كل المقالات

تغذية الطفل من عمر 1 -3 سنوات.

تغذية الطفل من 1-3 سنوات
تغذية الطفل من 1-3 سنوات

إن تغذية الطفل من عمر 1 – 3 سنوات قد تمثل تحديا للعديد من الٱمهات والآباء حيث أن هذه المرحلة العمرية تتميز بعدة تغيرات تطورية. فيبدأ الصغار في الكفاح من أجل الشعور بالاستقلالية والقدرة على التحكم فيما يخصهم. 

يبدأ معدل النمو في تلك المرحلة بالتباطؤ وبالتالي يصاحبه نقص في الشهية وهذا ما قد يجعل وقت تناول الطعام وقتا صعبا. 

يكون نقص الشهية ملحوظا بعد أن يتم الطفل عامه الأول وكثيرا ما يصبح الطفل فجأة انتقائيا يختار أصنافا معينة ويدير وجهه رافضا لأصناف أخرى، ويشعر بالشبع بعد قضمات قليلة، وقد يرفض الانضمام لمائدة الطعام أوقات الوجبات. 

قد يظن الوالدان طالما أن الطفل أصبح نشيطا وكثير الحركة فلابد أن يتناول المزيد والمزيد من الطعام وهذا اعتقاد خاطئ حيث أن معدل النمو يهدأ ويتباطأ كما ذكرنا فبالتالي لا داعي للضغط على الطفل ليتناول ما يزيد عن احتياجاته الغذائية. 

ما هي الاحتياجات الغذائية للطفل في هذه المرحلة؟

يجب أن تغطي تغذية الطفل الصغير احتياجاته الغذائية من سعرات حرارية وفيتامينات ومعادن لضمان نمو سليم. 

  • سعرات حرارية:

يحتاج الطفل في هذه المرحلة إلى 1000 – 1400 سعر حراري يوميا وتحسب اعتمادا على عمر الطفل ووزنه ومعدل نشاطه. تقسم هذه السعرات على مدار اليوم بين ثلاث وجبات رئيسية و2 – 3 وجبات خفيفة ويجب أن تكون متوازنة وتحتوي على المجموعات الغذائية الرئيسية من حبوب ونشويات، وخضروات، وفواكه، وألبان، ولحوم ودواجن، وبقوليات، ودهون.

  • الحديد:

يحتاج الطفل إلى 7 مليجرام من الحديد يوميا. 

  • الكالسيوم:

يحتاج الطفل إلى 700 مليغرام من الكالسيوم يوميا 

  • فيتامين د:
  •  يحتاج الطفل إلى 600 وحدة دولية من فيتامين د يوميا وهو ضروري لامتصاص الكالسيوم بالجسم. 

اللبن ودوره في تغذية الطفل من عمر 1-3 سنوات.

يعد اللبن أساسيا في تغذية الطفل حيث أنه مصدر هام للكالسيوم وفيتامين د اللازمين لبناء عظام قوية.

يحتاج الطفل لحصتين( 2 كوب) من اللبن أو منتجات الألبان لتغطية احتياجه اليومي من الكالسيوم بينما تلك الحصتين تغطيان  أقل من نصف احتياجاته اليومية من فيتامين د ولذلك يؤخذ فيتامين د كمكمل غذائي تحت إشراف الطبيب. 

يؤخذ اللبن كامل الدسم ليمد الجسم بالدهون الصحية اللازمة للنمو الطبيعي وتطور المخ. 

في حالات قليلة إذا كان يعاني الطفل من زيادة الوزن أو وجود تخوف من إصابته بالسمنة أو في حالة وجود تاريخ مرضي بالعائلة يتعلق بالسمنة مثل نسبة الكوليسترول العالية أو وجود أمراض القلب فيمكن أن يسمح الطبيب بأن يكون اللبن قليل الدسم 2٪  ضمن النظام الغذائي المعد للطفل.

بعض الأطفال قد يرفضون تناول لبن الأبقار لأن مذاقه مختلف عن المذاق المعتاد بالنسبة له سواء كان لبن الأم أو كان اللبن البديل.

إذا كان عمر الطفل على الأقل 12 شهرا ويعاني من رفض لبن الأبقار فيمكن إضافته إلى لبن الأم وزيادة الكمية المضافة تدريجيا حتى يصبح مذاقه مألوفا ويمكنه تناول كوب كامل من حليب الأبقار.

في حالة رفض الطفل تناول الحليب ومشتقات الألبان يمكن استكشاف مصادر أخرى للكالسيوم مثل الحبوب والخبز والعصائر المدعمة بالكالسيوم والخضروات الخضراء الداكنة مثل البروكلي والخرشوف و الخس.

اقرأ أيضا عن حساسية الحليب عند الرضع.

تلبية احتياجات الطفل من الحديد.

كما ذكرنا مسبقا فإن تغذية الطفل في هذه المرحلة يجب أن تلبي احتياجات الطفل اليومية من الحديد وهي 7 ملليجرام من الحديد، بعد أن يتم الطفل عامه الأول فإنه يصبح عرضة لنقص الحديد في حالة أنه لا يشرب اللبن المدعم بالحديد أو لا يتناول حبوب الأطفال المدعمة بالحديد فبالتالي لا يأخذ ما يلبي احتياجه المتزايد من الحديد.

كما أن لبن الأبقار به نسبة منخفضة من الحديد لذا الاعتماد التام عليه في تغذية الطفل قد يؤدي إلى نقص الحديد في جسمه لأن اللبن يقلل من امتصاص الحديد كما أن تناوله بكثرة قد يجعل الطفل يشعر بالشبع فلا يميل لتناول باقي الأطعمة الغنية بالحديد، وفي بعض الأحيان كثرة تناول اللبن تسبب تهيجا في البطانة الداخلية للأمعاء مسببا نزيف الدم بكميات قليلة وفقدان الحديد تدريجيا في البراز.

يؤدي نقص الحديد إلى تأثر النمو بالسلب وقد يؤدي إلى مشكلات السلوك، والقدرة على التعلم، ومن الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بفقر الدم.

نصائح للوقاية من نقص الحديد.

  • حدد كمية اللبن التي يتناولها طفلك 2 – 3 كوب يوميا.
  • قدم لطفلك المزيد من الطعام الغني بالحديد مثل اللحوم الحمراء والكبدة، والدجاج، والسمك، والبقوليات والحبوب المدعمة بالحديد.
  • تقديم طعام غني بفيتامين سي (الطماطم، والبرتقال، والفلفل الأخضر،والبروكلي) مصاحبا للوجبات الغنية بالحديد حيث يساعد فيتامين سي الجسم في امتصاص الحديد.
  • يمكن استمرار تقديم الحبوب المدعمة بالحديد حتى عمر 24 شهر.
  • استشر الطبيب فورا عند ظهور علامات نقص الحديد على الطفل مثل الشحوب وكثرة النوم وقلة التركيز وقلة النشاط.

اقتراحات تساعد طفلك على تناول الطعام.

  • تجنب الخلافات والضغط على الطفل لتناول طعامه وعدم استخدام العنف مطلقا.
  • تقديم الوجبات الرئيسية والوجبات الخفيفة في مواعيد ثابتة يوميا.
  • كن أكثر مرونة في التعامل مع طفلك وتقبل رفضه لبعض الأطعمة حيث يمكن تقديمها مجددا بعد عدة أيام  أو أسابيع قليلة.
  • كن واقعيا بالنسبة لكمية الطعام المقدمة لطفلك وتذكر دائما أن حجم معدته لا يتجاوز ثمرة التفاح الصغيرة.
  • قلل كمية العصائر المقدمة لطفلك وقدم له الفاكهة بدلا عنها، وتذكر أن كوب العصير الذي تقدمه لطفلك لا يزيد عن ربع الكوب المقدم لشخص بالغ.
  • لا تقدم الحلوى للطفل كمكافأة ولكن تكون ضمن طعامه اليومي.
  • اجعل الطعام أسهل بالنسبة لطفلك ليتناوله عن طريق:
  • تقطيع الطعام لقطع تناسب حجم يد الطفل.
  • اجعل بعض الأطعمة رطبة ولينة.
  • قدم الطعام للطفل في درجة حرارة الغرفة.
  • استخدام ملاعق الأطفال اللينة وعدم استخدام المعدنية حتى لا يؤذي الطفل فمه وأسنانه.
  • اجعل طفلك يجلس في كرسي مريح بحيث يكون آمنا غير معرض للسقوط.

يمكن حماية طفلك من الاختناق بالطعام عن طريق الآتي:

  • قدم طعام صعب المضغ تدريجيا.
  • تجنب تقديم الطعام صعب المضغ والبلع مثل المكسرات والجزر الطازج.
  • تعديل الأطعمة التي قد تسبب اختناقا مثل طهي الجزر حتى يصبح لينا.
  • يجب أن تولي طفلك الانتباه الكامل أثناء تناوله الطعام لتجنب أي حوادث.
  • تأكد من أن طفلك يتناول الطعام وهو جالس في وضع مريح.

اقرأ أيضا: تقوية مناعة الاطفال…ادعم مناعة طفلك بالتغذية الصحيحة.

المصادر.

  1. https://www.stanfordchildrens.org/en/topic/default?id=toddler-nutrition-90-P02291
  2. https://www.nutrition.org.uk/life-stages/toddlers-and-pre-school/
  3. https://kidshealth.org/en/parents/toddler-food.html
  4. https://medlineplus.gov/toddlernutrition.html

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق