الأدوية

رهاب (فوبيا) الالتزام و 9 علامات تدل على إصابتك ب fear of commitment

 يعاني بعض الأشخاص الذين يتجنبون العلاقات طويلة المدى من ما يسمى بفوبيا أو رهاب الالتزام، ويستخدم مصطلح الخوف من الالتزام بشكل كبير وعرضي وغير دقيق ولكن في الواقع، يكون الخوف من الالتزام معقداً جداً، ولكن يمكن تعريفه بشكل مختصر بأنه الخوف من تكريس نفسك لشيء ما لفترة طويلة سواء كانت وظيفة أو هدف أو مدينة أو علاقة.

رهاب الالتزام

في أغلب الأحيان، يميل مفهوم مشكلات الالتزام إلى الظهور في العلاقات العاطفية، وغالباً لا تنشأ تلك المشكلة بسبب الخوف، فمن الممكن أن تؤثر التربية وتاريخ العائلة وعوامل أخرى من تصرفات الشخص تجاه العلاقات، مما يجعل من الصعب معرفة الفرق بين شخص لا يريد الالتزام حقاً وشخص يعاني من مشكلة الرهاب أو الخوف من المسؤلية.

يجب أن تعلم أن المسؤلية ليس لها علاقة بالحب، فمن الممكن تمامًا أن تحب شريكك الرومانسي ولا تزال تواجه مشكلة في الالتزام بالعلاقة معه.

رهاب الالتزام

اقرأ أيضاً: الحبسة الكلامية أسبابها وأهم 5 أعراض لها..

علامات يمكنك ملاحظتها على نفسك:

  • أنت لا تريد المواعدة بجدية: عدم الرغبة في المواعدة وتجنب العلاقات الجادة، ورغبة مستمرة في إنهاء العلاقات عندما تتجاوز المرحلة غير الرسمية.
  • لا تفكر في مستقبل العلاقة: فمن الطبيعي أن تفكر فيما إذا كان هذا الشريك الذي اخترته يتناسب معك ومع شخصيتك على المدى الطويل، ولكن من يعانون من رهاب الالتزام لا يفكرون في المستقبل على الإطلاق، ولا يريدون ذلك، ويعد عدم القدرة الحقيقية على التخطيط وعدم الرغبة بالتفكير في المرحلة التالية من العلاقة خوفاً من الالتزام، خاصة إذا كان هذا نمطًا في علاقاتك.
  • أنت تقضي الكثير من الوقت في التشكيك في العلاقة: كثرة السؤال بشكل بصورة مستمرة دون توقف مثل، هل يحبني حقاً؟ ماذا سيحدث بعد ذلك؟ هل أنا حقاً مستعد لهذه العلاقة؟ وغيرها من الاسئلة ولكن كثرتها تعد من رهاب الالتزام.
  • أنت لا تريد أن تضع الخطط: تتجنب التخطيط للقاءات أو مواعدات، تعطي إجابات غامضة مثل ربما أو دعني أرى أو سأفكر، فالتفكير في الخطط التي وضعتها بالفعل يضغط عليك لدرجة أنك في نهاية المطاف ترغب في إنهائها، ولكن عندما تحب هذا الشخص وتستمتع بصحبته، ولكنك لا تزال تشعر بالقلق تكون المشكلة هي الالتزام.
  • لا تشعر بالتعلق العاطفي: تشير الأبحاث الصادرة في عام 2010 التي تبحث في الالتزام في العلاقات الرومانسية إلى أن مشاعر الخوف من الالتزام يمكن أن تتطور كرد فعل لمشاعر القلق أو الخوف من فقدان الشريك، ولكن إذا لم تشعر بأي ارتباط عاطفي بشريكك، فقد لا تهتم أو ربما تفكر كثيرًا في فقدانه، عدم التواصل العاطفي يعني أن الشخص الذي تواعده ليس هو الأفضل لك ومع ذلك، إذا كنت تعلم أنك تريد علاقة ولا تشعر أبدًا بالحاجة إلى تطوير العلاقة واتخاذ خطوات لتقوية العلاقة، ففكر فيما إذا كانت مخاوف الالتزام هي السبب الذي يعيقك.
  • لا تملك علاقات صداقة أو أي علاقات اجتماعية طويلة الأمد: فالشخص الذي يعاني من رهاب الخوف يمتلك دوائر صغيرة وسطحية من الأصدقاء وكذلك في العلاقات العاطفية تجد أنها قصيرة الأمد وسريع التخطي والتجاوز.
  • تشعر بعدم الارتياح: أو الوقوع في الفخ عندما يظهر شريكك بعض المشاعر على سبيل المثال، عندما يقول شريكك “أنا أحبك” للمرة الأولى، قد تشعر بالسعادة، لكن في وقت لاحق، عندما تفكر في الأمر، تبدأ في الشعور بالقلق، قد تشعر أيضًا بالحاجة إلى الابتعاد، سواء كنت تريد حقًا إنهاء العلاقة أم لا.
  • الخوف من كلمة نحن: الخوف من إحساس الشراكة يجعل هؤلاء الأشخاص لا يشعرون بالأمان والارتياح وهذا يعد أيضاً من علامات رهاب الالتزام.
  • حب الذات: السلوك المتمركز حول الذات والتردد في تلبية احتياجات شركائهم وتجنب كلمة نحن لصالح كلمة أنا وعدم الاستعداد لتقديم التضحيات من أجل الشريك أو من أجل استمرار العلاقة ونجاحها.

اقرأ أيضاً: الاكتئاب وأسبابه وطرق العلاج..

كيفية التعامل مع رهاب الالتزام:

  • يفضل اللجوء إلى المختصين أولاً، لطلب المساعدة على تجاوز هذا الشعور، إذا شعرت أن شريكك يعاني من رهاب الالتزام، فحاول التحدث معه حول هذا الموضوع، كما يجب عليك تعلم التعبير عن احتياجاتك وعواطفك مع الأصدقاء والعائلة.
  • ويمكنك أيضاً التدرب على التخطيط ووضع الخطط في العلاقات الأسرية كتابية حضور حفل عيد ميلاد لأحد الأصدقاء أو التخطيط  لرحلات عائلية في وقت ما.
  • ابحث عن شريك يحترم احتياجاتك، إذا كنت تعلم أنك بحاجة لوقت للشعور بالأمان ولن يضغط عليك شريكك على الفور بتطوير العلاقة بمعنى أنك تحتاج لوقت أطول للتغلب على شعور الخوف والاطمئنان الكافي للشريك الذي اخترته وأنه حقاً مناسب وسيتحمل مخاوفك مثلا عن طريق إطالة فترة التعارف للمساعدة في التغلب على رهاب الالتزام.
  • اختر شخصاً مناسباً اعتماداً على ما تحتاجه من الشريك، ولكن الشخص الذي يعيش حياة مزدحمة مناسبًا جيدًا إذا كنت تعلم أنك بحاجة إلى مساحة كبيرة ووقت بمفردك، لأن الشخص المنشغل وليس لديه من الفراغ ما يكفي للإلحاح والتواصل المستمر، فسوف يترك لك مساحة كبيرة بمفردك من اليوم مما يشعرك بعدم الضغوط تجاه الالتزام.

اقرأ أيضاً: مرض الفصام ( شيزوفرنيا ) تعرف على هذا المرض وطرق علاجه.

:References

  1. https://www.webmd.com/sex-relationships/commitment-phobia-symptoms-signs
  2. https://www.healthline.com/health/fear-of-commitment
  3. https://psychcentral.com/blog/fear-of-commitment-or-phobia
  4. https://www.mentalhelp.net/blogs/fear-of-commitment-in-relationships/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق