الأمراض

حمى البحر المتوسط

تعد حمى البحر المتوسط مرضا جينيا وراثيا فهو اضطراب في الجين fmf وهذا الجين المسئول عن إنتاج بروتين البيرين الذي يتحكم في التهابات الجسم وذلك الخلل الجيني يؤدي إلى التهابات في الجسم وحمى وهذه الحمى تسمى أيضاً (حمى البحر الأبيض المتوسط العائلية) فهذا المرض يصيب من ينحدرون من أصول البحر الأبيض المتوسط بما في ذلك الأتراك، واليونانيين، والعرب، وشمال أفريقيا، واليهود ولكن في بعض الأحيان ممكن أن يصيب أي مجموعة عرقية أخرى.

يسبب مرض حمى البحر المتوسط الحمى المتكررة، والتهابا مزمنا في البطن، والتهاب الصدر، والتهاب المفاصل.

يظهر هذا المرض في الأطفال؛ لأنه عادة تظهر نوباته الأولى قبل سن العاشرة وعلى الرغم من عدم وجود علاج للشفاء منه تماماً لكن يوجد علاج للتخفيف من حدة أعراض حمى البحر المتوسط أو حتى منعها من خلال الانتظام على العلاج.

اعراض حمى البحر المتوسط في الأطفال

تبدأ أعراض حمى البحر المتوسط في الأطفال على هيئة نوبات تسمى هجمات تستمر من 1-3 أيام وعادة تستمر النوبات في المفاصل لشهور وفي الكثير من الأحيان يعود المريض إلى صحته الطبيعية بعد هذه النوبات. 

تتعدد أعراض نوبات حمى البحر المتوسط ولكنها يمكن أن تشمل:

  • ألم البطن
  • حمى(ارتفاع في درجة الحرارة).
  • تورم في المفاصل وخاصة في الركبتين والكاحلين لدرجة أن لا تستطع المشي.
  • آلام العضلات.
  • ألم في الصدر مما يؤدي إلى صعوبة في التنفس.
  • حدوث تورم في كيس الصفن.
  • طفح جلدي أحمر اللون وخاصة عند الركبتين.
  • إمساك يتبعه إسهال.
  • تضخم الطحال.

من الممكن أن تزول نوبات حمى البحر المتوسط بشكل تلقائي ودون تدخل علاجي بعد بضعة أيام ويعود الشخص لحالته الصحية المعتادة وفي بعض الأحيان تكون الفترة بين النوبات(الهجمات)بضعة أيام وممكن أن تصل لسنوات.

مضاعفات حمى البحر المتوسط

يكون الأشخاص المصابون بحمى البحر المتوسط أكثر عرضة لبعض الأمراض الأخرى مثل:

قرحة القولون.

الروماتيد.

التهاب الأوعية الدموية.

تراكم بروتينات في البول مما يؤدي إلى حدوث مشاكل في الكلى وهذا يسمى بالداء النشواني.

كيف يتم تشخيص حمى البحر المتوسط

يتم تشخيص حمى البحر المتوسط عادة في الأطفال الذين لديهم حمى(ارتفاع في درجة الحرارة)غير محددة الأسباب لذلك يقوم الطبيب المعالج بالشك في حمى البحر المتوسط وخاصة مع الأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي مع هذا المرض ويتم تشخيص حمى البحر المتوسط عن طريق بعض الاختبارات والفحوصات اللازمة مثل:

  • الفحص الجينى: يقوم الطبيب المعالج بطلب بعض الفحوصات الجينية لمعرفة احتمالية حدوث خلل في الجين المسؤول عن الإصابة بحمى البحر المتوسط.
  • التحاليل المعملية: عند الإصابة بحمى البحر المتوسط يحدث في الجسم ارتفاع في عدد خلايا الدم البيضاء، وارتفاع في بعض بروتينات الدم مثل بروتين أميلويد أ (Amyloid A)، ويحدث أيضاً ارتفاع في معدل ترسيب كريات الدم الحمراء(ESR).
  • الأصل العرقي: وجود للمريض أصول عرقية للبحر المتوسط أو الشرق الأوسط.
  • الفحص البدني: يقوم الطبيب المعالج بفحص المريض والتأكد من احتمالية إصابته من خلال الأعراض الظاهرة. 

الفرق بين حمى البحر المتوسط وأنيميا البحر المتوسط

يحدث بين الكثير من الناس تداخل بين حمى البحر المتوسط وأنيميا البحر المتوسط ولكن هما مختلفان عن بعضهما ويوجد بينهما تشابه بسيط حيث حمى البحر المتوسط وأنيميا البحر المتوسط هما الاثنان طفرات جينية وتحدث الإصابة بهما لنفس الأصول العرقية وهذا هو التشابه الوحيد بينهما ولا يوجد بينهما أي تشابه آخر حيث أن

أنيميا البحر المتوسط: هي اضطراب دم وراثي يؤدي إلى انخفاض نسبة الهيموجلوبين في الجسم عن المعدل الطبيعي.

حمى البحر المتوسط: نوع من أنواع الطفرات الجينية التي ينتج عنها التهاب أو حمى متكررة تسمى نوبات أو هجمات.

حمى البحر المتوسط والطعام

يعاني الأشخاص المصابون بحمى البحر المتوسط من انتفاخ في البطن مستمر وحمى وآلام مزمنة في المفاصل لذلك يحتاجون إلى نظام غذائي خاص.

  • أشارت بعض الدراسات أن النظام الغذائي المحتوي على الكثير من الملح والكثير من الدهون يسبب الالتهابات لذلك يجب اتباع حمية غذائية تحتوي على القليل من الدهون وتحتوي على القليل من الملح للأشخاص المصابين بحمى البحر المتوسط.
  • التقليل من الأطعمة المحتوية على اللحوم المصنعة؛ لأنها تحتوي على الكثير من الملح والدهون وهما يؤثران على حدة هجمات حمى البحر المتوسط.
  • تناول الأطعمة المحتوية على الحبوب الكاملة مثل القمح والشوفان؛ لأنها تحتوي على نسبة قليلة من الدهون التي تقلل من حدة الهجمات.
  • تناول اللحوم؛ لأنها تحتوي على بروتين ولكن يجب أن تكون قليلة الدهون لأن الدهون تزيد من شدة الهجمات.
  • تناول الفاكهة والخضروات؛ لأنها قليلة الدهون وخاصة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين أ وفيتامين د حيث أثبتت الدراسات تأثيرهما الإيجابي في تقليل حدة الهجمات.
  • تناول الألبان ومنتجات الألبان ولكن يجب أن تكون قليلة الدسم.

علاج حمى البحر المتوسط

لا يوجد علاج نهائي لحمى البحر المتوسط ولكن يوجد علاج يقلل من حدة الأعراض والهجمات التي تسببها الالتهابات مثل:

  • كولشيسين يُتناول الكولشيسين بشكل حبوب ويقلل من حدة الالتهاب في الجسم، ويساعد في الوقاية من النوبات والإصابة بالداء النشواني. ويجب أن يحدد الطبيب المعالج الجرعة المناسبة للمريض. فبعض الأشخاص يتناولون جرعة واحدة يوميًا، بينما يحتاج البعض الآخر إلى جرعات أصغر وأكثر تكرارًا ويستمر العلاج عادة طوال الحياة. ولكن يوجد بعض الآثار الجانبية للكولشيسين مثل الإسهال وألم في البطن والغثيان.
  • أدوية أخرى لمنع الالتهابات بالنسبة لأولئك الذين لا يمكن السيطرة على الأعراض الظاهرة عليهم باستخدام الكولشيسين، فيمكن وصف أدوية تعمل على حصر البروتين المسمى الإنترلوكين-1 الذي يسهم في حدوث الالتهاب ومن الخيارات الأخرى الممكنة ريلوناسبت وأناكينرا، رغم أنها لم تُعتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية خصيصًا لعلاج حمى البحر المتوسط.

التعامل مع مرض حمى البحر المتوسط

لا توجد طريقة للوقاية من هذا المرض لذلك يجب التعامل مع المرض والتأقلم عليه ومعروف أيضاً أن تشخيص أحد أفراد العائلة بمرض حمى البحر المتوسط أمر محزن لذلك يجب التأقلم مع الأمر والتعامل معه بحكمة.

ينبغي على المصاب التعرف على مرض حمى البحر المتوسط وكيفية التعامل معه لتجنب شدة النوبات.

ويجب أيضاً على المريض الالتزام بالعلاج المحدد والالتزام بالنظام الغذائي المناسب الذى يقلل من شدة النوبات والالتهابات. 

References

1-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/familial-mediterranean-fever/diagnosis-treatment/drc-20372475

2-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC7249529/

3-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6169654/

4-https://www.healthline.com/health/familial-mediterranean-fever#treatment

5-https://www.webmd.com/arthritis/familial-mediterranean-fever

6-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/familial-mediterranean-fever/symptoms-causes/syc-20372470

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق