كل المقالات

سرطان الدم ….وأهم 10 أعراض له

         

ماذا تعرف عن سرطان الدم؟ 

سرطان الدم هو نوع من السرطانات التي يتسبب في حدوثها زيادة كريات الدم البيضاء عن المعدل الطبيعي، الأمر الذي يؤدي إلى إعاقة كرات الدم الحمراء والصفائح الدموية عن القيام بعملهم، بجانب عدم قيامها هي أيضاً بوظيفتها على الوجه الأكمل. 

من الممكن أيضاً أن يحدث نتيجة خلل في النخاع العظمي المسؤول عن إنتاج كريات الدم. 

ما هو النخاع العظمي؟ 

النخاع العظمي هو نسيج هش يوجد داخل التجويف العظمي، هو المسؤول عن إنتاج كريات الدم المختلفة، في هذا النسيج يصل الإمداد الغذائي لخلايا الدم حتى تنمو بطريقة سليمة حتى تساعد الجسم على القيام بمهامه.

الفئات الأكثر عرضة للمرض

يعتبر الأشخاص الذين تجاوزوا سن الخمسين هم الأكثر عرضة للإصابة بالمرض. 

أيضاً الأطفال الأقل من خمسة عشر عاماً يكونوا أكثر عرضة من غيرهم. 

أسباب سرطان الدم 

يحدث سرطان الدم نتيجة لنمو غير طبيعي في خلايا الدم البيضاء في النخاع العظمي واستبدال الخلايا السليمة بها. 

ومن أهم الأسباب:

  • التعرض للإشعاع

عند التعرض للإشعاع حتى لو كان لسبب علاجي مثل القضاء على إصابة سرطانية سابقة من أهم الأسباب لحدوث سرطان الدم. 

  • العلاج الكيماوي 

عند تناول علاج كيماوي في إصابة سابقة بأي نوع سرطان تجعل المريض عرضة على المدى الطويل للإصابة بسرطان الدم.

  • إصابات فيروسية

بعض الفيروسات مرتبطة بالإصابة بسرطان الدم.

  • أسباب جينية

بعض الأمراض الجينية مثل متلازمة داون لها علاقة بسرطان الدم. 

أيضاً إذا كان أحد الأقارب مصاب في الماضي بسرطان الدم فهناك احتمال لتكرار الإصابة في أحد أفراد العائلة. 

  • التعرض لمذيب البنزين

يستخدمه معظم المصنعين في مجال المنظفات الكيميائية وله علاقة بسرطان الدم. 

  • مشاكل في المناعة

تحدث الإصابة أحيانا بسبب مشاكل مناعية سواء طبيعية كامرض مناعي أو بسبب خفض المناعة لهدف معين كزراعة الأعضاء وغيرها. 

أعراض سرطان الدم

تعتمد الأعراض على مدى شدة المرض. 

  • تعب وإرهاق  من أقل مجهود. 
  • حمى. 
  • بشرة شاحبة. 
  • بقع حمراء و أرجوانية على سطح الجلد. 
  • نزيف في اللثة ونزيف الأنف. 
  • ألم في العظام و المفاصل
  • تضخم العقد الليمفاوية. 
  • تكرار العدوى والإصابات. 
  • خسارة الوزن. 
  • صعوبة في التنفس. 

اقرأ أيضاً: فقر الدم

أنواع سرطان الدم

  • حاد

يتطور هذا النوع بسرعة جدا وهو  نوع منتشر في الأطفال. 

تنقسم الخلايا السرطانية بسرعة هائلة وتظهر الأعراض خلال أسابيع. 

  • مزمن

في هذا النوع تكاد تكون الأعراض ملحوظة وهو منتشر جدا بين البالغين أكثر من الأطفال، في هذا النوع تنقسم الخلايا فيه إلى طبيعية وغير طبيعية بمعنى أن بعض الخلايا تقوم بدورها التي وجدت من أجله ولكن ليس على أكمل وجه والبعض الآخر لا يقوم بهذا الدور، لذا يكون تطور المرض بطئا وعلى مدار السنين. 

اقرأ أيضاً: سرطان الرئة

التشخيص 

  • التشخيص الفيزيائي

يقوم الطبيب بفحص المريض بنفسه ويلاحظ عليه بعض الأعراض مثل ارتفاع الحرارة وتضخم الغدد الليمفاوية خاصةً عند الرقبة وتحت الإبط، يبحث عن بقع حمراء أو أرجوانية على سطح الجلد. 

عند وجود هذه الأعراض أو بعض منها يتم استبعاد الأمراض المشتركة في هذه الأعراض و يبدأ بتقييم الوضع وعمل اختبارات أكثر دقة. 

  • عمل صورة دم كاملة 

تبين صورة الدم عدد كرات الدم البيضاء، والحمراء، والصفائح الدموية. 

في حالة الإصابة تظهر كرات الدم الحمراء والصفائح الدموية بعدد أقل من الطبيعي، بينما تظهر كرات الدم البيضاء بعدد أكبر من الطبيعي. 

  • أخذ عينة من النخاع العظمي 

تعتمد هذه العملية على سحب عينة من سائل النخاع العظمي خاصة في منطقة أسفل الظهر، يتم اختبار هذه العينة وحساب نسبة كرات الدم البيضاء غير الطبيعية وتحديد مرحلة المرض. 

  • التصوير المقطعي

يتم إجراء اختبارات مثل الأشعة السينية للصدر، أو أشعة مقطعية، أو تصوير مغناطيسي وغيرها من الاختبارات التي تبين مدى انتشار المرض في أماكن أخرى. 

كيف نعالج سرطان الدم

تختلف خطة العلاج من مريض لآخر تبعاً لحالته الصحية وسنه والحالة العامة للمريض. 

  • العلاج الكيماوي

يعتبر الخيار الأول لعلاج سرطان الدم، يؤخذ على شكل أقراص أو عن طريق الحقن الوريدي. 

في هذا النوع من العلاج يتم استخدام المواد الكيماوية التي تستهدف الخلايا السرطانية. 

  • العلاج بالإشعاع

يتم استخدام الأشعة السينية أو أي نوع آخر من الأشعة ذات طاقة عالية تقوم باستهداف الخلايا السرطانية، يتم العلاج الإشعاعي عن طريق الاستلقاء على منضدة ويتحرك جهاز كبير به مصدر الطاقة يستهدف أماكن معينة في الجسم حسب تعليمات المعالج المختص.

  • زرع نخاع عظمى 

عبارة عن استبدال النخاع العظمي الذي ينتج خلايا سرطانية بنخاع عظمي ينتج خلايا طبيعية تقوم بدورها. 

تحتاج هذه العملية إلى متبرع، و بعض الحالات يتم استخدام النخاع العظمي للمريض نفسه. 

تحتاج عملية زرع النخاع إلى جرعة مكثفة من العلاج الإشعاعي والكيماويات لتدمير الخلايا السرطانية بطريقة مكثفة. 

  • العلاج المناعي 

يعتمد هذا النوع من العلاج على الجهاز المناعي للجسم نفسه. 

في حالة السرطان يتم إنتاج مواد بروتينية تستطيع إخفاء الخلايا السرطانية فلا يستطيع الجسم مهاجمتها. 

يعتمد دور العلاج المناعي على تعطيل هذه المواد البروتينية حتى يستطيع الجهاز المناعي التعامل معها. 

  • التجارب المعملية

يستهدف هذا النوع استخدام أحدث العلاجات للمريض، وطرق جديدة لاستخدام العلاج القديم. 

الفوائد والمخاطر لهذا النوع ليست معروفة لذلك يعتبر استخدامه مخاطرة إلى حد ما.

المضاعفات 

  • ضعف المناعة

يعتبر ضعف المناعة من المضاعفات المشهورة لسرطان الدم وأيضاً يعتبر من الآثار الجانبية للأدوية المعالجة. 

  • النزيف

يكون مريض سرطان الدم عرضة النزيف في أي  وقت وذلك لقلة الصفائح الدموية. 

أماكن حدوث النزيف:

المخ

الرئتين

المعدة

  • عقم

معظم الأدوية التي يتناولها مريض سرطان الدم تسبب عقم ولكن في بعض الحالات يكون مؤقتا. 

References 

1-https://www.webmd.com/cancer/lymphoma/understanding-leukemia-basics.

2-https://www.medicalnewstoday.com/articles/142595#causes

3-https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4365-leukemia

4-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/leukemia/diagnosis-treatment/drc-20374378

5-https://www.nhs.uk/conditions/acute-myeloid-leukaemia/complications/.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق