كل المقالاتالأمراض

سرطان الدم …..أعراضه وأسبابه وطرق العلاج

سرطان الدم هو شكل من أشكال السرطان يصيب خلايا الدم والنخاع العظمي والجهاز الليمفاوي ويسمى بابيضاض الدم أو اللوكيميا.

يعد سرطان الدم هو الأكثر انتشارا بين الأطفال أقل من 15 عاما ولكنه يصيب البالغين أيضا وخاصة من هم أكبر من 55 عاما.

يصيب سرطان الدم خلايا الدم البيضاء ويسبب ارتفاعا في عدد خلايا الدم البيضاء وزيادة تكاثرها لتنتج عددا كبيرا من الخلايا غير الناضجة لذا يسمى ابيضاض الدم.

توجد أنواع عديدة من اللوكيميا بعضها أكثر شيوعا في الأطفال والبعض الأخر في البالغين. في هذا المقال سنلقي نظرة على أسباب وأعراض سرطان الدم.

انواع سرطان الدم

كيف يتم تصنيف اللوكيميا؟ 

هناك طريقتين لتصنيف ابيضاض الدم 

  • أولا حسب سرعة تقدم المرض:
    • سرطان الدم الحاد (ابيضاض الدم الحاد): خلايا الدم المصابة خلايا غير ناضجة لا يمكنها القيام بوظيفتها ولكن تتكاثر بسرعة كبيرة مما يؤدي إلى زيادة وتيرة الإصابة وتفاقم المرض لذا لابد من المعالجة السريعة.
    • سرطان الدم المزمن (ابيضاض الدم المزمن): على عكس سرطان الدم الحاد تكون الخلايا المصابة أكثر نضجا وتتكاثر بشكل أبطأ لذا قد يبدو المصاب طبيعيا لفترة طويلة كما أن من الممكن أن لا تظهر أعراض.
  • ثانيا حسب نوع خلايا الدم البيضاء المصابة:
    • سرطان الدم اللمفي: ويهاجم هذا النوع من السرطان الخلايا الليمفاوية المسئولة عن إنتاج الأنسجة الليمفاوية.
    • سرطان الدم النخاعي(النقوي): يصيب هذا النوع الخلايا النخاعية المسئولة عن إنتاج كافة أنواع خلايا الدم (البيضاء، والحمراء، والصفائح الدموية).

وهذه هي أكثر أنواع سرطان الدم شيوعا

  •   سرطان الدم الليمفاوي الحاد(Acute Lymphocytic Leukemia- ALL): يعد هذا النوع هو الأكثر شيوعا لدى الأطفال ولكن يمكن أن يصيب البالغين.
  • سرطان الدم النخاعي(النقوي) الحاد(Acute Myelogenous Leukemia- AML): هو أكثر أنواع ابيضاض الدم انتشارا يصيب الأطفال والكبار لكن أكثر شيوعا في البالغين.
  • سرطان الدم الليمفاوي المزمن( Chronic Lymphocytic Leukemia- CLL): يعد أكثر شيوعا لدى البالغين ولكن يمكن للمصاب التمتع بصحة جيدة لعدة سنوات دون الحاجة لأي علاج كما أنه نادرا ما يصيب الأطفال.
  • سرطان الدم النخاعي(النقوي) المزمن(Chronic Myelogenous Leukemia- CML): هذا النوع يصيب البالغين بشكل رئيسي قد يعاني المصاب من أعراض قليلة أو يكون بدون أعراض لفترة طويلة قد تصل لشهور وحتى سنوات قبل أن تتكاثر الخلايا بسرعة فائقة تؤدي إلي تفاقم المرض بشكل سريع جدا.

اعراض سرطان الدم

أعراض سرطان الدم

تختلف الأعراض حسب نوع ابيضاض الدم للمصاب وهذه هي الأعراض الأكثر شيوعا:

  • كثرة التعرق وخاصة أثناء ساعات الليل.
  • إعياء وضعف عام لا يزول بالراحة.
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ.
  • تورم الغدد الليمفاوية بدون ألم خاصة تلك الموجودة في الرقبة.
  • ألم في العظام والمفاصل.
  • تضخم في الكبد والطحال.
  • حمى أو ارتعاد.
  • عدوى متكررة. 
  • سهولة حدوث نزيف أو كدمات.
  • نزيف الأنف المتكرر.
  •  اذا انتشرت الخلايا السرطانية في الجهاز العصبي قد تسبب بعض الأعراض مثل صداع، وغثيان، وقئ، وفقدان التركيز، وعدم القدرة على التحكم في العضلات.

اقرأ أيضا: فقر الدم (الأنيميا) الاسباب والانواع و الاعراض و العلاج

اسباب سرطان الدم

تعد أسباب ابيضاض الدم غير واضحة وغير مفهومة بشكل تام للعلماء إلا أنها تُعزى إلى تطور مجموعة من العوامل البيئية والوراثية.

بشكل عام تتكون اللوكيميا عند حدوث طفرة في الحمض النووي الريبي منقوص الأكسجين (Deoxyribonucleic Acid- DNA) لبعض خلايا الدم بحيث تفقد تسلسل الحمض النووي وتؤدي إلى فقدان وظيفتها.

تتسبب تلك الطفرات في زيادة انقسام الخلية وتكاثرها بشكل سريع وبدون تحكم ومع كثرة تلك الخلايا المعيوبة تُزاحم الخلايا الطبيعية في نخاع العظم ومن ثم تقل خلايا الدم الطبيعية وتنتشر الخلايا السرطانية وتبدأ الأعراض في في الظهور.

عوامل تزيد من فرص الاصابة بسرطان الدم

  • علاج السرطان السابق: يزيد العلاج الكيميائي والعلاج بالإشعاع من فرصة الإصابة بسرطان الدم.
  • بعض الأمراض الوراثية: بعض الأمراض الوراثية مثل متلازمة داون( down syndrome) في الأطفال تزيد من نسبة الإصابة بابيضاض الدم.
  • التعرض لبعض المواد الكيميائية.
  • التدخين: يزيد التدخين من الإصابة بابيضاض الدم النخاعي الحاد.
  • تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الدم: إذا تم تشخيص أحد أفراد العائلة بسرطان الدم يزيد من فرصة الإصابة بابيضاض الدم.
  • تثبيط المناعة المتعمد نتيجة زراعة الأعضاء.

إذا كنت واحدا من تلك الحالات لا يعني بالضرورة أنك ستصاب بابيضاض الدم كما أن بعض المصابين لم يكونوا من المعرضين للإصابة.

تشخيص سرطان الدم 

  • الفحص السريري: من خلاله يسأل الطبيب عن الأعراض ويتحقق ما إن كان هناك تورم في الغدد الليمفاوية، أو كدمات، أو علامات تورم الكبد أو الطحال كما يسأل عن التاريخ المرضي للمريض وعائلته.
  • تعداد الدم الكامل(CBC): يعد فحص الدم الكامل من الاختبارات الأساسية في تشخيص اللوكيميا حيث يزداد عدد خلايا الدم البيضاء عن الطبيعي بكثير كما يقل عدد خلايا الدم الحمراء وعدد الصفائح الدموية.
  • فحص خلايا الدم: يتم فحص خلايا الدم بشكل أدق لتبين شكلها وهل هي طبيعية أم لا كما يتم فحص الدم للبحث عن دلالات الأورام.
  • خزعة نخاع العظم: إذا كان لديك تعداد خلايا الدم البيضاء غير طبيعية ومرتفعة بشكل مبالغ فيه سيتم سحب عينة من خلايا نقي العظم لفحصها تحت المجهر. تساعد الخزعة في تحديد النسبة المئوية للخلايا غير الطبيعية مما يؤكد الإصابة بابيضاض الدم.
  • التصوير الإشعاعي: عن طريق الأشعة السينية والرنين المغناطيسي.

علاج سرطان الدم

يختلف سرطان الدم عن أنواع السرطان الأخرى حيث أنه لا يتكون من كتلة صلبة يستطيع الطبيب استئصالها لذا يكون العلاج معقدا.

يحدد الطبيب العلاج على حسب حالة المريض الصحية والسن ونوع اللوكيميا المصاب بها وهل انتقلت الإصابة إلى أعضاء أخرى أم لا.

وهذه نبذة مختصرة عن طرق العلاج المستخدمة:

  • العلاج الكيميائي: يتم إعطاء العلاج الكيميائي عن طريق الفم على هيئة أقراص، أو حبوب، أو عن طريق الوريد ويهدف العلاج الكيميائي إلى قتل الخلايا السرطانية إلا أنه لا يفرق بين الخلايا المصابة وغير المصابة لذا يتسبب في الإضرار بالخلايا الطبيعية مما يتسبب في آثار جانبية كثيرة منها تساقط الشعر، والقيء، والغثيان، والشحوب، وسهولة الإصابة بالعدوى بسبب تدمير خلايا الدم البيضاء الطبيعية.
  • العلاج البيولوجي: يستهدف هذا العلاج استجابة الجهاز المناعي للمصاب لذا يهدف إلى تحفيز الجهاز المناعي للقضاء على الخلايا السرطانية ويعد الإنترفيرون نوعا من العلاج البيولوجي.
  • العلاج الموجه: يستخدم هذا النوع من العلاج مثبطات التيروزين كيناز التي تستهدف الخلايا سريعة النمو لذا يكون تأثيرها على الخلايا الطبيعية أقل بكثير من الأنواع العلاجية الأخرى مما يقلل من مخاطر الآثار الجانبية.
  • العلاج الإشعاعي: يمكن إعطاء العلاج الإشعاعي للمريض بطريقتين الأولى توجيه الإشعاع إلى منطقة محددة من الجسم تكون فيها عدد كبير من الخلايا السرطانية مثل الطحال والثانية تشعيع كل الجسم بتوجيه الإشعاع على الجسم كله ويتم قبل عملية زرع نخاع العظام.
  • زراعة الخلايا الجذعية: في زراعة الخلايا الجذعية يتم إعطاء المريض جرعات عالية من العلاج الكيميائي أو الإشعاعي بهدف تدمير كل الخلايا السرطانية ثم يتم حقن الخلايا الجذعية عن طريق الوريد والتي تنتقل إلى نقي العظم وتبدأ في إنتاج خلايا جديدة.

اقرأ أيضا: فوائد الشاي الأخضر للصحة و إنقاص الوزن و الوقاية من السرطان

References

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/142595
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/leukemia/symptoms-causes/syc-20374373
  3. https://www.healthline.com/health/leukemia
  4. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4365-leukemia
  5. https://www.medicinenet.com/leukemia/article.htm
  6. https://www.healthline.com/health/leukemia-hereditary#riskfactors
  7. https://www.medicalnewstoday.com/articles/325332
  8. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4365-leukemia/diagnosis-and-tests 

د أسماء يونس

متخرجة من كلية الطب البيطري جامعة المنوفية ٢٠١١ دبلوم مايكروبيولوجي ٢٠١٣ أخصائية تحاليل طبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق