الأمراض

جرثومة المعدة (Helicobacter Pylori, H pylori) 

تصيب جرثومة المعدة 44% من البشر وفقاً للتحليل البُعدي  لسنة 2018؛ فهي عدوى شائعة جداً، قد تصيب اثنين من كل ثلاثة أشخاص؛ ولكن في أغلب الأحيان لا تظهر على المصاب أي أعراض أو مضاعفات، ومع ذلك لا يستطيع أن يفسر الأطباء ظهور الأعراض على بعض المصابين دون البعض الآخر. 

تتسبب جرثومة المعدة في الإصابة بالتهابات المعدة  في الحالات الخفيفة؛ والتي قد تتطور إلى الإصابة بالقرحة الهضمية (قرحة المعدة) والتي بدورها – إن لم يتم العلاج – تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، مسببةً مرض سرطان المعدة. 

ما هي جرثومة المعدة؟ 

جرثومة المعدة هي نوع من أنواع البكتيريا الحلزونية التي تعيش في القناة الهضمية، وبعد سنوات من الإصابة بها تتسبب في التهابات، ثم قرحة في المعدة والاثني عشر، هذه البكتريا تعيش في البيئة الحامضية للمعدة بشكل أطول، ثم تخترق بطانة المعدة (الغشاء المخاطي المبطن لجدار المعدة) وهناك لا تستطيع الخلايا المناعية الوصول إليها لإيقافها فيتسبب ذلك في قرحة المعدة حيث يلامس السائل الحمضي جدار المعدة دون فاصل. 

ما هي العوامل المسببة لجرثومة المعدة؟ 

قديماً اعتقد الأطباء أن قرحة المعدة سببها الضغط النفسي، زيادة التوابل في الطعام، التدخين، أو أي عادات وسلوكيات خاطئة يتبعها المريض؛ لكن بعد اكتشاف جرثومة المعدة عام 1982 عرفوا أنها السبب في العديد من حالات قرحة المعدة التي أصابت وتصيب الكثيرين. 

تشيع الإصابة بجرثومة المعدة في البلاد النامية؛ والتي لديها فقر في توافر الغذاء، والماء النظيف، وتنتقل جرثومة المعدة عند تناول الغذاء، أو الماء الملوث بها، وأيضا تنتقل عند استعمال أدوات الشخص المصاب إذ أن سوائل الشخص المصاب (كاللعاب) من الممكن أن تنقل إلينا العدوى، والأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بها. 

ما هي اعراض جرثومة المعدة؟ 

بعد سنوات من الإصابة بجرثومة المعدة تشعر بألم طفيف أو حرقة في المعدة تقل أو تزيد حدة الألم بمرور الوقت، ويحدث بشكل أكبر عندما تكون المعدة فارغة، أو بين الوجبات، قد يستمر لدقائق أو لساعات،  ويشعر المريض بحال أفضل بعد شرب اللبن البارد، أو تناول الأقراص المضادة للحموضة. 

ومع ذلك لا يجب أن يتأخر المريض في زيارة الطبيب إذا شعر بالأعراض التالية:

  • ألم وانتفاخ في المعدة مع غازات. 
  • التجشؤ المستمر. 
  • فقدان الشهية، والشعور بالامتلاء من وجبة بسيطة. 
  • صعوبة في التنفس. 
  • الشعور بالدوار، والإغماء. 
  • الغثيان، والقيء (القيء الدموي، القيء البني). 
  • فقدان الوزن بدون سبب. 
  • البراز الأسود أو المختلط بدم. 
  • الشعور بالضعف العام. 

كل ما سبق من أعراض يؤكد الإصابة بجرثومة المعدة.

كيف يكون تشخيص الإصابة بجرثومة المعدة؟ 

الأعراض السابقة تدل على إصابة المريض بقرحة المعدة؛ لذا يجب الامتناع عن مسكنات الألم غير الستيرويدية، ومضادات الالتهاب، ويمكن الاعتماد على الباراسيتامول لتسكين الألم؛ لعدم وجود أعراض جانبية لتناوله حتى يأذن الطبيب بغير ذلك. 

وإذا ما شُخصت العدوى بجرثومة المعدة  بطريقة خاطئة فهناك احتمال كبير أن تؤدي لتدمير الغشاء المخاطي المبطن للمعدة. 

في البداية يسأل الطبيب المصاب المحتمل بجرثومة المعدة عن التاريخ المرضى له؛ لربما كانت هناك إصابات مشابهة في نفس العائلة، ثم يبدأ بالفحوصات التالية:

▪️الفحص الفيزيائي؛ حيث يضغط الطبيب على بطن المصاب؛ ليحدد مدى استجابته للألم الناتج عن الضغط. 

▪️ تحليل الدم؛ للتأكد من وجود أجسام مضادة لجرثومة المعدة في دم المريض، والتأكد من عدم وجود أنيميا

▪️ تحليل البراز؛ يساعد في العثور على البكتيريا الحلزونية في عينة البراز. 

▪️ اختبار التنفس بعد تناول اليوريا؛ حيث  ينفخ المريض في بالون معين لقياس معدل وجود ثاني أكسيد الكربون في هواء الزفير. 

▪️ تنظير الجهاز الهضمي العلوي؛ عن طريق أنبوب بكاميرا صغيرة (منظار) يدخل من الحلق وصولا إلى المعدة؛ لفحص وجود الجرثومة، أو أخذ عينة من نسيج المعدة لفحصه. 

▪️ فحص أشعة X على الجهاز الهضمي بعد تناول الباريوم، الذي يعلق في الحنجرة والمعدة لتظهر صورتهم بوضوح.

▪️ التصوير المقطعي باستخدام أشعة X التي تظهر أجزاء الجهاز الهضمي بشكل مفصل. 

وفي الحالات المتقدمة من الإصابة بعدوى جرثومة المعدة؛ قد يطلب الطبيب فحوصات للتأكد من عدم وجود سرطان المعدة؛ الذي يتضمن الأعراض التالية:

▫️ اختبار الدم الخفي في البراز والذي لا يرى بالعين المجردة. 

▫️ تنظير الجهاز الهضمي

▫️ الخزعة / وهي عينة من نسيج المعدة وفحصها للتأكد من عدم وجود خلايا سرطانية. 

▫️ التصوير بالرنين المغناطيسي. 

ما هي كيفية علاج جرثومة المعدة؟ 

لعلاج جرثومة المعدة طريقتان؛ الطريقة الدوائية عن طريق الأدوية المخلقة كيميائيا أو الطريقة الطبيعية، والتي تعتبر عاملا مساعدا مع الأدوية. 

في علاج جرثومة المعدة يعالج الطبيب الالتهابات والقرحة المترتبة عن الإصابة بعدوى جرثومة المعدة ويكون العلاج إضافة للمضادات الحيوية (كالأموكسللين والكلاريثروميسين) على ثلاث محاور مهمة:

  • مثبط إنتاج البروتين (أوميبرازول)؛ والذي يقلل كمية الحمض في المعدة. 
  • ساليسيلات البزموت؛ التي تعلق في جدار المعدة لحمايته.
  • الأدوية المضادة للحساسية من الحمض؛ والتي تخفف الحموضة. 

الجولة العلاجية لجرثومة المعدة قد تمتد من أسبوعين لأربع أسابيع؛ يطلب بعدها الطبيب إجراء الفحوصات مرة أخرى للتأكد من اختفاء الجرثومة وإذا لم يتم علاجها قد تحتاج إلى جولة علاجية جديدة باستخدام أدوية مختلفة. 

في حالة نجاح العلاج يحدث أيضا أن تلتئم القرح الناتجة عن جرثومة المعدة بشكل كامل. 

ما هي كيفية علاج جرثومة المعدة بالطرق الطبيعية؟ 

كثرت الدراسات الحديثة التي تدفع في طريق مقاومة جرثومة المعدة عن طريق حمية غذائية معينة؛ إذ تعتبر الحمية كنظام مساعد للعلاج الدوائي، وليس كعلاج مستقل عنه. 

تتمثل الحمية في تناول الأغذية التالية:

▪️ البروبيوتيك التي تساعد على توازن البكتيريا النافعة والبكتيريا الضارة في القناة الهضمية؛ حيث تدفع في اتجاه نمو البكتيريا النافعة. 

▪️ الشاي الأخضر الذي يعمل على إيقاف نمو البكتيريا ويقلل من الالتهاب. 

▪️ العسل؛ يعمل كمضاد للأكسدة ويمنع نمو البكتيريا. 

▪️زيت الزيتون؛ من المفضل أن يستخدم في الطبخ؛ حيث يعزز المناعة وصحة القلب. 

▪️ جذر عرق السوس؛ الذي يعالج قرحة المعدة، ويحارب البكتيريا. 

▪️ براعم البروكلي؛ التي لها تأثير مضاد للأكسدة. 

▪️ الكركمين الذي يعتبر مضادا للالتهاب، ومضادا للبكتريا. 

▪️ وأخيرا العلاج بالضوء حيث أثبتت الدراسات أن التعرض للأشعة الفوق بنفسجية يقتل جرثومة المعدة، ولكن بشكل مؤقت حيث ثبت بعدها بأيام قليلة عودة نشاط الجرثومة. 

ابتعد عن الأطعمة التالية:

  • القهوة. 
  • الشيكولاته. 
  • التوابل.
  • الكحول.
  • الكافيين. 
  • الأطعمة الحمضية والطماطم. 
  • ماء الليمون. 

ما هي مضاعفات العدوى بجرثومة المعدة؟ 

في حالة لم يتم اتباع الطرق الصحيحة للعلاج؛ قد تؤدي الحالات الحادة لعدوى جرثومة المعدة إلى حدوث ورم سرطاني تكون أعراضه كالتالي:

  • النزيف الداخلي؛ حيث تنفجر الأورام داخل المعدة مسببةً الأنيميا، والقيء الدموي، والبراز الدموي. 
  • انسداد في القناة الهضمية؛ حيث يعوق الورم مرور الطعام. 
  • حدوث ثقب في الغشاء المصلي الشفاف المبطن لتجويف الجسم (الغشاء البريتوني).

ماهي طرق الوقاية من جرثومة المعدة؟ 

 لحماية أنفسنا من جرثومة المعدة، وأضرارها؛ علينا اتباع الخطوات التالية:

  • اغسل اليدين بعد دخول الخلاء، وقبل إعداد الطعام، وعلم أطفالك ذلك. 
  • تجنب تناول الطعام غير النظيف، أو شرب الماء غير النظيف. 
  • لا تأكل أي شيء غير مطهو جيدا. 
  • تجنب تناول الطعام خارج المنزل للتأكد من نظافته، ونظافة من يقومون بإعداده. 
  • تحدث مع طبيبك عن نظام غذائي صحي، وعن كيفية التحكم في الضغط النفسي والتوتر. 

References

https://www.webmd.com/digestive-disorders/h-pylori-helicobacter-pylori

https://www.healthline.com/health/stomach-ulcer-diet

https://www.mdpi.com/1422-0067/21/3/1136

https://www.liebertpub.com/doi/full/10.1089/jmf.2019.4459

https://www.microbiologyresearch.org/content/journal/jmm/10.1099/jmm.0.001168

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق