كل المقالات

تمدد الأوعية الدموية الدماغية (Aneurysm)

تمدد الأوعية الدموية الدماغية

محتويات المقال

  1. ما هو تمدد الأوعية الدموية الدماغية؟
  2. أسباب تمدد الأوعية الدموية الدماغية
  3. أعراض تمدد الأوعية الدموية الدماغية
  4. تشخيص تمدد الأوعية الدموية الدماغية
  5. ما الذي يؤدي إلى تمزق تمدد الأوعية الدموية الدماغية؟
  6. علاج تمدد الأوعية الدموية الدماغية
  7. هل تمدد الأوعية الدموية الدماغية يؤدي إلى الوفاة؟
  8. References 

تمدد الأوعية الدموية هو انتفاخ في الأوعية الدموية ناتج عن ضعف في جدار الأوعية الدموية. عند مرور الدم خلال هذه الأوعية الضعيفة ومع ضغط الدم يحدث انتفاخ منطقة صغيرة إلى الخارج مثل البالون.

قد يكون تمدد الأوعية الدموية في أي وعاء دموي في الجسم، ولكن أكثر المناطق الشائعة:

  • الدماغ.
  • الشريان الأورطي البطني؛ الشريان الذي ينقل الدم من القلب إلى باقي الجسم. 

ما هو تمدد الأوعية الدموية الدماغية ؟

تمدد الأوعية الدموية الدماغية هو انتفاخ يحدث في أوعية دموية في الدماغ، نتيجة لضعف في جدار الشريان. تمزق هذا الانتفاخ أو حدوث تسريب، يسبب نزيفاً في الدماغ(السكتة الدماغية النزفية). غالباً، يحدث تمزق في الأوعية الدموية المتمددة في الفراغ ما بين الدماغ والأنسجة الرقيقة التي تغطي الدماغ. يسمى هذا النوع من السكتات الدماغية النزفية بالنزيف تحت العنكبوتية(subarachnoid hemorrhage).

تمزق الأوعية الدموية الدماغية المتمددة يعتبر حالة حرجة مهددة لحياة المريض وتتطلب التدخل الطبي السريع والفوري. برغم ذلك، فإن معظم حالات تمدد الأوعية الدموية الدماغية لا تتمزق، لا تحدث مشاكل صحية، ولا يكون لها اعراض. وقد لا يعرف بوجودها إلا عند إجراء فحوصات لاسباب أخرى.

أسباب تمدد الأوعية الدماغية

أسباب تمدد الأوعية الدموية الدماغية غير معلومة، ولكن هناك عدة عوامل تساهم في ضعف جدار الشريان وتزيد من خطر تمدد الأوعية الدموية الدماغية وتمزقها. تمدد الأوعية الدموية الدماغية أكثر شيوعاً لدى البالغين منه لدى الأطفال، وأكثر شيوعاً لدى النساء منه لدى الرجال.

وقد تكون عوامل الخطر هذه تطورت بمرور الوقت ومنها ما يكون موجوداً منذ الولادة.

عوامل الخطر التي تطورت بمرور الوقت منها:

  • كبار السن، وبالأخص عند تقدم المرأة بالسن وانقطاع الطمث فيقل مستوى هرمون الاستروجين; والذي يعتقد أن له دور في الحفاظ على مرونة الأوعية الدموية. 
  • التدخين.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تعاطي المخدرات وخاصة الكوكايين.
  • شرب الكحول بإفراط.
  •  التعرض لإصابة شديدة في الرأس.

عوامل الخطر التي توجد منذ الولادة ومنها:

  • اضطرابات النسيج الضام الموروثة، مثل متلازمة إهلرز دانلوس(Ehlers-Danlos syndrome) والذي يؤدي إلى ضعف الأوعية الدموية.
  • مرض تكيس الكلى، وهو مرض وراثي يؤدي إلى زيادة في ضغط الدم.
  • تضيق الشريان الأورطي بشكل غير طبيعي(Coarctation of the Aorta).
  • تشوه الشرايين الوريدية الدماغية(AVM)، هو اتصال غير طبيعي بين الشرايين والأوردة في الدماغ يمنع التدفق الطبيعي للدم بينهما.
  • التاريخ العائلي، تعرض أحد الأقارب من الدرجة الأولى لتمدد الأوعية الدموية الدماغي.

اعراض تمدد الأوعية الدموية الدماغية

نادراً ما يسبب تمدد الأوعية الدموية الدماغية أي اعراض ما لم يتمزق أو ينفجر. مع ذلك، قد يسبب أحياناً اعراضاً إذا كان حجمه كبيراً ويشكل ضغطاً على الأنسجة أو الأعصاب داخل الدماغ.

تشمل اعراض تمدد الأوعية الدموية الدماغية غير الممزق على:

  • ألم فوق العين أو حولها.
  • خدر أو ضعف في جانب واحد من الوجه.
  • صعوبة في التحدث.
  • صداع.
  • صعوبة في التركيز وقصور في الذاكرة قصيرة المدى.
  • عدم التوازن.

أما اعراض تمدد الأوعية الدموية الدماغية الممزق، عادهً تبدأ بصداع شديد ومفاجئ، وتبدأ الأعراض الأخرى بالظهور فجأة ومنها:

  • الشعور بالمرض.
  • ألم في الرقبة أو تيبسها.
  • التحسس من الضوء.
  • عدم وضوح في الرؤية أو ضعفها.
  • ارتباك مفاجئ.
  • فقدان الوعي.
  • تشنجات.
  • ضعف في أحد أطراف الجسم.
  • القيء والدوخة.

في بعض الحالات، قد يتسرب من تمدد الأوعية الدموية كميةً طفيفةً من الدم ويحدث صداع مفاجئ وشديد. وغالباً ما يتبع التسريب تمزقاً شديداً ونزيفاً قوياً.

تشخيص تمدد الأوعية الدموية الدماغية

عند ظهور اعراض قد تكون مشابهة لأعراض تمدد الأوعية الدموية الدماغية لدى المريض، فإن الطبيب المعالج سيطلب اختبار تصوير لتأكيد وجود مثل هذا التمدد في الدماغ ولتوضيح حجم، وشكل، ومكان هذا التمدد. ومن هذه الاختبارات:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي(MRI).
  • التصوير المقطعي المحوسب(CT).
  • التصوير للأوعية الدموية الدماغية بالرنين المغناطيسي( MRA).
  • التصوير المقطعي للأوعية الدموية الدماغية(CTA).
  • تصوير الأوعية الدماغية التشخيصية.
  • البزل القطني(lumbar puncture)، اختبار يتم فيه سحب عينة من النخاع الشوكي بواسطة إبرة للكشف عن وجود دم في السائل المحيط في الدماغ. 

ما الذي يؤدي إلى تمزق الأوعية الدموية الدماغية؟

لم يتم التوصل إلى معرفة السبب الرئيسي لتمزق أو تسريب تمدد الأوعية الدموية الدماغية، ولكن زيادة ضغط الدم الناتج من أي شئ يشكل خطراً ملحوظاً. من الأشياء التي تزيد ضغط الدم ما يلي:

  • الإجهاد المستمر، أو الغضب الشديد المفاجئ، أو أي مشاعر قوية أخرى.
  • رفع، أو حمل، أو رفع الأوزان الثقيلة.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن الذي لم يتم علاجه بالشكل الصحيح.
  • استخدام بعض الأدوية مثل مميعات الدم، أو المنشطات مثل الإفدرين والأمفيتامينات، أو المخدرات مثل الكوكايين.

اقرأ أيضاً:ارتفاع الكوليسترول وكيفية علاجه بطرق منزلية بسيطة

علاج تمدد الأوعية الدموية الدماغية

العلاج الأفضل لتمدد الأوعية الدموية الدماغية يعتمد على عدة أُمور من ضمنها إن كان قد تمزق أو لا.

تمدد الأوعية الدموية الدماغية الممزق يتطلب العلاج الفوري، ومع ذلك فإن مدة العلاج وخياراته تعتمد على موقع، وحجم، وشكل التمدد، إضافة إلى الحالة العامة للمريض. وفي حالة عدم تمزق التمدد فإن العلاج يعتمد أيضاً على موقع، وحجم، وشكل التمدد وعلى أعراض المريض.

من العلاجات المتاحة:

  • العلاج الطبي بالأدوية. في حالة تمدد الأوعية الدموية الدماغية البسيط، وغير الممزق، والذي لا يسبب أي أعراض للمريض فإنه لا يحتاج إلى علاج إلا في حالة نموه، أو تمزقه، أو أظهر أي أعراض. لذا يجب المتابعة الدورية لضغط الدم، والكوليسترول، وأي حالات مرضية قد تزيد من مخاطر هذا التمدد.
  • جراحة المخ والأعصاب. اعتماداً على مدى خطورة التمدد قد يوصى بإجراء جراحة مفتوحة يتم فيها وضع مقطعاً جراحياً حول قاعدة تمدد الأوعية الدموية.
  • أخصائي التدخل العصبي/أخصائي الأشعة العصبية. قد يكون تمدد الأوعية الدموية الدماغية قابلًا للعلاج من داخله على حسب موقعه، وشكله، وحجمه وهو تدخل يشبه أخذ الصورة لتمدد الأوعية الدموية. يضع الجراح بعناية شديدة لفائف صغيرة من البلاتين الناعم في داخل التمدد ويفصله. تبقى هذه اللفائف داخل التمدد وتعمل كحاجز ميكانيكي لتدفق الدم وبالتالي تغلقه.  

يمكن أيضاً منع نمو تمدد الأوعية الدموية الدماغية، أو تغييرها، وتقليل خطر تمزقها، أو حتى تكوين تمدد الأوعية الدموية الدماغية جديد، من خلال اتباع نمط حياة صحي واتخاذ خطوات جدية تشمل:

  • التوقف عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة المعتدلة(دون رفع الأثقال) بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي بعيد عن الدهون.
  • الحصول على المساعدة للتخلص من استهلاك الكحول أو المخدرات أو الأدوية المنشطة الأخرى.
  • التحكم في ارتفاع ضغط الدم بالأدوية وتغيير في نمط الحياة.

اقرأ أيضاً: التدخين آفة العصر …ينهي حياة 8 ملايين إنسان سنويا

هل يؤدي تمدد الاوعية الدموية الدماغية إلى الوفاة؟

عند تمزق تمدد الأوعية الدموية الدماغية، يحدث نزيف عادة يستمر لبضع ثواني فقط، إلا أنه قد يحدث ضرر مباشر في الخلايا المحيطة، ويحدث تلف أو يقتل خلايا أُخرى. كما أنه يزيد من الضغط داخل الجمجمة.

إذا أصبح الضغط مرتفعاً جداً، فإنه يمنع تدفق الدم والأوكسجين إلى الدماغ لدرجة حدوث فقدان الوعي أو سكتة دماغية أو مضاعفات أُخرى مثل:

  • تشنج الأوعية الدموية، عندها تصبح الأوعية الدموية أضيق ويصبح وصول الأوكسجين إلى الدماغ أقل.
  • استسقاء الرأس، وهو تراكم السائل الشوكي حول الدماغ الذي يرفع من الضغط داخل الجمجمة.
  • الغيبوبة، يفقد المريض الوعي لعدة أيام أو أسابيع.
  • نقص صوديوم الدم، مما قد يجعل خلايا الدماغ تنتفخ مؤدية إلى تلف الدماغ.
  • النوبات، والتشنجات العضلية التي تسبب مزيداً من تلف الدماغ.

References 

  1. https://www.nhs.uk/conditions/brain-aneurysm/treatment/
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/brain-aneurysm/symptoms-causes/syc-20361483
  3. https://www.webmd.com/heart-disease/understanding-aneurysm-basics
  4. https://www.healthline.com/health/aneurysm-in-the-brain#outlook
  5. https://www.stroke.org/en/about-stroke/types-of-stroke/hemorrhagic-strokes-bleeds/what-you-should-know-about-cerebral-aneurysms
  6. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/16800-brain-aneurysm
  7. https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/brain-aneurysm-4-things-you-need-to-know

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق