الصحة والجمال

حمض الهيالورونيك .. مصادره و6 فوائد أساسية له

حمض الهيالورونيك
حمض الهيالورونيك

يتواجد حمض الهيالورونيك بشكل طبيعي في جسم الإنسان، ويتركز في سوائل الجسم كالسائل الزجاجي في العين والسائل الزلالي بين المفاصل، بينما يُستخلص بغرض الاستخدامات الطبية من عُرف الديكة، أو يُصنّع معمليًا بواسطة البكتريا.

وقد صدقت إدارة الغذاء والدواء (FDA) على استخدام حمض الهيالورونيك عن طريق حقنه في الركبة لمرضى خشونة مفصل الركبة، وكذلك حقنه في العين لمرضى المياه البيضاء، ويُستخدم على نطاق واسع في العديد من مشاكل المفاصل، وعدوى الجهاز البولي، وارتجاع المريء، وجفاف العين، وآلام المهبل، والشيخوخة، وحالات أخرى كثيرة لكن بلا دليل علمي قوي يدعم هذه الاستخدامات.

اقرأ أيضا: تسمم الحمل.. الأعراض والأسباب وطرق العلاج

كيف يعمل حمض الهيالورونيك؟

يعمل كمزلّق ومليّن في المفاصل وأنسجة الجسم الأخرى، ويساهم في مرونة الحركة، كذلك من الممكن أن يؤثر على طريقة استجابة الجسم للإصابة.

اين يوجد حمض الهيالورونيك؟

يمكن الحصول عليه طبيعيًا من مرق عظام الدجاج والماشية، بالإضافة إلى بعض الأطعمة التي تحفز تكوينه كالأطعمة التي تحتوي على عنصر الماغنسيوم ومن أمثلتها: 

الموز، والتين، والبطاطا الحلوة، والفواكه الاستوائية، والأفوكادو، والطماطم، والبروكلي، والكرنب، والسبانخ، وبذور الشيا، والخشخاش، واليقطين، والكتان، وحبوب الصنوبر، والكاجو.

وهناك بعض الأطعمة التي تساعد في تقليل انحلال حمض الهيالورونيك كالأطعمة المحتوية على نارينجين الفلافونويد مثل الفواكه الحمضية والطماطم، بينما يعمل الإستروجين النباتي كفول الصويا على زيادة تركيزه في الجلد.

اقرأ أيضا: البابونج..فوائد مدهشة للصحة والبشرة والشعر والوقاية من السرطان

فوائد حمض الهيالورونيك

لحمض الهيالورونيك عدة فوائد أهمها علاج الآتي:

  • المياه البيضاء، بحقنه داخل العين أثناء العملية الجراحية.
  • الالتهابات والتقرحات الفموية، عند استخدامه في صورة جل أو غسول.
  • شيخوخة الجلد؛ حيث أظهرت بعض الأبحاث أن حقن حمض الهيالورونيك في التجاعيد يمكن أن يقلل منها خلال سنة، لكنه ليس واضحًا بعد ما إذا كان يؤدي نفس الدور في حالة تناوله فمويا.

  • جفاف العين، عند استخدامه في صورة قطرات للعين ثماني مرّات يوميا.
  • التهاب المفاصل؛ حيث يُحقن في المفاصل لتخفيف الألم والتيبس لكنه يُعد تحسنًا قصير المدى كونه لا يستمر طويلًا، ويُفضل دمجه مع الستيرويدات ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية لإعطاء نتائج أفضل.

وقد أظهرت بعض الأبحاث الحديثة أن تناول حمض الهيالورونيك فمويًا من الممكن أيضًا أن يخفف من ألم التهاب المفاصل في حين لم تُظهر أبحاث أخرى ذلك.

  • حساسية الجلد؛ فقد أوضحت دراسة أُجريت عام 2011 أن استخدامه موضعيًا في صورة رغوة يقلل من التهاب الجلد التأتبي (eczema) أكثر من استخدام كريمات الاستحلاب التي تحتوي على السيراميد.

بالإضافة إلى الكثير من الفوائد المحتملة والتي ما زالت بحاجة إلى أدلة كافية، ومن أمثلتها علاج:

  • القرح القلاعية.
  • قرح القدم لدى مرضى السكر.
  • صدمة العين وانفصال الشبكية.
  • التهاب اللثة ونزيفها؛ لذا يُقترح استخدامه موضعيًا بعد الخضوع لإجراءات طب الأسنان.
  • آلام الكتف المفلوج.
  • جروح ما بعد جراحة الأنف.
  • خلل العظام والمفاصل في حالة نقص السيلينيوم لدى أصحاب مرض كاشين بيك.
  • التهاب الأذن الوسطى
  • التهاب الجيوب الأنفية خاصة لدى من يعانون من عدوى الجيوب الأنفية طويلة المدى.
  • ضمور المهبل؛ حيث يقلل الشعور بالحرقة، والحكة، وألم الإيلاج.
  • الجروح والحروق الجلدية.
  • عدوى الجهاز البولي.
  • حرقة المعدة المستمرة وارتجاع المريء؛ حيث وُجد أن تناوله فمويًا مع مضادات الحموضة يخفف من أعراض التهاب المريء غير التآكلي.

حمض الهيالورونيك للعين

يحتوي السائل الزجاجي للعين طبيعيًا على تركيزات عالية من حمض الهيالورونيك مما يكسبها الترطيب ومرونة الحركة الكافيين؛ لذا تُستخدم قطرات العين التي تحتوي على حمض الهيالورونيك لمعالجة حالات جفاف العين.

وفي دراسة أُجريت عام 2019 وُجد أن تعاطي مزيجًا من حمض الهيالورونيك الموضعي والفموي يخفف أعراض جفاف العين بشكل ملحوظ.

حمض الهيالورونيك للبشرة الدهنية

يساعد حمض الهيالورونيك البشرة الدهنية في حفظ توازن المياه والإفرازات الدهنية مما يجعله يوفر لون وملمس بشرة أفضل صحيا.

سيروم حمض الهيالورونيك

في البداية كان استخدام حمض الهيالورونيك العادي موضعيًا على الجلد يمثل تحديًا كبيرا؛ حيث يبلغ قطر جزيئاته 3000 نانومتر، في حين يبلغ قطر مسامات الجلد من 15 إلى 50 نانومترًا مما يحول دون اختراقه للطبقات العميقة من أدمة الجلد.

ولاحقًا تمكن العلماء من تقليل حجم جزيئاته دون الإخلال بتركيب وحدته البنائية الفرعية؛ حيث بلغ قطره 5 نانومترات فقط مما أكسبه القدرة على اختراق الحاجز الجلدي بسهولة، ووُجد أن استخدام جزيئات حمض الهيالورونيك المعدلة فعال في جميع مستحضرات العناية بالبشرة سواء كانت كريمات، أو سيروم، أو غسول؛ حيث أظهرت نتائج إيجابية بعد استخدامها لمدة تتراوح من أسبوعين إلى ثمانية أسابيع، وبمقارنة حال الجلد قبل الاستخدام وبعده فإن الجلد أصبح أكثر نعومة ومرونة؛ لتوفير الترطيب الكافي له.

 اقرأ أيضا: حب الشباب أسبابه وأنواعه وكيفية التخلص منه

الآثار الجانبية الناجمة عن استخدامه

يُعد آمنًا بنسبة كبيرة من الناحية الطبية إذا ما تم استخدامه على النحو السليم، إلا أن له بعض الأضرار النادرة والتي تتمثل في:

  • رد فعل تحسسي لدى بعض الناس في حالة استخدامه فمويًا أو موضعيا.
  • تورم وتقرح بعد حقنه في المفاصل.
  • زيادة ضغط العين بعد حقنه فيها، لكنه يعود إلى وضعه الطبيعي خلال يومين أو ثلاثة أيام.

التحذيرات والاحتياطات

يُنصح بتجنب استخدام حمض الهيالورونيك في الحالات الآتية:

  • تصلب الجلد والنسيج الضام (scleroderma)؛ إذ إن استخدامه من الممكن أن يزيد من سوء تقرحات الجلد.
  • الحمل والرضاعة؛ حيث لا تتوفر معلومات كافية حول سلامة استخدامه في أي من الحالتين؛ لذا يُفضل تجنبه طوال فترة الحمل والرضاعة.

اقرأ أيضا: تسمم الحمل.. الأعراض والأسباب وطرق العلاج

حمض الهيالورونيك في الصيدلية

يتوفر في الصيدليات كمكمل غذائي على هيئة أقراص وكبسولات، وفي صورة قطرات مرطبة للعين، وغسولات للفم، وكذلك المستحضرات الموضعية للعناية بالبشرة ككريمات الترطيب وغسولات البشرة، وسيروم الوجه.

:References

  1. https://www.webmd.com/vitamins/ai/ingredientmono-1062/hyaluronic-acid
  2. https://dermcollective.com/hyaluronic-acid-foods/
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/hyaluronic-acid-benefits#dry-eyes 
  4. https://www.timelessha.com/blogs/news/how-does-hyaluronic-acid-affect-oily-skin 
  5. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3970829/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق