الأمراض

جرثومة المعدة…واعراضها و3 طرق علاجها

جرثومة المعدة أو ما يطلق عليها الملوية البوابية، هي بكتيريا من العصيات التي تستعمر بطانة المعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة محدثة تقرحات فيها، أو يمكن أن تتطور مسببة قرح هضمية في المعدة والاثني عشر، ثم قد تتطور إلى مراحل معقدة مسببة سرطان المعدة. ولكن أكثر من 80٪ من المصابين بهذه البكتيريا لا يدركون أنهم مصابون بها، لأن لا تظهر عليهم أعراض.

تعد الأمراض التي تسببها جرثومة المعدة من أكثر الأمراض شيوعًا بين الناس وتختلف باختلاف عمر الشخص وبيئته. تُعرف جرثومة المعدة أيضًا باسم البكتيريا الحلزونية، نظرًا لطبيعة شكلها الحلزوني، الذي يسهل لها اختراق خلايا جدار المعدة، لذلك فهي محمية بواسطة أغشية المعدة المخاطية من مهاجمة خلايا الجسم المناعية، لذلك يمكن لبكتيريا المعدة أن تقاوم تدمير جهاز المناعة لها مسببة العديد من مشاكل المعدة.

 يمكن أن يُصاب الأشخاص في أي عمر بالقرحة الهضمية، حتى في مرحلة الطفولة إلا أنها أكثر حدوثاً في البالغين، ونسبة إصابة  الذكور هي نفسها عند الإناث.

أسباب الإصابة بجرثومة المعدة 

لا تزال أسباب الإصابة بجرثومة المعدة غير معروفة حتى الآن، وهى إحدى أكثر الأمراض التي تنتقل بسهولة للإنسان، فقد تنقل من شخص مريض إلى أخر سليم عن طريق:

  • البراز بسبب ممارسات النظافة غير السليمة مثل عدم غسل اليدين بعد استخدام المرحاض.
  •  تناول الخضار والفواكه غير المغسولة، أو شرب مياه ملوثة. 

 وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن جرثومة المعدة يمكن أن تسبب مشاكل في المعدة عندما تخترق بطانة المخاط وتنتج مواد تعمل على معادلة حموضة المعدة، مما يجعل المعدة أكثر عرضة للأحماض المهيجة.

 اعراض جرثومة المعدة 

أعراض جرثومة المعدة

لا تظهر اعراض جرثومة المعدة على معظم الأشخاص المصابين بها، ولم يتمكن العلماء من تفسير ذلك حتى الآن، ولكن يُعتقد أن بعض الأشخاص قد يكونون أكثر مقاومة للتأثيرات الضارة التى تسببها جرثومة المعدة، أمّا في حال ظهور الأعراض والعلامات فإن ذلك يشمل ما يلي: 

  • الانتفاخ.
  • التجشؤ.
  • عدم الإحساس بالجوع.
  • الغثيان والقيء.
  • فقدان الوزن بدون أسباب واضحة.
  • ألم حارق في البطن.
  • ألم يزداد سوءًا عند الجوع.

وهناك العديد من المضاعفات التى تحدث نتيجة الإصابة بجرثومة المعدة ومنها:

  • دم في البراز.
  • مشكلة في التنفس.
  • الدوخة أو الإغماء.
  • التعب الشديد والإعياء من دون سبب.
  • شحوب لون البشرة.
  • آلام حادة في المعدة.

وأيضاً قد يحدث نزيف في المعدة أو الأمعاء يظهر في القيء أو البراز ويمثل خطر كبيرًاعلى الصحة، ويفضل استشارة الطبيب فورًا عند ملاحظة ذلك.

ومن ضمن المضاعفات أيضًا التى تزيد من فرص الإصابة بسرطان المعدة وهى تشمل:

  • تورم في البطن.
  • الغثيان.
  • عدم الإحساس بالجوع.
  • القيء.
  • فقدان الوزن بدون أسباب.

اقرأ أيضا: تلفاست Telfast علاج فعال للبرد والحساسية

تشخيص جرثومة المعدة

يتم تشخيص جرثومة المعدة من خلال تحديد التاريخ الطبي للمريض والفحص السريري ومتابعة أعراض المريض وإجراء الفحوصات التالية:

  •  قم بإجراء اختبار تنفس اليوريا. 
  • تحليل ومزارع البراز.
  •  زراعة أنسجة المعدة.
  •  يتم أخذ عينة من المعدة وتحليلها. 
  • تحليل صور الدم الكاملة لتحديد نشاط الجسم المضاد. 
  • يتم أخذ عينات من الأجسام المضادة في الدم لفحص مدى الإصابة.

اقرأ أيضاً: الغثيان والقيء…الأسباب وطرق العلاج المنزلية والدوائية

 طرق علاج جرثومة المعدة 

يشمل علاج جرثومة المعدة عدة طرق، منها:

 1- الأدوية

 يطلق عليه العلاج الثلاثي لأنه يحتوي على ثلاثة عناصر؛ اثنان منهم من المضادات الحيوية، لأن السبب الرئيسي للقرحة الهضمية هو بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري، ولهما نوعان مختلفان للتأكد من أن هيليكوباكتر بيلوري لا تقاوم العلاج، خاصةً أنها واحدة من أكثر أنواع البكتيريا انتشارًا في العالم، والمكون الثالث من العلاج هو مضاد للحموضة، أو مثبط للحموضة، يسمى “مثبط مضخة البروتون” ، والذي يثبط إنتاج إفراز البروتونات اللازمة لإنتاج حمضية  العصارات الهضمية. وتشمل هذه الأدوية:

  • المضاد الحيوي كلاريثروميسين (Clarithromycin).
  • مثبطات مضخة البروتون.
  • مضاد الجراثيم الميترونيدازول (Metronidazole) ويؤخذ لمدة 7 إلى 14 يوم.
  • المضاد الحيوي أموكسيسيلين (Amoxicillin) ويؤخذ لمدة 7 إلى 14 يوم.

2- يعطى أحيانا أدوية تعادل الحموضة (Antacids) بأشكالها المختلفة من شراب أو حبوب مضغ والتي يمكن تناولها دون وصفة طبية، وغالبا ما تكون خليط من الكالسيوم (Calcium) أو المغنيسيوم (Magnesium) للتقليل من حموضة العصارة.

3- تعتبر الجراحة هى آخر طريقة علاجية يتم اللجوء إليه بعد فشل كافة الحلول الأخرى، أو في حالة وجود مضاعفات مثل ما سبق ذكره من نزيف دم أو ثقب أو غيره.

قد يوصي الطبيب بإجراء اختبار جرثومة المعدة بعد 4 أسابيع على الأقل من العلاج. إذا أظهرت الاختبارات أن العلاج لم ينجح، فقد يكون لديك دورة أخرى من العلاج بمجموعة مختلفة من المضادات الحيوية.

اقرأ أيضًا: فقر الدم (الأنيميا) الاسباب والانواع و الاعراض و العلاج

العلاجات المساعدة وطرق الوقاية من جرثومة المعدة

لا يوجد دليل على أن الغذاء والتغذية لهما دورًا في الوقاية من بكتيريا الملوية البوابية أو القرحة الهضمية. لكن هناك بعض العلاجات المساعدة وطرق  الوقاية من جرثومة المعدة، مثل: 

  • اتباع نظام غذائي من الوجبات البسيطة أو المهروسة وتجنب الأطعمة التي تسبب الانتفاخ وتزيد من الحموضة مثل الأطعمة المقلية لتقليل الألم. 
  • التقليل من العادات التي تهيج بطانة المعدة أو الأمعاء الدقيقة، مثل الطعام الحار أو التدخين أو شرب المشروبات الكحولية.
  •  استخدم الباراسيتامول بدلاً من الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs).
  • البروبيوتيك: يساعد في الحفاظ على التوازن بين البكتيريا الجيدة والسيئة، مما يقلل من مشاكل الجهاز الهضمي. 
  •  الشاي الأخضر: تشير دراسة أجريت عام 2009 إلى أن الشاي الأخضر قد يساعد في قتل وإبطاء نمو جرثومة المعدة والوقاية من التهاب المعدة.
  •  العسل: له قدرة على محاربة جرثومة المعدة. 
  • زيت الزيتون: أظهرت دراسة أجريت عام 2007، إن زيت الزيتون له خصائص مضادة للبكتيريا، كما أنه أيضا يعمل على استقرار حمض المعدة.

الأطعمة الممنوعة على المصابين بجرثومة المعدة 

  •  يجب استبدال الحبوب المكررة مثل الخبز الأبيض والأرز الأبيض والمعكرونة والحبوب قليلة الألياف بالشوفان والشعير والأرز البني وخبز القمح الكامل. 
  • الكافيين مادة لها خصائص منبّهة تحفز الأحماض في الجهاز الهضمي وتسبب الألم المتزايد. 
  • الأطعمة الحارة والتوابل مثل الفلفل الحار والكاري الساخن والأطباق المكسيكية والهندية والأطعمة شديدة التوابل.
  •  الأطعمة الحمضية، وخاصة الليمون والبرتقال والطماطم ومنتجات المخللات والخل، يمكن استبدالها بأطعمة غنية بالألياف، مثل المانجو والبابايا والموز والفول والكوسا والقرنبيط واللفت.

Reference

https://www.healthline.com/health/helicobacter-pylori#symptoms

https://www.healthline.com/health/helicobacter-pylori

https://www.webmd.com/digestive-disorders/h-pylori-helicobacter-pylori#1-2

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/h-pylori/diagnosis-treatment/drc-20356177

https://www.healthline.com/health/helicobacter-pylori#prevention

https://emedicine.medscape.com/article/2172395-overview

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق