الأمراضكل المقالات

تعرف على مرض الزهايمر وكيفية علاجه وطرق الوقاية منه

يعد مرض الزهايمر أو المعروف بالخرف من أخطر المشاكل التي تصيب كبار السن، وهو عبارة عن اضطراب دماغي لا يمكن إصلاحه يحدث نتيجة لضمور خلايا المخ.

يصيب الزهايمر عادة الأشخاص فوق عمر ال ٦٥، ولكن في حالات نادرة يصيب من هم أصغر من ذلك.

تبدأ أعراض مرض الزهايمر بسيطة حيث ضعف في الذاكرة واللغة، وتتطور هذه الأعراض مع الوقت مؤدية إلى إعاقة كاملة في الأداء اليومي وممارسة الحياة الطبيعية.

طبقا للمعهد الوطني للشيخوخة يعتبر الزهايمر سادس سبب للوفاة في الولايات المتحدة الامريكية، وإن كانت بعض الدراسات الحديثة تعتبره الثالث بعد أمراض القلب والسرطان.

كيف يؤثر مرض الزهايمر على المخ

تم تشخيص أول حالة مرض الزهايمر عام ١٩٠٦بواسطة الطبيب الألماني ألويس الزهايمر، والذي سمي المرض باسمه، حيث لاحظ تغيرات في أنسجة دماغ إحدى مرضاه عند تشريحها بعد الوفاة، وكانت هذه المريضة تعاني من فقدان تام للذاكرة أثناء حياتها.

بدراسة مرضى الزهايمر وجد الأطباء أنه قد تظهر التغيرات في المخ قبل بداية ظهور الأعراض، تكون التغيرات عبارة عن ترسبات من بروتين الأميلويد تؤدي إلي تكوين صفائح في أنسجة المخ إلى جانب ظهور تشابكات من الألياف من بروتين يسمى التاو، وتزداد هذه الصفائح والتليفات مع الوقت حتى تغطي كافة الدماغ مسببة الضمور الكامل للمخ وانكماش حجم المخ وتعتبر هذه آخر مراحل الزهايمر.

اقرأ ايضاً: ما هي الكربوهيدرات؟ وما هي الاطعمة التي تتواجد بها؟ 

مراحل الزهايمر وأعراضه

قسم العلماء مرض الزهايمر إلى ثلاث مراحل

المرحلة الأولى (مرحلة الزهايمر البسيط):

 في هذه المرحلة تكون الأعراض عبارة عن ضعف طفيف في الذاكرة، بعض المشاكل في التفكير المنطقي مما يؤثر على ممارسة الحياة اليومية. 

  • ينسى المريض أين وضع اشياءه.
  • لايستطيع دفع الفواتير لصعوبة تحديد الأرقام أو الالتزام بالمواعيد بسبب النسيان.
  • يكرر الأفعال والكلمات.
  • ينسى أسماء أفراد كانوا مقربين منه.
  • عدم القدرة على إدراك الوقت.
  • التشوش في التفكير.

المرحلة المتوسطة من المرض:

تزداد شدة الأعراض في هذه المرحلة نتيجة حدوث تلف في بعض مناطق الدماغ.

  • ازدياد فقدان الذاكرة.
  • زيادة التشويش.
  • لا يستطيع مريض الزهايمر تعلم أي شي جديد.
  • بعض المرضى قد يعانون من  الهلوسة والأوهام.
  • تنعدم ثقة المريض فيمن حوله.
  •  يصعب على المرضى في هذه المرحلة ممارسة الأعمال اليومية. فلا يستطيعون ارتداء ملابسهم بمفردهم.
  • سلوك مندفع.

المرحلة المتأخرة من مرض الزهايمر: 

في هذه المرحلة تنتشر الصفائح البروتينية في المخ بشكل كبير متسببة في حدوث انكماش المخ. 

وهذا يتسبب في

  • عدم قدرة المريض على التواصل مع الآخرين .
  • يعتمد المريض بشكل كامل على المرافقين
  • يبقى  المرضى لفترات طويلة جدا في السرير وأحيانا لا يغادروه تماماً.

اقرأ ايضاً: فوائد القرنفل المدهشة…تعرف على أهم 9 فوائد

تشخيص مرض الزهايمر

تشخيص مرض الزهايمر

تبدأ مرحلة تشخيص الزهايمر عندما يبدأ المريض يعاني من فقدان الذاكرة، وتغييرات في سلوك المريض تجعله غير قادر على ممارسة الحياة اليومية، فيبدأ المحيطون بالمريض  يلاحظون عليه أعراض عته أو خرف، يوجه الطبيب بإجراء بعض الفحوصات.

  • اختبارات عقلية، واختبارات للذاكرة.
  • فحوصات عصبية وظيفية لاختبار التوازن والشعور وردود الأفعال.
  • فحص دم وبول.
  • أشعة مقطعية علي المخ.
  • أشعة رنين مغناطيسي للمخ.
  • بعض الأحيان يطلب الطبيب فحوصات جينية لتحديد هل مرض الزهايمر الذي يعاني منه المريض له سبب جيني.

أسباب  مرض  الزهايمر وعوامل الخطورة

لا يوجد سبب واحد  لمرض الزهايمر، ولكن هناك عدة عوامل يمكن أن تؤدي إليه:

  • التقدم في العمر: فالأشخاص فوق عمر ال٦٥ هم أكثر عرضة للمرض.
  • التاريخ العائلي.
  • العوامل الجينية.
  • نمط الحياة، فقد وجد أن مرضى القلب، والسكري، والكولسترول يكونوا أكثر عرضة من غيرهم.

علاج مرض الزهايمر

لا يوجد علاج نهائي لمرض الزهايمر لأن خلايا المخ التي ماتت لايمكن إعادتها، ولكن العلاج يكون بتخفيف الأعراض ومساعدة المريض على تحسين جودة الحياة للمريض ولعائلته. 

بالنسبة للأدوية فينصح الأطباء باستخدام مثبطات الكولينستيريز والتي من شأنها تخفيف أعراض التدهور العقلي مثال :

  • دوبنزيل  يستخدم في علاج جميع مراحل مرض الزهايمر.
  • جالانتامين  يستخدم في علاج المرحلة الأولى. 
  • ريفاستيجمين لعلاج المرحلة الاولى والمتوسطة.
  • ميمانتين لعلاج المرحلة المتوسطة، والمتأخرة من المرض
  • هذا بالإضافة إلى مضادات القلق، ومضادات الاكتئاب إذا تطلب الأمر.
  • أثير حديثا أن فيتامين E قد يؤدي إلى إبطاء تطور المرض ولكن لا توجد دراسات مؤكدة تثبت ذلك.
  • يضع الطبيب المعالج بروتوكول لمساعدة المريض على أن يحافظ على هدوئه وأن ينال قسطه من الراحة والنوم وتجنب الحيرة والتشويش.

الوقاية من مرض الزهايمر

 كما أنه لا يوجد علاج نهائي لمرض الزهايمر لايوجد أيضا تدابير وقائية مضمونة لمنعه، ولكن هناك نصائح نستطيع أن نقول أنها تحسن جودة الحياة وتقلل التدهور العقلي مثال:

  • الامتناع عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة.
  • ممارسة الرياضة الذهنية .
  • اعتماد غذاء صحي.
  • تناول مضادات الأكسدة.
  • الحفاظ على العلاقات الاجتماعية.

References

https://www.nia.nih.gov/health/alzheimers-disease-fact-sheet

https://www.medicalnewstoday.com/articles/159442#diagnosis

https://www.healthline.com/health/alzheimers-disease#genetics

د سماح عبد العزيز

حاصلة علي بكالوريوس صيدلة جامعة حلوان، وحاصلة علي شهادة البورد الامريكي في جودة الرعاية الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق