كل المقالات

تكيس المبايض.. أسبابه وأعراضه وكيفية علاجه 

نكيس المبايض
تكيس المبايض

ما هو تكيس المبايض؟

هو اضطراب الغدد الصماء الأكثر شيوعًا السائد في سن الإنجاب. يتم التعرف عليه مع انقطاع الإباضة المزمن والأعراض المصاحبة له هي السمنة والعديد من الأمراض الجلدية، وجد أن تكيس المبايض لها تأثير كبير على الإنجاب والتمثيل الغذائي، والتي قد تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية. 

تتفاعل تغيرات في بروتينات متلازمة تكيس المبايض مع العديد من العوامل الوراثية والبيئية.

105 مليون امرأة تتراوح أعمارهن بين 15 و49 سنة تظهر عليهن.

اسبابه 

عدم انتظام مستوى  هرمون الأندروجينات (الهرمونات الذكرية) وهرمون الأستروجين (الهرمون الأنثوي) في الجسم مما يتسبب في تكوين أكياس مملوءة بالسوائل والسبب الدقيق له غير معروف. 

لكن العوامل الوراثية والبيئية  والسمنة ومقاومة الأنسولين لها دور رئيسي في الإصابة. لكن مع العلاج المناسب يمكن للمرأة الحمل والولادة.

اقرأ أيضا نقص فيتامين د

متى يمكن زيارة الطبيب؟

عند ملاحظة أحد الأعراض التالية:

أعراض الإصابة بتكيس المبايض 

  • تساقط الشعر(الصلع الذكوري).
  • ظهور حب الشباب.
  • زياده الوزن. 
  • العقم. 
  • زيادة نمو الشعر غير المرغوب به في الوجه والذقن والفخذين وأسفل الظهر وعلى الصدر.
  • بقع داكنة.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.

مضاعفات الإصابة

  • أمراض القلب. 
  •  أمراض الأوعية الدموية. 
  •  اضطرابات الأكل. 
  •  مرض السكري النوع .2 
  • مضاعفات الولادة.
  • الاكتئاب
  • سكري الحمل وارتفاع ضغط الدم الناتج عن الحمل.

التشخيص

يتم التشخيص بمرحلتين الأولى زيارة الطبيب للفحص وعمل السونار على الرحم والمبيضين لقياس الحجم والمرحلة الثانية عمل التحاليل اللازمة لقياس مستوى الهرمونات الأنثوية والذكورية في الجسم.

اقرأ أيضا اسباب تساقط الشعر وكيفية علاجه

انواع تكيس المبايض

التكيس واحد، ولكن الأعراض قد تتفاوت بين امرأة وأخرى، فهناك من تلاحظ اضطرابا في الدورة الشهرية والأخرى قد يختفي منها.

كيفيه العلاج

لا يوجد علاج دائم لإزالة تكيس المبايض لكن يوجد علاج للتحكم في الأعراض المصاحبة للتكيس من ضمنها 

  • التحكم في حياة صحية وممارسة الرياضة والمشي. 
  • أدوية والتي تشمل:
    • تنظيم الدورة الشهرية (مثل: حبوب منع الحمل أو البروجستين).
    • إنتاج وتحفيز البويضات.
    • نمو الشعر غير المرغوب فيه وتساقط الشعر.
  • العملية الجراحية: وذلك عن طريق إجراء جراحي بسيط يسمى (كي المبيض) عن طريق المنظار؛ لعلاج مشاكل الخصوبة المرتبطة بـ تكيس المبايض.
  • إنقاص الوزن.

الوقاية

لا توجد طريقة للحد منه، و لكن يوجد طرق للحد منه من خلال التغذية السليمة والتحكم بالوزن تقليل من استهلاك الكربوهيدرات. قد تساعد الأنظمة الغذائية التي تتضمن نسبة قليلة من الدهون ونسبة عالية من الكربوهيدرات في زيادة مستويات الأنسولين، يمكن للعديد من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض تجنب تطور مرض السكري ومشاكل القلب والأوعية الدموية. 

نصائح للمصابات بتكيس المبايض

  • الحفاظ على نظام صحي سليم. 
  • الحفاظ على الوزن المناسب.
  • المتابعة بانتظام مع الطبيب المعالج.
  • الابتعاد عن التدخين. 
  • التقليل  من تناول الأطعمة العالية في الكربوهيدرات المنخفضة الدهون.

تكيس المبايض والحمل والولادة

تكيس المبايض والحمل

إذا كنتِ تعانين من متلازمة تكيس المبايض، فقد تعانين من الحمل. وذلك لأن المستويات المرتفعة من هرمونات الذكورة تمنع إطلاق البويضة (الإباضة).

يمكنك زيادة فرصك في الحمل عن طريق:

فقد تبين أن فقدان الوزن بنسبة 5 إلى 10٪ يزيد بشكل كبير من فرصة الحمل

  • أكل صحي.
  • ممارسة الرياضة.
  • مراقبة التبويض وتوقيت الجماع حول الإباضة.
  • الوصول الى مستوى السكر الطبيعي في الدم.
  • الوصول إلى وزن صحي قبل الحمل.
  • والأدوية مثل الميتفورمين.
  • تناول حمض الفوليك. تحدث إلى طبيبك حول كمية حمض الفوليك التي تحتاجها.

إذا أجريت بعض التغييرات ولم يساعدك ذلك بعد، فقد يطلب طبيبك اختبارات الخصوبة ويصف أدوية الخصوبة لمساعدتك على التبويض.

اقرأ أيضا صداع الحمل…أسبابه، علاجه

إذا لم تنجح الأدوية، فقد يقترح طبيبك إجراء عملية جراحية لإزالة كمية ضئيلة من الأنسجة التي تفرز هرمونات الذكورة الزائدة في المبايض. خيار آخر هو الإخصاب في المختبر (IVF) ، والذي يوفر أفضل فرصة للحمل. ومع ذلك، قد يكون هذا مكلفًا ولا يُنظر إليه عادةً إلا عندما تكون جميع الخيارات الأخرى غير ناجحة. لحسن الحظ، مع تغييرات نمط الحياة أو علاج العقم، فإن غالبية النساء المصابات بالمرض يصبحن حوامل.

يمكن أن تزيد الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض من خطر إصابتك ببعض المضاعفات أثناء الحمل، مثل:

النساء المصابات بتكيس المبايض لديهن أيضًا احتمالية أكبر للحاجة إلى ولادة قيصرية لأن أطفالهن قد يكونون أكبر من المتوقع بالنسبة لعمر الحمل.

الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بتكيس المبايض أكثر عرضة للوفاة في وقت قريب من الولادة ودخولهم إلى وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.

إذا كنتِ تعانين من متلازمة تكيس المبايض وكنتِ حاملًا، فمن المهم أن تتحدثي مع طبيبك. يمكن تقليل مخاطر هذه المضاعفات من خلال مراقبة أعراض متلازمة تكيس المبايض واتخاذ مزيد من العناية أثناء الحمل.

المراجع

https://www.nature.com/articles/nrendo.2010.217

https://www.karger.com/Article/PDF/194971

https://www.webmd.com/women/what-is-pcos

https://www.womenshealth.gov/a-z-topics/polycystic-ovary-syndrome

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق