كل المقالات

تضخم الغدة الدرقية و3 طرق لعلاجه

توجد الغدة الدرقية عند قاعدة الرقبة أمام القصبة الهوائية وهي عبارة عن غدة على شكل فراشة وتقوم هذه الغدة بإنتاج وإفراز بعض الهرمونات المسؤولة عن تنظيم النمو وتنظيم عملية الأيض أو التمثيل الغذائي، والغدة الدرقية عبارة عن فصين متصلين معا بواسطة ما يسمى بالبرزخ ويتراوح وزنها الطبيعي للأشخاص البالغين من 10 إلى 25 جراما وإذا زاد حجم هذه الغدة يحدث تضحم الغدة الدرقية.

تم أول رسم ووصف تشريحي للغدة في القرن السادس عشر بواسطة عالم التشريح أندرياس فيزاليوس والذي اعتبرها غدة حنجرية، ليأتي بعد ذلك عالم التشريح توماس وارتون في عام 1656 وقام بوصف الطبيعة المميزة للغدة الدرقية وأسماها بهذا الاسم وميزها عن الحنجرة، ثم مر 200 عاما أخرى قبل أن يتم اكتشاف وظيفة الغدة الدرقية.

اقرأ أيضا: الغدة الدرقية

ما هو تضخم الغدة الدرقية؟ 

يحدث تضخم الغدة الدرقية نتيجة نمو غير منتظم في الغدة الدرقية سواء تضخم عام في الغدة كلها أو تضخم بعض الخلايا مكونة كتلة أو أكثر والتي تسمى بالعقيدات، قد يكون تضخم الغدة الدرقية مصحوبا بعدم تغيير في وظيفة الغدة الدرقية وقد يكون هناك تغيير في الوظيفة سواء نقص في إنتاج هرمونات الغدة أو زيادتها. ويعد تضخم الغدة الدرقية من أكثر الاضطرابات الشائعة التي تصيب الغدة، وغالبا ما يكون هذا التضخم غير ضار ويزول بعد فترة قصيرة بدون علاج.

هل تضخم الغدة الدرقية خطير؟

تضخم الغدة الدرقية بحد ذاته ليس خطيرا حيث أنه لا يسبب مضاعفات عادة ولكن قد يكون مظهره مزعجا أو محرجا لبعض الناس، في حالة التضخم الكبير قد يتأثر التنفس والصوت حيث أنه يضغط على القصبة الهوائية وصندوق الصوت في الحنجرة، وقد تسبب هرمونات الغدة مضاعفات لبعض أجهزة الجسم إذا كان هناك تغييرا في إنتاجها.

اقرأ أيضا: خمول الغدة الدرقية

انواع تضخم الغدة الدرقية

نظرا لكثرة الأشياء التي تسبب تضخم الغدة فهناك العديد من أنواع تضخم الغدة الدرقية ومنها:

  • تضخم الغدة الدرقية البسيط: يحدث عادة عندما تنتج الغدة الدرقية الهرمونات بشكل غير كاف وكرد فعل يقوم الجسم بتعويض ذلك عن طريق زيادة حجم الغدة.
  • تضخم الغدة الدرقية المتوطن: وقد تسمى في بعض الأحيان بتضخم الغدة الدرقية الغروانية ويحدث هذا النوع نتيجة لنقص اليود في النظام الغذائي، حيث أن الغدة الدرقية تستخدم اليود لإنتاج هرموناتها.
  • تضخم الغدة الدرقية غير السام أو المتقطع: لا يوجد لهذا النوع سبب واضح أو معروف ولكنه يحدث أحيانا بسبب بعض الأدوية أو بعض الحالات الطبية.
  • تضخم الغدة الدرقية متعدد العقيدات: يحدث هذا النوع نتيجة نمو بعض الخلايا في الغدة الدرقية مكونة كتلا بها أو ما يسمى بالعقيدات.

يتم وصف تضخم الغدة الدرقية بأنه سام إذا كان مصحوبا بفرط نشاط في الغدة وبالتالي زيادة كمية الهرمونات المنتَجة، أما تضخم الغدة الدرقية غير السام فهو لا يسبب أي تغيير في وظيفتها سواء زيادة الهرمونات أو نقصانها.

اقرأ أيضا: قصور الغدة النخامية ..و 5 طرق لعلاجها

اعراض تضخم الغدة الدرقية

تشمل أعراض تضخم الغدة الدرقية تورما في قاعدة الرقبة من الأمام ويتراوح هذا التضخم من كتلة صغيرة أو عدة كتل إلى تضخم عام في أحد جانبي الرقبة أو كليهما.

تضخم الغدة الدرقية

ومن أعراض تضخم الغدة أيضا ما يلي:

  • صعوبة في التنفس أو البلع.
  • ضيق في الحلق.
  • دوخة عند رفع الذراع.
  • صوت أجش.
  • انتفاخ أوردة الرقبة.
  • السعال.

في حالة تضخم الغدة الدرقية السام -أي زيادة هرمونات الغدة- تكون الأعراض كالتالي:

  • تسارع النبض أو ضربات القلب.
  • رعشة في الجسم أو رعشة في اليد.
  • إسهال.
  • زيادة التعرق.
  • الغثيان.
  • فقدان الوزن بالرغم من زيادة الشهية.
  • ارتفاع  ضغط الدم.
  • العصبية.
  • الشعور بالحمى.
  • ضعف العضلات.

في حالة تضخم الغدة الدرقية مع وجود قصور بها -نقص هرمونات الغدة- تكون الأعراض كالتالي:

  • جفاف في الجلد.
  • التعب والإرهاق.
  • إمساك.
  • زيادة الوزن.
  • بطء في الوظائف الجسدية والعقلية.
  • الكآبة.
  • الشعور بالبرد.
  • انخفاض في معدل ضربات القلب.
  • وخز أو تنميل في اليد.

اسباب تضخم الغدة الدرقية

تعددت أسباب تضخم الغدة الدرقية وانقسمت إلى:

  1.  أسباب أكثر شيوعا ومنها:
  • نقص اليود: تحتاج الغدة الدرقية اليود حتى تنتج الهرمونات لذا فإن نقص اليود قد يؤدي إلى تضخم في الغدة الدرقية، ويعد هذا السبب الأكثر شيوعا في كثير من الدول عدا الولايات المتحدة، حيث يتم إضافة اليود إلى ملح الطعام والأطعمة الأخرى، هناك بعض الأطعمة الغنية باليود مثل المأكولات البحرية وحليب البقر لذا فقد يعاني بعض الناس أصحاب النظام الغذائي النباتي من نقص اليود في الجسم نظرا لقلة اليود في النباتات.
  • قصور الغدة الدرقية: يحدث تضخم الغدة الدرقية في بعض الحالات نتيجة قصور الغدة وقلة نشاطها وبالتالي قلة هرموناتها ونتيجة لذلك يزداد حجم الغدة تعويضا لقصورها، ومن أشهر الحالات التي يحدث فيها هذا الشئ هي مرض هاشيموتو Hashimoto’s thyroiditis وهي حالة مناعية يهاجم فيها الجهاز المناعي للجسم أنسجته مسببا التهابا في الغدة الدرقية.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: عادة يحدث هذا نتيجة مرض غريفز Graves’ disease وهو خلل في الجهاز المناعي للجسم حيث تنقلب مناعة الجسم على نفسها وتبدأ في مهاجمة الغدة الدرقية مسببة تضخما في الغدة مع فرط نشاطها وزيادة كمية الهرمونات التي تنتجها.
  1. أسباب أقل شيوعا ومنها: 
  • تغيير في الهرمونات: قد يؤثر الحمل، أو البلوغ، أو انقطاع الطمث على وظيفة الغدة الدرقية.
  • التهاب الغدة الدرقية الذي يحدث نتيجة إصابة الغدة بعدوى على سبيل المثال.
  • الليثيوم: وهو دواء لعلاج بعض الأمراض النفسية قد يتداخل هذا الدواء مع وظيفة الغدة مسببا تضخمها.
  • فرط اليود أو زيادته.
  • العلاج الإشعاعي وخاصة إذا كان في الرقبة.
  • سرطان الغدة الدرقية وهو أكثر شيوعا عند النساء.

تزداد فرصة الإصابة بالمرض لدى الأشخاص فوق سن ال40، والأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي لهذه الحالة، والأشخاص الذين يعيشون بمناطق ينتشر فيها نقص اليود.

علاج تضخم الغدة الدرقية

قد لا يحتاج تضخم الغدة الدرقية إلى علاج خاصة إذا كان صغيرا وكانت مستويات هرمونات الغدة طبيعية، أما إذا كان هناك تضخم في الغدة مصحوبا بارتفاع في مستوى الهرمونات أو انخفاضها في هذه الحالة لابد من العلاج، ويشمل علاج تضخم الغدة الدرقية إعادة مستوى الهرمونات إلى الطبيعي معتمدا على السبب الأساسي للإصابة بتضخم الغدة ومدى خطورته، ومن الطرق التي يتم استخدامها في العلاج ما يلي:

  • الأدوية: يتم استخدام أدوية بديلة لهرمونات الغدة الدرقية في حالة قلة نشاطها ونقص الهرمونات ومع الوقت وعندما يبدأ مفعول الدواء يمكن أن يختفي هذا التضخم وتعود الغدة لحجمها الطبيعي، أما في حالة تضخم الغدة العقدي الكبير مع وجود الكثير من الندوب فلن يتقلص حجم الغدة مع العلاج، قد يتم تناول الأسبرين أو الستيرويدات القشرية في حالة تضخم الغدة الناجم عن الالتهاب.
  • الجراحة: قد يتم استئصال الغدة الدرقية بالكامل أو جزءً منها إذا كان التضخم مزعجا، أو يسبب أعراضا خطيرة كضيق التنفس، أو إذا أصبح التضخم سرطانيا، أو في حالة زيادة إفراز الهرمونات الذي لا يستجيب للأدوية. قد يتناول المريض بديلا لهرمونات الغدة الدرقية لبقية حياته في حالة استئصالها.
  • اليود المشع: يتم استخدامه في حالة فرط نشاط الغدة حيث يقوم بقتل الخلايا لتقليص حجم الغدة.

لابد من متابعة تضخم الغدة الدرقية عند الإصابة به بالموجات فوق الصوتية  للتأكد من أنه لا ينمو بشكل كبير ولا يكون عقيدات، فقد يتطلب ذلك خزعة بإبرة دقيقة.

اقرأ أيضا: كل ما تحتاج ان تعرفه عن سرطان الحنجرة: الاعراض و8 طرق للعلاج

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/goiter/symptoms-causes/syc-20351829
  2. https://www.medicalnewstoday.com/articles/167559#causes
  3. https://www.webmd.com/women/understanding-goiter-basics
  4. https://emedicine.medscape.com/article/120034-overview

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق