الأمراض

تصلب الشرايين .. الأسباب والأعراض و8 طرق للوقاية

عندما نسمع عن إصابة شخص ما بـ تصلب الشرايين، فإنه يتطرق إلى الذهن أنه يُصيب كبار السن أو من تقدم بهم العمر. ولكن الأمرَ ليس كذلك، فقد أصبح تصلب الشرايين غير مقتصر على كبار السن فقط، ولكن يُصيب العديد من الشباب؛ نظرًا لانتشار عادة التدخين السيئة بين المراهقين. 

بجانب اعتماد الكثيرين على الأكل السريع والأطعمة المقلية، التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، كما تساهم في ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، ومن ثَم الإصابة بـ تصلب الشرايين وغيره من الأمراض الأخرى.

لذا دعونا في هذا المقال نتعرف سويًا على تصلب الشرايين، واعراضه، واسبابه، والطرق المختلفة لعلاجه. فتابعوا القراءة.

ما هو تصلب الشرايين ؟ 

تصلب الشرايين
تصلب الشرايين

تصلب الشرايين هو ضيق الشرايين أو انسدادها، مما يُعيق تدفق الدم. وذلك نتيجة لـ تراكم الدهون، والكوليسترول، والكالسيوم، والعديد من المواد الأخرى على جدران الشرايين، مما يُعرف بـ اللويحات

وبمرور الوقت تحدث العديد من المشاكل الصحية في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك القلب، والساقين، والكليتين.

يُعد تصلب الشرايين أحد الأسباب الرئيسية لكلًا من النوبات القلبية، والسكتة الدماغية، وكذلك أمراض الأوعية الدموية الطرفية. أو ما تُعرف بـ أمراض القلب والأوعية الدموية.

تُمثل الشرايين تلك الأوعية الدموية المسؤولة عن حمل الأكسجين والمواد الغذائية من القلب إلى جميع أنحاء الجسم. وفي الأغلب يُصيب تصلب الشرايين بشكل أساسي الشرايين الكبيرة ذات الضغط العالي.

اعراض تصلب الشرايين

لا تظهر الأعراض إلا عند تباطؤ تدفق الدم أو توقفه.

وتشمل الآتي:

  • الذبحة الصدرية وألم بمنطقة الصدر.
  • ألم في القلب، والساق، والذراع، وأي مكان به شريان مسدود.
  • مشاكل في النوم.
  • صعوبة في التنفس.
  • التعب والإرهاق.
  • برودة الأطراف.
  • صداع شديد.

لذلك فمن المهم معرفة أعراض كلًا من النوبة القلبية والسكتة الدماغية، فـ كلاهما من حالات الطوارئ، ولابد من التوجه بالمريض إلى أقرب مستشفى وبأسرع وقت ممكن. فمعرفة الأعراض تمكننا من التفريق بينهما وبين أعراض تصلب الشرايين

وتشمل أعراض النوبة القلبية ما يلي: 

  • ألم في منطقة الصدر مع الشعور بعدم الراحة.
  • ألم في الظهر، والبطن، والرقبة، والفك، والذراعين.
  • صعوبة في التنفس.
  • التعرق والدوار.
  • الشعور بالقيء والغثيان.

أما أعراض السكتة الدماغية فهي:

  • تنميل الوجه والأطراف.
  • صعوبة في التحدث وفهم الكلام.
  • مشاكل في الرؤية وفقدان الوزن.
  • صداع مفاجئ.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة؟

أثبتت الدراسات أنه من الممكن أن يُصيب تصلب الشرايين فئة الشباب. فـ الشاب الذي بالأربعينات من عمره لديه فرصة إصابة تصل إلى 

50%، كما يزداد خطر الإصابة مع تقدم العمر.

يعاني معظم كبار السن ممن تجاوزت أعمارهم الـ 60 عامًا من تصلب الشرايين، ولكن في الأغلب لا تظهر عليهم أعراض واضحة.

اسباب الاصابة بمرض تصلب الشرايين

تُبطن الشرايين بطبقة رقيقة جدًا من الخلايا تُعرف بـ (البطانة)، والتي تسهل عملية تدفق الدم، وعند تعرض تلك البطانة للتآكل والتلف تبدأ مشكلة تصلب الشرايين.

وتشمل الأسباب الشائعة ما يلي:

أطعمة يُنصح بتناولهاأطعمة يجب الابتعاد عنها
الفواكه، والخضراوات، والمكسرات، والبقوليات.الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على سكريات.
الحبوب الكاملة، والزيوت النباتية، مثل: زيت الزيتون وزيت عباد الشمس.الأطعمة الغنية بالأملاح وخاصة الصوديوم.
منتجات الألبان قليلة الدسم، وكذلك الأسماك، والدواجن منزوعة الجلد.الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون غير الصحية.
  • الشيخوخة: مع تقدم العمر، تضعف الشرايين وتصبح أقل مرونة، مما يؤدي إلى قيام القلب بجهد أكبر حتى يتمكن من ضخ الدم واستقباله.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التهاب المفاصل والذئبة الحمراء.
  • السمنة.
  • مرض السكري.
  • التدخين.

اقرأ أيضًا: دواء انتينال Antinal مطهر معوي لعلاج الإسهال للأطفال والبالغين.

تشخيص تصلب الشرايين

يُجري أخصائي القلب والأوعية الدموية بعض الفحوصات الجسدية، مثل:

  • قياس النبض.
  • قياس تدفق الدم في الشرايين.
  • الاستماع إلى عضلة القلب؛ للتأكد من وجود أي أصوات كالضوضاء أو الأزيز، حيث تُعد دلالة عن تصلب الشرايين.

كما يطلب الطبيب المزيد من الفحوصات للتأكد من التشخيص النهائي، وتشمل تلك الفحوصات الآتي:

  • تصوير الأوعية الدموية (Angiogram): أحد أنواع الأشعة السينية يتم التقاطها بعد حقن الشرايين بالصبغة المُشعة.
  • مؤشر الضغط الكاحلي العضدي (Ankle-brachial index): اختبار يبحث فيه الطبيب عن أي انسداد في الذراعين أو الساقين، لمعرفة ما إذا كان المريض يعاني من مرض الشرايين الطرفية (peripheral artery disease)، وذلك عن طريق قياس ضغط الدم بالأطراف.
مؤشر الضغط الكاحلي العضدي من ضمن طرق تشخيص تصلب الشرايين
مؤشر الضغط الكاحلي العضدي
  • تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي (Magnetic resonance angiography): للبحث عن أي شرايين ضيقة.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية (Chest X-ray): لمعرفة ما إذا كانت هناك علامات لقصور عضلة القلب.
  • رسم القلب (electrocardiogram): لتسجيل نشاط القلب الكهربائي. 
  • اختبار فحص الدم:  لقياس مستوى الكولسترول والسكر بالدم.
  • اختبار تحمل القيام بالتمارين أو ما يُعرف بـ اختبار الإجهاد (Stress test): اختبار يُجرى لمراقبة معدل ضربات القلب، وضغط الدم، والتنفس أثناء القيام بالتمارين.
اختبار تحمل القيام بالتمارين أو ااختبار الإجهاد
اختبار تحمل القيام بالتمارين أو اختبار الإجهاد

اقرأ أيضًا: الاكزيما…. الأسباب، والأعراض، والأنواع، و 8 طرق غير دوائية للوقاية والعلاج منزلياً.

مضاعفات تصلب الشرايين

قد يُسبب تصلب الشرايين بعض المضاعفات، منها:

  • أمراض القلب.
  • تمدد الأوعية الدموية.
  • الذبحة الصدرية.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الفشل الكلوي.
  • السكتة الدماغية.

اقرأ أيضًا: خل التفاح …تعرف على فوائده الصحية للتخسيس و 12 فائدة أخرى.

الوقاية من تصلب الشرايين

تتمثل الوقاية فيما يلي:

1- تجنب الأطعمة الدسمة، وكذلك الأطعمة الغنية بـ الكوليسترول والدهون المشبعة.

2- اتباع نظام غذائي صحي.

3- تناول السمك مرتين أسبوعيًا على الأقل.

4- ممارسة الرياضة بانتظام.

5- ممارسة اليوجا للتخلص من القلق أو التوتر.

6- الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية.

7- الإقلاع عن التدخين.

8- فقدان الوزن.

علاج تصلب الشرايين

يوصي الطبيب مريض تصلب الشرايين بـ تغيير نمط الحياة حيث يُعد الخط الأول من العلاج، بجانب الخطة العلاجية بالأدوية أو التدخل الجراحي.

كما أثبتت الدراسات أن تغيير نمط الحياة يقلل من خطر التعرض للمضاعفات المختلفة.

تساعد الأدوية في منع تفاقم الأعراض، وتشمل:

  • الأدوية الخافضة للكوليسترول، مثل: ستاتين (Statin) وفايبرات 

(Fibrate).

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE inhibitors)، والتي تمنع انسداد الشرايين.
  • حاصرات مستقبلات بيتا (Beta blockers)، وحاصرات قنوات الكالسيوم (Calcium channel blockers)، ومدرات البول

(Diuretics)؛ لدورهم في خفض ضغط الدم.

  • الأدوية المضادة للتخثر والتجلط، مثل: الأسبرين (Aspirin)؛ لمنع تجلط الدم وانسداد الشرايين.

تُعد الجراحة ضرورية إذا كانت الأعراض شديدة للغاية، وتُجرى للتأكد من فعالية تدفق الدم داخل الشرايين. 

وذلك عن طريق:

  • إزالة اللويحات المتراكمة، في حالة انسداد الوعاء الدموي.
  • استخدام دعامة لتوسيع الوعاء الدموي الضيق.

اقرأ أيضًا: نقص فيتامين د..أسبابه وأعراضه و3 طرق طبيعية لتعويض نقصه.

علاج تصلب الشرايين بالاعشاب والمكملات الغذائية

  • مستخلص الخرشوف: يساعد في زيادة مستوى الكوليسترول الجيد ويقلل من مستوى الكوليسترول الضار.
  • الثوم: أكدت الدراسات فوائد الثوم الثمينة في علاج الكثير من الأمراض ومنها الحفاظ على صحة القلب.
  • فيتامين ب 3 (نياسين): الموجود في الدجاج، والكبدة، والتونة، وسمك السلمون. يرفع فيتامين ب 3 مستوى الكوليسترول الجيد بالدم بنسبة قدرها 30%، إلى جانب خفض نسبة الدهون الثلاثية بالجسم.
  • نبات الزعرور (Hawthorn): ينمو ذلك النبات في جميع أثناء العالم وخاصة بألمانيا، أثبتت الدراسات عام 2010 فعالية نبات الزعرور كعلاج آمن و فعال لأمراض القلب المختلفة.

نظرًا لاحتوائه على مادة كيميائية تُعرف بـ (كيرسيتين – quercetin) والتي تعمل على خفض مستوى الكوليسترول بالدم.

  • أرز الخميرة الحمراء: ذاع صيته في الطب الصيني، لما له من دور في خفض مستوى الكوليسترول بالدم بشكل ملحوظ، وذلك طبقًا للدراسات التي أُجريت عام 1999.

ينبغي على المريض استشارة الطبيب قبل تناول أي من تلك الأعشاب والمكملات الغذائية؛ لكي لا تتداخل مع الأدوية التي يتناولها المريض بالفعل.

اقرأ أيضًا: مصل الإنفلونزا 2021 تعرف على أنواعه و فوائده و أضراره.

References

1-https://www.healthline.com/health/atherosclerosis

2-https://www.webmd.com/heart-disease/what-is-atherosclerosis#1

3-https://www.medicalnewstoday.com/articles/247837

4-https://www.healthline.com/health/high-cholesterol/herbs-for-atherosclerosis.

د ريهام عمر

حاصلة على بكالوريوس العلوم الصيدلية كلية الصيدلة جامعة أسيوط 2020 .. الدورات التدريبية: شهادة NCDs pharmacotherapy program - كورس كتابة المحتوى الطبي من أكاديمية بداية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق