كل المقالات

سرطان الدم الليمفاوي المزمن  Chronic lymphocytic leukemia

سرطان الدم الليمفاوي المزمن هو اضطراب في تكاثر الخلية الليمفاوية البائية (B-cell )أحادية النسيلة وهي أحد الخلايا المناعية الدفاعية والمسئولة عن مهاجمة أي ميكروب يهاجم الجسم.

إن سرطان الدم الليمفاوي المزمن من أحد أنواع سرطان الدم ونخاع العظام وهذا النوع من اللوكيميا يتطور ببطءٍ شديد مقارنة بالأنواع الأخرى، ويأتي من إصابة مجموعة من خلايا الدم البيضاء يطلق عليها الخلايا الليمفاوية.

اقرأ أيضاً: سرطان العظام..اعراضه واهم 4 انواع وعلاجه

نخاع العظام هو نسيج إسفنجي يوجد داخل العظام الطويلة وهو المصنع الرئيسي لجميع مكونات الدم.

يعد سرطان الدم الليمفاوي المزمن من أكثر أنواع سرطان الدم شيوعاً بين المراهقين الغرب، حيث يمثل نسبة تنحصر بين 25 إلى 30 بالمائة من سرطان الدم في الولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيضاً: سرطان الثدي و 9 أعراض يجب علي كل امرأة معرفتها.

 ويتميز هذا النوع من سرطان الدم بوجود كمية كبيرة من الخلية البائية الليمفاوية(B-cell) والتي تكون في ظاهرها مكتملة التكوين، غير أنها لا تستطيع القيام بدورها المناعي في الدفاع عن الجسم ضد أي ميكروب من الممكن أن يصيب الجسم في أي وقت.

أسباب سرطان الدم الليمفاوي المزمن 

يحدث سرطان الدم الليمفاوي المزمن نتيجة لحدوث طفرة جينية في الحمض النووي الـ DNA والذي يحمل المادة الوراثية للخلية، مما يؤدي إلى تضاعف الخلية بشكلٍ غير طبيعي، كما يحتوي الحمض النووي على التعليمات التى تخبر الخلية بما يجب أن تفعله، ونتيجة لحدوث هذه التغيرات الجينية تقوم الخلية بإنتاج خلايا ليمفاوية غير طبيعية وغير فعالة.

اقرأ أيضاً: هشاشة العظام

إلى جانب كون هذه الخلايا غير فعالة، تستمر في العيش والتكاثر بينما تموت الخلايا الليمفاوية السليمة، وتبدأ في التراكم داخل نخاع العظام والدم والطحال والعقد الليمفاوية مسببة الكثير من المضاعفات.

اقرأ أيضاً: أنيميا الفول و10 أعراض لها

اعراض سرطان الدم الليمفاوي المزمن

هناك الكثير من الأشخاص المصابين بمرض سرطان الدم الليمفاوي المزمن لا تظهر عليهم الأعراض في بداية المرض، ولكن تبدأ أعراض سرطان الدم الليمفاوي المزمن في الظهور مع تطور المرض ومنها:    

  • تضخم في الغدد الليمفاوية بدون أي ألم.
  • الإعياء.
  • الحمى.
  • ألم في الجزء العلوي من البطن جهة اليسار نتيجة لتضخم الطحال.
  • ضيق في التنفس.
  • فقدان ملحوظ في الوزن.
  • التعرق الليلي.
  • العدوى المتكررة.

اقرأ أيضاً: الثلاسيميا

عوامل خطورة سرطان الدم الليمفاوي المزمن 

وهي التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي المزمن ومنها: 

  • العمر، حيث يكثر انتشار المرض بين كبار السن.
  • السلالة، تُعد السلالات البيضاء أكثر عُرضة لمرض سرطان الدم الليمفاوي المزمن.
  • التاريخ العائلي لسرطان الدم ونخاع العظام.
  • التعرض لمواد كيميائية، حيث ربط العلماء بين بعض المبيدات الحشرية والزراعية والعامل البرتقالي الذي استُخدِم في حرب الفيتنام وبين سرطان الدم الليمفاوي المزمن حيث أثبت العلماء أن التعرض لهذه المواد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي المزمن.
  • بعض الحالات التي تسبب زيادة غير طبيعية في عدد الخلايا الليمفاوية Monoclonal    B-cell lymphocytosis    

 تتسبب هذه الحالة في زيادة عدد الخلايا الليمفاوية البائية أحادية النسيلة في الدم، والتي تتطور في عدد قليل من الناس إلى سرطان الدم الليمفاوي المزمن.

  • التعرض للإشعاع،  حيث أظهر السكان الذين يعملون في منجم اليورانيوم ويتعرضون للإشعاع المؤين وغير المؤين زيادة في نسبة الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي المزمن.

اقرأ أيضاً: اضطراب ثنائي القطب .. أسباب، أعراض، علاج و3 أنواع تعرف عليها

معدل انتشار سرطان الدم الليمفاوي المزمن 

يتكون سرطان الدم الليمفاوي المزمن من ٢٥ إلى ٣٠% من إجمالي عدد حالات اللوكيميا في الولايات المتحدة.

من الممكن أن يصيب مرض سرطان الدم الليمفاوي المزمن الأشخاص البالغين والذين تقل أعمارهم عن ٣٠عاماً، لكنه يظهر في الغالب على كبار السن بمتوسط عمر ٧٠عاماً وهذا المرض نادراً مايحدث للأطفال.

اقرأ أيضاً: جدري القرود أعراضه وكيفية الوقاية منه

ويختلف معدل انتشار المرض وفقاً للموقع الجغرافي والعرق، حيث ينتشر المرض أكثر بين البالغين من السكان الغربيين ويزداد معدل انتشاره بين السكان القوقازيين أكثر من السكان الآسيويين وجزر المحيط الهادي أو السكان الأمريكيين من أصل إفريقي.

نسبة الشفاء من سرطان الدم الليمفاوي المزمن 

يُعد سرطان الدم الليمفاوي المزمن لديه معدل بقاء أعلى من العديد من أنواع السرطانات الأخرى، ويبلغ معدل البقاء على قيد الحياة للبالغين الذين تبلغ أعمارهم 20 عامًا أو أكثر حوالي 87 بالمائة، وهذا يعني أن 87 في المائة من المصابين بهذه الحالة يعيشون 5 سنوات من بعد التشخيص.

بعد التشخيص، فإن الخطوة التالية هي تقسيم المرض إلى مراحل حيث يوجد حاليًا نظامان لهذا التقسيم وهما راي Rai وباينت Binet، ويُعد النظام Rai أكثر شيوعًا في الولايات المتحدة، بينما يستخدم النظام  Binet  بكثرة في أوروبا.

اقرأ أيضاً: القرنفل والسرطان…وفوائده للنساء والرجال

يحدد نظام الراي 5 مراحل من 0 إلى 4:

المرحلة 0:زيادة عدد الخلايا الليمفاوية بمعدل > 10000 / ميكروليتر في الدم الطرفي و> أو = 30٪ من الخلايا الليمفاوية في نخاع العظام.

المرحلة الأولى: المرحلة 0 بالإضافة إلى اعتلال العقد الليمفاوية(تضخم العقد الليمفاوية). 

المرحلة الثانية: المرحلة 0 بالإضافة إلى تضخم الكبد أو تضخم الطحال.

المرحلة الثالثة: المرحلة 0 بالإضافة إلى فقر الدم مع الهيموجلوبين <11 جم / ديسيلتر.

المرحلة الرابعة: المرحلة 0 بالإضافة إلى قلة عدد الصفائح الدموية أقل من 100000 / ميكرولتر.

تحدد تلك المخاطر مدى سرعة تقدم المرض فكلما زادت المخاطر، من المتوقع أن يتقدم سرطان الدم الليمفاوي المزمن بسرعة أكبر.

نظام باينت Binet 

  • المرحلة A: كثرة عدد الخلايا الليمفاوية> 10000 / ميكروليتر في الدم و 30٪ من الخلايا الليمفاوية في نخاع العظام، الهيموجلوبين ≥ 10 جم / ديسيلتر، الصفائح الدموية ≥100،000 / مل و≤ موقعين مصابين.
  • المرحلة B: بالإضافة للمرحلة أ، تتضمن من  3-5 مواقع مصابة.
  • المرحلة C: بالإضافة للمرحلة A أو B ، يكون الهيموجلوبين <10 جم / ديسيلتر أو الصفائح الدموية <100،000 / مل.

بغض النظر عن النظام المستخدم، يتم تحديد التدريج بناءً على مجموعة متنوعة من العوامل مثل صورة الدم وكذلك إصابة الغدد الليمفاوية والكبد والطحال.

علاج سرطان الدم الليمفاوي المزمن 

هناك عدة عوامل تؤثر على نظرة الأطباء العامة للعلاج  منها:

  • مرحلة المرض.
  • ما مدى استجابة المريض للعلاج.
  • بعض الواسمات أو البروتينات التعريفية الخلوية والجينية.

قد لا يكون العلاج ضروريًا على الفور إذا أظهرت نتائج فحص عينة نخاع العظام والتصوير بالأشعة  واختبارات الدم مرحلة مبكرة لسرطان الدم الليمفاوي المزمن ذات مخاطر منخفضة، ويلعب العمر ومخاطر المرض والأعراض دورًا هاماً في تحديد الخيار الأنسب للعلاج.

وفقًا لجمعية اللوكيميا والأورام الليمفاوية، لا يوجد دليل واضح على أن العلاج المكثف في مرحلة مبكرة من سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL) يُطيل متوسط ​​العمر المتوقع ووفقاً لذلك  يتخلى العديد من الأطباء عن العلاج في مرحلة مبكرة حتى لا يعاني المريض من أي آثار جانبية ومضاعفات محتملة.

إذا تم تشخيص المريض  بمرحلة أكثر تقدمًا من سرطان الدم الليمفاوي المزمن مع مخاطر أعلى، يمكن أن تؤدي العلاجات المختلفة إلى تحسين معدل البقاء على قيد الحياة.

تشمل العلاجات عادةً مجموعة من أدوية العلاج الكيميائي Chemotherapy لقتل الخلايا السرطانية ويلجأ بعض الأطباء لعملية زرع الخلايا الجذعية لنخاع العظام حسب الحالة المرضية.

وهي تتم عن طريق تلقى خلايا دم جذعية صحية من متبرع وهذا يمكن أن يحفز إنتاج خلايا الدم السليمة.

References 

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/chronic-lymphocytic-leukemia/symptoms-causes/syc-20352428
  1. https://www.healthline.com/health/cll/chronic-lymphocytic-leukemia-symptoms
  2. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK470433/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق