الأمراض

جفاف العين و3 مضاعفات

جفاف العين
جفاف العين

1- ما هي متلازمة جفاف العين؟ 

متلازمة جفاف العين هي حالة شائعة تحدث عندما لا تتمكن

العين من إنتاج ما يكفي من الدموع أو أن الدموع لا توفر

التلين الكافي للعين حيث يؤدي عدم استقرار الدموع إلى 

التهاب وتلف سطح العين حيث أن جفاف العين يجعلنا 

نشعر بعدم الارتياح وقد يحدث جفاف العين في مواقف

معينة مثل:

  • في الطائرة.
  • في غرفة مكيفة الهواء.
  • أثناء ركوب الدراجة.
  • النظر لشاشة الكمبيوتر لعدة ساعات.

2- اعراض جفاف العين:

قد تشمل الأعراض ما يلي:

  • إحساس بالوخز أو الحرقان أو الحكة في العين.
  • مخاط خيطي في العين.
  • حساسية للضوء.
  • احمرار العين.
  • إحساس بوجود شئ في العين.
  • صعوبة ارتداء العدسات اللاصقة.
  • صعوبة القيادة ليلاً.
  • عيون دامعة.
  • عدم وضوح الرؤية أو إرهاق العين.

3- اسباب جفاف العين:

ينتج جفاف العين من مجموعة متنوعة من الأسباب

التي تعطل الغشاء الدمعي الصحي حيث تتكون

الدموع من ثلاث طبقات وهي:

  • الطبقة الخارجية الزيتية.
  • الطبقة الوسطى المائية.
  • الطبقة المخاطية الداخلية.

حيث يحافظ هذا المزيج عادة على سطح العين ليناً

وناعماً وواضحاً ويمكن أن تُسبب مشاكل أي من هذه

الطبقات إلى جفاف العين. 

# إن أسباب ضعف الدموع كثيرة مثل:

وبالنسبة لبعض الأشخاص يكون سبب جفاف العين هو:

  • انخفاض إنتاج الدموع.
  • أو زيادة تبخر الدموع. 

# انخفاض إنتاج الدموع:

تشمل الأسباب الشائعة لانخفاض إنتاج الدموع ما يلي:

  • الشيخوخة.
  • بعض الأمراض مثل: حساسية العين أو التهاب

المفاصل الروماتويدي أو الذئبة أو اضطرابات 

الغدة الدرقية أو نقص فيتامين أ.

  • بعض الأدوية مثل: مضادات الهستامين ومزيلات

الاحتقان والعلاج بالهرمونات البديلة ومضادات

الاكتئاب وأدوية ارتفاع ضغط الدم وحب الشباب

ومنع الحمل.

  • حساسية عصب القرنية الناتجة عن استخدام العدسات

اللاصقة أو تلف الأعصاب أو التي تسببها جراحة 

العيون بالليزر.

# زيادة تبخر الدموع:

قد يتم انسداد طبقة الزيت التي تنتجها الغدد الصغيرة الموجودة

على حافة الجفون وتشمل أسباب زيادة تبخر الدموع ما يلي:

  • التهاب الجفن الخلفي.
  • قلة الرموش بالعين.
  • مشاكل الجفن مثل: الجفن الذي يتجه للخارج والجفن

الذي يتجه للداخل.

  • حساسية العين.
  • المواد الحافظة في قطرات العين الموضعية.
  • الرياح أو الدخان أو الهواء الجاف.

4- عوامل الخطر المصاحبة لجفاف العين:

تتضمن العوامل التي تزيد من احتمالية التعرض 

إلى جفاف العين ما يلي:

  • التقدم في السن وأن تكون أكبر من 50 عاماً.
  • النساء وخاصةً إذا تعرضن لتغيرات هرمونية

بسبب الحمل أو استخدام حبوب منع الحمل أو

انقطاع الطمث.

  • اتباع نظام غذائي منخفض في فيتامين أ الموجود

في الكبدة والجزر والبروكلي أو منخفض في 

أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في الأسماك

والجوز والزيوت النباتية.

  • ارتداء العدسات اللاصقة أو وجود تاريخ من 

الجراحة الانكسارية.

5- مضاعفات جفاف العين:

قد يعاني الأشخاص المصابون بجفاف العين من هذه 

المضاعفات مثل:

  • عدوى العين: حيث تحمي الدموع سطح العين من

العدوى.

  • تلف سطح العين: قد يؤدي جفاف العين الشديد إلى 

التهاب العين وتآكل سطح القرنية وتقرحات القرنية

وفقدان الرؤية.

  • صعوبة أداء الأنشطة اليومية مثل القراءة. 

 6- الوقاية من جفاف العين:

إذا كنت تعاني من جفاف العين انتبه إلى المواقف التي

من المرجح أن تسبب الأعراض ثم ابحث عن طرق 

لتجنب هذه المواقف من أجل منع أعراض جفاف العين

مثل:

  • تجنب نفخ الهواء في العين: يجب عدم توجيه 

مجففات الشعر أو سخانات السيارات أو مكيفات

الهواء أو المراوح نحو العين.

  • ارتداء النظارات الشمسية أو غيرها من النظارات

الواقية لمنع الرياح والهواء الجاف.

  • أخذ فترات راحة للعين أثناء المهام الطويلة: 

إذا كنت تقرأ أو تقوم بمهمة تتطلب تركيزاً بصرياً

يجب أخذ فترات راحة دورية للعين.

  • انتبه لبيئتك: يمكن أن يكون الهواء على ارتفاعات 

عالية وفي المناطق الصحراوية وفي الطائرات جافاً

للغاية يؤدي إلى تبخر الدموع.

  • وضع شاشة الكمبيوتر تحت مستوى العين.
  • التوقف عن التدخين وتجنب التدخين: إذا كنت مدخناً

فيجب الإقلاع عن التدخين وإذا كنت لا تدخن فابتعد

عن الأشخاص المدخنين.

  • استخدام الدموع الصناعية بانتظام.

اقرأ أيضا: الجلوكوما و3 طرق للعلاج.

7- تشخيص جفاف العين:

:

تشمل الاختبارات والإجراءات التي يمكن استخدامها

لتحديد سبب جفاف العين ما يلي:

  • فحص شامل للعين: حيث يمكن أن يساعد فحص العين

في تشخيص السبب.

  • اختبار لقياس حجم الدموع: قد يقيس الطبيب إنتاج 

الدموع حيث يقوم بوضع شرائح من الورق النشاف

تحت الجفون السفلية بعد 5 دقائق يقيس الطبيب 

كمية الشريط المبلل بالدموع أو اختبار خيط الفينول

الأحمر حيث يتم وضع خيط مملوء بصبغة حساسة

لدرجة الحموضة فوق الجفن السفلي حيث تُغير 

الدموع لون الصبغة لمدة 15 ثانية ثم يقاس حجم 

الدموع.

  • اختبار لتحديد جودة الدموع: لتحديد حالة سطح العين

والمدة التي تستغرقها الدموع قبل أن تتبخر.

  • اختبار الأسمولية للدموع: يقيس هذا النوع من 

الاختبارات تكوين الجزيئات والماء في الدموع مع 

مرض جفاف العين سيكون هناك كمية أقل من الماء

في العين.

8- علاج جفاف العين:

بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يعانون من أعراض جفاف

العين يكفي استخدام قطرات العين التي لا تستلزم وصفة

طبية بانتظام (الدموع الإصطناعية) أما إذا استمرت 

الأعراض وكانت أكثر خطورة فيوجد خيارات أخرى.

تركز بعض العلاجات على العامل الذي يسبب جفاف 

العين حيث تعمل العلاجات الأخرى على تحسين جودة

الدموع أو منع الدموع من التصريف سريعاً.

حيث إن علاج السبب الرئيسي وراء جفاف العين يمكن

أن يساعد في إزالة أعراض جفاف العين.

  • الدواء: تشمل الأدوية لعلاج جفاف العين مايلي:
  • أدوية لتقليل التهاب الجفن: يمكن للالتهاب على

طول حافة الجفون أن يمنع الغدد الدهنية من إفراز

الزيت في الدموع.

 وقد يوصي الطبيب بالمضادات الحيوية عن طريق 

الفم.

  • قطرات العين للتحكم في التهاب القرنية: يمكن التحكم

في الالتهاب الموجود على سطح العين (القرنية) 

بقطرات موصوفة طبياً تحتوى على دواء مثبط 

للمناعة سيكلوسبورين أو الكورتيكوستيرويدات

ولكن علاج الكورتيكوستيرويدات ليس مثالي 

للاستخدام على المدى الطويل بسبب الآثار

       الجانبية المحتملة.

  • حشوات العين التي تعمل مثل الدموع الإصطناعية:

وهو عبارة عن إدخال عين صغيرة تشبه حبة الأرز

الصافية ويمكن وضع هيدروكسي بروبيل سليلوز 

بين الجفن السفلي ومقلة العين.

  • الأدوية المنشطة للدموع: تساعد الأدوية التي تسمى

الكولينيرجيكس على زيادة إنتاج الدموع حيث 

تتوافر هذه الأدوية على شكل أقراص أو جل أو

قطرات ولكن لها آثار جانبية محتملة مثل التعرق.

  • قطرات عين مصنوعة من دمك: وتسمى قطرات

مصل الدم الذاتية وهي تكون خياراً إذا كنت تعاني 

من أعراض جفاف العين الشديدة والتي لا تستجيب

لأي علاج آخر ولعمل هذه القطرات يتم معالجة 

عينة من دمك لإزالة خلايا الدم الحمراء ثم خلطها

بمحلول ملح.

  • الإجراءات الأخرى:

 تشمل هذه الإجراءات:

  • إغلاق القنوات الدمعية لتقليل فقدان الدموع: قد

يقترح الطبيب هذا العلاج لمنع فقدان الدموع 

بسرعة كبيرة وهذا عن طريق إغلاق القنوات

الدمعية جزيئاً أو كلياً.

يمكن توصيل القنوات الدمعية بسدادات سيليكون

صغيرة قابلة للإزالة أو يمكن سد القنوات الدمعية

بإجراء يستخدم الحرارة هذا حل دائم يسمى

الكي الحراري.

  • استخدام العدسات اللاصقة الخاصة: حيث يوجد

عدسات مصممة للأشخاص الذين يعانون من

جفاف العين.

  • فتح الغدد الدهنية: يمكن أن تساعد الكمادات الدافئة

أو أقنعة العين المستخدمة يومياً في إزالة الغدد

الدهنية المسدودة ويوجد أيضاً جهاز النبض الحراري

وهو طريقة أخرى لفك انسداد الغدد الدهنية.

  • استخدام العلاج بالضوء و تدليك الجفن: 

أثبتت تقنية تسمى العلاج بالضوء النبضي 

المكثف متبوعاً بتدليك الجفون.

اقرأ أيضاً: تعرف على ارتفاع ضغط العين.

9- نمط الحياة والعلاجات المنزلية:

قد تكون قادراً على إدارة جفاف العين من خلال غسل

الجفن المتكرر واستخدام قطرات العين التي لا تستلزم

وصفة طبية أو غيرها التي تساعد على تلين العين.

  • اختيار واستخدام المنتجات التي لا تستلزم وصفة

طبية (OTC) لجفاف العين:

تتوفر مجموعة متنوعة من المنتجات بما في ذلك 

قطرات العين (الدموع الإصطناعية) والمواد الهلامية

والمراهم.

قد تكون الدموع الإصطناعية هي كل ما نحتاجه 

لأعراض جفاف العين الخفيفة وقد يحتاج بعض

الناس لوضع القطرات عدة مرات في اليوم 

والبعض مرة أخرى ويجب وضع هذه العوامل

في الاعتبار:

  • القطرات الحافظة مقابل القطرات غير الحافظة:

حيث يتم إضافة المواد الحافظة للقطرات لإطالة 

العمر الافتراضي ويمكن أن تستخدم حتى أربع 

مرات في اليوم ولكنها يمكن أن تسبب تهيج العين.

أما القطرات غير الحافظة تأتي في عبوات تحتوي

على عدة زجاجات تستخدم مرة واحدة وتقوم برميها.

  • القطرات مقابل المراهم: المراهم المرطبة للعين

تغلف العين مما يوفر راحة تدوم طويلاً ولكنها

أكثر سمكاً ويمكن أن تحجب الرؤية ولهذا السبب

يفضل استخدامها قبل النوم مباشرة أما القطرات

يمكن استخدامها في أي وقت ولن تحجب الرؤية.

  • القطرات التي تقلل الاحمرار: من الأفضل تجنبها

حيث استخدامها لفترة طويلة يمكن أن تسبب تهيجاً.

  • غسل الجفون للسيطرة على الالتهاب:

قد يساعد غسل الجفن المتكرر واللطيف الأشخاص

الذين يعانون من التهاب الجفن والحالات الأخرى

التي تسبب التهاب الجفن الذي يمنع تدفق الزيت

إلى العين ولكي نقوم بغسل الجفون:

  • وضع منشفة دافئة على العين: بلل قطعة قماش

نظيفة بالماء الدافئ وتُوضع على العين لمدة

5 دقائق ونعيد تغليفها بالماء الدافئ وعندما تبرد

نفرك المنشفة برفق على الجفن بما في ذلك 

قاعدة الرموش.

  • استخدام صابوناً خفيفاً على الجفون:

عن طريق استخدام شامبو الأطفال أو أي صابون

آخر لطيف يتم وضعه على أطراف الأصابع 

النظيفة ونقوم بتدليك العين برفق.

10- الطب البديل:

قد تساعد بعض أساليب الطب البديل في تخفيف أعراض

جفاف العين ويجب مناقشة ذلك مع الطبيب وهي:

  • الأحماض الدهنية: قد تساعد إضافة أحماض 

أوميغا 3 الدهنية إلى النظام الغذائي في تخفيف

الأعراض وهي متوفرة كمكملات أو في أطعمة

مثل بذور الكتان والسلمون والسردين.

  • قطرات زيت الخروع: وذلك عن طريق تقليل

تبخر الدموع.

  • العلاج بالإبر: وقد لوحظ تحسن الأعراض عند

بعض الأشخاص بعد العلاج بالوخز بالإبر.

:References

https://www.healthline.com/health/dry-eye-syndrome.

https://www.medicalnewstoday.com/articles/170743.

https://www.allaboutvision.com/conditions/dryeye.htm.

https://www.aao.org/eye-health/diseases/what-is-dry-eyehttps://www.nhs.uk/conditions/dry-eyes/.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق