الأمراضكل المقالات

الفرق بين حمى البحر المتوسط وانيميا البحر المتوسط

الفرق بين حمى البحر المتوسط وانيميا البحر المتوسط

كثيرا ما يعتقد البعض أن حمى البحر المتوسط وأنيميا البحر المتوسط هما نفس المرض ويتم الخلط بينهما في كثير من الأحيان.

ولكن المرضين مختلفان عن بعضهما تماما والمشترك بينهما فقط هو أن أغلب المصابين بهذين المرضين من سكان منطقة البحر المتوسط وأن كليهما مرض وراثي.

وفي هذا المقال سنتناول بالتفصيل أهم المعلومات عن هذين المرضين.

حمى البحر المتوسط

هو من أكثر أمراض الالتهابات الذاتية الموروثة شيوعا ويتميز بحدوث نوبات من الحمى والالتهابات خاصة في منطقة البطن والمفاصل والرئة.

ويحدث غالبا خلال فترة الطفولة حيث الهجمات الالتهابية تدوم لمدة من (1-3) أيام وتكون نتيجة العلاج أفضل كلما بدأ العلاج مبكرا ويحدث هذا المرض بسبب تحور جيني من الممكن توريثه بعد ذلك إلى الأبناء ويظهر المرض إذا ورث هذه الجينات من كلا الأبوين أما إذا ورث هذه الجينات من أحد الأبوين فقط فيكون حاملا للمرض ولكن غير مصاب به ولا تظهر عليه أعراض.

وبالرغم من أن تلك النوبات قد تحدث في أي وقت وبدون سبب محدد إلا أنه هناك بعض العوامل التي قد تسبب تحفيزا لحدوث هذه النوبات مثل العدوى والمجهود وحتى الدورة الشهرية.  (1)

اعراض حمى البحر المتوسط

تختلف وتتراوح شدة الأعراض بين شخص وآخر حتى بين أفراد نفس العائلة وتكون مدة النوبة في الغالب لفترة قصيرة من يوم  وحتى أربعة عشر يوما ولكن تكون نوبات متكررة وما بين هذه النوبات يكون المصاب بدون أي أعراض وقد تدوم فترة ما بين النوبات إلى أسابيع أو حتى إلى شهور ومن أهم هذه الأعراض:

  • الحمى المتكررة خاصة خلال فترة الطفولة.
  • التهابات وألم شديد في البطن وكثيرا ما يتم تشخيصها خطأً على أنها التهاب الزائدة الدودية.
  • التهاب وتورم واحمرار الجلد في أجزاء معينة مثل المنطقة بين الكاحل والركبة.
  • التهابات في منطقة الصدر والمفاصل.   (1,2)

تشخيص حمى البحر المتوسط

  • يتم التشخيص من خلال الفحوصات الجسدية إذا كانت هناك حمى والتهابات في البطن أو الصدر أو المفاصل .
  • مراجعة التاريخ المرضي للعائلة حيث أنه مرض وراثي.
  • وهناك بعض الاختبارات المعملية التي يتم إجراؤها فقط أثناء النوبات مثل تحليلات الدم لقياس نسبة خلايا الدم البيضاء وسرعة الترسيب وبروتين سي التفاعلي والفيبرينوجين وتكون كل هذه القيم مرتفعة أثناء النوبة دلالة على وجود التهابات.
  • كما يتم قياس نسبة البروتين في البول حيث وجوده يدل على تأثر الكلى وحدوث قصور بها.
  • كما يمكن إجراء بعض الاختبارات الجينية.(4,1)

اقرأ أيضا: مرض التهاب السحايا

 مضاعفات حمى البحر المتوسط

  • الداء النشواني: ينتج عن تراكم بروتين الأميلويد في بعض أجزاء الجسم مما يؤثر عليها وقد يسبب لها تلفا مثل الكلى.
  • التهابات شديدة في العضلات.
  • التهاب غلاف القلب pericarditis.  
  • التهابات المفاصل الشديدة.
  • قد تسبب الالتهابات الشديدة وعدم علاجها إلى تأثر الأعضاء التناسلية مما قد يقلل من الخصوبة أو يسبب العقم.  (3)

علاج حمى البحر المتوسط

لا يوجد علاج نهائي ولكن هناك بعض العلاجات للتحكم في النوبات والأعراض وتقليل فرصة حدوث المضاعفات:

  • دواء الكولشيسين وهو من أهم الأدوية المستخدمة في هذا المرض مع ملاحظة أنه يجب استخدامه بشكل يومي وأنه لا يعالج النوبات نفسها وإنما يقلل فترة حدوث الالتهابات إذا حدثت ويقلل عدد هذه النوبات بشكل كبير كما أن له دورا هاما في تقليل تراكم مادة الأميلويد في الكلى ويقلل من احتمالية حدوث فشل كلوي والحاجة لنقل الكلى.
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لتقليل الالتهابات والحمى أثناء النوبات.
  • وهناك بعض الأدوية البديلة في حالة عدم التحكم في الأعراض بواسطة الكولشيسين مثل الأدوية التي تمنع بروتين الانترلوكين 1 وهو من أهم مسببات الالتهاب. (2,3)

اقرأ أيضا: التهاب البنكرياس Pancreatitis

تأثير الغذاء على حمى البحر المتوسط

أثبتت الدراسات أن تناول الأغذية الصحية الغنية بمضادات الالتهاب الطبيعية مثل الخضروات والفواكه  وكذلك تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين دال و الكركمين وبذور الكتان والحد من تناول الدهون والكربوهيدرات والأطعمة السريعة والمصنعة والسكريات أدى ذلك كله إلى التحسن الملحوظ في تقليل الالتهابات وتحسين الوظائف المعرفية مما يعني أهمية الاهتمام بالتغذية الصحية السليمة للمرضى لما له من تأثير إيجابي وجيد على التحكم في هذا المرض والتقليل من آثاره السيئة.   (5)

انيميا البحر المتوسط

أنيميا البحر المتوسط أو الثلاسيميا هو  اضطراب دم وراثي  ينتج عندما لا يستطيع الجسم تخليق بروتين الهيموجلوبين بشكل طبيعي وبالتالي لا تستطيع  خلايا الدم الحمراء حمل الأكسجين بشكل جيد ويكون فترة عمر خلايا الدم الحمراء أقل من الطبيعي فيصاب المريض بالإجهاد والشحوب والضعف والأنيميا وتتراوح الأعراض بين بسيطة وحادة.  (6,7)

اقرأ أيضا: دواء سيرباس 100 serpass – دواعي الاستعمال والاثار الجانبية

انواع انيميا البحر المتوسط

يحدث هذا المرض نتيجة حدوث طفرات جينية في أجزاء رئيسية معينة من الجين وهناك نوعان رئيسيان ألفا وبيتا وتحت كل نوع توجد أنواع أخرى فرعية مختلفة وتختلف حدة المرض حسب نوع الثلاسيميا.

وكلا من الألفا والبيتا قد يسبب ثلاسيميا صغرى وذلك عندما يرث الجين المصاب من أحد الوالدين فقط وثلاسيميا كبرى عندما يرث الجين المصاب من كلا الأبوين.  (6)

اعراض انيميا البحر المتوسط

النوع ألفا المسبب للثلاسيميا الكبرى يسبب وفاة الجنين أثناء الحمل أو وقت الولادة.

النوع بيتا المسبب للثلاسيميا الكبرى يكون المولود طبيعيا عند الولادة ثم تظهر أعراض أنيميا حادة خلال السنة الأولى أو الثانية من عمره.

أما الأنواع الأخرى فتتراوح شدتها بين عدم وجود أعراض أو وجود أعراض خفيفة أو متوسطة أو شديدة.

ومن أشهر الأعراض:

  • الإرهاق وشحوب الوجه.
  • الخفقان أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • تشوهات العظام خاصة في الوجه.
  • البول الداكن.
  • تأخر النمو في الأطفال.  (9,8)

اقرأ أيضا: الجينوم المظلم وأدلة جديدة لأصول الاضطراب ثنائي القطب والفصام

تشخيص انيميا البحر المتوسط

  • الفحص الجسدي في وجود أعراض الأنيميا والشحوب وتأخر النمو عند الأطفال وأحيانا تضخم الطحال.
  • الفحوصات المعملية مثل فحص خلايا الدم الحمراء  حيث تظهر بصورة غير طبيعية وصورة دم كاملة.
  • وأيضا اختبار الهيموجلوبين الكهربائي (hemoglobin electrophoresis) حيث يفصل هذا الاختبار الأجزاء المختلفة من خلايا الدم الحمراء ويستطيع إظهار الأجزاء غير الطبيعية منها.   (7,8)

علاج انيميا البحر المتوسط        

  • العلاج الرئيسي للحالات الشديدة يكون بنقل الدم بشكل متكرر.
  • استخلاب الحديد الزائد من الجسم (chelation)  للتخلص منه والسبب في زيادة نسبة الحديد في الجسم هو نتيجة التكسير السريع لخلايا الدم الحمراء أو نتيجة نقل الدم المتكرر.
  • في بعض الأحيان قد يلجأ الطبيب إلى إزالة الطحال نظرا لتضخمه.
  • زرع نخاع العظام في بعض الحالات (Bone marrow transplant).     

(7,8)

مضاعفات انيميا البحر المتوسط

هناك بعض المضاعفات التى قد تصيب مريض أنيميا البحر المتوسط مثل:

  • قصور القلب.
  • التهاب الكبد المزمن.
  • هشاشة العظام.
  • تضخم الطحال.
  • توقف النمو في الأطفال.
  • تأثر الغدد الصماء مثل قصور الغدة الدرقية ومرض السكري.
  • العدوى المتكررة خاصة في حالة إزالة الطحال.   (6,8)

التعايش مع انيميا البحر المتوسط

أصبح التعايش مع المرض الآن بشكل أفضل في ظل تطور الرعاية الطبية ونذكر منها:

  • الحصول على غذاء صحي. 
  • تناول حمض الفوليك. 
  • تناول المكملات الغذائية مثل الكالسيوم وفيتامين دال 3 للحفاظ على صحة العظام.
  • التطعيمات الوقائية لتقليل فرص الإصابة بالعدوى.
  • متابعة نمو الأطفال والتدخل إذا لزم الأمر بإعطاء هرمون النمو. 
  • ينصح بعدم تناول الحديد في صورة مكملات غذائية وكذلك الحد من تناول الأطعمة الغنية بالحديد.   (6,8)

References

  1. https://rarediseases.org/rare-diseases/familial-mediterranean-fever/
  2. https://www.rheumatology.org/I-Am-A/Patient-Caregiver/Diseases-Conditions/Familial-Mediterranean-Fever
  3. https://emedicine.medscape.com/article/330284-overview
  4. https://medlineplus.gov/ency/article/000363.htm
  5. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4803250/
  6. https://www.cdc.gov/ncbddd/thalassemia/facts.html
  7. https://www.healthline.com/health/thalassemia
  8. https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/thalassemias
  9. https://medlineplus.gov/ency/article/000587.htm

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق