جدار عضلات القولون.
  •  المرحلة الثالثة: انتشر السرطان في الغدد الليمفاوية.
  •  المرحلة الرابعة: انتشر السرطان إلى أعضاء أخرى خارج القولون.

طرق العلاج من سرطان القولون

 يعتمد العلاج على العديد من الأشياء بما في ذلك مرحلة السرطان.

 قد تشمل العلاجات: 

  • جراحة لإزالة الورم.
  •  العلاج الكيميائي لقتل الخلايا السرطانية.
  • العلاج الإشعاعي لتدمير الأنسجة السرطانية.
  •  العلاج الموجه لمنع السرطان من النمو والانتشار.
  1. https://www.healthadvicer.com/colon-cancer.html?utm_source=google&utm_medium=cpc&utm_campaign=HealthAdvicer_DSA&utm_term=&gclid=Cj0KCQjwspKUBhCvARIsAB2IYuuxycLuj_i9L0BA0WHkXuajj7fVk20ot-7KFPc9dcUZPyC4V3pUmlYaAjqbEALw_wcB
  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/colon-cancer/symptoms-causes/syc-20353669
  1. https://www.mountsinai.org/health-library/diseases-conditions/colon-cancer

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق