in

حمى البحر المتوسط .. أسبابها وأشهر 5 أعراض لها وطرق علاجها

حمى البحر المتوسط

حمى البحر المتوسط هو مرض مناعي وراثي يسبب حالات متكررة من الالتهابات في منطقة البطن، والمفاصل، والصدر وتكون مصحوبة بارتفاع درجة الحرارة. يُسمى أيضا بمرض التهاب العضلات المتكرر لأنه يُسبب التهاب في عضلات الجسم  

عادة يتم تشخيص هذا المرض في الطفولة حيث تظهر الأعراض في سن مبكر, ويُصيب غالباً سكان منطقة البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط. 

يعتقد كثيراً من الناس أن حمى البحر الأبيض المتوسط وأنيميا البحر المتوسط هما نفس المرض لكنهم مرضين مختلفين تماماً. 

أسباب حمى البحر المتوسط

يصاب الأشخاص بحمى البحر الأبيض المتوسط نتيجة طفرة جينية تحدث في جين يُسمى MEFV، هذا الجين المسئول عن إنتاج بروتين يُسمى البيرين المسئول عن تقليل حدة الالتهاب في الجسم. 

تتسبب هذه الطفرة الجينية في خلل في إنتاج بروتين البيرين ولا يتم إنتاجه بالشكل الكافي في الجسم مما يسبب نوبات التهاب متكررة في الجسم. 

ينتقل هذا الخلل الجيني من الآباء إلى الأبناء؛ مما يجعله مرضاً وراثياً ينتقل بين أفراد الأسرة المصابة.

ما هي عوامل خطر الإصابة بالمرض؟ 

هناك بعض العوامل التي تساعد على زيادة فرصة الإصابة بالمرض منها: 

  • وجود تاريخ عائلي بالإصابة: وجود فرد في العائلة مُصاب بحمى البحر المتوسط يَزيد من فرصة الإصابة بالمرض. 
  • إذا كنت من سكان منطقة البحر الأبيض المتوسط: ترتفع نسبة الإصابة لسكان منطقة البحر الأبيض المتوسط عن دونهم. 

أعراض حمى البحر المتوسط

أهم أعراض هذا المرض هو ارتفاع درجة حرارة الجسم وهو أكثر الأعراض شيوعاً بين كل المرضى وخاصة الأطفال. 

تختلف الأعراض مع الوقت وبين نوبة وأُخرى ومن هذه الأعراض: 

  • ألم وانتفاخ في البطن.
  • ألم في الصدر؛ مما يجعل التنفس صعباً. 
  • التهاب، وألم، وتورم في المفاصل. 
  • طفح جلدي. 
  • آلام العضلات؛ لذلك سُمي بمرض التهاب العضلات المتكرر.

تظهر أعراض المرض على هيئة نوبات وتستغرق هذه النوبات من يوم إلى ثلاث أيام حتى تختفي تماماً جميع الأعراض ويعود المريض إلى حالته الطبيعية قبل الإصابة ثم تظهر هذه الأعراض مرة أُخرى.

في بعض الحالات قد يستغرق التهاب المفاصل من بضعة أيام لأسابيع أو أطول من ذلك حتى تختفي هذه الأعراض أو تستمر بين نوبة والأُخرى. 

مضاعفات حمى البحر المتوسط 

يجب على المريض أن يتأقلم مع مرض حمى البحر الأبيض المتوسط والسيطرة عليه وأن يتبع تعليمات الطبيب المُعالج والمداومة على اتخاذ العلاج المناسب؛ لأنه إذا لم يتبع العلاج يصبح لهذا المرض مضاعفات خطيرة منها: 

  • تلف الأعضاء: عند مرضى حمى البحر المتوسط يُفرز الجسم  بروتيناً غير طبيعي يُسمى الأميلويد ِA بين النوبة والأُخرى، يُسبب تراكم هذا البروتين التهاباً حاداً في أعضاء الجسم الذي يسبب تلفها.
  • الفشل الكلوي: بسبب تكون بروتين الأميلويد A الذي يمكنه أن يُسبب تلف الأعضاء، فهو يؤثر على وظائف الكلى، وتكون الجلطات مما يؤدي إلى الفشل الكلوي. 
  • التهاب المفاصل المُزمن: التهاب المفاصل المؤقت الذي يحدث بين النوبة والأُخرى يمكن أن يصبح مُزمناً ويؤدي إلى تلف المفاصل. 
  • العُقم: خاصة عند السيدات فتلف الأعضاء يُمكن أن يُصيب الأعضاء التناسلية الأُنثوية مما تؤدي إلى تلفها وإصابة الأُنثى المُصابة بالعقم. 
  • التهاب التامور: التامور هو الغشاء المُبطن للقلب ويلتهب أثناء نوبة حمى البحر الأبيض المتوسط ويصاحبه ألم في القفص الصدري. 
  • التهاب الأوعية الدموية: التهاب الأوردة والشرايين المغذية لأعضاء الجسم مما يؤدي إلى عدم وصول الدم إلى الأعضاء بشكل كاف وحدوث الجلطات وتلف الأعضاء. 

كيف يُشخص مرض حمى البحر المتوسط؟

هناك العديد من الفحوصات والتحاليل التي يلجأ إليها الأطباء لتشخيص مرض حمى البحر الأبيض المتوسط منها: 

  • التاريخ المرضي للعائلة والمريض: إذا كان أحداً من أفراد العائلة مصاباً بالمرض فهذا يَزيد من فرصة إصابة الأبناء.
  • الكشف البدني: يفحص الطبيب جسم المريض للكشف عن أعراض المرض مثل الحرارة الجسم والكشف على منطقة البطن والصدر والمفاصل للكشف عن وجود التهابات. 
  • فحوصات الدم: التي تدل على استجابة الجسم للمرض عن طريق وجود ارتفاع غير طبيعي في عينات دم المريض مثل: 
  •  ارتفاع معدل كريات الدم البيضاء مما يدل على وجود مرض بالجسم وتفاعُل جهاز المناعة معه. 
  •  ارتفاع معدل سرعة ترسيب الدم يكشف عن وجود التهاب حاد بالجسم.  
  •  ارتفاع نسبة الفيبرينوجين. 
  • الفحص الجيني: يلجأ الطبيب للفحص الجيني للتأكد من وجود طفرة في الجين المسئول عن الإصابة بمرض حمى  البحر الأبيض مثل جين MEFV.

علاج حمى البحر المتوسط 

لا يوجد علاج يشفي من مرض حمى البحر الأبيض المتوسط ولكن يمكن السيطرة على معظم الأعراض وتجنب حدوث المضاعفات إذا التزم المريض بأخذ العلاج بانتظام والحفاظ على الجرعة المناسبة لحالته كما وصفها الطبيب.

يستخدم الأطباء عقار الكولشيسين مدى الحياة لمرضى حمى البحر الأبيض المتوسط مع تغيير الجرعة حسب حالة المريض. 

يأخذ المريض عقار الكولشيسين مرتين في اليوم وهذه الجرعة تمنع حدوث النوبات عند معظم المرضى ولكنها لا تساعد في علاج النوبة إذا بدأت ويجب على المريض الحرص على أخذ الجرعات بانتظام حتى يتجنب حدوث النوبات. 

هل يمكن لمريض حمى البحر المتوسط العايش مع هذا المرض؟ 

نعم، يمكن للمريض أن يمارس حياته الطبيعية مع اتباع مراعاة الآتي: 

  • أخذ العلاج الموصوف من الطبيب بانتظام بالجرعات المطلوبة. 
  • تجنب المجهود الزائد والإحساس بالتعب لأنه يؤدي إلى التوتر وزيادة فرص حدوث النوبات.
  • النوم عدد ساعات كافية لإعطاء الجسم القسط الكافي من الراحة وتقليل الشعور بالتوتر والإجهاد لتجنب حدوث النوبات.
  • الحفاظ على ممارسة الرياضة بشكل منتظم لتقوية الجسم وتحفيزه على إفراز هرمون السعادة الذي يساعد على تقليل التوتر والشعور بالراحة النفسية. 

Refrences:

1-https://www.healthline.com/health/familial-mediterranean-fever#takeaway

2-https://medlineplus.gov/genetics/condition/familial-mediterranean-fever/#synonyms.

3-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/familial-mediterranean-fever/diagnosis-treatment/drc-20372475.4-https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK560754/#:~:text=Familial%20Mediterranean%20fever%20(FMF)%20is,most%20fatal%20complication%20of%20FMF.

What do you think?

تعرف على مرض السكري، أسبابه، وأنواعه، وأعراضه، وتشخيصه، وطرق علاجه، ….

الأورام  Tumors

الأورام.. أنواعها وأعراضها و8 أسباب لها