الأمراضكل المقالات

حساسية الجلوتين أو Gluten intolerance

 حساسية الجلوتين أو الداء البطني أو مرض الاضطرابات الهضمية هو اضطراب في المناعة الذاتية يستجيب فيه جهازك المناعي بشكل غير طبيعي للجلوتين. بحيث يكون الجسم غير قادر على هضم أو تكسير الجلوتين، وهو بروتين يوجد  في القمح والشعير. ومع استمرار تناول الجلوتين في هذه الحالة يؤدي إلي تدمير الأهداب أو الشعيرات المبطنة للأمعاء الدقيقة. لذلك بدون هذه الأهداب لن تتمكن من الحصول على التغذية التي تحتاجها، مما يؤدي إلي سوء التغذية وعواقب صحية خطيرة، بما في ذلك الأضرار المعوية الدائمة.(1)

أعراض حساسية الجلوتين

يعاني البالغون والأطفال غالباً من أعراض مختلفة بسبب حساسية الجلوتين، عادة في الأطفال تظهر أعراضها على الجهاز الهضمي، وتشمل ما يلى:

  • انتفاخ البطن والغازات.
  • الإسهال المزمن.
  • الإمساك.
  • براز شاحب كريه الرائحة.
  • آلام في المعدة.
  • القيء والغثيان.

كما يمكن أن يؤدي الفشل في امتصاص العناصر الغذائية الضرورية للجسم إلى مشاكل صحية أخرى. يمكن أن تشمل:

  • فشل النمو عند الرضع.
  • تأخر البلوغ عند المراهقين.
  • قصر القامة.
  • فقدان الوزن.
  • عيوب في الأسنان.

قد يعاني البالغون أيضًا من أعراض في الجهاز الهضمي إذا كانوا يعانون من حساسية الجلوتين. ومع ذلك، من المرجح أن يعاني البالغون من أعراض مثل:

قد يكون من الصعب التعرف على الداء البطني عند البالغين، لأن أعراضه غالبًا ما تكون واسعة النطاق. تتداخل مع العديد من الحالات المزمنة الأخرى.(1)

عوامل الخطر لحساسية الجلوتين

 تعد حساسية الجلوتين أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي لهذه الحالة. هذا يعني أنه إذا كان لديك قريب بالدم مصاب بحساسية الجلوتين، فأنت في خطر متزايد للإصابة به أيضًا. يصيب ما يصل إلى 5-10٪ من أفراد الأسرة المصابين بحساسية الجلوتين.

  • تاريخ العائلة والاستعداد الجيني:
  • الإصابة بأحد الأمراض المناعية الذاتية:

إذا كنت تعاني بالفعل من حالة من أمراض المناعة الذاتية مثل مرض الغدة الدرقية أو داء السكري من النوع الأول، فهذا يجعلك أكثرعرضة للإصابة بحساسية الجلوتين (وعلى العكس من ذلك، فإن تشخيص حساسية الجلوتين يزيد من خطر الإصابة بأمراض الغدة الدرقية أو داء السكري من النوع الأول).

  • التهاب القولون المجهري أو التهاب القولون الليمفاوي.
  • متلازمة داون.
  • مرض أديسون. (2) (4)
حساسية الجلوتين

تشخيص حساسية الجلوتين

هناك خطوتان رئيسيتان لتشخيص حساسية الجلوتين:

  • سيجري طبيبك فحص دم للتحقق من وجود أنواع معينة من الأجسام المضادة. هذه علامة مهمة لحساسية الجلوتين، ولكن من الممكن أن يكون الاختبار سلبيًا ولا يزال لديك هذا المرض.
  • إذا كانت نتيجة فحص دمك إيجابية أو كان هناك اشتباه سريري بحساسية الجلوتين، فسيقوم طبيبك بإحالتك إلي أخصائي لأخذ خزعة من الأمعاء للتحقق من ضمور الزغابات (أي تآكل بطانة الزغابات المعوية الدقيقة).

في حالة الأطفال، قد لا تكون الخزعة خطوة ضرورية في كل حالة. فقد تم نشر إرشادات جديدة من قبل Celiac UK والجمعية البريطانية لأمراض الجهاز الهضمي، والكبد، والتغذية لدى الأطفال (BSPGHAN) توصي بأن الأطفال الذين يعانون من أعراض حساسية الجلوتين والذين تظهر اختبارات الدم لديهم مستوى عالٍ من الأجسام المضادة والذين لديهم جينات لحساسية الجلوتين، قد لا يكونون بحاجة إلي خزعة لتأكيد التشخيص.(2)

علاج حساسية الجلوتين

 يتم علاج حساسية الجلوتين ببساطة عن طريق استبعاد الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين من نظامك الغذائي.

إذا كنت تعاني من حساسية الجلوتين، فيجب عليك التخلي عن جميع مصادر الجلوتين مدى الحياة. ستعود أعراضك إذا تناولت أطعمة تحتوي على الجلوتين، وستتسبب في ضرر طويل المدى لصحتك.

قد يبدو هذا أمرًا شاقًا، ولكن يمكن لطبيبك العام أن يقدم لك المساعدة والنصائح حول طرق إدارة نظامك الغذائي. يجب أن تتحسن أعراضك بشكل كبير في غضون أسابيع من بدء نظام غذائي خالٍ من الجلوتين. ومع ذلك، قد يستغرق الأمر ما يصل إلي عامين حتى يتعافى الجهاز الهضمي تمامًا.

سيقدم لك طبيبك مراجعة سنوية يتم خلالها قياس طولك، ووزنك، ومراجعة أعراضك.(3)

النظام الغذائي لمرضى حساسية الجلوتين

 ستتم إحالتك إلى اختصاصي تغذية لمساعدتك على التكيف مع نظامك الغذائي الجديد بدون الجلوتين. يمكنه أيضًا التأكد من أن نظامك الغذائي متوازن ويحتوي على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها.

إذا كنت تعاني من حساسية الجلوتين، فلن تتمكن بعد الآن من تناول الأطعمة التي تحتوي على الشعير أو القمح، بما في ذلك الفرينا(دقيق القمح)، والسميد، والكسكس، والحنطة.

حتى لو كنت تستهلك كمية صغيرة من الجلوتين، مثل ملعقة من المعكرونة، فقد يكون لديك أعراض معوية مزعجة للغاية. 

العديد من الأطعمة الأساسية مثل اللحوم، والخضروات، والجبن، والبطاطس، والأرز خالية بشكل طبيعي من الجلوتين لذلك لا يزال بإمكانك تضمينها في نظامك الغذائي. يمكن أن يساعدك اختصاصي التغذية في تحديد الأطعمة الآمنة والأطعمة غير الآمنة.(3)

الأطعمة غير الآمنة لمرضى حساسية الجلوتين:

إذا كنت مصاباً بحساسية الجلوتين، فلا تأكل الأطعمة التالية، إلا إذا تم تصنيفها على أنها خالية من الجلوتين:

  • خبز.
  • معكرونة.
  • بسكويت أو مقرمشات.
  • كعك ومعجنات.
  • الفطائر.
  • المرق والصلصات.

من المهم أن تتحقق دائمًا من ملصقات الأطعمة التي تشتريها. تحتوي العديد من الأطعمة خاصة تلك التي تتم معالجتها على الجلوتين في الإضافات، مثل نكهة الشعير ونشا الطعام المعدل.

يمكن أن يحدث التلوث المتبادل إذا تم تحضير الأطعمة الخالية من الجلوتين والأطعمة التي تحتوي على الجلوتين معًا أو تم تقديمها في نفس الأواني.(3)

  • الشوفان

لا يحتوي الشوفان على الجلوتين، ولكن يتجنب الكثير من المصابين بحساسية الجلوتين تناوله لأنه يمكن أن يتلوث بالحبوب الأخرى التي تحتوي على الجلوتين.

الأطعمة الآمنة لمرضى حساسية الجلوتين:

إذا كنت تعاني من حساسية الجلوتين، يمكنك تناول الأطعمة التالية، والتي لا تحتوي بطبيعة الحال على الجلوتين:

  • معظم منتجات الألبان مثل الجبن، والزبدة،  والحليب.
  • الخضراوات والفواكه.
  • اللحوم والأسماك.
  • البطاطا.
  • الأرز.
  • الدقيق الخالي من الجلوتين، بما فى ذلك الأرز، والذرة، والفول، وفول الصويا، والبطاطا.(3)

اقرأ أيضًا:

References

  1. https://www.healthline.com/health/allergies/gluten-allergy-symptoms.
  2. https://blog.cytoplan.co.uk/coeliac-disease-symptoms-risk-factors-diagnosis/?gclid=CjwKCAjwmqKJBhAWEiwAMvGt6HYNwI3JBEvAkbyeSbnkdLNXfSP9xZjhXwVwqP4pvmPAniawd8XFThoCM60QAvD_BwE.
  3. https://www.nhs.uk/conditions/coeliac-disease/treatment/.
  4. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/celiac-disease/symptoms-causes/syc-20352220.
  5. https://www.beyondceliac.org/celiac-disease/non-celiac-gluten-sensitivity/.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق