الأمراض

جدري القردة: وباء جديد أم مرض يسهل السيطرة عليه؟

ظهر جدري القردة منذ سنوات عدة ثم اختفى قليلًا، ثم عاد مجددًا للظهور في الآونة الأخيرة، فهل سيسلك نفس المسار الذي سلكه فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ويتفشى عَالَمِيًّا؟ أم أنه أقل ضررًا وخطورة؟ تُرى ما هي نشأة هذا المرض وما هي أعراضه؟ هل يوجد علاج فعال له؟ هذا ما سوف نناقشه في هذا المقال.

ما هو مرض جدري القردة؟

جدري القردة مرض فيروسي نادر معدٍ، ينتمي إلى عائلة الفيروسات نفسها التي تسبب الجدري للإنسان، وتكون أعراضه خفيفة ومعتدلة، وينتقل من الحيوان المصاب إلى الإنسان، وكذلك من إنسان لآخر، وسمي بهذا الاسم لأنه اُكتشف أول مرة بين فصائل القردة.

نشأة مرض جدري القردة

  • اكتُشف مرض جدري القردة أول مرة عام 1958، حيث تفشى مرض يشبه الجدري بين القردة، وتم الاحتفاظ بالقردة بغرض البحث، ومن ثم سُجلت أول حالة بشرية عام 1970 في جمهورية الكونغو الديمقراطية، ثم ظهرت حالات أخرى وتم الإبلاغ عنها في وسط وغرب إفريقيا. معظم الحالات أُبلغ عنها في جمهورية الكونغو ونيجيريا.
  • في أبريل عام 2003، اكتشفت حالات مصابة بالمرض في الولايات المتحدة، ويعد هذا أول ظهور للمرض خارج القارة الإفريقية.
  • في سبتمبر عام 2018، سُجلت ثلاث حالات في الأمم المتحدة.
  • في ديسمبر عام 2019، سُجلت حالة واحدة في إنجلترا.
  • في مايو عام 2021، ويونيو لنفس العام سُجلت ثلاث حالات من نفس الأسرة في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • في مايو عام 2022، رصدت منظمة الصحة العالمية حالات من جدري القردة في عدد من الدول الأوروبية منها: إسبانيا، بريطانيا، البرتغال، ألمانيا، فرنسا، كندا، كذلك رصدت أول حالة في الإمارات العربية المتحدة في 24 مايو عام 2022، وتم رصد 3 حالات إضافية حتى الآن.

اقرأ أيضًا: اضطرابات جلدية شائعة وطرق علاجها

كيف ينتقل جدري القردة إلى الإنسان؟

  • من الحيوان إلى الإنسان.

جدري القردة مرض حيواني المنشأ (zoonotic)، بمعنى أنه ينتقل من الحيوان إلى الإنسان تحديداً إذا كان لديه جروح، أو خدوش بالجلد وينتقل الفيروس من الحيوان المصاب للإنسان بالاتصال المباشر بالحيوان، أو عن طريق ملامسة سوائل الحيوان والدم، أو الآفات الجلدية والمخاطية، كذلك وجد الباحثون حيوانات كثيرة مصابة بالمرض مثل الجرذان، السناجب، وكثير من القوارض. لم يتم التعرف حتى الآن من هو أول حيوان حمل الفيروس وتكاثر بداخله، لكنه من المرجح أن تكون القوارض، وعلى الرغم من ذلك يعد تناول اللحوم غير المطبوخة جيدًا، والمنتجات الحيوانية للحيوانات المصابة من عوامل خطر الإصابة بالمرض.

  • من الإنسان إلى الإنسان.

يمكن أن ينتقل المرض من إنسان إلى آخر عن طريق ملامسة جلد الإنسان المصاب، أو ملامسة ملابسه، أو فراش نومه، وينتقل عن طريق الإفرازات التنفسية، ولكن ذلك يتطلب اتصالًا طويلًا وجهًا لوجه. في السنوات الأخيرة سُجلت أطول سلسلة انتقالات من إنسان لآخر، وقد كانت 6 إلى 9 إصابات متتالية بسبب انخفاض المناعة الناتج عن توقف تطعيم الجدري (smallpox). ينتقل المرض أيضًا من الأم المصابة إلى جنينها عبر المشيمة، أو باتصال الأم المصابة بجنينها بعد الولادة، وما زالت الدراسات والأبحاث قائمة فيما يخص انتقال المرض جِنْسِيًّا.

يتخوف الباحثون من تحور الفيروس إلى شكل جديد أكثر خطورة، أو تفشيه بشكل يصعب فيه السيطرة على المرض.

اقرأ أيضًا: الزوائد الجلدية… 6 من عوامل الخطر وطرق العلاج

أعراض مرض جدري القردة وما يميزه عن الجدري البشري

تمتد فترة الحضانة (الفترة الزمنية ما بين الإصابة بالمرض وظهور الأعراض) من 5 إلى 21 يومًا، تظهر أعراض جدري القردة على مرحلتين.

المرحلة الأولى (فترة الغزو)

تمتد ما بين 0-5 أيام وتظهر الأعراض كالتالي:

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • صداع شديد.
  • تورم الغدد الليمفاوية.
  • آلام العضلات.
  • آلام الظهر.
  • الوهن الشديد أو نقص الطاقة.

المرحلة الثانية

في هذه المرحلة يظهر الطفح الجلدي بعد مرور 1-3 أيام من ظهور الحمى، ويتركز الطفح الجلدي في الوجه والأطراف، وراحتي اليدين، وباطن القدمين، كذلك يظهر في الأغشية المخاطية للفم، والملتحمة، والأعضاء التناسلية.

مراحل تطور الطفح الجلدي:

  • لطاخات (آفات ذات قاعدة مسطحة).
  • حطاطات (آفات صلبة مرتفعة قليلًا).
  • حويصلات (آفات مليئة بسائل صافٍ).
  • بثور (آفات مليئة بسائل مصفر).
  • قشور تجف وتسقط.

يتراوح عدد الآفات من بضع آفات في الحالات الخفيفة، إلى عدة آفات في الحالات شديدة الخطورة، ويظل الإنسان قادراً على نقل العدوى حتى تقع القشور التي تحتوي على المادة الوراثية للفيروس.

تتشابه أعراض جدري القردة مع أعراض الجدري، لكن ما يميز جدري القردة هو اعتلال الغدد الليمفاوية وتضخمها.

اقرأ أيضًا: الاكزيما …أسباب وأعراض و7أنواع لها وطرق العلاج


      تشخيص جدري القردة

يمكن التفريق أثناء الفحص السريري بين جدري القردة والأمراض الأخرى التي تتشابه معه في الطفح الجلدي مثل جدري الماء، الحصبة، الجرب، التهابات الجلد البكتيرية، وذلك عن طريق فحص الغدد الليمفاوية حيث يحدث بها تورم وانتفاخ في حالة الإصابة بجدري القردة.

يعد تفاعل البوليمير المتسلسل (PCR) أفضل التحاليل المخبرية التي تعطي نتائج دقيقة فيما يتعلق بفيروس جدري القردة، تؤخذ العينات من الآفات، والسوائل بداخل الحويصلات، والبثور، وكذلك من القشور الجافة، ويجب التأكد من حفظها باردة في أنبوب جاف ومعقم.

علاج جدري القردة واللقاحات المتاحة

يعد هذا المرض من الأمراض ذاتية الشفاء في حال عدم وجود علاج محدد، ويستمر عادة من 2-4 أسابيع.

الأدوية المستخدمة في أوروبا حاليًّا:

  • تيكوفيرمات (tecovirimat)، حيث رخصته وكالة الأدوية الأوروبية EMA، وكذلك منظمة الغذاء والدواء لعلاج مرض جدري القردة عام 2022، بعد أن أُجريت دراسات على الحيوانات والبشر.

فيما يتعلق باللقاح المقترح، تبين أن اللقاح الخاص بالجدري (smallpox) فعّال لمنع جدري القردة، وذلك بعد إجراء دراسات من قبل المتخصصين. ينتمي فيروس جدري القردة لعائلة الفيروسات نفسها التي تسبب الجدري (smallpox)، وتسمى أورثوبوكس فيروس (Orthopoxvirus)، ويعد الجدري (smallpox) مرضاً أكثر شراسة من جدري القردة، حيث تسبب في وفاة 30% من الحالات، وتم القضاء عليه عَالَمِيًّا بحلول عام 1980، وتم التوقف عن تناول اللقاح. في الوقت الحالي لا يتوفر لقاح الجدري (smallpox) للعامة، لكنه يُعطى لمقدمي الرعاية الصحية ليقيهم من خطر الإصابة أثناء التعرض إلى أي مرض يتعلق بعائلة الأورثوبوكس فيروس. 

اقرأ أيضًا: مرض الهربس الجلدي…أسبابه وأعراضه

جدري القردة والمثليين

تكاثرت الأقاويل في الفترة الأخيرة بشأن انتقال مرض جدري القردة بين المثليين من الرجال، ومزدوجي الجنس بعدما تم رصد عشرات من الحالات المصابة بمرض جدري القردة لمثلي الجنس آخرها في إسبانيا تحديدًا بعد مهرجان داركلاندس وهو حفل خاص بالمثليين، وقد قال استشاري بارز في منظمة الصحة العالمية إن المرض ازداد انتشارًا بعد هذه الحفلات. ينتقل المرض عبر الأغشية المخاطية (الفم، والأنف، والعين) وهذا ما يفسر انتقاله بالعلاقة الحميمة، لكنه لا يقتصر على المثليين، وقد نفت منظمة الصحة العالمية انتقال المرض بالاتصال الجنسي.

هل يعد مرض جدري القردة وباءً جديدًا؟

يرى المتخصصون أنه في كل مرة يحدث تفش للمرض تزداد فرص تكيف فيروس جدري القردة مع البشر، حيث يكون له فرصة أكبر للتطور والتحور، وهو ما حدث في فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حيث لم يتوقع العلماء أن يتطور الفيروس ويصبح أكثر عدوى.

الوقاية من مرض جدري القردة

  • تجنب ملامسة الحيوانات المصابة بالمرض، أو إفرازاتهم بما في ذلك الحيوانات الميتة.
  • عزل المصابين.
  • تجنب ملامسة الأشخاص المصابين، أو ملامسة ملابسهم، أو فراشهم.
  • غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون أو معقم اليدين المعتمد على الكحول في حالة ملامسة شخص مصاب.
  • تجنب العلاقة الحميمة مع الشخص المصاب.
  • يجب استخدام معدات الحماية الشخصية (PPE) من قبل مقدمي الرعاية الصحية للمصابين.

References

1.https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/monkeypox

2.https://www.cdc.gov/poxvirus/monkeypox/treatment.html

3.https://www.cdc.gov/poxvirus/monkeypox/prevention.html

4.https://www.gov.uk/guidance/monkeypox#transmission

5.https://speakingofmedicine.plos.org/2022/05/19/monkeypox-is-not-a-gay-disease/

6.https://www.kvue.com/article/news/nation-world/expert-monkeypox-likely-spread-sex-2-raves-in-europe/507-a4e8b836-7c60-45d0-87da-692cf9c00fb2

7.https://www.npr.org/sections/goatsandsoda/2022/05/18/927043767/rare-monkeypox-outbreak-in-u-k-and-europe-what-is-it-and-should-we-worry

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق