الأمراضكل المقالات

سرطان الجلد skin cancer

يمكن تعريف السرطان بشكل عام بأنه مرض تنمو فيه مجموعة من الخلايا غير الطبيعية بشكل لا يمكن السيطرة عليه وذلك بسبب الانقسام بطريقة غير طبيعية عن انقسام الخلايا حيث تخضع الخلايا الطبيعية لإشارات تنظم للخلية إذا كان يجب عليها أن تنقسم أم لا وسنتحدث بالتحديد عن خلايا الجلد.

ما هو سرطان الجلد 

هو النمو غير الطبيعي لخلايا الجلد وغالبا ما يتطور بالتعرض لأشعة الشمس مثل فروة الرأس والوجه والشفتين والأذنين والرقبة والصدر والذراعين واليدين وعلى الساقين، ولكن يمكن أن يحدث أيضا في مناطق من الجلد لا تتعرض عادةً لأشعة الشمس مثل راحة اليد وتحت الأظافر ومناطق الأعضاء التناسلية. 

انواع سرطان الجلد 

هناك نوعان أساسيان من سرطان الجلد وهما سرطان الجلد الخبيث (malignant melanoma) وسرطان الجلد غير الميلانيني(Non malignant skin carcinoma) ومن أكثر الأورام غير الميلانينية شيوعا هما سرطان الخلايا القاعدية(basal cell carcinoma) وسرطان الخلايا الحرشفية( squamous cell carcinoma).

أولا سرطان الجلد الخبيث: هو أكثر أنواع سرطان الجلد فتكاً حيث أنه يتطور بشكل متكرر في الشامة أو يظهر فجأة كبقعة داكنة جديدة على الجلد حيث أن سرطان الجلد الخبيث أو الميلانيني مسؤول عن غالبية الوفيات بسرطان الجلد بنسبة تصل إلى 75 بالمئة.

ثانياً سرطان الجلد غير الميلانيني: وهو معروف أيضا باسم سرطان الخلايا الكيراتينية وهو يمثل الغالبية العظمى من جميع السرطانات التي شخصت حديثاً كل عام حيث أن سرطان الخلايا القاعدية هو الأكثر شيوعاً ويليه مباشرةً سرطان الخلايا الحرشفية.

شكل سرطان الجلد 

 تختلف أشكال سرطان الجلد في مظهرها وشكلها على حسب نوعها كما يلي

  • سرطان الجلد الخبيث: شامة موجودة بالفعل وحدث بها نزيف أو حكة أو تغيير في الشكل واللون حيث أنها تظهر كبقعة بني كبيرة أو رقعة سوداء بها بقع بيضاء.
  • الخلايا السرطانية الحرشفية: تكون على شكل بثرة حمراء صلبة أو على شكل رقعة متقشرة.
  • الخلايا السرطانية القاعدية: تكون على شكل بقعة مسطحة أو مرتفعة لها مظهر شمعي ولامع وتتميز بتوسع الشعيرات الدموية مما يجعلها تظهر بشكل أحمر وغالبًا تكون عنكبوتية المظهر. 

اسباب سرطان الجلد

يحدث سرطان الجلد عندما تتكاثر أحد الأنواع الثلاثة من الخلايا التي تتكون منها البشرة بشكل غير طبيعي لأنها تنمو وتنقسم دون توقف وهذا يعني أنها يمكن أن تنتشر خلال أجزاء الجسم. 

تحدث معظم سرطانات الجلد بسبب التعرض المستمر للأشعة الفوق بنفسجية الناتجة من الشمس عندما لا تحمي بشرتك فإنه يمكن للأشعة الفوق بنفسجية أن تسبب الضرر بالحمض النووي للبشرة حيث أنه لا يمكنه التحكم بشكل صحيح في نمو خلايا البشرة.

اقرأ أيضًا: سرطان الثدي.

عوامل الخطر 

  • أولًا سرطان الجلد الخبيث: توجد عوامل خطر مرتبطة بالشخص لتطور سرطان الجلد الخبيث ومنها
  • الجنس: ذكر.
  • العمر: أكثر من 60 سنة.
  • نوع البشرة: البشرة البيضاء الشاحبة. 
  • العيون الزرقاء أو الخضراء، والشعر الأشقر أو الأحمر.
  • القدرة على الاسمرار: الميل إلى حروق الشمس.
  • الشامات: زيادة العدد والحجم مع سمات ونمط غير نمطي.
  • التاريخ الطبي السابق مثل:

• حروق الشمس.

• السرطان: سرطان الجلد الحميد أو الخبيث أو سرطانات الطفولة.

• ضعف الجهاز المناعي: المكونة للدم أو زرع الأعضاء الصلبة، فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.

  •  التاريخ العائلي من الدرجة الأولى.
  •  جينات القابلية للإصابة. 

اقرأ أيضاً: سرطان العظام.. 4 أنواع وطرق التشخيص والعلاج

ثانيًا سرطان الجلد غير الميلانيني: إن خطر الإصابة بسرطان الخلايا الكيراتينية متعدد العوامل.

  • يلعب النمط الظاهري للجلد دورًا مشابهًا كما هو الحال في تطوير سرطان الجلد الميلانيني حيث الأفراد الذين يعانون من بشرة شاحبة أو لديهم أعين زرقاء أو خضراء العيون والشعر الأشقر أو الأحمر معرضون لخطر الإصابة سرطان الجلد الميلانيني أيضًا.
  • الميل إلى حروق الشمس أو زيادة التعرض التراكمي للأشعة فوق البنفسجية طوال العمر، وخاصة الأشعة فوق البنفسجية بسبب نفاذها وطاقتها العالية، يؤدي إلى آثار ضارة بيولوجيًا بما في ذلك تلف الحمض النووي المباشر، وتنشيط المسارات بوساطة مستقبلات الإشارات ، وتشكيل أنواع الأكسجين التفاعلية.
  •  تم الإبلاغ عن حدوث سرطانات الجلد الحرشفية أكثر من 100 مرة في متلقي زراعة الأعضاء مقارنة بعامة الناس، ربما بسبب متطلبات العلاج المثبط للمناعة في مرضى الزرع.
  • العقاقير الحساسة للضوء: تشير الحساسية الضوئية التي يسببها الدواء إلى تطور مرض جلدي نتيجة للتأثيرات المركبة لمادة كيميائية خفيفة مثل

  مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، و الايزوتريتنون، وفيتامين أ، و أزيثروميسين، و سلفوناميدات.

تشخيص سرطان الجلد 

يختلف تشخيص سرطان الجلد باختلاف نوعه كما يلي 

أولًا سرطان الجلد الميلانيني: إذا تغيرت الشامة أو المنطقة المصطبغة من الجلد أو بدت غير طبيعية، يمكن أن تساعد الاختبارات والإجراءات التالية في اكتشاف وتشخيص سرطان الجلد:

  • الفحص البدني والتاريخ الصحي: فحص للجسم للتحقق من العلامات العامة للصحة بما في ذلك التحقق من علامات المرض مثل الكتل أو أي شيء آخر يبدو غير عادي. سيتم أيضًا أخذ تاريخ من العادات الصحية للمريض والأمراض والعلاجات السابقة.
  • فحص الجلد: يقوم الطبيب بفحص الجلد بحثًا عن الشامات أو الوحمات أو غيرها من المناطق المصطبغة التي تبدو غير طبيعية في اللون أو الحجم أو الشكل أو الملمس.
  • الخزعة: إجراء لإزالة الأنسجة غير الطبيعية وكمية صغيرة من الأنسجة الطبيعية المحيطة بها ويقوم أخصائي علم الأمراض بفحص الأنسجة تحت المجهر للتحقق من الخلايا السرطانية هناك أربعة أنواع رئيسية من خزعات الجلد. يعتمد نوع الخزعة التي يتم إجراؤها على مكان تكون المنطقة غير الطبيعية وحجم المنطقة ومنها:
  • خزعة الحلاقة: يتم استخدام شفرة حلاقة معقمة “لقص” النمو غير الطبيعي المظهر.
  • خزعة المثقبة: تستخدم أداة خاصة تسمى المثقاب لإزالة دائرة من الأنسجة من النمو غير الطبيعي المظهر.
  • الخزعة الجراحية: يستخدم مشرط لإزالة جزء من الورم.
  • الخزعة الاستئصالية: يستخدم مشرط لإزالة النمو بأكمله. 

ثانيا سرطان الجلد غير الميلانيني: يتبع تصنيف سرطان الخلايا الكيراتينية نظام TNM التدريج الذي أوصت به اللجنة الأمريكية المشتركة للسرطان، بناءً على حجم الورم، ومشاركة العقدة الليمفاوية، والانتشار.

اقرأ أيضًا: سرطان الدم.

علاج سرطان الجلد

يتم علاج سرطان الجلد الخبيث على نمط وإرشادات الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية:

  • توصي بأنواع الخزعات التي تحصل على المعلومات النسيجية المرضية اللازمة لتحسين تشخيص سرطان الجلد والتوجيه نحو أفضل علاج.
  • تظل الجراحة حجر الزاوية في علاج سرطان الجلد.
  • لا ينبغي النظر في الأساليب غير الجراحية إلا إذا كانت الجراحة غير عملية أو بسبب موانع استعمالها، وكذلك معدلات الشفاء المرتبطة بهذه العلاجات أقل.
  • تعتمد شدة متابعة الورم الميلانيني الجلدي بما في ذلك التصوير بالمراقبة على مرحلة المرض، وخطر التكرار، وخطر الإصابة بسرطان الجلد الأولي الجديد. 

يتم بعد ذلك تحديد خطة العلاج للمريض حيث يتم العلاج بما يلي:

  • العلاج الكيميائي: وإنه ليس علاجاً أوليًا للورم الميلانيني كما يعتقد البعض لأنه أكثر استجابة للعلاج المناعي ومنها (داكاربازين، تيموزولوميد، سيسبلاتين، فينبلاستين، وباكليتاكسيل).
  • العلاج داخل الآفة: وهي تقنية تظهر نتائج واعدة من الذين يعانون من النقائل اللمفاوية وحيث يتم الحقن بمادة (Talimogene Laherparepvec) هو أول علاج داخل الآفة معتمد من إدارة الغذاء والدواء يتم حقنه عن طريق التهوية داخل الآفة لعلاج سرطان الجلد غير القابل للقطع.
  • العلاج المناعي: الورم الميلانيني هو ورم مناعي واستراتيجيات تعزيز قتل الورم عن طريق تعديل الاستجابة المناعية للمريض ومنها: ( الانترلوكينات ومضادات الڤيروسات (الانترفيرونات))
  • مثبطات نقاط التفتيش المناعية ومنها: ابيليموماب(Ipilimumab)ونيفولوماب(Nivolumab).
  • العلاج الموجه لتصليح الخطأ بالچينات ومنها: دابرافينيب (Dabrafenib). 

ثانيا السرطان الميلانيني: 

  • تحفيز الاستجابات المناعية الفطرية والخلوية.
  • كريمات موضعية (فلورويوراسيل) 

وكلاهما يمكن معالجتهما بالإشعاع والجراحة وذلك على حسب توجيه الطبيب وكيفية وضع الخطة العلاجية. 

الوقاية من سرطان الجلد 

يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة للوقاية وهي: 

  • تقليل التعرض لأشعة الشمس الساعة العاشرة صباحًا حتى الرابعة بعد الظهر.
  • ارتداء ملابس تحمي من أشعة الشمس.
  • نشر الوعي بالأدوية التي لديها حساسية لأشعة الشمس.
  • إتمام فحوصات للجلد بصفة مستمرة وإخبار الطبيب عند وجود أي تغييرات.

References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق