الأمراض

جدري القرود أعراضه وكيفية الوقاية منه

ما هو جدري القرود

ما هو جدري القرود 

جدري القرود هو مرض نادر يحدث  بسبب العدوى بفيروس ينتمي لجنس الفيروسات القشرية من عائلة فيروسات الجدري.

وتشمل الفيروسات القشرية أيضًا فيروس variola الذي يسبب مرض الجدري وفيروس vaccinia  الذي يستخدم في مصل الجدري وفيروس جدري الأبقار.

أُكتشف هذا المرض لأول مرة في عام ١٩٥٠ عندما حدث تفشي لمرض شبيه بالجدري في مستعمرات من القرود المستخدمة في الأبحاث ولذلك سُمى هذا المرض بجدري القرود.

سُجلت أول إصابة بشرية في عام ١٩٧٠ في جمهورية كونغو الديمقراطية وذلك أثناء محاولات القضاء على مرض الجدري ومنذ ذلك الوقت تم تسجيل إصابات بشرية في العديد من بلاد وسط وغرب أفريقيا الأخرى مثل: الكاميرون وجمهورية أفريقيا الوسطى وكوت ديفوار وجمهورية الكونغو الديمقراطية والجابون وليبيريا ونيجيريا وسيراليون وتقع معظم الإصابات في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

سُجلت حالات إصابة بهذا المرض خارج أفريقيا (نتيجة السفر الدولي للأشخاص أو استيراد الحيوانات) وذلك في الولايات المتحدة الأمريكية وسنغافورة والمملكة المتحدة.

المضيف الطبيعي للفيروس لايزال غير معروف إلا أن بعض القوارض الأفريقية والقرود  يمكن أن تحمل الفيروس وتصيب البشر.

+

ما هي أحدث حالات جدري القرود 

ظهرت أحدث حالات جدري القرود في أوائل مايو ٢٠٢٢ حيث رصدت العديد من البلدان في أوروبا وأستراليا والولايات المتحدة وجود أعداد متزايدة من حالات الإصابة بهذا المرض. وينتقل الفيروس عادةً عن طريق الاتصال المباشر بين الحيوان والإنسان مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض على الإنسان كالحمى والطفح الجلدي وآلام في الجسم.

انتشرت الإصابة بهذا المرض في جميع أنحاء المملكة المتحدة وإسبانيا والبرتغال منذ أوائل مايو ٢٠٢٢ وظهرت حالة واحدة على الأقل في كلٍ من فرنسا وإيطاليا وألمانيا وبلجيكا وأستراليا منذ ذلك الوقت. وانضمت كندا والولايات المتحدة في تتبع انتشار الفيروس حيث سجلت كندا وجود حالتين من الإصابة بهذا المرض.

علامات وأعراض جدري القرود 

تتشابه علامات وأعراض جدري القرود مع أعراض الإصابة بمرض الجدري (إلا أنها تكون أبسط من الجدري) حيث تبدأ الأعراض بالحمى والصداع وآلام العضلات والإرهاق. ويُعد الاختلاف الرئيسي بين أعراض جدري القُرود والجدري هو تورم العقد الليمفاوية حيث أن هذا العرض لا يحدث في حالات الإصابة بالجدري.

تكون فترة حضانة المرض (الوقت من حدوث الإصابة إلى ظهور الأعراض)عادةً من ٧ إلى ١٤ يومًا ولكن يمكن أن تتراوح أيضًا من ٥ إلى ٢١ يومًا. وتبدأ أعراض المرض بالآتي:

  • حمى.
  • صداع.
  • آلام العضلات.
  • آلام الظهر.
  • تورم العقد الليمفاوية.
  • قشعريرة.
  • الإرهاق.

في خلال يوم إلى ثلاثة أيام (أحيانًا أطول) يُصاب المريض بطفل جلدي بعد ظهور الحمى الذي يبدأ في الظهور غالبًا على الوجه ثم ينتشر في أجزاء أخرى من الجسم وتتطور مراحل هذا الطفح الجلدي كالآتي:

  • لطاخات.
  • حطاطات.
  • حويصلات.
  • بثرات. 
  • قشور.

وعادةً يستمر المرض لمدة ٢-٤ أسابيع.

في أفريقيا يسبب هذا المرض وفاة شخص من كل ١٠ أشخاص مصابين بالمرض.

كيفية انتقال العدوى بجدري القرود 

ينتقل جدري القُرود عندما يتعرض الشخص لحيوان أو إنسان مصاب بالفيروس أو عند ملامسة مواد ملوثة بالفيروس. حيث يدخل الفيروس الجسم عن طريق الجلد المتهتك (حتى ولو لم يكن التهتك مرئيًا) أو الجهاز التنفسي أو عن طريق الأغشية المخاطية (العين أو الأنف أو الفم).

ويحدث انتقال الفيروس من الحيوان إلى الإنسان عن طريق العض أو الخدش من حيوان مصاب أو الاتصال المباشر بسوائل الجسم أو الاتصال غير المباشر بالفراش الملوث.

ويُعتقد أن انتقال الفيروس من إنسان لآخر يحدث عن طريق القطرات التنفسية الكبيرة إلا أن هذه القطرات لا تستطيع التنقل أكثر من بضعة أقدام ولذلك فإن الاتصال وجهًا لوجه لفترة طويلة يسبب العدوى بالفيروس.

كما يمكن أن ينتقل الفيروس من إنسان لآخر من خلال الاتصال المباشر بسوائل الجسم أو الاتصال غير المباشر مع الملابس الملوثة.

مراحل جدري القرود 

توجد مرحلتان لجدري القُرود وهما:

  • مرحلة بداية المرض: وتستمر لمدة ١- ٥ أيام وتكون مصحوبةً بحمى وصداع وتضخم الغدد الليمفاوية وآلام الظهر والعضلات والإرهاق.
  • مرحلة الطفح الجلدي: وتبدأ بعد ١-٥ أيام من الحمى ويتطور هذا الطفح الجلدي ويبدأ بتكوين لطاخات ثم حطاطات ثم آفات مركبة وبثرات حتى يتم تقشير قشر البثور. وتكون المناطق المصابة من الجسم هي الوجه (٩٥%) وباطن القدمين (٧٥%) والأغشية المخاطية للفم (٧٠%) والأعضاء التناسلية (٣٠%) والملتحمة والقرنية (٢٠%) وتستمر الأعراض من ٢-٤ أسابيع.

تشخيص جدري القرود 

يتم تشخيص جدري القُرود عن طريق إجراء اختبار وجود الحمض النووي للفيروس المسبب لهذا المرض (PCR).

ويمكن أيضًا استخدام اختبار EDTA في البول والدم.

علاج جدري القرود 

لا يوجد علاج مؤكد وآمن لعدوى جدري القرود لمنع انتشاره في الوقت الحالي ولكن يمكن استخدام لقاح الجدري والأدوية المضادة للفيروسات في العلاج.

كيفية الوقاية من جدري القرود 

توجد عدة إجراءات يمكن اتباعها للوقاية من جدري القرود وهى:

  • تجنب ملامسة الحيوانات المصابة بهذا المرض أو التي يمكن أن تكون حاملة للفيروس بما في ذلك الحيوانات الميتة.
  • تجنب ملامسة الأدوات والمواد الملوثة بالفيروس (مثل الفراش).
  • عزل المرضى المصابين عن الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة.
  • الحفاظ على نظافة اليدين بعد ملامسة الحيوانات المصابة أو الأشخاص المصابين بالمرض وذلك عن طريق غسل اليدين بالماء والصابون جيدًا أو استخدام معقم لليدين يحتوي على الكحول.
  • استخدام معدات الحماية الشخصية (PPE) وذلك للأشخاص الذين يقومون برعاية المرضى.

الفئات العمرية الأكثر تعرضًا للإصابة بجدري القرود

تحدث الإصابات الشديدة في الأطفال ويعتمد ذلك على مدى التعرض للفيروس والحالة الصحية للمريض وطبيعة المضاعفات وقد يؤدي انخفاض المناعة إلى نتائج أسوأ.

وكذلك فإن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن ٤٠-٥٠ عامًا يمكن أن يكونوا أكثر عرضة للإصابة بسبب وقف حملات التطعيم على مستوى العالم وذلك بسبب القضاء على المرض.

مضاعفات الإصابة بفيروس جدري القرود

يمكن أن تشمل مضاعفات جدري القرود الآتي:

الالتهابات الثانوية والتهاب الشعب الهوائية والتهاب الدماغ وعدوى القرنية مع فقدان البصر.

ويمكن أن تشمل المضاعفات التهاب العظام، والإجهاض أو ولادة جنين ميت، والعقم في الرجال.

معدل الوفيات لمرض جدري القرود

يتراوح معدل الوفيات لحالات الإصابة بجدري القرود من صفر إلى ١١% وكانت عالية بين الأطفال الصغار. وفي الآونة الأخيرة بلغت نسبة الوفيات بين الحالات حوالي ٣-٦%.

المصادر

1-www.cdc.gov/poxvirus/monkeypox/index.html 

2-https://www.who.int/emergencies/disease-outbreak-news/item/2022-DON385

3-http://www.medicalnewstoday.com/articles/what-to-know-about-monkeypox-and-the-latest-cases
4-www.bccdc.ca/health-professionals/clinical-resources/monkeypox

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق