الصحة والجمال

ثاني أكسيد النيتروجين

    ثاني أكسيد النيتروجين هو غاز ذو رائحة حادة ولون بني يميل إلى الاحمرار في التركيزات العالية، ومن الممكن أن يكون عديم اللون والرائحة في التركيزات الأقل. يتكون غاز ثاني أكسيد النيتروجين نتيجة احتراق الوقود الحفري عن طريق تفاعل النيتروجين الناتج من الاحتراق مع النيتروجين والأكسجين الموجودين في الهواء في درجات الحرارة المرتفعة بشدة مثل الأفران الصناعية والانبعاثات المرورية. ومن الممكن أن يسبب تسمماً حاداً عند التعرض لكمية كبيرة منه.                                                                                                         

مصادر ثاني أكسيد النيتروجين

     مصادر ناتجة عن الاحتراق؛ مثل: السيارات والمركبات المتحركة بشكل عام، والمحركات التي تعمل بالديزل، والمواقد التي تعمل بالجاز، والتدخين. كما أنه هناك مصادر أخرى مثل التربة التي تحتوي على الكثير من المواد الطبيعية التي بدورها تحتوي على الكثير من النيتروجين؛ مثل: الذُرة. 

كيفية حدوث تسمم من ثاني أكسيد النيتروجين             

     يتحلل ثاني أكسيد النيتروجين في الرئة إلى حمض النيتروز وحمض النيتريك واللذان يتسببان في التهاب رئوي وتورم بالرئة وبالرغم من أنه قليل الذوبان في الماء لكنه يتحلل ببطء مما يسبب إصابات بالغة بالقصبة الهوائية والشُعب الهوائية. يرتبط ثاني أكسيد النيتروجين مع الهيموجلوبين بالدم بشدة مما يكون هيموجلوبين النيتروسيل والذي يتأكسد بسهولة إلى ميثيموغلوبين الذي ينتج عنه صعوبة في تفكك الأكسجين من الهيموجلوبين فلا يصل إلى الأعضاء مما يؤدي إلى نقص الأكسجين.

أعراض تسمم ثاني أكسيد النيتروجين 

     تتراوح الأعراض من السعال الخفيف وتهيج الأغشية المخاطية إلى التفاقم الشديد لأمراض الرئة الأساسية مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن أو الربو، والموت في الحالات الشديدة.

وتتراوح الأعراض الشائعة إلى:

  • أعراض حادة: السعال، والصداع، وضيق التنفس، والاختناق، والتعرق وفقدان الوعي إذا تعرض لتركيزات عالية جدًا من الغاز. وبرغم أن السعال هو العرض الأكثر شيوعاً لكنه لا يحدث لجميع المرضى.
  • الأعراض المزمنة والمستمرة: تنفس سريع، ضيق في التنفس، سخونة ،أرق، نفث دم، زيادة خفقان القلب، وذمة الرئة، بالإضافة إلى السعال وألم في الصدر.

علاج التسمم من غاز ثاني أكسيد النيتروجين

  1. منع التعرض للمواد السامة.
  2. إعطاء الأكسجين إذا وجد نقص بالأكسجين.
  3. قد يساعد وضع قسطرة للشريان الرئوي لمراقبة الأوكسجين الوريدي في المرضى المصابين بأمراض خطيرة.
  4. الميثيلين الأزرق هو الترياق الموصى به لميثيموغلوبين الدم، ولكن تحذر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من الاستخدام المتزامن للميثيلين الأزرق مع بعض الأدوية النفسية؛ مثل: السيروتونين. لأن الميثيلين الأزرق قد يزيد من مستويات السيروتونين في الجهاز العصبي المركزي مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمتلازمة السيروتونين (والتي تنتج عن طريق تفاعل دوائي؛ مثل: الأدوية التي تسبب تراكم السيروتونين في الجسم بكمية كبيرة. كما يفرز الجسم هرمون السيروتونين بشكل طبيعي لأنه مهم جداً لأداء وظائف الخلايا العصبية. ولكن عند زيادته تحدث أعراض تترواح من الارتعاش والإسهال إلى تصلب في العضلات والصرع إذا لم يتم علاجها).
  5.  الكورتيكوستيرويدات تقلل من التهابات الشعب الهوائية والقصبة الهوائية.
  6. موسعات الأوعية الدموية لأنها تريح العضلات الملساء في الأوعية الدموية وتزيد من تدفق الدم.
  7. مضادات حيوية إذا حدثت عدوى بكتيرية.
  8. وأخيرا نقوم بمعالجة الأعراض الظاهرة مثل التهاب العين والاحمرار.

تجنب التسمم من ثاني أكسيد النيتروجين

  التهوية الجيدة أثناء استخدام أفران الغاز والأفران الصناعية الكبيرة. فعدم التهوية يؤدي إلى إصابة مستخدمي الفرن والأطفال بالتهاب الشعب الهوائية والربو ومن الأفضل أن نقوم باستبدال أفران الغاز بالأفران الكهربائية إذا لم تتوافر التهوية المناسبة. كذلك يجب الإقلاع عن التدخين وعدم التعرض للتدخين السلبي.

تأثير ثاني أكسيد النيتروجين على الأجنة

  عند التعرض لكميات من الغاز بشكل مستمر في الهواء المحيط للأم فإنه من الممكن أن يتسبب في تشوهات للجنين أو طفرات جينية تؤدي إلى عجز في الحركة عن طريق إصابة الخلايا العصبية الحركية فلا يمكن وصول الإشارات الحركية من المخ إلى الأعصاب. كما أنه يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة.

هل يتواجد غاز ثاني أكسيد النيتروجين في مصر

     قالت الهيئة العامة للأرصاد الجوية أن الانبعاثات المرورية هي المصدر الرئيسي لثاني أكسيد النيتروجين، وكذلك تتواجد مصادر أخرى ينتج منها بعض الكميات الصغيرة مثل محطات الكهرباء والمناطق الصناعية.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية توصية عالمية أن نسبة التعرض المزمن لا تتجاوز 20 جزء من البليون ونسبة التعرض الحاد لمدة ساعة لا تتجاوز 100 جزء من البليون من ثاني أكسيد النيتروجين كمؤشر للملوثات الأخرى. وتبعاً لذلك فإن مصر لم تتجاوز الحد المسموح به وكانت أقصى نسبة لها 50 جزء من البليون.

References

  1. https://emedicine.medscape.com/article/302133-overview
  2. https://www.epa.gov/no2-pollution/basic-information-about-no2
  3. https://www.epa.gov/indoor-air-quality-iaq/nitrogen-dioxides-impact-indoor-air-quality
  4. www.fda.gov/drugs/drug-safety-and-availability/fda-drug-safety-communication-serious-cns-reactions-possible-when-methylene-blue-given-patients
  5. https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/Nitrogen-dioxide 
  6. https://www.dnrme.qld.gov.au/__data/assets/pdf_file/0020/212483/2-health-effects-of-nitrogen-dioxide.pdf

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق