الأمراض

جفاف العين .. مضاعفاته وطرق الوقاية منه

يحدث جفاف العين عندما تنتج العين القليل من الدموع أو تتبخر الدموع بسرعة كبيرة. يمكن أن تؤثر الحالة على عين واحدة أو كلتا العينين. الدموع توفر الرطوبة والتشحيم للعين للمساعدة على الرؤية والحفاظ على راحة النظر.

جفاف العين
جفاف العين

العيون السليمة لها غطاء ثابت من “الفيلم الدمعي”، وهو غشاء سائل يتيح الرؤية الواضحة ويمنع جفاف العينين. الغدد الدمعية هي المسؤولة عن إنتاج الدموع.

يتكون الفيلم الدمعي من ثلاث مكونات أساسية: الزيت والماء والمخاط. 

  • زيوت للتشحيم.
  • الماء للرطوبة.
  • المخاط حتى تنتشر الأجسام المضادة التي تمنع العدوى.

الطبقة الخارجية

الطبقة الخارجية تحتوي على الزيت، تساعد الزيوت على تنعيم السطح المسيل للدموع وإبطاء معدل تبخر الدموع.

الطبقة الوسطى

الطبقة الوسطى تحتوي على خليط دمعي هي الأكثر سمكًا وتتكون من الماء والملح. يساعد الماء والأملاح على تطهير العينين.

الطبقة الداخلية

تتكون الطبقة الداخلية من مخاط يمكّن الدموع من الانتشار بالتساوي على العينين. 

اقرأ أيضا: مرض السكري من النوع 1.5

ما هي الأسباب التي تسبب الإصابة بجفاف العين؟

الأسباب الشائعة لارتفاع جفاف العين تشمل ما يلي:

  • التهاب الجفن الخلفي (ضعف غدد ميبوميان أو انسدادها) قلة الرمش بالعين، والتي تحدث عادةً مع حالات معينة، مثل مرض باركنسون أو عند التركيز أثناء أنشطة معينة، مثل القراءة أو القيادة أو العمل على الكمبيوتر.
  • مشاكل الجفن، مثل انقلاب الجفن للخارج (الشتر الخارجي) وانقلاب الجفن للداخل (الشتر الداخلي).
  • الطبقة الخارجية قد يحدث فيها خلل في المزيج الدمعي والذي يمكن أن يسبب تبخر الدموع بسرعة كبيرة. في بعض الحالات قد تسد غدد الميبوميان، مما يعيق إنتاج الزيت ويزيد من احتمالية جفاف العين.
  • يمكن أن تؤدي مشاكل الطبقة الوسطى إلى عدم استقرار الفيلم الدمعي. إذا كانت طبقة الماء رقيقة جدًا، فقد تلامس طبقات الزيت والمخاط بعضها البعض، مما ينتج عنه إفرازات خيطية.
  • يمكن أن تؤدي مشاكل الطبقة الداخلية إلى ظهور بقع جافة على القرنية، وهو الغشاء الصافي الذي يقع أمام قزحية وبؤبؤ العين.
  • حساسية العين.
  • المواد الحافظة في قطرات العين.
  • نقص فيتامين A.
  • اضطراب في نظام تدفق الدموع أو انخفاض إفراز الدموع.
  • ارتداء عدسات لاصقة أو إجراء جراحة سابقة في العين.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل مضادات الهيستامين.
  • الأمراض التي تؤثر على القدرة على صنع الدموع، مثل متلازمة سجوجرن والتهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض الأوعية الدموية.

العوامل التي تسبب جفاف العيون بشكل أكبر ما يلي:

  • الشيخوخة: أن يكون العمر أكبر من 50 عامًا. ينخفض إنتاج الدموع كلما تقدم الشخص في العمر. يُعدُّ جفاف العيون أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تجاوزوا عمر ال 50.
  • المرأة: إن نقص الدموع أكثر شيوعًا بين النساء، خاصةً إذا أُصبن بتغيرات هرمونية بسبب الحمل أو استخدام حبوب منع الحمل أو انقطاع الطمث.
  • اتباع نظام غذائي يحتوي على نسبة قليلة من فيتامين (أ) الذي يوجد في الكبد والجزر والبروكلي (القرنبيط الأخضر)، أو يحتوي على نسبة قليلة من أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في الأسماك والجوز والزيوت النباتية.

قد تؤثر العوامل البيئية على معدل تبخر الدموع. مثل:

  • العوامل المناخية، مثل الطقس الجاف أو الحار أو العاصف.
  • التدفئة الداخلية أو تكييف الهواء أو الهواء الجاف.
  • التعرض للدخان.

قد تؤدي العوامل البيئية الأخرى إلى زيادة التركيز البصري وإبطاء معدل الوميض، مما يتسبب في جفاف العين. مثل:

  • استخدام شاشة الكمبيوتر.
  • قراءة.
  • القيادة.

اقرأ أيضا: تعرف على الاستجماتيزم…أنواعه وأعراضه و3 طرق لعلاجه

ما هي أعراض جفاف العين؟

عندما لا توفر الدموع رطوبة كافية، قد يلاحظ المصاب ما يلي:

  • الشعور بوجود شيء ما في العينين.
  • الحكة.
  • احمرار العين.
  • رؤية ضبابية.
  • الحساسية للضوء.
  • ألم العين أو عدم الراحة.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الرؤية المزدوجة.

اقرأ أيضا: ليتروزول letrozole

كيف يتم تشخيص جفاف العين؟

  • من أجل تشخيص جفاف العين، سيسأل الطبيب عن أعراض الإصابة ويفحص الجزء الأمامي من العين. 
  • إجراء فحص العين لرؤية الجزء الخلفي من العين. هذا إجراء بسيط وغير مؤلم يتضمن إعطاء قطرات للعين لتوسيع حدقة العين.

يمكن أن يوفر فحص العين معلومات عما يلي:

  • كمية الدموع التي تصنعها العيون.
  • معدل تبخر الدموع.
  • هيكل الجفون.

اقرأ أيضا: سكر الحمل .. وخطره على الأم والجنين

ما هو علاج جفاف العين؟

جفاف العين
  • قطرات ومراهم وأحيانا الدموع الاصطناعية وهو العلاج الأكثر شيوعًا. لا يوجد منتج واحد يناسب الجميع، لذلك يفضل استشارة الطبيب لمعرفة المنتج المناسب.
  • ارتداء نظارات واقية محكمة الإغلاق أثناء النوم. سيخلق “غرفة رطبة” صغيرة للعينين.
  • يمكن أن يكون جفاف العين خفيفًا إلى شديد. قد تستجيب الحالات الخفيفة للعلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC)، في حين أن الحالات الأكثر خطورة قد تتطلب وصفة طبية. 
  • في حالات نادرة، قد يحتاج الشخص لعملية جراحية لعلاج بعض أسباب جفاف العين. 
  • المضادات الحيوية الموضعية أو الفموية لعلاج التهاب الجفن.
  • العلاجات المنزلية يمكن أن تساعد في تخفيف بعض أعراض جفاف العين.

يهدف علاج جفاف العين إلى:

  • الحفاظ على مكونات الدموع من زيت وماء ومخاط أو استعادتها.
  • تقليل الجفاف.
  • الحفاظ على صحة العين بشكل عام.

اقرأ أيضا: إعتام عدسة العين.

ماهي مضاعفات جفاف العين؟

يواجه المصابون بجفاف العين المضاعفات التالية:

  • عَدوى العين: تحافظ الدموع على سلامة سطح العين من العدوى. قد يزيد خطر الإصابة بعدوى العين في حالة عدم إفراز العين لقدر كافِ من الدموع.
  • تلف سطح العين: قد يؤدي جفاف العين الشديد إلى التهاب العين، وتآكل سطح القرنية وتقرحها، وفقدان البصر في حالة عدم العلاج.
  • نوعية الحياة: يؤدي جفاف العين إلى صعوبة أداء الأنشطة اليومية، مثل القراءة.
  • في بعض الأحيان، تسبب مضاعفات جفاف العيون الكثير من الدموع. هذه الحالة مربكة تسمى التمزق الانعكاسي.

اقرأ أيضا: المياه الزرقاء

ما هي طرق الوقاية من الإصابة بجفاف العين؟

البحث عن كيفية تفادي المواقف التي تسبب جفاف العين مثل 

  • تجنب توجيه الهواء مباشرة إلى العينين. 
  • لا توجه مجففات الشعر أو سخانات السيارات أو مكيفات الهواء أو المراوح نحو العينين.
  • ترطيب الهواء: يعمل مُرطِب الجو على زيادة رطوبة الهواء الجاف بالأماكن المغلقة في فصل الشتاء.
  • ارتداء النظارات الشمسية: يمكن تزويدها بواقيات تحيط بالعدسات لمنع دخول الرياح والهواء الجاف للعين. 
  • أخذ قسط من الراحة للعينين أثناء القيام بمهام تستغرق وقتًا طويلاً، التوقف عن العمل بشكل دوري لتستريح العينين. 
  • غلق العينين لبضع دقائق. 
  • الرمش بالعينين لبضع ثوانٍ بشكل متكرر حتى تتوزع الدموع بالتساوي داخل العينين.
  • الانتباه إلى أجواء البيئة المحيطة: يكون الهواء في المناطق المرتفعة والصحراوية وعلى متن الطائرات جافًا للغاية. لذا يتعين عند التواجد في مثل هذه الأجواء غلق العينين لبضع دقائق بشكل متكرر لتقليل تبخر الدموع.
  • وضع شاشة الكمبيوتر في وضعية منخفضة عن مستوى العينين. إذا كانت شاشة الكمبيوتر أعلى من مستوى العينين، حينها ستفتح العينين أكثر للتمكن من رؤية الشاشة. لذا وضع شاشة الكمبيوتر أسفل مستوى العينين حتى لا يضطر إلى فتح العيني على وسعهما. ربما يساعد هذا الأمر في إبطاء معدل تبخر الدموع في العينين.
  • الإقلاع عن التدخين وتجنب التدخين السلبي. فالتدخين يُزيد من حدة أعراض جفاف العين.
  • استخدام الدموع الاصطناعية بانتظام: إذا أُصيب الشخص بجفاف العين المزمن، فاستخدم قطرات العين حتى عندما تكون العينين على ما يرام للحفاظ على ترطيبها ترطيبًا جيدًا.

اقرأ أيضا: الهالات السوداء.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/dry-eyes/symptoms-causes/syc-20371863

https://www.medicalnewstoday.com/articles/170743#complications

https://www.webmd.com/eye-health/eye-health-dry-eyes

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق