الأمراض

داء غريفز Graves disease…اعراضه و3 طرق للعلاج

داء غريفز

يعد داء غريفز ( الدراق الجحوظي ) من أكثر الأمراض المناعية شيوعاً يحدث نتيجة خلل أو اضطراب في الجهاز المناعي، قد يكون لأسباب وراثية أو عوامل بيئية ينتج عنها فرط في نشاط الغدة الدرقية ( hyperthyroidism ).

يعمل جهاز المناعة على حماية الجسم ومكافحة العدوى الناتجة من فيروس أو بكتيريا أو أي أجسام غريبة من خلال إنتاج أجسام مضادة تستهدف أسباب العدوى، في حال داء غريفز يعمل الجهاز المناعي لأسباب غير معلومة على إنتاج أجسام مضادة تهاجم الغدة الدرقية المتمركزة في منطقة الرقبة وتحفزها على زيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية محدثاً خلل في وظائف الجسم المختلفة.

داء غريفز

أسباب داء غريفز

ينشأ داء غريفز نتيجة خلل أو اضطراب في الجهاز المناعي لأسباب غير معلومة ( قد تكون لأسباب وراثية أو عوامل بيئية ) تُؤدي إلى زيادة فرط الغدة الدرقية مسبباً زيادة في إنتاج الهرمون الدرقي ( وهو هرمون منظم لعملية التمثيل الغذائي في الجسم ). 

تتمركز الغدة الدرقية في منطقة الرقبة على هيئة فراشة تقوم بإنتاج الهرمون الدرقي، ويتم إنتاج الهرمون الدرقي من خلال هرمونات محفزة يتم إفرازها من الغدة النخامية ( pituitary gland ) وهي غدة متمركزة عند قاعدة الدماغ تُنظم وظائف الغدد الصماء بما فيها الغدة الدرقية.

اقرأ أيضا: قصور الغدة الدرقية…أسبابه و5 نصائح للتعايش معه

تكون الأجسام المضادة المصاحبة لمرض غريفز والمعروفة بالأجسام المضادة لمستقبلات الثيروتروبين ( thyrotropin receptor antibodies TRAb ) تتشابه مع محفزات هرمون الغدة الدرقية التي تنتجها الغدة النخامية ( thyroid stimulating hormones )، تعمل تلك الأجسام المضادة على الالتصاق بخلايا الغدة الدرقية السليمة وتقوم بتحفيز الخلايا على زيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية بشكل مفرط مما يؤدي إلى خلل في وظائف الجسم.

أعراض داء غريفز

تأتي أعراض داء غريفز الناتجة من فرط نشاط الغدة الدرقية في صورة:

  • اضطراب وتهيج.
  • رعشة في الأصابع والأيدي.
  • فرط التعرق وحساسية الحرارة.
  • فقدان الوزن.
  • تضخم الغدة الدرقية Goiter.
  • عدم انتظام في مواعيد الدورة الشهرية للسيدات.
  • ضعف الانتصاب erectile dysfunction وانخفاض الرغبة الجنسية reduced libido عند الرجال.
  • كثرة التبرز والإسهال.
  • إعياء عام والاكتئاب.
  • اضطرابات النوم والأرق insomnia.
  • ضعف العضلات.
  • معدل ضربات قلب سريعة وعدم انتظام دقات القلب tachycardia.

وقد تشمل أعراض داء غريفز صورتين للمرض وهم:

اعتلال عين غريفز Graves’ ophthalmopathy

تتطور الأعراض لدى 30% من مصابي داء غريفز لاعتلال عين غريفز ويحدث ذلك عندما يبدأ الجهاز المناعي في مهاجمة الأنسجة والعضلات حول العين محدثاً تورما وتضخما في تجويف العين وينتج عنه جحوظ للعين بسبب انكماش الجفون قد يصاحبها أعراض مثل:

  • حساسية الضوء.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • تهيج وجفاف العين.
  • تورم واحمرار العين.
  • إحساس بالألم وارتفاع ضغط العين.
  • قد تطور في بعض الحالات فقدان الرؤية وذلك لأن عضلات العين المنتفخة تشكل ضغطا على العصب البصري.

اعتلال الجلد في غريفز Graves’ dermopathy

وهو شكل غير شائع لداء غريفز ينتج عنه احمرار وتغلظ الجلد أعلى منطقة القدم وحول الظنبوب مسبباً حالة من عدم الارتياح.

مخاطر الإصابة بداء غريفز

تعد أسباب الإصابة بداء غريفز غير معلومة إلا أن العوامل التي قد تزيد من فرص الإصابة قد تكون:

  • تاريخ عائلي: وذلك لاحتمالية وجود عوامل وراثية تزيد من فرص الاشتباه بالإصابة.
  • الجنس: السيدات أكثر عرضة للإصابة عن الرجال.
  • السن: تحدث الإصابة للفئة العمرية أقل من 40 سنة.
  • وجود أمراض مناعية أخرى: وجود خلل مناعي نتيجة الإصابة بأمراض مثل التهاب المفاصل الروماتويدي ( rheumatoid arthritis ) وداء السكري النوع الأول ( type 1 diabetes ) ومرض كرون crohn’s disease ( هو من أمراض التهاب الأمعاء ) ومرض الذئبة الحمراء lupus.
  • ضغوط عصبية ونفسية.
  • التدخين: قد يؤثر التدخين على الجهاز المناعي مما يزيد من احتمالية خطر الإصابة بمرض غريفز.
  • الحمل.

مضاعفات داء غريفز

قد تتطور المضاعفات نتيجة الإصابة بداء غريفز ما لم يتم التعامل مع النشاط المفرط للغدة الدرقية على النحو التالي:

  • مشاكل الحمل: الإصابة بداء غريفز أثناء الحمل قد تؤدي إلى الإجهاض أو حدوث ولادة مبكرة أو ضعف الغدة الدرقية للجنين أو ضعف في نمو الجنين أو تسمم الحمل preeclampsia.
  • مشاكل القلب: قد تتطور المضاعفات إلى اضطرابات في ضربات القلب للمريض وتغيير في عضلة القلب أو الإصابة بالنوبة القلبية نتيجة عدم قدرة الجسم لضخ كمية كافية من الدم.
  • عاصفة درقية ( thyroid storm ): تعد حالة نادرة من المضاعفات قد تهدد حياة المريض تعرف أيضا بنوبة تسمم الدرقي أو اهتياج الغدة الدرقية وقد تحدث في حال عدم علاج فرط نشاط الغدة الدرقية بشكل سليم وقد تحتاج إلى تدخل جراحي.
  • هشاشة العظام brittle bones: عدم علاج فرط نشاط الغدة الدرقية قد يؤدي إلى هشاشة العظام لأن زيادة هرمون الدرقي قد يؤثر على قدرة الجسم في تخزين الكالسيوم والعناصر الأخرى المسؤولة عن قوة وصلابة العظام.
تشخيص داء غريفز

   كيف يتم تشخيص داء غريفز؟

   تتشابه أعراض داء غريفز الناتجة من فرط نشاط الغدة الدرقية مع حالات طبية أخرى لذا يلجأ الطبيب المعالج لمعرفة وجود تاريخ عائلي للإصابة من عدمه مما يساهم في إجراء التشخيص بدقة وكذلك بإجراء التحاليل اللازمة والتي تشمل:

  • اختبار الدم لمعرفة مستويات هرمون الغدة الدرقية والهرمونات المنبه للدرقية في الدم.
  • الموجات فوق الصوتية للغدة الدرقية thyroid ultrasound.
  • اختبار امتصاص اليود المُشع radioactive iodine uptake test.
  • فحص الهرمون المنبه للغدة الدرقية thyroid-stimulating hormone test.

اقرأ أيضا: ثورة اليود

علاج داء غريفز

تعتمد خطة العلاج من داء غريفز على منع الغدة الدرقية من زيادة إنتاج الهرمون الدرقي والحد من المضاعفات وتشمل خطة العلاج ثلاث طرق قد يلجأ الطبيب المعالج إلى واحدة منهم أو إلى مزيج من الطرق ويكون العلاج من خلال:

  • الأدوية المضادة للغدة الدرقية Antithyroid drugs

مثل أدوية بروبيل ثيوراسيل propylthiouracil، ميثيمازول methimazole وذلك لوقف زيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية.

  • حاصرات مستقبلات بيتا Beta-blockers

مثل بروبرانولول propranolol، ميتوبرولول metoprolol، لا تستخدم حاصرات مستقبلات بيتا في علاج فرط الغدة الدرقية ولكن تساعد في حماية القلب من خلال تنظيم ضربات القلب.

اقرأ أيضا: فقر الدم أو Anemia

  • العلاج باليود المُشع radioactive iodine therapy

يعد من أكثر طرق العلاج اعتماداً يستخدم فيه جرعات محدودة من اليود المُشع تؤخذ بالفم لفترة زمنية محددة يبدأ خلالها الإشعاع في القضاء على خلايا الغدة الدرقية ببطء مما يحد من زيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية، قد يؤدي هذا العلاج إلى قصور الغدة الدرقية hypothyroidism ولكن يتم علاجه بصورة أفضل من فرط نشاط الغدة الدرقية وذلك من خلال أدوية بديلة.

لا يتم اعتماد العلاج باليود المُشع للسيدات الحوامل أو المُرضعات.

  • الجراحة

قد يلجأ الطبيب المعالج إلى جراحة استئصال جزئي أو كلي thyroidectomy ويتبعها استخدام أدوية علاج هرموني بديلة مثل ليفوثيروكسين levothyroxine مدى الحياة.

اقرأ أيضا: مرض هاشيموتو

هل يمكن الشفاء من داء غريفز؟

يتساءل البعض عن إمكانية الشفاء من داء غريفز وتكون الإجابة نعم يمكن الشفاء إذا تم تشخيص الحالة بشكل دقيق وسليم واعتماد خطة علاج فعالة وبعض الحالات قد تختفي بعد عدة سنوات، ولكن في حال عدم العلاج قد تنشأ مضاعفات خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة.

داء غريفز والتغذية

تعتمد الغدة الدرقية على عنصر اليود في إنتاج الهرمونات لذا في حال الإصابة بداء غريفز قد يتأثر الجسم بتناول الأطعمة الغنية باليود مثل أعشاب البحر أو تناول مكملات غنية باليود لأنها قد تؤثر بشكل سلبي على فرط نشاط الغدة الدرقية لذا يتم الرجوع للطبيب المختص في ذلك. 

:References

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق