الأمراض

جلطة القلب…الأعراض والأسباب والمضاعفات و٧ طرق للعلاج

جلطة القلب 

جلطة القلب
جلطة القلب

النوبة القلبية(المعروفة طبيًا باسم احتشاء عضلة القلب) هي حالة طبية طارئة مميتة حيث تبدأ عضلة القلب في الموت تدريجياً لأنها لا تحصل على ما يكفي من الإمداد الدموي اللازم. 

يحدث هذا عادةً بسبب انسداد الشريان التاجي الذي يمد القلب بالدم وإذا لم تتم استعادة تدفق الدم بسرعة فقد تتسبب النوبة القلبية في تلف دائم لعضلة القلب والوفاة.

يطلق على جلطة القلب أيضاً myocardial infarction والتي تعني موت عضلة القلب.

اقرأ أيضاً: ما هي الجلطة الدموية..وكيفية تجنبها

اعراض جلطة القلب 

تختلف أعراض جلطة القلب من شخص لآخر حيث يعاني بعض الأشخاص من أعراض خفيفة والبعض الآخر يعاني من أعراض شديدة وبعض الناس ليس لديهم أعراض.

تشمل أعراض جلطة القلب الشائعة ما يلي:

  • ألم في الصدر قد يكون مثل الضغط أو الضيق.
  • ألم شديد ينتشر في الكتف والذراع والظهر والرقبة والفك والأسنان وأحيانًا الجزء العلوي من البطن.
  • عرق بارد.
  • إعياء.
  • حرقة في المعدة أو عسر الهضم.
  • الدوار أو الدوخة المفاجئة.
  • غثيان.
  • ضيق في التنفس.

قد يكون لدى النساء أعراض مختلفة مثل الشعور بألم قصير أو حاد في الرقبة أو الذراع أو الظهر وفي بعض الأحيان تكون أولى علامات النوبة القلبية هي السكتة القلبية المفاجئة.

بعض النوبات القلبية تحدث فجأة لكن العديد من الأشخاص تظهر عليهم علامات وأعراض تحذيرية قبل ذلك بساعات أو أيام أو أسابيع وقد يكون ألم الصدر أو الضغط(الذبحة الصدرية) الذي يستمر في الحدوث ولا يزول مع الراحة علامة تحذير مبكر حيث تحدث الذبحة الصدرية نتيجة انخفاض مؤقت في تدفق الدم إلى القلب وهي مؤشراً لظهور أعراض جلطة القلب. 

اسباب جلطة القلب 

  •  مرض تصلب الشريان التاجي والذي  يسبب معظم النوبات القلبية في مرض تصلب الشريان التاجي  يُسد واحد أو أكثر من شرايين القلب ويحدث هذا عادة بسبب الترسبات المحتوية على الكوليسترول والتي تسمى تجمعات plaques حيث تسبب ضيقاً في الشرايين مما يقلل من تدفق الدم إلى القلب.

وإذا تكسرت هذه التجمعات فقد يتسبب ذلك في حدوث جلطة دموية في القلب.

قد تنجم جلطة القلب عن انسداد كلي أو جزئي لشريان القلب(الشريان التاجي) ويعتمد تصنيف النوبات القلبية على مخطط كهربية القلب (ECG أو EKG) والذي يُظهر بعض التغييرات المحددة مثل(ارتفاع ST) والذي يتطلب علاجًا طارئًا.

اقرأ أيضاً: تصلب الشرايين

  • تشنج الشريان التاجي ويحدث نتيجة الضغط على الشريان التاجي وذلك بسبب الترسبات الدهنية والتي تحدث مع الوقت بسبب الأكل غير الصحي أو التدخين ويطلق عليه أيضاً الذبحة الصدرية التشنجية الوعائية أو الذبحة الصدرية المتغيرة.
  • بعض أنواع العدوى قد يتسبب مرض كوفيد -19 وغيره من الالتهابات الفيروسية في تلف عضلة القلب.
  • القطع التلقائي للشريان التاجي (SCAD) هذه الحالة المهددة للحياة ناتجة عن تمزق داخل شريان القلب.
  • اختلال توازن المعادن: حيث أن وجود الكثير أو القليل جدًا من المعادن الأساسية مثل البوتاسيوم في الدم يمكن أن يسبب نوبة قلبية.
  • اضطرابات الأكل: بمرور الوقت يمكن أن يتسبب اضطراب الأكل في تلف القلب ويؤدي في النهاية إلى جلطة القلب.

اقرأ أيضاً: بلافكس أو Plavix…و 2 من الطعام احذر منها

العوامل التي تؤثر على خطورة جلطة القلب 

يوجد الكثير من العوامل الرئيسية التي تؤثر على خطر الإصابة بجلطة القلب ولسوء الحظ  فإن بعض عوامل الخطر هذه يصعب التحكم فيها ومن هذه العوامل:

  • العمر والجنس.
  • التاريخ العائلي للإصابة بأمراض القلب.
  • تاريخ من تسمم الحمل وهي حالة يمكن أن تتطور أثناء الحمل.
  • أسلوب الحياة مثل: قلة الحركة، كثرة الملح والسكر في الطعام، التدخين، تناول الكحوليات، تعاطي المخدرات.
  • بعض الأمراض مثل: مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم، السمنة، زيادة نسبة الكوليسترول، اضطرابات الأكل.

علاج جلطة القلب 

تتطلب جلطة القلب علاجًا فوريًا لذلك تبدأ معظم العلاجات في غرفة الطوارئ ويشمل العلاج:

  •  تناول الأدوية للتخلص من جلطات الدم أو تقليل الألم أو إبطاء معدل ضربات القلب.
  • التدخل التاجي عن طريق الجلد (PCI) والذي كان يُشار إليه سابقًا باسم رأب الوعاء باستخدام دعامة يستخدم هذا الإجراء لفتح الشرايين التي تمد القلب بالدم وذلك عن طريق أنبوبًا شبكيًا صغيرًا يسمى الدعامة في موقع الانسداد والتي تعمل على منع الشريان من الانغلاق مرة أخرى.

(أثناء الإجراء يقوم الجراح بإدخال أنبوب طويل ورفيع يسمى قسطرة عبر الشريان للوصول إلى الانسداد ويقوم بعد ذلك بنفخ بالون صغير متصل بالقسطرة من أجل إعادة فتح الشريان، مما يسمح باستئناف تدفق الدم).

  • تحويل مسار الشريان التاجي ويقوم الجراح بإعادة تدفق الدم عن طريق إعادة توجيه الأوردة والشرايين حتى يتحرك الدم حول الانسداد ويتم ذلك فور حدوث جلطة القلب وفي معظم الحالات يتم إجراؤها بعد عدة أيام من الحادث حتى يتسنى للقلب الوقت للشفاء.
  • الوصلة الشريانية وهي تشكيل ممرات جديدة لتدفق الدم إلى القلب.

اقرأ أيضاً: التغذية الوريدية

الأدوية المستخدمة في علاج جلطة القلب 

  • أدوية السيولة مثل الأسبرين لتفتيت جلطات الدم وتحسين تدفق الدم عبر الشرايين الضيقة.
  • أدوية التخثر لإذابة الجلطات.
  • الأدوية المضادة للصفيحات مثل: (كلوبيدوجريل) لمنع تكون الجلطات الجديدة ومنع زيادة الجلطات الموجودة.
  • النيتروجليسرين لتوسيع الأوعية الدموية.
  • تعمل حاصرات بيتا على خفض ضغط الدم وارتخاء عضلة القلب.  
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين لخفض ضغط الدم وتقليل الضغط على القلب.
  • يمكن استخدام مسكنات الألم لتقليل الألم.
  • يمكن أن تساعد مدرات البول في تقليل تراكم السوائل لتخفيف عبء عمل القلب.

التغذية العلاجية والطب البديل لمرضى جلطة القلب 

توصي جمعية القلب الأمريكية(AHA) بتناول أحماض أوميجا 3 الدهنية مرتين على الأقل في الأسبوع ويمكن أن يقلل هذا النوع من الدهون من خطر الإصابة بأمراض القلب.

 توجد هذه الدهون في أسماك المياه الباردة مثل:

اقرأ أيضاً: ارتفاع ضغط الدم الرئوي.. أسبابه، وأعراضه، وعلاجه.

  • سمك السلمون.
  • السمك المملح.
  • السردين.
  • سمك الماكريل. 

التأمل حيث أظهرت الدراسات الحديثة أن التأمل اليومي يمكن أن يقلل من التوتر ويخفض ضغط الدم ومن أشكال التأمل:

  • التأمل الموجه.
  • تأمل المانترا.
  • تنبيه الذهن التأملي.
  • كيغونغ.
  • تاي تشي.
  • اليوجا.

التمارين المنتظمة مهمة للحفاظ على صحة القلب حيث  تساعد على خفض ضغط الدم والكوليسترول، والتحكم في الوزن.

المشي لمدة 30 دقيقة 5 مرات أسبوعياً يمكن أن يحدث فرقًا ملحوظًا.

اقرأ أيضاً: الغرغرينا الأعراض والأسباب و3 طرق للعلاج

مضاعفات جلطة القلب 

غالبًا ما تكون مضاعفات جلطة القلب ناجمة عن تلف عضلة القلب وتشمل المضاعفات المحتملة للنوبة القلبية ما يلي:

  • عدم انتظام ضربات القلب (arrhythmias) يمكن أن يؤثر تلف عضلة القلب على كيفية تحرك الإشارات الكهربائية عبر القلب، مما يسبب تغيرات في ضربات القلب وقد يكون بعضها خطيرًا ويمكن أن يكون مميتًا.
  • الأزمة القلبية وتحدث هذه الحالة النادرة عندما يكون القلب غير قادر بشكل مفاجئ على ضخ الدم.
  • فشل القلب يمكن أن يؤدي الكثير من الضرر الذي يلحق بأنسجة عضلة القلب إلى جعل القلب غير قادر على ضخ الدم ويمكن أن يكون قصور القلب مؤقتًا أو طويل الأمد (مزمنًا).
  • التهاب النسيج الشبيه بالكيس المحيط بالقلب (التهاب التامور) تؤدي النوبة القلبية في بعض الأحيان إلى استجابة خاطئة لجهاز المناعة قد تسمى هذه الحالة متلازمة دريسلر أو متلازمة احتشاء عضلة القلب.
  • توقف القلب يتوقف القلب بشكل مفاجئ حيث  يؤدي التغيير المفاجئ في إشارات القلب إلى توقف القلب المفاجئ وتزيد النوبة القلبية من خطر الإصابة بهذه الحالة التي تهدد الحياة.

 References 

  1. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/16818-heart-attack-myocardial-infarction
  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/heart-attack/symptoms-causes/syc-20373106
  1. https://www.healthline.com/health/heart-attack

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق