كل المقالات

تعرف على الالتهاب الخلوي… و8 طرق للوقاية منه

الاتهاب الخلوي هو عدوى بكتيرية جلدية شائعة في الواقع هناك أكثر من 14 مليون حالة من حالات التهاب النسيج الخلوي كل عام.

 يمكن أن تحدث عدوى الالتهاب الخلوي في أي مكان في الجسم ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة إذا لم يتم علاجها وقد تكون مهددة للحياة.

الالتهاب الخلوي بالساق

ما هو الالتهاب الخلوي؟

التهاب النسيج الخلوي هو عدوى بكتيرية مؤلمة تصيب الطبقات العميقة من الجلد.

يمكن أن تبدأ فجأة وتصبح مهددة للحياة دون علاج سريع.

تشمل الحالات الخفيفة عدوى موضعية مع احمرار في منطقة واحدة.

 تشمل الحالات الأكثر خطورة عدوى سريعة الانتشار يمكن أن تؤدي إلى تعفن الدم.

يعتمد الانتشار إلى حد ما على مدى قوة جهاز المناعة لدى الشخص.(1-2)

اقرأ أيضا: الناسور العصعصي..أسبابه وكيفية علاجه

ما هي أنواع الالتهاب الخلوي؟

هناك أنواع مختلفة من التهاب النسيج الخلوي اعتمادًا على مكان حدوث العدوى.

تشمل بعض الأنواع:

  •  التهاب النسيج الخلوي حول الحجاج والذي يتطور حول العينين.
  •  التهاب النسيج الخلوي الوجهي والذي يتطور حول العينين والأنف والخدين.
  •  التهاب النسيج الخلوي في الثدي.
  •  التهاب النسيج الخلوي حول الشرج والذي يتطور حول فتحة الشرج.
  • يمكن أن يحدث التهاب النسيج الخلوي في أي مكان من الجسم خصوصا المناطق ذات الدورة الدموية الضعيفة بما في ذلك اليدين والقدمين يميل البالغون إلى الإصابة بالتهاب النسيج الخلوي في أسفل الساق بينما يميل الأطفال إلى الإصابة به في الوجه أو الرقبة.(2-3)
الالتهاب الخلوي بمنطقة العين

ماهي أعراض الالتهاب الخلوي؟

قد تظهر الأعراض التالية في المنطقة المصابة:

  • احمرار وتورم.
  • الدفء.
  • الألم مكان الإصابة.
  • يصاب بعض الأشخاص بالبثور أو تقشير الجلد أو البقع.

قد يعاني الشخص أيضًا من أعراض أخرى للعدوى، مثل:

  • تعب.
  • قشعريرة وتعرق بارد.
  • يرتجف.
  • حمى.
  • غثيان.
  • تسرب سائل أصفر أو صافٍ أو صديد.

اذهب إلى غرفة الطوارئ إذا كان لديك أي من هذه الأعراض.

  •  ارتفاع في درجة الحرارة أو قشعريرة.
  •  قيء وغثيان.
  •  تضخم أو تصلب المنطقة الحمراء.
  •  زيادة الألم.
  • عدم الإحساس عند لمس المنطقة.

بالإضافة إلى ذلك، قد تنتفخ الغدد الليمفاوية وتصبح طرية التهاب النسيج الخلوي في الساق على سبيل المثال  قد يؤثر على الغدد الليمفاوية في الفخذ.(2-3)

اقرأ أيضا: الحمل خارج الرحم.. و6 طرق للوقاية منه

أسباب الالتهاب الخلوي

البكتيريا من مجموعة Streptococcus ،Staphylococcus شائعة على سطح الجلد حيث لا تكون ضارة.

إذا دخلوا الجلد عادة من خلال جرح أو خدش  فيمكن أن يتسببوا في حدوث عدوى.

ما هي عوامل الخطر؟

تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالتهاب النسيج الخلوي ما يلي:

  • العمر: من المرجح أن يحدث التهاب النسيج الخلوي أثناء منتصف العمر أو بعده.
  • السمنة: التهاب النسيج الخلوي أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.
  • مشاكل الساق: يمكن أن يؤدي التورم (الوذمة) والتقرح إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى.
  • التهاب النسيج الخلوي السابق: أي شخص أصيب بالتهاب النسيج الخلوي من قبل لديه فرصة 8-20٪  لعودته كما تشير الأبحاث  ويمكن أن تتكرر العدوى عدة مرات في غضون عام.
  • التعرض لعوامل بيئية: وتشمل المياه الملوثة  وبعض الحيوانات  بما في ذلك الأسماك والزواحف.
  • مشاكل جلدية أخرى: جدري الماء، والأكزيما، وقدم الرياضي، والخراجات، وأمراض جلدية أخرى يمكن أن تزيد من خطر دخول البكتيريا إلى الجسم.
  • الوذمة اللمفية: يمكن أن يؤدي ذلك إلى تورم الجلد والذي يمكن أن يتشقق ويسمح للبكتيريا بالدخول.
  • حالات أخرى: الأشخاص المصابون بأمراض الكبد أو الكلى أكثر عرضة للإصابة بالتهاب النسيج الخلوي.
  • داء السكري: إذا كان الشخص غير قادر على إدارة مرض السكري بشكل فعال فإن مشاكل جهاز المناعة أو الدورة الدموية أو كليهما يمكن أن تؤدي إلى تقرحات الجلد.
  • ضعف الجهاز المناعي: قد يعاني الأشخاص من هذا إذا كانوا أكبر سناً أو إذا كانوا مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز أو إذا كانوا يخضعون للعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.
  • مشاكل الدورة الدموية: يكون الأشخاص الذين يعانون من ضعف الدورة الدموية أكثر عرضة لخطر انتشار العدوى إلى الطبقات العميقة من الجلد.
  • الجراحة أو الإصابة الحديثة: هذا يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.
  • تعاطي المخدرات عن طريق الوريد: يمكن أن تؤدي عقاقير الحقن خاصة مع الإبر المستعملة إلى خراجات والتهابات تحت الجلد مما يزيد من خطر الإصابة بالتهاب النسيج الخلوي.

كيف يتم التشخيص التهاب النسيج الخلوي؟

أولا يفحص الطبيب الفرد ويقيم أعراضه.

قد يأخذون أيضًا مسحة أو خزعة لمعرفة نوع البكتيريا الموجودة.

 يمكن أن تساعد الاختبارات المعملية في استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى حيث قد تبدو الحالات الأخرى مثل التهاب النسيج الخلوي.

يتيح تحديد سبب ونوع البكتيريا للطبيب أن يصف العلاج الأنسب ومع ذلك، قد يكون هذا أمرًا صعبًا لأن وجود أنواع مختلفة من البكتيريا على الجلد يمكن أن يؤدي إلى نتائج غير دقيقة.

اقرأ أيضا: مرض الحمرة..والفرق بينه وبين التهاب النسيج الخلوي

علاج الالتهاب الخلوي

عادة ما يكون العلاج المبكر بالمضادات الحيوية ناجحًا.

 يتلقى معظم الأشخاص العلاج في المنزل، لكن يحتاج البعض إلى تلقيه في المستشفى.

قد يقترح الطبيب واحدًا أو أكثر من العلاجات التالية:

  • عادة ما تستجيب الحالة الخفيفة من التهاب النسيج الخلوي للعلاج بالمضادات الحيوية عن طريق الفم في غضون 7-14 يومًا.
  •  قد تزداد الأعراض سوءًا في البداية، لكنها تبدأ في التحسن عادةً في غضون يومين.
  • يمكن أن تعالج أنواع مختلفة من المضادات الحيوية التهاب النسيج الخلوي سيقرر الطبيب الخيار الأفضل، بعد مراعاة نوع البكتيريا المسببة للعدوى والعوامل الخاصة بكل شخص.
  • يتعافى معظم الأشخاص في غضون أسبوعين، ولكن قد يستغرق الأمر وقتًا أطول إذا كانت الأعراض شديدة.
  • قد يصف الطبيب جرعة منخفضة من المضادات الحيوية عن طريق الفم لاستخدامها على المدى الطويل لمنع تكرار حدوثها.

العلاج في المستشفى:

يحتاج بعض الأشخاص المصابين بالتهاب النسيج الخلوي الحاد إلى علاج في المستشفى، خاصةً إذا:

  • لديهم حمى شديدة.
  •  إنهم يتقيئون
  •  إنهم يعانون من تكرار التهاب النسيج الخلوي.
  •  العلاج الحالي لا يعمل.
  •  أصبحت الأعراض أكثر حدة.

في المستشفى، يتلقى معظم الأشخاص المصابين بهذا النوع من العدوى العلاج بالمضادات الحيوية عن طريق الوريد مع التنقيط الذي يوصل الدواء عبر وريد في الذراع.

اقرأ أيضا: 10 اسباب لحدوث الجنف تعرف عليها

مضاعفات الالتهاب الخلوي

في حالات نادرة يمكن أن تحدث مضاعفات خطيرة تشمل:

  • تورم دائم: بدون علاج  قد يصاب الشخص بتورم دائم في المنطقة المصابة.
  • عدوى الدم(تعفن الدم): تنتج هذه الحالة المهددة للحياة عن دخول البكتيريا إلى مجرى الدم وتتطلب علاجًا سريعًا.

تشمل أعراض عدوى الدم الحمى، وسرعة ضربات القلب، والتنفس السريع، وانخفاض ضغط الدم، والدوخة عند الوقوف، وانخفاض تدفق البول، وتعرق الجلد ويكون شاحبًا وباردًا.

  • العدوى في مناطق أخرى: في حالات نادرة جدًا  تنتشر البكتيريا التي تسببت في التهاب النسيج الخلوي لتصيب أجزاء أخرى من الجسم بما في ذلك العضلات أو العظام أو صمامات القلب إذا حدث هذا يحتاج الشخص إلى علاج فوري.

في معظم الحالات يمكن للعلاج الفعال أن يمنع المضاعفات.

العلاج المنزلي

يتطلب التهاب النسيج الخلوي علاجًا طبيًا فوريًا  ولن يستجيب للعلاج المنزلي.

ومع ذلك ، يمكن لأي شخص القيام ببعض الأشياء ليشعر بمزيد من الراحة أثناء انتظار العناية الطبية وأثناء العلاج.

تتضمن النصائح:

  • شرب الكثير من الماء.
  • إبقاء المنطقة المصابة مرتفعة للمساعدة في تقليل التورم والألم.
  • تحريك الجزء المصاب من الجسم بانتظام لمنع التيبس.
  • تناول أدوية مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين.
  • عدم ارتداء الجوارب الضاغطة حتى شفاء العدوى.
  • بعض الناس يجربون العلاجات الطبيعية التي لها خصائص مضادة للبكتيريا مثل الزعتر وزيت السرو ومع ذلك  لا توجد أدلة علمية كافية لإثبات أن أي علاجات نباتية يمكن أن تعالج التهاب النسيج الخلوي.

يجب أن يتلقى أي شخص تظهر عليه الأعراض المساعدة الطبية في الحال يمكن أن يكون التهاب النسيج الخلوي غير المعالج مهددًا للحياة.

اقرأ أيضا: الاكتئاب و7 طرق لعلاجه

طرق الوقاية من الالتهاب الخلوي

لا يمكن لأي شخص دائمًا منع التهاب النسيج الخلوي من التطور ولكن هناك بعض الطرق لتقليل المخاطر.

  • علاج الجروح والحروق: حافظ على نظافة أي جرح أو عضة أو خدش أو حرق بما في ذلك تلك الناتجة عن الجراحة الحديثة لتقليل خطر الإصابة بالعدوى.
  • تجنب الخدش: إذا كانت لدغة حشرة على سبيل المثال حكة اسأل الصيدلي عن كيفية تقليل هذا الشعور عندما يكون الحك أمرًا لا مفر منه  فإن الحفاظ على الأظافر نظيفة وقصيرة يمكن أن يساعد في منع العدوى.
  • اعتني بالجلد: يمكن أن تمنع المرطبات الجلد الجاف من التشقق لكنها لن تساعد إذا كانت العدوى موجودة بالفعل.
  • حماية الجلد: ارتدِ القفازات والأكمام الطويلة أثناء القيام بالأعمال بالأراضي الزراعية أو المناطق الصحراوية وتجنب ارتداء السراويل القصيرة إذا كان هناك احتمال للإصابة يمكن أن يساعد التستر أيضًا في منع لدغات الحشرات.
  • الحفاظ على وزن صحي: السمنة قد تزيد من خطر الإصابة بالتهاب النسيج الخلوي.
  • شرب كمية كافية من المياه يوميا وتدعيم الدورة الدموية في أجزاء الجسم المختلفة.
  • تجنب التدخين وقلل من تناول الكحوليات: قد تؤدي هذه أيضًا إلى زيادة المخاطر.
  • اطلب المساعدة في الحالات الطبية الأخرى: يجب على مرضى السكري على سبيل المثال بذل قصارى جهدهم لإدارة حالتهم.

التهاب النسيج الخلوي هو عدوى خطيرة محتملة تصيب الطبقات العميقة من الجلد والأنسجة تحتها.

يمكن أن يسبب انزعاجًا شديدًا ويمكن أن يهدد الحياة إذا طلب الشخص العلاج بمجرد ظهور الأعراض فهناك فرصة جيدة أن يكون العلاج فعالاً.

إن الإصابة بالتهاب النسيج الخلوي مرة واحدة تزيد من خطر عودته. يمكن لأي شخص اتخاذ بعض الخطوات للمساعدة في منع ذلك.

References

  1. https://www.healthline.com/health/cellulitis
  2. https://www.medicalnewstoday.com/articles/152663#what-is-cellulitis
  3. https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/guide/cellulitis
  4. https://www.hopkinsmedicine.org/health/conditions-and-diseases/cellulitis
  5. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK549770/

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق