الأمراض

سرطان الثدي و6 طرق للوقاية منه

سرطان الثدي هو ثاني أكثر أنواع السرطانات انتشارا بين النساء ويحدث نتيجة تغير في خلايا الثدي ونموها خارج نطاق السيطرة.

سرطان الثدي

أنواع سرطان الثدي 

توجد أنواع مختلفة منه حيث تعتمد على نسبة تحول خلايا الثدي إلى سرطان ومن أهم هذه الأنواع ما يلي:

  • سرطان القنية.

هو أكثر الأنواع انتشاراً ويحدث في خلايا القنوات التي تحمل الحليب إلى الحلمة. 

  • سرطان الفصيص.

ينتشر في كل من الثديين ويبدأ في الفصيصات ويحدث في الغدد التي تصنع الحليب.

  • سرطان الثدي الالتهابي.

يعد هذا النوع نادراً حيث تتسبب الخلايا السرطانية في سد الأوعية الليمفاوية في جلد الثدي ويصبح الثدي في هذه الحالة متورما.

  • مرض باجيت في الحلمة.

يكون تأثير هذا المرض على منطقة الجلد الرقيقة حول الحلمة.

  • سرطان الغداني الكيسي أو الكيسي الغدي ويشمل ما يلي:
    1. سرطان الغدة النخامية.
    2. سرطان النخاع.
    3. سرطان مخاطي.
  • سرطان الثدي النقيلي.

هو نوع من أنواع سرطان الثدي ولكنه ينتقل إلى أجزاء مختلفة من الجسم، مثل:

  • العظام.
  • الدماغ.
  • الرئتين.

أسباب سرطان الثدي

  لا توجد أسباب واضحة وقاطعة لهذا المرض ولكن توجد بعض العوامل التي ترفع احتمالية الإصابة به وتنقسم هذه العوامل إلى عوامل يمكن التحكم بها وعوامل لا يمكن التحكم بها.

عوامل خطر الإصابة التي لا يمكن التحكم بها كما يلي:

  • السن.

حيث النساء فوق سن الخمسين أكثر عرضة للإصابة من النساء الأصغر.

  • العرق.

حيث النساء من أصول أفريقية أو مناطق شديدة الحرارة أكثر عرضة للإصابة وخاصة قبل انقطاع الطمث.

  • التاريخ الشخصي للإصابة بالمرض.

 حيث إذا كان المريض يعاني من أمراض الثدي الحميدة من قبل فترتفع احتمالات الإصابة بالسرطان بنسبة قليلة.

وإذا كان هناك إصابة بالسرطان من قبل فترتفع نسبة احتمالية الإصابة بشكل حاد.

  • تاريخ العائلة.

حيث في حالة وجود قريبة من الدرجة الأولى أخت أو أم أو أبنة تعاني من سرطان الثدي قبل انقطاع الطمث يكون أكثر عرضة مرتين للإصابة به.

في حالة وجود قريبين أو ثلاثة أو أكثر يعانون من السرطان يرفع من احتمالية الإصابة به ثلاث مرات على الأقل.

  • الجينات.

حيث حدوث تغيرات في الجينات الوراثية BRCA2 وBRCA1  مسؤولة عن بعض حالات السرطان.

  • تاريخ الدورة الشهرية.

حيث تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان في الحالات الآتية:

  •   بداية الدورة الشهرية قبل سن 12عاما.
  • عدم توقف الدورة الشهرية إلا بعد سن 55 عاما. 
  • إشعاع 

في حالة التعرض للعلاج بالإشعاع لأنواع معينة من السرطان، مثل سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين قبل سن الأربعين، ترتفع نسبة خطر الإصابة بالمرض.

  • ديثيلستيلبيسترول DES 

هذا دواء كان يتم استخدامه خلال الفترة من بين 1940 إلى 1971 لمنع حدوث إجهاض.

في حالة تناوله من قبل الأم، أو الأبنة ترتفع نسبة الإصابة بسرطان الثدي.

عوامل خطر الإصابة التي يمكن السيطرة عليها.

  • النشاط البدني.
  • الوزن والنظام الغذائي.
  • الكحول.
  • التاريخ الإنجابي.
  • أخذ الهرمونات.

علامات سرطان الثدي وأعراضه

  • تغير في حجم الثدي أو شكله.
  • إفرازات من الحلمة قد تكون دموية.
  • تغير في جلد الثدي أو الحلمة ويمكن أن يكون مدملا أو مجعدا أو ملتهبا.
  • احمرار جلد الثدي أو الحلمة.
  • تغير في شكل الحلمة أو مكانها.
  • بقعة صلبة بحجم الرخام تحت الجلد.
  • وجود كتلة صغيرة مثل حبة البازلاء.
  • ظهور كتلة خلال الدورة الشهرية بالقرب من الثدي أو تحت الإبط.

مراحل سرطان الثدي

مراحل سرطان الثدي

يوجد 4 مراحل له وهم ما يلي:

  • المرحلة المبكرة أو سرطان غير الغازي.

في هذه المرحلة يوجد الورم في الثدي مع عدم انتشاره خلال الغدد الليمفاوية.

المرحلة الأولى.

  • يكون حجم الورم 2cm  مع عدم انتشاره.
  • أصغر من 2cm مع وجود إصابة في الغدة الليمفاوية تحت الإبط.
  • أكبر من 2cm وأقل من 5cm مع وجود إصابة في الغدة الليمفاوية.

  المرحلة الثانية أو السرطان المتقدم محليا.

يكون الورم أكبر من 5cm مع وجود إصابة وانتشار في الغدد الليمفاوية في كل ما يلي:

  • القرب من عظام الصدر.
  • تحت الإبط.

المرحلة الثالثة.

يوجد في هذه الحالة ورم في جلد الثدي وليس له حجم معين.

المرحلة الرابعة.

ينتشر الورم في هذه المرحلة في أماكن مختلفة بعيدة عن الثدي، مثل:

  • الكبد.
  • الدماغ.
  • الرئتين.
  • العظام.
  • العقد الليمفاوية البعيدة. 

كيف يتم تشخيص سرطان الثدي؟

في حالة ظهور أي عرض من الأعراض السابقة يجب الذهاب إلى الطبيب حيث يتم تشخيص المرض عن طريق ما يلي:

  • اختبارات التصوير.
  • الموجات فوق الصوتية.
  • الماموجرام.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • خزعة والتي تشمل ما يلي:
  • الطموح الإبرة الدقيقة حيث تستخدم في حالة وجود كتل يسهل الوصول إليها.
  • خزعة الإبرة الأساسية.
  • خزعة جراحية.
  • خزعة العقدة الليمفاوية.
  • خزعة موجهة بالصور.

علاج سرطان الثدي 

توجد عدة طرق مختلفة لعلاج هذا المرض حيث تعتمد طريقة العلاج على نوع وحجم الورم ومكانه.

من هذه الطرق ما يلي:

  • جراحة المحافظة على الثدي. 

حيث يتم خلالها استئصال الجزء المصاب فقط وتسمى أيضا استئصال الكتلة الورمية.

  • جراحة لإزالة الغدد الليمفاوية.
  • خزعة العقدة الليمفاوية الحافزة.
  • تشريح العقدة الليمفاوية الابطية.
  • استئصال الثدي والذي ينقسم إلى عدة أنواع ومنها ما يلي:
  • استئصال الثدي الكلي.

حيث يتم استئصال الثدي بالكامل.

  • استئصال الثدي الجذري المعدل، حيث يتم استئصال الثدي بالكامل مع عقد الليمفاوية.
  • استئصال الثدي الجذري يتم استئصال الثدي بالكامل مع العقد الليمفاوية بالكامل من تحت الإبط إلى عظمة الترقوة.
  • استئصال الثدي مع الحفاظ على الحلمة.
  • استئصال الثدي الوقائي المقابل حيث يحدث هذا النوع من الاستئصال في حالة وجود ورم في أحد الثديين ووجود احتمال انتقاله إلى الثدي الثاني فيتم إزالة كل من الثديين حفاظا على سلامة المريض.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج المناعي.
  • العلاج الهرموني حيث يعمل على منع تواجد الهرمونات التي تتغذى عليها الخلايا السرطانية.

ومن أهم الأدوية التي تستخدم في العلاج الهرموني ما يلي:

  • تاموكسيفين.
  • فولفسترانت.
  • مثبطات الأروماتاز.
  • أناستروزول.
  • ليتروزول.

طرق الوقاية من سرطان الثدي

  • التحكم في الوزن.

حيث المحافظة على الوزن الطبيعي وتجنب السمنة المفرطة وخصوصا بعد انقطاع الطمث عند النساء.

  • ممارسة الرياضة لمدة 15 دقيقة يوميا لتنشيط الدورة الدموية والحفاظ على صحة الجسم.
  • عدم تناول الكحولات.
  • تجنب العلاج الهرموني بعد انقطاع الطمث.
  • إجراء الفحوصات الدورية على الثدي حتى يتم اكتشاف المرض في مرحلة مبكرة.

ما الأطعمة التي تساعد على منع الإصابة بسرطان الثدي؟

  • الخضروات الورقية الخضراء.

 حيث تحتوي على مضادات الأكسدة الكاروتنية والتي لها خصائص مضادة للسرطان، مثل: 

  • الكرنب.
  • الجرجير.
  • السبانخ.
  • الخردل الأخضر.
  • السلق.
  • الحمضيات حيث تحتوي على حمض الفوليك وفيتامين ج والكاروتينات والتي تحتوي على تأثيرات مضادة للأكسدة والسرطان.
  • الأسماك الدهنية حيث تحتوي على أوميجا 3 والسيلينيوم ومضادات الأكسدة، مثل:
    •   السلمون.
    • السردين.
    • الماكريل.
  • التوت.
  • الأطعمة المخمرة، مثل الزبادي.
  • الثوم والبصل.
  • الخوخ والتفاح.
  • الكمثرى.
  • القرنبيط.
  • الفول والفاصوليا.
  • البقدونس والزعتر.
  • الزنجبيل.
  • الكركم والكاري.

وكذلك توجد بعض الأطعمة والمشروبات التي يجب تجنبها ومنها ما يلي:

https://medlineplus.gov/breastcancer.html

https://www.chop.edu/conditions-diseases/breast-self-examination

https://www-webmd-com.translate.goog/breast-cancer/understanding-breast-cancer-basics?_x_tr_sl=auto&_x_tr_tl=en&_x_tr_hl=ar

https://www.medicalnewstoday.com/articles/37136

https://www.healthline.com/nutrition/breast-cancer-foods

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق